التاريخ السري للمخابرات المصريه و مباحث أمن الدوله … الحلقه ٥٣ 

الجهاد و تأسيس الأمن المركزي !

#التاريخ_السري_للمخابرات

Hidden_History_Egyptian_Intelligence_53

مع الوصول لسنه ١٩٧٩ حصلت تحولات كبيره في مصر بعضها غاطس و بعضها ظاهر. كان السادات فعلًا تخلص من العناصر الناصرية و اليساريه في المخابرات و مباحث امن الدوله. في نفس الوقت السادات أتاح لجماعة الإخوان المسلمين انها تاخد دور قيادي في دعم المجاهدين الأفغان و ده ادى الجماعه ظهور و حتى إصدار مجلة خاصه بيها، طالما ان الجماعه مش بتهدد سلطة السادات. لكن في نفس الوقت ظهرت في الجامعات المصريه مجموعات من الشباب غير راضين عن اداء جماعة الإخوان المسلمين و لا نهجها الاصلاحي و التصالحي evolutionary. دول كانوا عاوزين نهج ثوري revolutionary. دول كانوا تجمعات من الشباب في تشكيلات مختلفه تماما عن الإخوان. في حين ان الإخوان جماعه هرمية القياده hierarchical. المجموعات الجديده دي كانت تجمعات شبكيه networks. و ابتدوا يطلقوا على نفسهم اسم هو “الجماعه الاسلاميه”. التجمعات الشبكيه دي يتبقى طبعًا اصعب في الاكتشاف و اصعب في التحكم في التوجهات و عادة بتكون هي أصول الثورات. امن الدوله مش بس غضت النظر عن ظهور التشكيلات دي لكن ساعدتها لمواجهة التشكيلات اليسارية في الجامعات. و كانت الفكره انه صحيح ممكن يكون توجههم متطرف لكن ده بسبب انهم شباب. مصدر ١. 

تعاطف امن الدوله مع الإخوان او مع الجماعه الاسلاميه مكانش بس بسبب انهم بيساعدوهم ضد اليسار او في التوجهات ضد الاتحاد السوفيتي في أفغانستان. لكن حصل فعلًا تغير استراتيجي داخل مباحث امن الدوله و المخابرات المصريه. تغير نحو التدين. الرئيس السادات كان بيصلي كل جمعه و كان ابتدى يطلق على نفسه لقب الرئيس المؤمن. التلفزيون المصري كان فيه ٤ برامج ناجحه جدا جدا هم “العلم و الإيمان” من تقديم طبيب مصري انتقل من الالحاد للإيمان و برنامج “نور على نور” يوم الجمعه و هو برنامج ديني حول اوضاع الأمه الاسلامبه و بيستضيف ناس من عينة الفيلسوف الإسلامي مالك بن نبي ثم بعدها مباشرة وعظ من الشيخ الشعراوي بيعرض فيه تفسير القرآن ثم مساءًا تقدم كاريمان حمزه (و هي اول مذيعه محجبه) برنامج عن احوال المسلمات و يوميا قبل نشرة اخبار ٩ مساءًا الرئيسيه يقدم احمد حسن الباقوري العضو القيادي السابق في الإخوان و شيخ الأزهر وقتها وعظا لمدة ٥ دقايق. المجتمع المصري كان بيتحول و بشده نحو التدين و التوجه نحو الإسلام. و ده تحول بدأ بعد هزيمة ٦٧ من اكتشاف خواء منظومة الاشتراكيه الناصريه و تسارع مع حرب ٧٣. التحولات دي كانت على امتداد المجتمع المصري كله و بالتالي شملت كمان ضباط المخابرات و مباحث امن الدوله. احد قيادات الإخوان ذكر انه الدوله كلها بقت متدينه حتى ضباط امن الدوله بقوا حاطين آيات القرآن الكريم في مكاتبهم. مصدر ١. 

السادات وفق المصادر و الوثائق مكانش ملاحظ ان المتطرفين في الجماعه الاسلاميه كانوا شايفين انه حاكم جاهلي في دوله جاهليه لانها لا تطبق الشريعه الاسلاميه. ده بالرغم ان الشواهد كانت موجوده و اولها الهجوم في سنه ١٩٧٤ على الكليه الفنيه العسكريه اللي أحبطته مباحث امن الدوله لما واحد من طلاب جامعة الإسكندرية بلغ عن زملائه و بالتالي اتقبض على بعضهم و الباقي تم احباط محاولتهم لاقتحام الفنيه العسكريه بسبب ان الحراس تم إخطارهم بالهجوم بشكل مسبق. الغريب ان مصر القت اللوم على ليبيا انها وراء الهجوم بالرغم ان التحقيقات ورت ان الجماعه الاسلاميه كانت ورا الهجوم. مصدر ٢. 

في سنة ١٩٧٧ حصلت اضطرابات يناير ١٩٧٧ في مصر بسبب الاختلال في توزيع الثروه الناتج عن سياسات الانفتاح. بالرغم من حدوث نمو سريع جدا في الاقتصاد المصري لكن توزيع الثروه ترك طبقات كانت معتادة على مستوى معيشه معين، تركها معرضه. و زي أي نمو اقتصادي سريع بينتج عنه حراك اجتماعي و صعود طبقات جديده في المجتمع و بالتالي لقت طبقات عمال المصانع و الموظفين ان الطبقات الأدنى منها ساعات بتتحرك اسرع منها لاعلى. السادات فوجئ تماما بمظاهرات ٧٧ و فوجئ اكتر انها كانت بتهتف لناصر. السادات قال للمحيطين بيه “هم عاوزين نرجع المعتقلات و التصنت و التأميم و سياسة الوحده العربيه اللي حولت مصر بوق للعرب؟” مصدر ٣. 

مع انهيار الشرطه، الجيش نزل الشوارع و قضى على المظاهرات. مباحث امن الدوله اعتقلت ٣٠٠٠ من المتظاهرين و كان واضح دور الاتحاد السوفيتي في التظاهر. الكي جي بي كان ده ردها على عداء مصر للاتحاد السوفيتي. ده مكانش اخر رد لاننا شفنا في الحلقه السابقه تأجيج الاتحاد السوفيتي للفتنه الطائفيه في مصر. الكي جي بي استنتجت من فشل مظاهرات ٧٧ في إسقاط نظام السادات او اضعافه ان التنظيم الشيوعي في مصر مخترق من مباحث امن الدوله و بالتالي دربت القيادات الشيوعيه في مصر على كيفيه تأمين شبكاتهم و كمان زودتهم بالسلاح القدرات دي هي اللي استخدموها بعد كده في احداث الزاويه الحمرا. مصدر ٤. 

في نفس الوقت ده، كان الخلاف بين الإخوان و الجماعه الاسلاميه بدأ يتصاعد لدرجه ان قيادات الإخوان بقت تتعاون مع امن الدوله ضد العناصر المتطرفة في الجماعه الاسلاميه. مصدر ٦. 

الجماعه الاسلاميه كانت واخده خط اكثر حده عن الإخوان لكن جوه الجماعه نفسها كان فيه خلافات حوالين استخدام العنف من عدمه. و ده ظهر بوضوح لاحقا في احاديث طارق الزمر بعد ثوره ٢٠١١. جوه الجماعه الاسلاميه ظهر تنظيم الجهاد و كان تنظيم سري منظم جدا و هدفه بوضوح هو قلب نظام الحكم باستخدام العنف. قيادات تنظيم الجهاد كانوا د ايمن الظواهري، عبد السلام فرج، و عبود الزمر. عبود الزمر مكانش شخص عادي. عبود كان بطل من ابطال حرب ٧٣ لدرجةٍ ان شارع اتسمى بأسمه في القاهره. و كان كمان ضابط رفيع المستوى في وحدة الاستطلاع بالمخابرات الحربيه. لذلك عبود كان فاهم كويس جدا طريقه عمل الأمن في النظام. عبود كمان كان ذكي و مخطط لامع و عنده انضباط شخصي و امني كبير. خطة الزمر و عبد السلام فرج للانقلاب انهم يسيطروا على وزارة الدفاع و الداخليه و امن الدوله و التلفزيون و عقد الاتصالات في القاهره و منها يعلنوا حكومه اسلاميه تدفع الناس للثوره ضد بقايا النظام. خطط الزمر كانت بعيدة المدى و هو قدر ان الأمور محتاجه عدة سنوات من الاستعداد. 

لكن في سبتمبر ١٩٨١ و مع تفاقم الوضع السياسي في مصر، السادات قرر اتخاذ إجراءات أمنية لاعتقال كل اطياف المعارضة له سواء يسارية او اسلاميه. و منهم كان اخو ضابط صغير في الجيش اسمه خالد الاسلامبولي. اخو خالد مش بس اعتقلوه لكن اتعامل معاملة سيئه و أتعذب و ده خلى خالد عاوز ينتقم من النظام. و في نفس الوقت خالد كان بدأ يثقف نفسه اسلاميا و لقي ان جماعة الجهاد المنفذ الوحيد انه يقيم حكم إسلامي في مصر و انه ينتقم من تعذيب اخوه. 

الزمر كان مقدر عدة سنوات لتنفيذ الانقلاب الاسلامي لكن الأمور بداية من يونيو ١٩٨١ تسارعت جدا. في يونيو ١٩٨١ أمن الدوله ابتدت تراقب واحد اسمه نبيل عبد المجيد المغربي لانه كان بيشتري سلاح و بياخد شباب يدربهم في الصحراء. امن الدوله اكتشفوا ان اسوء من كده ان نبيل المغربي بيقابل ضابط متقاعد في الجيش اسمه عبود الزمر. مصدر ٦. 

يوم ٢١ سبتمبر ١٩٨١ أمن الدوله سجلت اجتماع للمغربي بيشتري فيه سلاح و بيقول في يوم من الأيام ان طلقه من دول حتروح في قلب السادات. 

(نبيل المغربي بقى اطول معتقل سياسي في مصر و مات في السجن سنة ٢٠١٥ بعد قضاء ٣٣ عاما في السجن بالرغم من انتهاء كل فترات العقوبة ضده و مات بسبب إهمال الرعاية الطبيه في السجن بالذات بعد الانقلاب العسكري في مصر بالرغم انه احد ابطال حرب ٧٣)

يوم ٢٦ سبتمبر امن الدوله اعتقلت المغربي اللي ارشد عن عبود الزمر انه قائد الخلية و ارشد عن شقه في الجيزه بيستخدمها الزمر. امن الدوله هجمت على الشقه و لقت جوابات بالشفره و لقت خطة تحركات السادات حتى يوم ٩ نوفمير لكن ملقتش الزمر نفسه اللي بحسه الأمني ادرك انه لازم يبعد. 

يوم ٢٩ سبتمبر الداخليه قالت انها سيطرت على الخليه كلها و ادعت انها على علاقه بجماعة الإخوان المسلمين! لكن ده كان بهدف البروباجندا الداخليه فقط و إظهار ان الأمن عارف بيعمل ايه. يوم ٥ اكتوبر السادات طلع على التلفزيون و أعلن ان كل شيئ تحت السيطره و ان فيه ضابط هربان و انه الأمن حيجيبه. 

يوم ٦ اكتوبر ١٩٨١ حصل اكبر فشل في تاريخ المخابرات المصريه و مباحث امن الدوله لما خالد الاسلامبولي اخترق كل نطاقات الأمن حوالين السادات و اغتاله. 

و نكمل ان شاء الله. 

المصادر:

————

١- Beatie. Egypt during Sadat years. 

https://books.google.com/books/about/Egypt_During_the_Sadat_Years.html?id=QtdWAAAAYAAJ&source=kp_book_description

الكتاب ده اهم مصدر لمعرفة اوضاع مصر الحقيقيه خلال حكم السادات. 

٢- Caroz. Arab Secret Services 

https://books.google.com/books/about/The_Arab_Secret_Service_s.html?id=JZgsAAAAYAAJ

٣- Baker. Egypt’s uncertain revolution. 

٤- Andrew and Mitrokhin. The world. 

https://www.basicbooks.com/titles/christopher-andrew/the-world-was-going-our-way/9780465003136/

٥- G Kepel. Muslim extremism in Egypt. 

https://www.ucpress.edu/book/9780520239340/muslim-extremism-in-egypt

٦- مبارك للأهرام عن تفاصيل اغتيال السادات بتاريخ ٢١ ديسمبر ١٩٨١.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.