الحلقه ١٨ و الاخيره من حرب ١٩٤٨ و قيام دوله اسرائيل

صفحات مخفيه من تاريخ مصر

نتعلم ايه من حرب ٤٨

1948_war_and_Israel_establishment_18

أخدنا في ال ١٧ حلقه اللي فاتت تطور الأحداث بالتدريج في الحرب (مصدر ١ فيه كل الحلقات). حنراجع النهارده كل الدروس اللي المفروض كنّا نتعلمها من الحرب و قيام دوله اسرائيل. 

١- اسرائيل قدرت انها تحط ١٢٠ الف مقاتل قصاد العرب مجتمعين حطوا ٦٠ الف مقاتل بس منهم ٢٠ الف مقاتل مصري فقط في نهايه الحرب و كانوا ١٠ آلاف فقط لما مصر دخلت الحرب. اذا تفوق اسرائيل مكانش نوعي بس كان عددي أيضا. و الحقيقه دي خيبه لا مثيل لها في أمه عدد سكانها كانوا ٢٠-٣٠ ضعف عدد سكان اسرائيل من اليهود. ١٢٠ الف مقاتل إسرائيلي معناها ان كل راجل يهودي قادر على حمل السلاح كان شايل سلاح. مصر وقتها كانت ١٩ مليون يعني على الأقل ٥ مليون راجل يقدر يشيل سلاح لكن حطت ١٠-٢٠ الف فقط. 

٢- كتير احنا نقول ان التفوق الاسرائيلي كيفي بمعنى ان معاهم معدات افضل مننا. الحقيقه انه مش بس كان تفوق عددي لكن تفوق في نوعيه التعليم. قاده الجيش الاسرائيلي كانوا متخرجين من ارقى جامعات أوروبا و حاربوا في الحرب العالميه التانيه و بالتالي بدون شك كانوا افضل بكتير من القاده و الضباط و الجنود المصريين و العرب. 

٣- برغم ان حظر تصدير السلاح شمل العرب و اسرائيل لكن الطرفين قدروا يكسروا الحظر و ياخذوا سلاح معظمه من بقايا الحرب. الفارق ان اسرائيل اعتمدت على اليهود في العالم و خبراتهم. في اختيار السلاح. فرق كبير ان واحد ربما بيشتغل في شركه انتاج السلاح نفسها و بيمثل الشاري و واحد اول مره يدخل حرب و بيحاول يشتري اي سلاح موجود. و دي نقطه دايما بنهملها. الحرب الحديثه مش عنتريات. الحرب الحديثه محصله للقدرات الاقتصاديه و العلميه و التكتولوجيه للامه. 

٤- ملك الاردن عمل صفقه مهمه مع اسرائيل و هي انه يسيب اسرائيل تقوم في المناطق اليهوديه و اسرائيل تسيبه ياخد المناطق العربيه و انه ميدخلش الحرب. الصفقه دي كان ممكن فعلا تنقذ حاجات كتير و منها الجليل الأعلى اللي مكانش داخل في الجزء اليهودي و اللي للاسف كان معظم سكانه عرب و منطقه من اجمل و اخصب مناطق الوطن العربي و كانت حتبقى حاجز بين اسرائيل و لبنان. لكن فجأه مصر قررت دخول الحرب و بالتالي الاردن مبقاش قدمها غير انها تدخل الحرب. الملك عبد الله حاول يقنع جولدا مائير انه يدخل الحرب كده و كده عشان منظره قدام العرب. طبعا جولدا رفضت و حذرته انه لو دخل الحرب اسرائيل حتحاربه بقوه. الأفضل كان في الحاله دي النظر للوضع الحقيقي على الارض و القبول بما قبله ملك الاردن لكن الشعوب العربيه كانت مهتاجه و للاسف الحكام وضعهم كان ضعيف و مقدروش يصارحوا شعوبهم بالحقيقه و بالتالي دخلوا حرب مش قدها. 

٥- عشان بس نشوف قد ايه انعدام التنسيق العربي و الشك المتبادل، مصر أخذت قرار دخول الحرب معتمده على ان الجيش الاردني القوي حيعوض ضعف الجيش المصري! في دخول اي حرب أوعى تدخلها الا اما معتمد على قوتك الذاتيه او معتمد على تحالف قوي مع حد يقدر ينجدك و بقالكم سنين بتتدربوا مع بعض و فيه خطط جاهزه للتدخل. غير كده عك. 

مصر و الاردن بالضبط اخدوا اسوء قرار ممكن. اما انه كان الأفضل مصر تنسق سلام مع الاسرائليين عن طريق عبد الله. او ان الجيشين ينسقوا مع بعض. لكن نبوظ سلام عبد الله و ندخل حرب بدون تنسيق هو اسوء شيئ ممكن. 

٦- القوات الشعبيه كلها عجزت انها توقف اسرائيل. اي كلام غير كده تضخيم كبير للامر. لا الاخوان و لا الجامعه العربيه و لا البطل احمد عبد العزيز كان ليهم تأثير حقيقي على الارض. الناس حاولت مفيش شك و كانوا ابطال طبعا. لكن أعدادهم كانت قليله جدا بحكم ان الشباب المصري كان (و لا زال) غير لائق للقتال و غير مستعد له. و بالتالي اعداد المتطوعين كانوا عده آلاف فقط. و بالتالي كل اللي يقول انه كان الاولى الاعتماد على المقاومه الشعبيه مش فاهم حاجه. مع الاسرائليين بيدخلوا يقتلوا و يهجروا قرى بحالها. و بالتالي القتال قدامهم اما انه قتال نظامي او باستخدام زرع ناس جوه المجتمع الاسرائيلي نفسه يقوموا بأعمال المقاومه (زي فيتنام او فرنسا) و دي عمليه صعبه جدا في ٤٨ و لسه صعبه لان الشك في اي عربي عالي جدا و الأمن الداخلي قوي جدا. و مكانش فيه امكانيه ليه أساسا في ٤٨ بسبب ان المجتمعات العربيه و اليهوديه كانت منفصلة (و مازالت بصفه عامه). 

٧- الجيش المصري كان من غير خطه و استفاد في البدايه ان اسرائيل ركزت في الاول ضد الاردن لاهميه جبهه الاردن و قربها من المراكز السكانيه الاسرائليه. الجيش المصري كان يتقدم يلاقي مستعمره يهوديه. يحاول يقتحمها ميعرفش يقوم محاصرها و يروح للي بعدها لحد ما وصل مشارف تل ابيب بالشكل ده. اول ما اسرائيل خلصت جبهه الاردن و ركزت معاه اسرائيل وصلت لحد العريش. اسوء خطه ممكنه برضه. مفيش خطه عسكريه من غير هدف اولا و بعدين تحط خطه. لو الهدف هزيمه اليهود بشكل كامل يبقى ليه تقف في تل ابيب؟ مع فرض انه هدف ممكن. لو الهدف حمايه السكان العرب و طرد اليهود من الارض العربيه يبقى ليه تحاصر مستعمره و متدخلهاش و تطرد اللي فيها؟ 

زي ما شفنا مصر فشلت في الدفاع عن بير سبع و هي اهم مدينه للدفاع عن النقب في غلطه تاريخيه. الجيش المصري محطش الا عشرات من الجنود يدافعوا عن بير سبع و من هنا بدأ الهجوم الاسرائيلي. مع ان درس خطه اللنبي في الحرب العالميه الاولى ان بير سبع في منتهى الاهميه. 

المره الوحيده اللي مصر حطت هدف ممكن للقتال و نفذته كان في حرب ٧٣ و حطت هدف محدود لاحتلال شريط شرق القناه و نفذته. الهدف الممكن اهم شيئ في العسكريه. 

٨- مصر دخلت الحرب و معندهاش قراءه للوضع الدولي. لحد يناير ٤٩ مصر كانت مستغربه ليه امريكا بتؤيد اسرائيل مع انهم جايين من روسيا و كلهم شيوعيين! 

كمان مصر تخيلت ان بريطانيا حتنقذها وقت الزنقه للحفاظ على قاعده القناه. و ده غريب بالنظر ان علاقه مصر مع بريطانيا كانت سيئه جدا بسبب المطالبات المتتالية برحيل بريطانيا عن مصر. ازاي تدخل حرب معتمد على قوه دوليه علاقتها بيها سيئه كده؟ لذلك الأفضل مثلا اللي السادات عمله انه دخل الحرب من غير وجود الخبرا الروس. بيخلي الأمور ملتبسه و بيدي الناس وهم انهم حتى لو غلطوا في حد كبير حيجي ينقذهم. 

بريطانيا كمان كانت دي فتره تراجعها قدام امريكا و استراتيجيا بريطانيا كان يهمها ان الاردن تخلي النقب معاها و تمنع اسرائيل من الوصول للبحر الأحمر و بالتالي يبقى من السويس للأردن موقع قدم بريطاني. لكن امريكا كان لها رأي تاني لانها كانت عاوزه اسرائيل تأخذ موطئ على البحر الأحمر و تأمن التحالف الجديد بين امريكا و السعوديه. شرحنا ده بالتفصيل. لكن قراءه مصر كلها للوضع الدولي كانت غلط و ما زالت غلط على فكره. 

٩- بريطانيا انقذت مصر من احتلال إسرائيلي مبكّر لسينا لما الطيارات البريطانيه اخيرا وقفت تقدم اسرائيل نحو العريش. لكن ده أقصى ما بريطانيا قدرت تعمله انها تنقذ الحدود المصريه ذاتها. اسرائيل وقتها كانت محاصره العريش نفسها. 

١٠- مصر تنازلت عن ام الرشراش بتوقيع اتفاقيه الهدنه بنصوص واضحه و صريحه و وقع على كده ضباط في الجيش المصري نفسه. انظر الصوره لحفل التوقيع في رودس. و مش بس كده مصر اول دوله عربيه عملت هدنه مع اسرائيل قبل الاردن ذات نفسه اللي دخل مفاوضات شاقه مع اسرائيل. و مش بس كده مصر بالنصوص سابت لإسرائيل حق انها تحارب الاردن و تأخذ ام الرشراش من غير حتى ما تقول للأردن. فالكلام ان مصر بريئه كلام غير سليم. 

١١- في التوقيع على الهدنه اسرائيل حطت سياسيين كبار عشان يوقعوا. مصر حطت اتنين ضباط برتبه عقيد. عشان يعني يبان قدام الشعب المصري و العالم ان ده اتفاق هدنه و فض اشتباك مش اتفاق سياسي. اي كلام و حرص على مظاهر فارغه لان نصوص الاتفاق في الحقيقه اعلان استسلام مصر بشكل كامل. 

لحد دلوقتي مصر بتتمسك بالمظاهر و يقولك تمثيل مشرف. 

١٢- الجيش الاردني المدعوم بريطانيا دافع عن القدس بشكل مشرف و حمى الضفه الغربيه و بالذات جيب اللطرون. و مع ان الجيش المصري كان على بعد اميال الا انه لم يساعد. و لم يحاول كسر طريق بورما الاسرائيلي بين تل ابيب و القدس. انعدام كامل للتنسيق و بالعكس كراهيه كمان. في المقابل طبعا الأردنيين مساعدوش الجيش المصري في أكتوبر و هو بيتعرض للهجوم. المصريين بيقولوا خيانه لكن الحقيقه هو انعدام للتنسيق بيؤدي لكراهيه متبادله. 

١٣- و اخيرا. الدوله العربيه كيان غير قابل للحياه. كام مره المفروض نتعلم ان التنسيق بينهم مستحيل؟ هذه كيانات فاشله بالتصميم. By design. 

و نشوفكم على خير بعون الله في السلسله الجايه اللي حتكون مفاجأة في موضوعها. 

المصادر

١- الحلقات السابقه كلها مجمعه 

https://jawdablog.org/category/التاريخ/حرب-١٩٤٨-و-قيام-دوله-اسرائيل/



Categories: حرب ١٩٤٨ و قيام دوله اسرائيل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: