التاريخ الحقيقي للحملة الفرنسية على مصر … الحلقه ٤

الأجواء داخل أسطول نابليون عند إقترابهم من الأسكندريه

#التاريخ_الحقيقي_للحملة_الفرنسية_على_مصر

French_Occupation_Egypt_4

يوم ١٩ يونيو ١٧٩٨ أسطول بونابرت غادر مالطه متوجها شرقا. الإشاعات بدأت تنتشر بين البحارة و الجنود على الاسطول عن الوجهة القادمة. كان فيه اتجاه عام انها في الأغلب الاسكندريه. يوم ١٩ يونيو نابليون قرر انه يعلن للاسطول وجهته اللي لحد دلوقتي كانت سر ما يعرفهوش الا أعضاء المديرية directorate اللي كانت بتحكم الجمهوريه الفرنسيه وقتها.

كابتن مويريه Moiret قال ان البحارة ابتدوا يحلموا بنساء مصر و نساء الشرق عموما متخيلين انهم حيكونوا زي كليوباترا. مصدر ١.

بونابرت خاطب الجنود و البحارة على باخرة القياده L’orient (الشرق) و قالهم:

“أيها الجنود،

نحن مقدمون على غزو سيكون تأثيره على حضارة العالم و التجارة الدولية غير محدود. أنتم بهذا الغزو ستوجهون ضربة قاصمة لبريطانيا و لن يعقبها الا رصاصة الرحمة للتخلص من بريطانيا نهائيا.

نحن ايضا سنخلص سكان النيل من هؤلاء المماليك الذين استغلوهم و صعدوا من حياة الاستعباد ليصبحون السادة. و هؤلاء المماليك فضلوا التجاره مع بريطانيا عن التجارة مع فرنسا و عاملوا تجارنا بشكل اقل عن نظرائهم الانجليز. بعد ايام من وصولنا مصر سينتهي هؤلاء المماليك.

و أنا احذركم جميعا ان عليكم ان تظهروا الاحترام للمسلمين و رسولهم محمد و عاداتهم بالضبط كما اظهرتم التسامح في ايطاليا مع الكاثوليك و اليهود هناك. و اذكركم ان جنود الامبراطوريه الرومانية تسامحوا مع الاديان.

اذكركم ايضا ان المسلمين يعاملون نسائهم بشكل مختلف. و اول مدينه سنصل لها ستكون الاسكندريه”. مصدر ٢.

بونابرت كان يوميا على العشاء يعزم مجموعه من ٣-٤ اشخاص و يتحاور معاهم. معظم الحوارات بتبدأ ان نابليون يطرح سؤال و يطلب من الموجودين ياخدوا وجهات نظر مختلفه و يدافعوا عنها. مثلا: هل فيه سكان على الكواكب الأخرى؟ هل ممكن تفسير الاحلام؟ كام عمر الكون؟

بونابرت كان بيستخدم الاسئلة دي انه يختبر القدرات الذهنية لضباطه و مرافقيه. بالعكس كان بيفضل اللي بيقدروا يدافعوا عن اصعب المواقف عن اللي بياخدوا المواقف السهلة و العاقلة.

و الاسطول معدي من جنب جزيرة كريت و هي وفق الاسطوره مكان ميلاد الإله الإغريقي جوبيتر، نابليون سأل سؤال: هل البشريه محتاجه دين؟

المناظره كانت حاميه ليلتها على السفينه. كتير كانوا متحمسين للقضاء على الدين في العالم و متأثرين بأفكار فولتير Voltaire اللي ليه مقوله شهيره:

Ecrasez L’infame

“أمسح سيئ السمعة” و يقصد به الدين.

اتجاه فرنسا وقتها كان معادي للاديان بصفه عامه و انها ضد العلم و ضد التقدم و الحريات اللي بتمثلها الجمهورية الفرنسية. لكن نابليون قال رأي الليله دي مهم جدا:

“البني آدمين بطبعهم متدينون. و بالتالي استخدام الدين للتحكم في البشر و السيطرة عليهم هو فقط حسن سياسة و حسن ادارة الدولة”. مصدر ٣.

كابتن مواريه كتب ان اصدقائه الضباط كانوا شاعرين بتاريخية اللحظه اللي هم فيها و انهم ماشيين على خطوات الفاتحين التاريخيين العظام زي الاسكندر الاكبر و اوكتافيوس و عمرو بن العاص و لويس التاسع. نلاحظ هنا الثقافه الكلاسيكيه اللي كانت عند ضباط الحملة و انهم مش بس ملمين بالحضارة اليونانيه او الرومانيه لكن الاسلاميه كمان. مع ملاحظة كمان النزعه للتهويل من انجازات فرنسا لأن لويس التاسع فشل في حملته على مصر و اللطيف ان كابتن مواريه لاحظ ده و كتبه في نبوءه اعتقد انها سيئه على الحمله. مصدر ١.

مواريه كتب ان الضباط بعد الكلام التاريخي و الكلاسيكي دخلوا في النواحي العمليه عن الحمله و انها تعويض عن خسارة ممتلكات فرنسا في شمال امريكا لما البريطانيين احتلوا كيبك (كندا الفرنسيه) في سنة ١٧٥٩. و انها كمان تعويض عن خسارة فرنسا لهاييتي (سانتو دومينيجو) و تجارة السكر المربحه فيها اللي اتجهت لبريطانيا و سيطرة بريطانيا على تجارة السكر في العالم من مزارع الكاريبي او مزارع الهند. مواريه و ضباط الحمله كانوا بيحلموا ان فرنسا الجمهوريه تاخد مكانها كأحد أهم الامبراطوريات في تاريخ العالم.

مواريه و ضباط الحمله مكانوش شايفين ان فيه تناقض بين قيم الجمهوريه و ان يبقى لها امبراطوريه. بالعكس. فرنسا الجمهوريه لما احتلت ايطاليا نهبت منها كل الكنوز و الذهب (كثير من لوحات متحف اللوفر جت من النهب ده و منها لوحة الموناليزا الشهيره). بالنسبه لسكان ايطاليا بعد وصول جيش الجمهوريه صحيح انهم اخدوا حريات في الكلام و الديمقراطيه لكن ثرواتهم اتاخدت. نفس الكلام حصل لما فرنسا الجمهوريه احتلت هولندا و بلجيكا. عملت فيهم جمهوريات تابعه satellite للمركز في باريس. صحيح بيتمتعوا بحريات لكن كل الثروات راحت على المركز في باريس.

دي كانت افكار بونابرت و ضباط الحمله و جنودها عن كيفيه حكم مصر:

١- بونابرت كان شايف ضروري استخدام الدين للسيطره على الشعوب. سواء في مصر او غيرها.

٢- ضباطه كانوا شايفين انهم يدوا حريات للشعوب “المحرره” في مقابل ان ثرواتهم تتجه لفرنسا. مع ملاحظه ان كتير منهم معادين للاديان بصفه عامه.

٣- الجنود كانوا بيحلموا بسحر نساء الشرق.

اكثر من ٢٠٠ سنه مرت على الحمله و مازالت الافكار دي بذاتها و صفاتها مسيطره. الفارق ان انضم لاصحاب الافكار دي مصريين و عرب و مسلمين اخدوا ذات الافكار و بدءوا مناقشات حواليها و مناظرات مشابهه تماما و ربما بالحرف للمناظره على السفينه الشرق و هي امام سواحل كريت. كأن التاريخ توقف و نحن فقط صدى لحدث من ٢٢٢ سنه!

١- حكامنا في مصر اخدوا موقف نابليون و ازاي انهم يستخدموا الدين للضحك على الناس دون تفعيل حقيقي لهذا الدين.

٢- ما يطلق عليهم النخبه في مصر او فرنسا بعضهم معادي تماما للدين الاسلامي و معظمهم منخرطين في توجيه ثروات البلاد نحو الغرب.

٣- ما زال البعض يحلم بنساء الشرق سواء هنا او هناك.

يوم ١ يوليو نابليون وصل الاسكندريه و كانت الرياح عاتيه بشكل غير طبيعي في شهر يوليو. نابليون بعت سفينه استكشاف قابلت ضابط مصري اللي قالهم ان الاسطول البريطاني وصل من يومين و حذر المصريين من وصول نابليون لكن حاكم الاسكندريه سيد محمد كُريّم رفض يسمح للانجليز بالنزول في الميناء. الشائع ان نابليون سمع كده و صرخ: “ايها الحظ هل ستتركني؟ انا فقط احتاج ٥ أيام اخرى”. بمعنى انه حيحتاج فقط ٥ ايام للسيطره على مصر.

و نتابع ان شاء الله.

المصادر:

————

١- مذكرات كابتن مواريه عن الحمله الفرنسيه

https://www.napoleon-series.org/reviews/memoirs/c_moiret.html

٢- تاريخ كامبريدج عن مصر

The Cambridge History of Egypt

https://books.google.com/books/about/The_Cambridge_History_of_Egypt.html?id=y3FtXpB_tqMC&printsec=frontcover&source=kp_read_button

٣- الاسس الثقافيه للثوره الفرنسيه

https://books.google.com/books/about/On_the_Edge_of_the_Cliff.html?id=-EtKBNV2Ll8C&printsec=frontcover&source=kp_read_button

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.