اختفاء خاشقجي و قتل ريجيني في ذات السياق

اختفاء خاشقجي و قتل ريجيني في ذات السياق 

و لماذا سيكون الرد التركي محدودا مثل الايطالي. 

As_predicted_Turkey_will_not_go_after_Saudia

١- يقول البعض لماذا خاشقجي و هو معارض من نوع غير متطرف فهو ما زال يقول “سيدي ولي العهد”. و الحقيقه ان المعارض من نوع جمال خاشقجي هو اكثر تهديدا من المتطرف الاسلامي او الجهادي او الاخواني. و السبب ان تلك انظمه لا يهمها الرأي العام الداخلي. و جمال له صلات دوليه واسعه و يمكن ان يكون بديل محترم امام الغرب و هو الحاكم الحقيقي. 

و لذلك التخلص من المعتدل اهم من التخلص من الجهادي او المتطرف. 

و التخلص من أمثال أيمن نور اهم كثيرا من التخلص من قيادات الاخوان. 

٢- البعض يقول و لماذا لا يغتالوه في الشارع بحادث سياره متعمد مثلا. او بإلقائه من نافذه مرتفعه. و هذا سؤال مهم. و هو يدلنا ان الأمور ربما تطورت مثل ريجيني في مصر. فلماذا تقتل اجهزه الأمن المصري طالب إيطالي؟ مع ان مصر تحتاج إيطاليا في استثمارات الغاز؟ و تحقيقات ريجيني دلت ان الأمور بدأت بتحقيق بغرض انتزاع اعترافات تحت التعذيب و لكنها وصلت للقتل بسبب ان من يقوم بالتحقيق عبد المأمور و هو يأمن العقاب بالضبط كما يظن سيده انه طالما تحت حمايه اسرائيل و ترامب فيستطيع ان يفعل كما يشاء. و ربما تم استدراج خاشقجي لإرهابه تحت التحقيق في القنصليه و حثه ان يهدي الأمور و الا. ثم تطورت “و الا” بمرور الوقت و مع تمسكه بقراره و عناده. 

٣- و اخيرا يقول البعض لماذا تركيا و ليس بلد اخرى. و الاجابه ان محمد بن سلمان لا يجرؤ ان يفعلها في امريكا حيث يقيم جمال و لا في بريطانيا حيث يقيم كثير من معارضيه. و لكن تركيا تحت تهديد ترامب فرصه لا تعوض. و لو عاد جمال لامريكا فربما لن يطأ تركيا مره اخرى في القريب. و محمد بن سلمان لديه ضوء اخضر من ترامب لفعل ما يريد طالما يدفع مقابل الحمايه. و من يعلم ربما يذهب ترامب قريبا. ربما. و لذا فالافضل الإسراع و التعجيل. 

محمد بن سلمان و السيسي و محمد بن زايد لديهم ضوء اخضر لاغتيال المعارضين و دون حساب. هذا هو العالم الذي نعيش فيه الان عندما تعلي امريكا حسابات المال فوق كل شيئ. 

٤- اخيرا فتركيا ما زالت و ياللعجب حريصه على علاقه مع ال سعود. فالأتراك رغم كل الظروف و رغم انهم يعلمون تماما ضلوع السعوديه و الإمارات في انقلاب ٢٠١٦ في تركيا و انقلاب ٢٠١٣ في مصر كما ألمحوا هم أنفسهم بل و دخول تركيا لانقاذ قطر من هجوم السعوديه عليها (مصدر ١)، فالأتراك ما زالوا يحتفظون بشعره معاويه مع السعوديه و يترددون في حاله عداء كامل معها. و لذلك لا نستغرب اذا لم تواجه تركيا موضوع قتل خاشقجي بالقوه التي يريدها البعض. تركيا ليست مستعده لقطع العلاقات مع السعوديه فهي تريد ابقاء الأصدقاء قريبين و الأعداء اكثر قربا في هذا العالم المضطرب الذي نعيشه و القوم في الرياض و ابي ظبي و تل ابيب اثبتوا انهم يعيشون جنون القوه و نشوه الانتصار. 

المصادر:

————

١- تصريحات تركيا عن ضلوع السعوديه في انقلابات المنطقه 

https://m.yenisafak.com/en/world/saudiuae-coup-attempt-in-qatar-foiled-by-turkey-2911348



Categories: الدول العربية

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: