صفحات منسيه من حياه الرسول  صلى الله عليه و سلم  … الحلقه ٢٦

Forgotton_Pages_of_the_prophet_life_26.jpgتبعات الهزيمه في احد و كيف يتعامل القائد مع الهزيمه

الحلقه ٢٦

—————

شفنا الحلقه اللي فاتت (مصدر ١) ان ابي سفيان تقريبا اعتذر عن تصرفات زوجته و كلامه للرسول صلى الله عليه و سلم كان واضح انه بيقول انه ملوش دعوه بالتمثيل بجثه حمزه عم الرسول. دي كانت نقطه فارقه في تاريخ الاسلام لان الاسلام دلوقتي بقى عدوه مش شخص أيدلوجي زي ما ابو لهب كان. ابو لهب كان بيكره الاسلام والمسلمين فقط لانه كان بيكرههم. مش بس مسأله انه تهديد لأسلوب الحياه في قريش. ابو سفيان كان راجل تاجر عملي. ابو سفيان كان بيحارب الاسلام لانه تهديد لحياه و تجاره قريش. 

الرسول عليه الصلاه و السلام شفنا انه اتضرب في رأسه الشريف في احد. الضربه كانت قويه لدرجه ان الصحابه تخيلوا انه مات. بالرغم ان الجرح التئم لكن الرسول حيعاني من صداع نصفي بسببه بقيه حياته. 

المقاتلون مع الرسول كتير منهم انجرح جروح كبيره. و في طريق العوده للمدينه حسوا مش بس بجرح الجسم لكن كبريائهم كمان انجرح. بالنظر ان ابن أُبي طلع كلامه كله صح ان جيش الرسول حينهزم و انه مفيش داعي انهم يطلعوا بره المدينه يحاربوا جيش ابي سفيان. ابن أُبي كان رأيه ان قرار الرسول كان خاطئ. و انهم يحمدوا ربنا ان ابي سفيان ما قررش انه يهاجم المسلمين لحد المدينه. و طبعا ابتدى يروج كلام ان صحيح الرسول محمد صلى الله عليه و سلم قائد روحي و رسول لكن المدينه محتاجه قائد سياسي فاهم يقدر يتعامل بحنكه مع الموقف. 

يوم الجمعه التالي للهزيمه في احد المؤمنون اجتمعوا في المسجد للصلاه. ابن أُبي وقف عشان يتكلم. ابتدى الخطبه بانه شكر ربنا ان حياه الرسول صلى الله عليه و سلم بخير. و بعدين قال ان لو الأخوه سمعوا كلامي و أني حذرتهم من قتال قريش بره المدينه مكانوش اتقتلوا. 

طبعا الوقت مكانش مناسب خالص انه يقول كلام زي ده. ابتدت الناس تقول انه جبان و ابتدوا يصيحوا “اسكت يا عدو الله”. و أجبروه انه ينزل و يتوقف عن الكلام. 

في نفس الوقت ده نزلت سوره المنافقون و بتقول:

” إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لكاذبون”

السوره دي كانت علامه فارقه تانيه في تاريخ الاسلام. ليه؟ ابن أُبي كان بيطالب أساسا بفصل الدين عن السياسه. ابن أُبي مكانش مخبي الرأي ده. بالعكس ده طلع و قاله قدام الناس كلهم زي ما شفنا. كمان ابن أُبي كان معترف علنا برساله الرسول و كان بيمارس شعائر الاسلام كلها. لكن أبن أُبي كان بيقول انه يبقى فيه قائد ديني و قائد سياسي و انه هوه بالطبع يبقى القائد السياسي ده. سوره المنافقون نزلت قالت ان عدم الاعتراف بقياده الرسول الدينيه و السياسيه مع بعض هو نفاق. الرسول مش بس صاحب رساله. لأ كمان هو نبي ملهم و ان كل خطوه من خطواته ملهمه من الله. و ان عدم الاعتراف بكده هو في الحقيقه عدم اعتراف كامل بالإسلام بينما انت بتبين انك معترف بالإسلام و بتقول انك مسلم بشكل كامل . يعني باختصار نفاق. 

السؤال الرئيسي اللي لسه بنتداوله في المجتمعات الاسلاميه هو هل الكلام ده ينطبق على الرسول صلى الله عليه و سلم لانه نبي ملهم و لا ينطق عن الهوى و لا ينطبق من بعده ان القائد الديني يبقى هوه برضه القائد السياسي. طبعا مفيش شك ان الكلام ده ينطبق على الرسول صلى الله عليه و سلم ذاته. لكن هل ينطبق من بعده خصوصا ان سوره المنافقون اتكلمت بس ان المنافقين بيجوا يقولوا احنا نشهد انك رسول الله و بالتالي السوره خصصت و لم تعمم. 

لكن فيه عبره مهمه جدا من التعامل مع أبن أُبي. ابن أُبي أهدافه كانت انه يبقى عنده استقلال في القرار عن الرسول و انه يرجع يبقى ملك المدينه المتوج و بالتالي بمرور الوقت يتخلص من الرسول محمد صلى الله عليه و سلم. لانه اي قائد سياسي بمرور الوقت حيقول عن اي حاجه في الدين انها مش ضروريه و حتوديكم في داهيه و لانه قائد سياسي يسجن المعارضين و يتخلص من المتدينين و ينتهي الامر كله ليه. لذلك لما حد يطلع يقول الكلام ده هوه هدفه في الحقيقه في الأغلب انه يتخلص من الدين و المتدينين كتهديد أساسي لسيطرته السياسيه. و بعد لما يعمل كده يتحول هوه شخصيا للزعيم الديني. شفنا ده في حاله السيسي اللي بدأ يقول فصل الدين عن الدوله و انتهى انه يقول انه هوه اللي يحدد للمصريين شكل الدين بتاعهم. 

بعد لما ابن أُبي و اتباعه انطردوا من الجامع و بقى اسمهم المنافقين طبعا انزووا على نفسهم. ابن أُبي كان بيقول لرفاقه انهم عملوا زي اللي سمّن كلبه و لما كبر عضه.

كان مهم جدا بعد هزيمه احد ان الرسول يتخلص من اي تهديد داخل المدينه و الا كانت حتبقى ثوره في المدينه تنتهي ممكن جدا بطرد المهاجرين. لذلك نتعلم من كده ان اي قائد مهزوم محتاج يرجع يتخلص من المنافقين المستترين و انه يؤكد سلطته. 

الرسول صلى الله عليه و سلم ابتدى برضه بحنكه انه يؤكد التحالف مع قبائل نجد. احد القبائل دي كانت قبيله الامير. زعيم قبيله الامير كان متحالف مع المدينه. لكن ابن اخوه كان عاوز يتحالف مع مكه. عشان يتخلص من التحالف مع المدينه و في نفس الوقت يتخلص من عمه زعيم القبيله، رتب ان وفد الرسول اللي رايح يقابل زعيم القبيله يتقتل كله بغاره من قبيله مجاوره. في الحاله دي محمد يفك الحلف مع قبيله الأمير و تحصل حرب و يطلع هوه يقول ان عمه هو المسئول و هو اللي ورطنا و يتخلص منه. 

اللي حصل فعلا ان وفد الرسول كله انقتل ماعدا شخص واحد. الشخص ده فهم الحكايه لكن طبعا أفتكر ان قبيله الامير هي اللي اعتدت عليهم. و هوه راجع المدينه قابل اتنين من الامير نايمين راح قتلهم انتقاما من ال ٣٩ من أصحابه اللي اتقتلوا. 

زعيم قبيله الامير حمل الرسول المسئوليه عن قتل الاتنين دول. بصرف النظر انه عمل مش مقصود و ان ٣٩ اتقتلوا من المسلمين. لكن الحقيقه ان قبيله تانيه قتلتهم مش الامير و بالتالي الامير ملهمش علاقه. و دي كانت خطه ابن اخوه من البدايه ان الامير ميبقاش أيدهم فيها دم. 

الرسول صلى الله عليه و سلم مكانش قدّامه غير انه يدفع الديه عن الاتنين اللي اتقتلوا. وفق ميثاق المدينه (شرحناه بالتفصيل قبل كده – مصدر ١) الكل من الموقعين على الميثاق كانوا يساعدوا في دفع الديه. بنو النضير كانوا قبيله يهوديه لسه موجوده في المدينه و كان عندهم علاقات تجاريه كبيره مع قبيله الامير. الرسول صلى الله عليه و سلم شاف انهم اكتر ناس مستفيدين من التحالف مع الامير و بالتالي المفروض يشتركوا بصوره اكبر في دفع الديه. 

ابن اسحاق بيقول ان بني النضير رحبوا بالرسول و أصحابه ابي بكر و عمر بأدب و قالولهم انهم يستنوا بره لحد ما يتداولوا الموضوع في مجلس السبت. القصه ربما تكون معروفه لكن حنبص من منظور تاني و حنشوف ايه اللي حصل الحلقه الجايه. 

المصادر:

١- الحلقات السابقه مجمعه

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-منسية-من-حياة-الرسول-ص/

٢- ابن اسحاق 

٣- الطبري 

٤- ابن كثير. 

٥- المسلم الاول 

https://books.google.com/books/about/The_First_Muslim.html?id=8b2JDQAAQBAJ&printsec=frontcover&source=kp_read_button

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s