السيسي ليس لويس فيليب الاول

Louis-Philippe_France

في ٢٤ فبراير ١٨٤٨ كانت ليله حاسمه في باريس. في سنه ١٨٤٨ قامت الثوره الثالثه في فرنسا ضد الملكيه في فتره ٦٠ سنه. الاولى كانت في ١٧٨٩ و انتهت نهايه مأساوية بحكم قمعي ديكتاتوري نتج عنه وصول نابليون كحاكم عسكري و منقذ لفرنسا و انتهت بدايات القرن ١٩ بهزيمته على يد قوى أوروبا المحافظه الرئيسيه و هي النمسا و انجلترا و روسيا و بروسيا و أعاده الملكيه في فرنسا مره اخرى تحت حكم البوربون. 

عاد البوربون لفرنسا بشكل قمعي و اعتمدوا على تأييد ملكيات أوروبا الاخرى. لكن وقتها شعب فرنسا كان فعلا منهك القوى و مستهلك من سنين طويله من الاضطراب الثوري لذلك تقبل عوده البوربون و الاستقرار بأي شكل. كانت دي قمه انتصار الثوره المضاده في فرنسا و طبعا زي اي ثوره مضاده قمعت و انتقمت من معارضيها. 

بعد معركه ووترلو في ١٨١٥ و هزيمه نابليون و عوده البوربون ب ١٥ سنه و في ١٨٣٠ قامت ثوره فرنسا التانيه ضد البوربون. المره دي كانت ثوره تصحيحية بالأساس. استمرت فقط ٣ ايّام و انتهت بتولي لويس فيليب الاول ملك فرنسا. لويس فيليب كان من فرع دي اورليان من البوربون. و كان معتدل في تفكيره. كان راجل براجماتي و مقتنع انه ميقدرش يحكم فرنسا من غير دستور. لذلك في ١٨٣٠ وافق على دستور لفرنسا فيه حريات معقوله. ثوره ١٨٣٠ مكانتش راديكاليه لكن كانت اصلاحيه. 

دستور ١٨٣٠ ده كان طبعا افضل من الحكم الاستبدادي لكن مثلا كان فيه حدود كبيره. يعني مش اي حد يقدر ينتخب. لازم تكون بتدفع ضرائب اكتر من حد معين. فمثلا فرنسا وقتها كانت ٣٠ مليون شخص منهم بس ربع مليون ليهم حق التصويت. 

في سنه ١٨٤٥ حصلت ازمه اقتصاديه كبيره في أوروبا بدأت ان محصول البطاطا معظمه باظ. نتج عن كده اضطرابات في فرنسا كلها. الفقرا كانوا بيدخلوا مراكز توزيع القمح ياخدوه و يوزعوه على نفسهم. مع وصولنا لسنه ١٨٤٦ زعماء المعارضه في البرلمان زي الكسي دي توكوفيل وقف في البرلمان و قال:

“احنا في فرنسا و يمكن أوروبا كلها قاعدين على بركان حينفجر في اي وقت لان انعدام العداله الاجتماعيه وصل لمستويات خطيره”. 

توكوفيل نفسه قال بعدين انه كان بيقول توقعات مش اكتر و انه مكانش متوقع انه بعدها بكام يوم باريس كلها حتنفجر بالثوره عشان سبب تافه. حكومه الملك لويس فيليب كبر في دماغها انها تمنع اجتماع للمعارضه في باريس في سلسله اجتماعات مكانش ليها اي تأثير. الناس و المعارضه برضه كبر في دماغها انهم حقهم يجتمعوا. المعارضه نشرت إعلانات في الجرايد. و الأمور تطورت ان الناس خزنت اكل استعدادا للثوره. و فعلا بنوا متاريس في شوارع باريس و تواصلوا مع جنود الحرس الوطني اللي كانوا معظمهم من الطبقه الفقيره و الوسطى و حاسين بنفس الغلاء. قصاد دول كان الجيش مع لويس فيليب. باريس كلها كانت قصاد بعضها منتظره هل لويس فيليب حيدخل الجيش يضرب الناس و الحرس الوطني و لا لأ. 

في ليله ٢٤ فبراير ١٨٤٨ لويس فيليب كان راجل عجوز و قرر انه عيب ان ملك دستوري يطلب من الجيش يضرب الحرس الوطني و قرر التنازل عن العرش و بعده قامت الجمهوريه الفرنسيه التانيه. 

اسئله مهمه نسألها لنفسنا لو حاولنا نقارن وضعنا بوضع فرنسا؟ 

– احنا دلوقتي دون شك في وضع انتصار الثوره المضاده بعد ووترلو. زي ما النمسا و انجلترا و روسيا و بروسيا جابت الثوره المضاده للحكم في فرنسا سنه ١٨١٥ بشكل اكثر قمعا من حكم لويس ١٩ احنا برضه عندنا اسرائيل و السعوديه و الإمارات جابوا السيسي في ٢٠١٣ بشكل قمعي اكتر من مبارك. 

– السؤال بقى هل حتقوم ثوره زي ١٨٣٠ في مصر عشان تصحح الاوضاع شويه؟ و يجي دستور و بعض الحريات للناس و هل نستنى ١٥ سنه عشان كده؟ 

الاجابه انه ده في أيدينا احنا. 

– و لا احنا في حاله ١٨٤٥ و اقتربنا من اضطرابات اقتصاديه شديده في الطبقات الفقيره نتيجه سياسات السيسي و اننا فعلا على بركان؟ 

ممكن طبعا يحصل اضطرابات على يد الفقراء في مصر و احنا شايفين مبادئ لها في ظل حكم لا يهمه اطلاقا اي نوع من العداله الاجتماعيه و هو حكم راسمالي إقطاعي متوحش لا مثيل له في العالم. 

لكن فيه نقطتين غائبين:

١- التواصل مع مقابل الحرس الوطني. جنود و ضباط الجيش و الشرطه اللي معاهم سلاح و مهم جدا يقفوا مع اي ثوره بصرف النظر هل بنكرههم و لا لأ. 

بدون سلاح لا توجد ثوره قادمه. لان السيسي مش لويس فيليب و لن يتردد لحظه في استخدام القوه المسلحه ضد اي احتجاج. لذلك بدون تمرد داخل الجيش او الشرطه اي محاوله ثوريه حتكون انتحاريه الا لو بأعداد ضخمه جدا زي الثوره الايرانيه و هي حاله نادره في تاريخ الثورات. 

٢- وجود زعماء معارضه عندهم قدر من الحريه و الذكاء زي أليكسي دي توكوفيل. ممكن يكونوا حتى في الخارج. لكن مهم وجود الزعامات. 

و لو عاوز تقرأ اكتر عن تاريخ ثورات فرنسا اقرأ هنا:

http://www.revolutionspodcast.com/

الصوره للملك لويس فيليب الاول (و الأخير).

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s