صفحات منسيه من حياه الرسول صلى الله عليه و سلم … الحلقه ١٢

دور ابي طالب المهم في الاسلام و هل كبارات عائلاتنا زي او اسوء من ابي طالب و هل احنا اسوء من كفار قريش؟ و علاقه ده بالاحداث الجاريه الان في حصار قطر!

Forgotton_Pages_of_the_prophet_life_12

إسلام ابي بكر كان نقطه تحول كبيره جدا. ده مكانش واحد عادي. ده كان خبير في الأنساب. ده اللي كان بيقرر مين يقدر يتباهى بنسبه و اجداده و مين ميقدرش. و بالنسبه للعربي القديم كان النسب ده اهم حاجه. اي قصيده كانت تبدأ بالتباهي بالنسب و القبيله. دي حاجه كده زي السلام الجمهوري او تلاوه القرآن دلوقتي. اي اعلام لازم يبدأ بيها. القصائد كانت للعرب زي التلفزيون او فيسبوك او يوتيوب دلوقتي. مكانش فيه مفهوم الدوله لكن كان فيه مفهوم القبيله. الانتماء هو للقبيله و العائله. القبيله هي اللي بترعاك و تدافع عنك. و انتسابك للقبيله و العيله هي مرادف الوطنيه دلوقتي. و ابو بكر بالنسبه لقريش هو الشخص اللي يقدر يقول مين ينتسب لمين. يعني هو اللي يقدر يدي صكوك الوطنيه. حاجه كده زي وزير الداخليه و وزير الاعلام بتاع قريش الاتنين في بعض. على اقل تقدير مدير مصلحه الشئون المدنيه. ازاي واحد زي ده يروح يعتنق دين الآيات بتاعته بتقول “ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر” و بيقول “كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم”. يعني بيقول ان الآباء و الاجداد دول اللي انتم عمالين تتباهوا بيهم لدرجه إنكم بتزوروا قبورهم مش حينفعهم غير دينهم و لو مش على الاسلام و مش مؤمنين بإله واحد حيدخلوا النار. دين بيهاجم اساس النظام السياسي و الاجتماعي في الجزيره العربيه كلها. حاجه كده زي وزير الاعلام او الداخليه يطلع على التلفزيون و يقول اساس الدوله المصريه كله غلط و مفيش سلام جمهوري و فيه بس انتمائات لجماعه المؤمنين بالله. و كتبنا ده بالتفصيل و تاثيره في الحلقه السابقه (مصدر ١). 

ابن اسحاق كتب انه بعد إسلام ابي بكر الاسلام مبقاش موضوع هايف. بقى الاسلام موضوع المناقشه في كل حته في مكه. 

قريش قررت بعد ابي بكر أنها مش حتسمح بأي ارتداد تاني خالص و انه لازم محمد و اتباعه يفضلوا اقليه محتقره. اول حاجه يعملوها ايه في مجتمع قبلي عائلي؟ أكيد يروحوا لعم الرسول ابي طالب و يقولوله انه بني هاشم لازم يتبروا من محمد. عاجبك اللي بيعمله ابن اخوك ده؟ طالما انت مش قادر عليه اللي مانعنا اننا نتعامل معاه صح هو انه جزء من بني هاشم و انتم على عينا و راسنا لكن اتبروا منه و احنا حنتعامل معاه. 

دي نقطه لازم نفهمه كويس لا نتبرى منك دلوقتي مش حاجه كبيره قوي لان الدوله لسه موجوده و الجنسيه موجوده. اخرها انك تمشي تسيب البيت و تبقى فقير و خلاص. فيه شرطه ممكن او المفروض على الأقل تدافع عنك. شغلك لسه موجود. كل ده مش حيتأثر. مشكله أسريه و خلاص. لكن في مجتمع الجزيره العربيه الجنسيه هي العيله. لو العيله اتبرت منك انت زي ما تكون دلوقتي فقدت الجنسيه و فقدت حمايه القانون و الشرطه و فقدت شغلك. و بالتالي لو حد قتلك ملكش ديه زي ما بنقول لان اسرتك اتبرت منك. 

حاجه كمان لازم نفهمها شويه. القانون الأساسي وقتها. اساس كل القوانين. هو قانون الثأر! الضامن الأساسي للسلام في المجتمع كان قانون الثأر. ازاي؟ اللي يمنع ان الناس تتخانق و تضرب و تقتل بعضها او تغش و تسرق مش انه ده حرام او حلال او قانوني او مش قانوني. ده كلام مجتمع الجزيره العربيه كان لسه متطورش للنقطه دي. المانع الرئيسي هو الخوف من انتقام القبيله او العيله المضاده. كان الاعتقاد انه لو واحد أتقتل بيطلع غراب من قبره يقول اسقوني اسقوني. يعني بالدم. لذلك معنى ان عيله تتبرى من حد انه فعلا أمنه الشخصي بقى مفتوح لأي حد. زعماء بقيه قبائل قريش قابلوا ابي طالب كزعيم بني هاشم و قالوله انه لازم يتبرى من محمد. ابو طالب طبعا مكانش مقتنع بكلام أبن أخيه محمد صلى الله عليه و سلم. لكن كمان انه يتبرى من حد من عيلته ده شيئ مهين لشرفه الشخصي و شرف بني هاشم. و كمان ابو طالب كان فعلا بيقدر و يحب محمد عليه الصلاه و السلام لانه ساعده كتير في التجاره زي ما شفنا قبل كده و خد ابنه علي عشان يربيه عنده. و بالتالي الموضوع مكانش سهل لابي طالب. 

زعيم المجموعه اللي واجهت ابي طالب كان زعيم بني مخزوم اللي حيبقى بعدين أشد أعداء الاسلام. الراجل ده كان كنيته ابو الحكم. المسلمين سموه ابي جهل من كتر عدائه للإسلام. ابو جهل أدى ابي طالب تهديد. “قال ابن إسحاق‏:‏ مشى رجال من أشراف قريش إلى أبي طالب، فقالوا‏:‏ يا أبا طالب، إن ابن أخيك قد سب آلهتنا، وعاب ديننا، وسَفَّه أحلامنا، وضلل آباءنا، فإما أن تكفه عنا، وإما أن تخلى بيننا وبينه، فإنك على مثل ما نحن عليه من خلافه، فنكفيكه، فقال لهم أبو طالب قولًا رقيقًا وردهم ردًا جميلًا،”

نلاحظ حاجه غريبه جدا فاتت علينا كلنا. ابو طالب مقالش لقريش آه و الله انا معاكم. مطلعش بعدها لمحمد و قاله انت ودتنا في داهيه. انت مرمطت شرف بني هاشم على اخر الزمن. و الله لو ما وقفتش اللي بتعمله ده انا حاطردك و اسيب قريش تقتلك. ابو طالب معملش حاجه من دي خالص. ابو طالب شايف ان اللي بتطلبه قريش ده ضد الشرف. شرف العربي القديم ان زعيم اي قبيله واجبه انه يحافظ على أعضاء قبيلته. ازاي حد من قريش يجي و يطلب منه غير كده. يمكن ابو طالب مكانش معتقد بكل حاجه محمد بيقولها لكن هو متفق معاه انه قريش فعلا نسيت عاداتها و تقاليدها الأساسيه. ابو طالب مراحش حتى يكلم الرسول في الموضوع. قال لقريش كلمتين حلوين و شكرهم و خلاص و هوه طبعا عارف و متأكد انه من غير كلمته انه متبري من محمد مفيش حاجه حتحصل. 

ابن اسحاق بيقول بعدها: “مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما هو عليه، يظهر دين الله ويدعو إليه‏.‏ ولكن لم تصبر قريش طويلًا حين رأته صلى الله عليه وسلم ماضيًا في عمله ودعوته إلى الله، بل أكثرت ذكره وتذامرت فيه، حتى قررت مراجعة أبي طالب بأسلوب أغلظ وأقسى من السابق‏.‏ 

وجاءت سادات قريش إلى أبي طالب فقالوا له‏:‏ يا أبا طالب، إن لك سنًا وشرفًا ومنزلة فينا، وإنا قد استنهيناك من ابن أخيك فلم تنهه عنا، وإنا والله لا نصبر على هذا من شتم آبائنا، وتسفيه أحلامنا، وعيب آلهتنا، حتى تكفه عنا، أو ننازله وإياك في ذلك، حتى يهلك أحد الفريقين‏.‏”

المره دي بقى مش بيقولوله اتبرى من محمد. ده بيقولوله انت راجل كبير و محترم و احنا عملنا بشيبتك و احترمناك و طلبنا بالأدب انك تسكت ابن اخوك. لكن محصلش حاجه. يبقى لو موقفش ده اعلان حرب على بني هاشم كلهم. بالنسبه لابي طالب ده دلوقتي كلام خطير جدا. ده اعلان حرب. 

ابو طالب برضه مراحش هدد محمد صلى الله عليه و سلم. مراحش قاله انت ودتنا في داهيه. راح قاله ما معناه هدي الأمور شويه و متحملنيش ما لا طاقه لي و لك به. نشوف ابي اسحاق بيقول ايه:

“عَظُم على أبي طالب هذا الوعيد والتهديد الشديد، فبعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له‏:‏ يا بن أخي، إن قومك قد جاءونى فقالوا لي كذا وكذا، فأبق عليَّ وعلى نفسك، ولا تحملنى من الأمر ما لا أطيق، فظن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن عمه خاذله، وأنه ضعُف عن نصرته، فقال‏:‏ ‏(‏يا عم، والله لو وضعوا الشمس في يمينى والقمر في يسارى على أن أترك هذا الأمر ـ حتى يظهره الله أو أهلك فيه ـ ما تركته‏)‏، ثم استعبر وبكى، وقام، فلما ولى ناداه أبو طالب، فلما أقبل قال له‏:‏ اذهب يا بن أخي، فقل ما أحببت، فو الله لا أُسْلِمُك لشىء أبدًا وأنشد‏:‏ 

والله لن يصلوا إليك بجَمْعـِهِم ** حتى أُوَسَّدَ في التــراب دفيــنًا

فاصدع بأمرك ما عليك غَضَاضَة ** وابْشِرْ وقَرَّ بذاك منك عيونًا”

الرسول بكى (استعبر و بكى) و خلى ابي طالب كمان يعيط و ينشد انه حيحافظ على محمد طول ما هوه عايش. 

دي نقطه مهمه جدا بتتوه عننا في الزحمه. ابو طالب ما آمنش بالله لكن جواه لسه المبادئ القديمه بتاعه العرب. انه فيه حاجه اسمها شرف. فيه حاجه اسمها ان اللي قريش بتطلبه ده غلط. بصرف النظر عن العواقب. 

احنا عاوزينك كده تتخيل أمن الدوله رايحين لكبير عيله في مصر و يقولوله سلم ابنك يا حاج و الا حناخد عيلتك و مراتك. كام واحد حيقف ضد ده؟ و طبعا احنا وصلنا حتى لمرحله اسوء من كده. أمن الدوله أساسا مش بيسأل حد بياخد القريب بالبعيد بالستات بالعيال. يعني عدوا اسوء من كفار قريش و سادتنا و كبرائنا محصلوش حكمه ابي طالب. 

ابو جهل معرفش ايه اللي حصل بين ابي طالب و محمد لكن شاف بعينه ان محمد مبطلش دعوه و ابو طالب معملش حاجه. ابو جهل كان رأيه انه لازم ننفذ تهديدنا بالحرب. بقيه زعماء مكه كان رأيهم ان الحرب اخر حاجه محتاجينها لانها حتهد الاقتصاد و تمنع الحجاج. ليه نعمل كده. فقرروا انهم يلجأوا لوسيلة تانيه. انهم يرجعوا لابي طالب و يدوله ابن تاني مكانه. 

المره دي كمان شالوا ابي جهل من قياده الوفد اللي يروح يقابل ابي طالب و حطوا مكانه ابي سفيان زعيم بني شمس و حطوا في الوفد شاب صغير اسمه عماره و كان أقوى و أغنى و اجمل فتى في قريش كلها. ابو سفيان كان راجل عاقل جدا و كان راجل عملي و براجماتي زي ما بنقول دلوقتي. هوه حسبها ان مشكله ابي طالب لو اتبرى من محمد انه محدش حيبقى سنده في بني هاشم و محدش حيعلم ابنه علي التجاره. طيب ندي ابي طالب واحد مكان محمد يبقى سنده في القبيله و نحل الموضوع. فقال لابي طالب خد عماره يبقى سندك و ادينا ابن اخيك نقتله. ابو سفيان كده مش بس بيدي حل براجماتي لا كمان هوه ماشي حسب القانون الأساسي للجزيره العربيه زي ما اتكلمنا و هو قانون الثأر. احنا أهوه بندفع الديه حتى قبل ما نقتل. 

ابي طالب ثار تماما من العرض ده و قالهم انتم تدوني ابنكم أربيه و اسمنه و أكبره و تاخدوا ابني تقتلوه. مينفعش الكلام ده. و الله ده مش حيحصل أبدا. و قام و مشي. ابو طالب خلاص مبقاش يكلمهم كلام معسول. بالعكس. ده ثار و قام. 

قصاد كده مبقاش فيه غير الحرب. الناس في الشوارع بدأت تتكلم عن الحرب خصوصا ان ابي طالب عمل اجتماع لكبار عائله هاشم و حلفائهم عشان يحددوا ردهم على التهديدات دي. 

ابو سفيان على فكره كان راجل تاجر عملي جدا و براجماتي جدا. و بالرغم انه بدأ عدو للإسلام لكن كان عدو عاقل. ابو سفيان اعتذر للرسول بعد احد لما مراته قتلت حمزه و كلت كبده و شوهت جثته و ده مكانش من عادات العرب التمثيل بالجثث. عدو عاقل فعلا و بالتالي بعد كده كان له دور رئيسي في صلح الحديبيه و فتح مكه من غير قتال. و الناس دي مفيد جدا انك تستميلهم. و ده السبب ان الرسول قال بعد كده من دخل دار ابي سفيان فهو آمن. عدو و زعيم عاقل و راجل عملي براجماتي. ساعات احنا بننجر في العداء و مش بنحاول نفهم مين في الأعداء عاقل و عملي و ممكن استمالته؟ و ده على فكره واحد من اخطاء الثوره المصريه و فتره رياسه د مرسي. انه كان فيه ناس كان لازم التعامل معاهم بحزم شديد جدا حتى لو تعلقوا بأسوار الكعبه و فيه ناس ممكن استمالتهم و التمييز هو من العاقل و العملي و من الجاهل و الديماجوجي. حنتكلم اكتر في كده بعدين. 

ابو سفيان فكر في حاجه تانيه عشان تجنب الحرب. انهم يروحوا لمحمد مباشره و يشتروه. و قالوله لو عاوز فلوس حنخليك أغنى واحد في مكه. لو عاوز شرف حنخليك زعيم مكه كلها. لو عاوز دوا عشان تتعالج من الجن اللي بيزورك حنجبلك أحسن طبيب. 

طبعا لو كان محمد صلى الله عليه و سلم قبل اي حاجه من دول مش بس كان الاسلام ينتهي. كمان بعدها محدش في قريش كان حيديله حاجه من الوعود دي لانه بقبوله العرض ده منهم اعتراف انه مش رسول و لا حاجه. فطبعا الرسول رفض. و العرض ده بيورينا قد أيه قريش كانت يائسه من الموقف كله. 

المشكله كانت ان موسم الحج كان قرب و قريش كانت خايفه ان الحج يبقى فرصه لمحمد ينشر دعوته. فاجتمعوا مع بعض عشان يطلعوا ايه موقفهم الرسمي من الدعوه دي. حاجه كده زي البروباجندا بتاعتنا حتبقى ايه. قالوا انهم يقولوا عليه ساحر او كاهن او مجنون او شاعر. اللي احنا بنقول عليه دلوقتي label زي كده لما الاعلام المصري كان يقول على د مرسي مثلا انه جاهل او مش بيعرف إنجليزي او بيبص في الساعه او حيبيع سينا. الخ. ده تكنيك موجود من أيامها انك تتهم اعدائك و تربط شكلهم بكلمه الناس كلها تفتكرها و خلاص. زي الدقن و الحجاب يرتبطوا بالارهاب مثلا. المشكله ان قريش قالت العرب مش حيصدقوا ده عن محمد لانه مش بيعمل اي تصرفات كهانه او جنون او شعر. قالوا طيب نقول ان اللي بيقوله ده كله كلام ستات عواجيز متدولوش اهميه. 

الحجاج ابتدوا يجوا و طبعا كل ما حد من قريش يقولهم متاخدوش بالكم كن كلام محمد ده كلام ستات عواجيز ده كان بيخليهم عاوزين يعرفوا عنه اكتر و يسمعوله اكتر. و طبعا لان مكه كانت بتستغل الحجاج و بتاخد منهم فلوس أكيد الحجاج دول كانوا عاوزين يسمعوا اي حد يتحدى مكه و سيطرتها. 

أبن اسحاق بيقول انه مع نهايه الحج العام ده كل جزيره العرب بقت عارفه محمد صلى الله عليه و سلم و بتتكلم عنه. قريش فشلت تماما. و بالتالي مبقاش قدامهم غير العنف و بدأت مقاطعه بني هاشم. 

حنتكلم عن المقاطعه المره الجايه ان شاء الله. لكن حنقول حاجه. تصرفات السعوديه و الإمارات و مصر ضد قطر و تركيا هي بالضبط تصرفات قريش ضد بني هاشم. أمتراك يزعج السعوديه و الإمارات و مصر الان ان كل ما يعملوا حاجه و يقولوا للناس قطر دي مشكاه صغيره و متاخدوش بالكم من اردوغان تقوم شعبيه قطر و تركيا تزيد في كل أنحاء العالم الاسلامي!

بالمقاس و الله هوه نفس اللي حصل. 

مش معنى كده اننا بنساوي اي حد بمحمد عليه الصلاه والسلام و لا أي بلد بالإسلام. اطلاقا. ربنا بيحاول يعلمنا عشان نطبق الكلام مش بس عشان نسمع قصص و خلاص. 

و نفس الموقف مبقاش قدامهم غير الحرب او المقاطعه. و لان الحرب مش ممكنه لانها تدمر الاقتصاد التجاري فمبقاش ممكن غير المقاطعه. حنشوف المره الجايه قطيعه بني هاشم. 

المصادر:

١- الحلقات السابقه من صفحات منسيه من حياه الرسول 

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-منسية-من-حياة-الرسول-ص/

٣- ابن إسحاق

٤- المسلم الاول

https://books.google.com/books/about/The_First_Muslim.html?id=8b2JDQAAQBAJ&printsec=frontcover&source=kp_read_button

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s