هل ستغير الإنترنت عالم الإسلام و الشرق الأوسط مثلما غيرت المطبعه المسيحيه و أوروبا؟

Internet_changing_Slamic_World

في عام ١٤٥٠ اخترع يوهان جوتنبرج المطبعه. احدث اختراع المطبعه تغييرا عميقا في أوروبا و عالم المسيحيه: Christendom. حيث حدثت ٤ ثورات بالتتابع في أوروبا:

١- ثورة المعرفه. حيث أصبحت المعرفه متاحه للجميع و ليست مقصوره فقط على طبقة كهنة الكنيسه الكاثوليكية و كتبهم اللاتينيه المتاحه فقط للخاصه. و مع دمقرطة المعرفه بدأت التساؤلات حول لماذا يتحكم هؤلاء الكهنه فينا؟ 

اكثر الكتب طباعة في بداية المطبعه كان الإنجيل. 

٢- ثورة الدين: مع انتشار المطبعه بدأ الناس يثورون ضد الكهنه و يطالبون بديانة مسيحيه تعود للأصول كما اصبحوا يقرأونها في الإنجيل و ليست ديانه هدفها استغلال الناس في مقابل اعطائهم صكوكًا للغفران. 

و من هنا ظهرت البروتستانتية في أوروبا و منها لكل العالم. و لكن أيضا ظهرت الحروب الدينيه في أوروبا. 

و لكن ظهرت مع البروتستانتية ما يعرف باخلاق البروتستانتية و هي مجموعه من القواعد الأخلاقية التي تتمسك بالعمل الجاد work ethics و تتطلع ان يعيش البشر في حياه مثاليه و هذه القواعد الأخلاقية الحقيقه هي التي ساهمت في بناء الولايات المتحدة كما نعرفها الآن من حيث اعلاء قيمة العمل الجاد. 

٣- ثورة الوطنيه. انهارت اللاتينية بعد ان أصبحت الكتب تطبع باللغات و اللهجات الاقليميه و مع انتشار اللهجات الاقليميه و تحولها للغات أصليه ازداد احساس الفرنك بفرنسيتهم و الجيرمان بالمانيتهم و الأنجلو ساكسون بانجليزيتهم حيث تم اضافة عنصر اللغه لعنصر الجغرافيا. و لكن أيضا ظهرت الحروب الوطنيه. 

٤- ثورة العلم. مع ترك عالم الخرافات الذي كان كهنة الكنيسه يسيطرون به على العامه، اصبح العلم و التكنولوجيا وسيلة التقدم و بدأ عصر النهضه. 

لم يستغرق الأمر في أوروبا الا حوالي ١٠٠ عام لتحدث طفره حضاريه ضخمه في أوروبا و منها إلى الأمريكيتين. مصدر ١. 

نحن نرى تأثيرات مماثله في عالم الشرق الأوسط و ارض الإسلام Islamdom. و من يظن ان ثورات الربيع العربي انتهت واهم الحقيقه. نحن نراها كجزء من ثوره شامله ستستمر عقودًا من الزمن و هي في الحقيقه عدة ثورات متراكبة:

١- ثوره دينيه:

يرفض معظم أهالي الشرق الأوسط الآن علماء دين الحكومات بل و ينزعون عنهم القداسه التي تمتعوا بها على مدي ١٤٠٠ سنه. 

و يرى كثيرون أيضا ان الفتاوى التي وضعت من قرون عده أصبحت غير صالحه للزمن الحالي. و بينما يرى التونسيون و الأتراك مثلا ان اختلاف المواريث امر قرآني صالح لكل زمان و مكان، يرون مثلا ان لبس المرأه هو امر يخضع لتغيرات الزمان. 

لذلك نرى على امتداد الشرق الأوسط عوده للأصول الاصليه للاسلام في القرآن و محاولات تجديد ضخمه بدأت من الشيخ محمد الغزالي و تتواصل الان مع أمثال د محمد شحرور و كلها تقفز فوق تراث قرون سابقه تستلهمه و لكن لا تتقيد به، عن علم ان العصر يتغير و ان لم يتم ارضاء اسئله الناس الحائرة فسينصرفون عن الإسلام من اساسه. و حتى ان اتسمت بعض تلك المحاولات بالغلو فانها جزء من ارهاصات القادم. 

٢- ثوره سياسيه: 

يرى معظم سكان الإقليم الان ان آل سعود و امثالهم ممن حكموا الإقليم باستخدام شعارات دينيه قد حان اوان نهايتهم. و يتطلع معظم سكان الإقليم ان يعيشوا بكرامه دون سيطرة و دون تبعيه و دون اضطهاد. و جسد ذلك شعار الثوره المصريه الأولى في يناير ٢٠١١: عيش حريه عداله اجتماعيه. 

٣- ثوره لغويه:

حتى اللغه أصبحت تتغير في الشرق الأوسط. و من غير الواضح الان في اي اتجاه. ربما يكون في اتجاه تكريس اكبر للهجات الإقليميه لكن مع انتشار الإنترنت يصبح أيضا هناك فهم متبادل بين كل اللهجات. 

٤- ثوره معرفيه:

أصبحت شعوب الشرق الأوسط عالمه بكل ما يجري في العالم. و سؤالهم الان لماذا يعيش البرازيلي او الهندي او الصيني أفضل مني؟ 

و الثوره التي لم تحدث حتى الان هي الثوره التكنولوجيه. و ذلك بسبب المحاولات المستميته من انظمه الحكم في المنطق لكبح جماح كل الثورات في المنطقه. و لكن هذا معاد للمنطق و للطبيعه. 

المصادر:

————

١- تأثير المطبعه على أوروبا 

https://archive.org/details/printingpressasa0000eise

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.