التاريخ السري للمخابرات المصريه و مباحث أمن الدوله… الحلقه 8

وضع اساس دوله المخابرات تحت حكم ناصر 

Hidden_History_Egyptian_Intelligence_8

شفنا في الحلقه السابقه (مصدر ١) ان انقلاب الضباط في ٢٣ يوليو كان مرحب به حتى على مستوى كبار ضباط المخابرات العسكريه اللي المفروض ان وظيفتهم تأمين الجيش ضد الانقلابات. و حتى فاروق نفسه كان متهاون في الحركه ضد الانقلاب و أتحرك ببطء ضد قيادات الضباط الأحرار برغم من تحذيرات مباشره من المخابرات البريطانيه. كمان شفنا ان الضباط الأحرار بعتوا علي صبري للسفاره الامريكيه كما انهم بعتوا ممثلين تانيين يروحوا سفارات بريطانيا و فرنسا في ادراك ان تأييد الغرب مهم جدا لتمرير الانقلاب. العلاقات الاولى و برقيات جيفرسون كافري بتورينا انه كان فيه مرحله استكشاف بين عبد الناصر و الامريكان اكتر منها علاقه عمل متقدمه بدليل مثلا ان الضباط الأحرار استعانوا بملحق عادي في السفاره الامريكيه لتكوين سياسات الثوره الاولى فقط لانه كان الملحق الجوي و ان علي صبري درس فرقه جويه في امريكا. العلاقات دي حتتجاوز بشكل كبير بعد كده. 

اول حاجه الضباط الأحرار عملوها هم انهم كعاده اي انقلاب بيبقى خايف جدا من التحديات الداخليه و انه يتعمل فيه زي ما عملوا في النظام القديم، انهم كونوا اداره المباحث العامه و أدوها سلطات واسعه. تكوين مديريه المباحث العامه المصريه في سنه ١٩٥٢ كان بالتنسيق مع المخابرات المركزيه الامريكيه اللي شافت في تكوين جهاز مخابرات مصري نابع من حركه انقلابيه انه شيئ مشابه لجمهوريات امريكا اللاتينيه و ان ده جزء من التعاون ضد الشيوعيه. لذلك نقدر نقول ان نواه المخابرات المصريه شكلتها المخابرات المركزيه الامريكيه. ده كان في سنه ١٩٥٢-٥٣ لكن مع حلول سنه ١٩٥٤ كان الخطر الشيوعي في مصر اقل بكتير و بالتالي تركيز اداره المباحث العامه في مصر اتجه بقوه ناحيه الاخوان و النظام القديم و اليهود المقيمين في مصر و اهتمام المخابرات المركزيه الامريكيه بقى اقل بكتير في مساعده المباحث العامه المصريه ضد التهديدات دي. 

في نفس الوقت طبعا كان الخوف الرئيسي عند النظام الجديد هو من الجيش و ده طبيعي في اي انقلابات عسكريه. لذلك حتى قبل تكوين المباحث العامه، الضباط الأحرار حطوا واحد منهم محل ثقه جدا هو زكريا محيي الدين مدير للمخابرات الحربيه و ده كان في اغسطس ١٩٥٢ يعني بعد اقل من شهر من الانقلاب. مصدر ٢. 

زكريا محيي الدين مكانش له اي خبره في المخابرات العسكريه و ده اثار مشاكل و امتعاض داخل المخابرات الحربيه لوجود ضباط اعلم منه و كلهم كانوا مؤيدين للانقلاب او على الأقل سكتوا عنه عشان يتخلصوا من الانقلاب. لكن المشكله اللي واجهها انقلاب ٥٢ هي نفسها اللي واجهها السيسي بعدين هي انه ازاي يثق في الناس دي و هم انقلبوا على اللي قبله. 

زكريا محيي الدين هو الأب الروحي للمخابرات المصريه كما نعرفها الْيَوْمَ. 

اللي واضح من برقيات السفارات الغربيه في القاهره عن زكريا محيي الدين هو انه ساب انطباع جيد عندهم بصفه عامه. جيفرسون كافري السفير الامريكي كتب انه من بين الضباط الحكام الجدد في القاهره فزكريا كان معتدل و متواضع عكس الباقيين. مصدر ٣. 

في اول أيامه في المخابرات الحربيه زكريا اجتمع بمرؤسيه و قالهم انه النهارده يوم جديد في المخابرات الحربيه و انه بالاضافه لوظيفه المخابرات الحربيه العاديه في الاستطلاع و التأكد من ولاء الجيش فالعهد الجديد بيفرض التعامل مع أعداء الثوره بالذات بريطانيا و اسرائيل. زكريا ما ذكرش خالص اي عمليات او عداء ضد النشاط الشيوعي في مصر. لكن الحقيقه ان المخابرات الحربيه المصريه ابتدت تزود حركتها ضد النشاط الشيوعي في مصر خصوصا مع حل القلم السري التابع لوزاره الداخليه او تمثل انها بتزود نشاطها ضد الشيوعيه عشان ترضي الامريكان. لدرجه ان المخابرات الحربيه بعتت للسفاره الامريكيه مباشره مذكره ان الشيوعيين المصريين بيخططوا عمليات تخريب ضد القواعد العسكريه الامريكيه في المنطقه. و كافري السفير اخد التقرير ده و بعته مباشره لوزاره الخارجيه الامريكيه. مصدر ٤. 

الضباط الأحرار فضلوا التعامل مع امريكا عن طريق المخابرات الحربيه لدرجه ان خالد محيي الدين هو اللي بلغ السفاره الامريكيه في القاهره عزم الضباط التخلص من اول رئيس وزراء مدني بعد الانقلاب علي ماهر! مصدر ٤. مع ان ده عمل ممكن ابلاغه عن طريق القنوات الدبلوماسيه العاديه. 

في ١٢-١٣ اغسطس حصلت مظاهرات و اعتصامات في مصنع للغزل و النسيج في كفر الدوار بتطالب بزياده الاجور و تحسين ظروف العمل. البوليس مقدرش يتعامل مع المظاهرات دي و الجيش اضطر انه يتدخل للقضاء عليها. زكريا محيي الدين كان مقتنع تماما ان المظاهرات دي مدفوعة من الشيوعيين او الوفد. زكريا هو اللي اصدر الامر للجيش بفض المظاهرات و ده خلى زملائه من الضباط الأحرار تطلق عليه لقب بيريا وزير داخليه ستالين الدموي. 

بعد الفض بدا واضح ان المخابرات الحربيه لوحدها متقدرش انها تتعامل مع كل شيئ من تأمين ولاء الجيش لمواجهه الوفد و الشيوعيين لمواجهه عمال المصانع. و ان الغاء البوليس السياسي كان خطأ و تسرع. لذلك تم تكوين المباحث العامه في اغسطس ٥٢ برياسه زكريا محيي الدين برضه و جه معاه من المخابرات الحربيه ضباط زي علي صبري و كمال رفعت. مصدر ٥. 

المباحث العامه دي حتبقى بعد كده مباحث أمن الدوله. و اتكونت المباحث العامه دي من اربع أقسام: قسم مكافحه الشيوعيه. الأجانب. الصهيونيه. و قسم داخلي للتعامل مع الوفد و الاخوان. التشكيل الاول زي ما شفنا في البدايه كان بالتعاون مع المخابرات المركزيه (مصدر ٥) ضد الشيوعيه لكن بمرور الوقت ابتدى يركز اكتر في الأقسام الاخرى. 

حنشوف في الحلقه الجايه تفاصيل التعاون مع المخابرات الامريكيه في تشكيل المباحث العامه. 

الصوره تظهر عمال كفر الدوار اثناء اعتصامهم. و تم فضه بالعنف من الجيش. 

غريب ان الأمور كلها تتكرر بذات الشكل. الغاء القلم السياسي ثم تشكيل جهاز اكثر قمعا تابع للمخابرات الحربيه في ١٩٥٢. و الان الغاء أمن الدوله ليظهر جهاز اكثر قمعا اسمه الأمن الوطني تابع للمخابرات العسكريه. و فض عنيف لاعتصام كفر الدوار! 

المصادر:

————

١- الحلقات السابقه مجمعه 

https://jawdablog.org/

٢- برقيه من تملين مساعد الملحق العسكري البريطاني في القاهره. بتاريخ ١٩ سبتمبر ١٩٥٢. 

٣- برقيه من جيفرسون كافري لوزاره الخارجيه الامريكيه بتاريخ ٢ سبتمبر ١٩٥٢. 

٤- برقيه مِن كافري لوزاره الخارجيه الامريكيه بتاريخ ٥ سبتمبر ١٩٥٢. 

٥- كاروز. Arab Secret Services.



Categories: التاريخ السري للمخابرات المصريه و مباحث أمن الدوله

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: