التاريخ الحقيقي للحمله الفرنسيه على مصر… الحلقه ٢

صفحات مخفيه من تاريخ مصر

بداية دور جوزفين زوجة نابليون و تأثيرها في مسار الاحداث لاحقا

#التاريخ_الحقيقي_للحملة_الفرنسية_على_مصر

French_Occupation_Egypt_2

بعد قرار الجمهوريه الفرنسيه السري في ابريل ١٧٩٨ احتلال مصر و تحويلها مستعمره فرنسيه ، نابليون ساب باريس يوم ٥ مايو ١٧٩٨ و معاه زوجته الجميله جوزفين. نابليون كان وقتها عمره ٢٨ سنه و كان بيواجه مشكله شخصيه مش عارف يحلها. نابليون كان عاوز ياخد جوزفين معاه في احتلال مصر. في خلال الشتاء ١٧٩٧-١٧٩٨ نابليون واجه جوزفين بالإشاعات عنها انها كانت على علاقه سريه بشخص غيره. جوزفين نفت تماما الاشاعات دي و نابليون صدقها لأنه كان عاوز يصدقها. لكن الحقيقه ان الاشاعات كانت حقيقيه و نابليون جواه كان خايف من كده. نابليون مكانش عارف الحقيقه ان جوزفين في الفتره دي بعد ما اكتشفت انه بيشك فيها قررت انها تقلل علاقاتها السريه من عدة رجال في نفس الوقت الى رجل واحد فقط بالاضافه لنابليون.

نابليون كان متردد هل ياخد جوزفين معاه مصر عشان يطمئن انها معاه و مش بتخونه و الا يسيبها في فرنسا تخوفا من انها تيجي معاه في مهمه قتال في الغالب صعبه. نابليون قعد متردد طول ابريل لكن في النهايه قرر انها تيجي معاه من باريس لميناء طولون عشان يقدر يفكر اكتر في الموضوع و يؤجل اتخاذ قرار حقيقي.

جوزفين كانت بنت ثري متوسط الثراء و اتولدت في جزر المارتينيك في البحر الكاريبي. لكن الزمن انحدر بعائلتها و ابوها اضطر انه يخدم في بيوت الاثرياء الاخرين في جزر المارتينيك. جوزفين اتولدت بإسم روز Rose و هاجرت من المارتينيك لفرنسا و هناك اتجوزت ضابط فرنسي ثري اسمه الكسندر دو بوهارناي de Beauharnais. بعد الثوره الفرنسيه، هي و جوزها تم اعتقالهم و هو تم اعدامه و هي اتحدد ميعاد ليها لتنفيذ حكم الاعدام بالمقصله. لكن واحد من عشاق جوزفين كان عنده اتصالات كافيه انها تطلع من السجن.

بعد السجن، جوزفين كونت علاقات غراميه مع الثوريين الجداد و منهم بول بارا Barras اللي بعد كده بقى عضو في المجلس الرئاسي. جوزفين كانت بتصرف فلوس بول بارا بنهم شديد. لذلك بول زهق منها و قرر انه يعرفها على ضابط فرنسي مغمور و محدود التجربه النسائيه اسمه نابليون بونابرت. في ١٧٩٦ نابليون اتجوزها و سماها جوزفين. بعدها على طول بول بارا بعت نابليون في حمله على ايطاليا و بالتالي بعد عن زوجته جوزفين لمدة سنتين متصلتين. نابليون كان بيكتب لجوزفين باستمرار لكن هي نادر ما ردت عليه. نابليون كتب لها مره من بولونيا في ايطاليا:

“انتي زعلانه؟ انتي مريضه؟ ليه عمرك ما بتكتبليش؟ انتي مبقتيش تحبي صديقك القديم؟”

لذلك بعد رجوعه من ايطاليا بعد غياب سنتين، لا نابليون و لا جوزفين كانوا عاوزين يغيبوا عن بعض سنتين كمان.

في طولون، جوزفين كانت عاوزه تروح مصر. جوزفين قالتله انها اتولدت و عاشت في المارتينيك و بالتالي متعوده على الاجواء الاستوائيه.

نابليون احد جوزفين في جوله على سفينة قيادة الحمله و كان اسمها “الشرق” L’orient. بعدها رجعوا على غرفهم و كانوا بيتناقشوا هل هي تيجي معاه و لا لأ. و خلال المناقشات و كان بعضها بصوت عالي كانوا بيمارسوا الحب مع بعض. الجنرال الكسندر دوما Dumas سمع صوتهم العالي و دخل عليهم لقى جوزفين في السرير بدون هدوم و بتعيط ان جوزها نابليون عاجز عن انه ياخذ قرار هل ياخذها معاه و لا لأ.

نابليون قرر في النهايه انه ما يتخدش قرار برضه و قرر يبعت جوزفين انها تستجم في الجبال في بلومبي Plombiere جنوب شرق باريس و تستنى هناك لحد كل يتأكد ان الامور تمام في مصر و بعدين يبعت يجيبها من بلومبير اللي حتكون اقرب للبحر المتوسط من باريس و كمان بعيده شويه عن عشاقها في باريس. معنى كده ان نابليون كان متوقع ان الامور مش حتطول عن الصيف قبل سقوط المطر و الثلوج في الجبال.

علاقة نابليون بجوزفين و بعدها عنه و الاشاعات عنها اللي حتوصله في مصر لاحقا كانت عامل مهم في تفسير تصرفات نابليون خلال الحمله.

جوزفين سافرت على بلومبير. و يوم ٩ مايو ١٧٩٨ نابليون خطب في جنود الحمله المتجمعين في طولون. نابليون وعد الجنود انهم لما ينتصروا حياخذوا اراضي يملكوها. نابليون مقالش الارض دي حتكون في البلاد الجديده اللي رايحينها و لا في فرنسا. لكن ممكن الاستنتاج انه غالبا كان يقصد الحالتين. انه حيدي الجنود غنائم حرب عباره عن اراضي سواء في مصر او في فرنسا.

الوعد ده من نابليون اغضب قياداته لانه كجنرال مش من حقه يوعد باراضي ملك الدوله الفرنسيه. بعد نشر خطاب نابليون في الجريده الرسميه Moniteur نابليون كتب خطاب جديد عدل فيه كلامه الاصلي و كتب التالي:

“ان عبقرية الحريه libertie اللي من ميلادها جعلت الجمهوريه الفرنسيه سيدة اوروبا ستتوجه الآن لتحرير اراضي بعيده”.

و دي كانت اول مره تظهر اشاره ان نشر الحريه هي جزء من هدف الحمله.

المصادر:

————

١- نابليون في مصر. جوان كول.

https://books.google.com/books/about/Napoleon_s_Egypt.html?id=_HYyBgAAQBAJ&source=kp_book_description

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.