طيب ايه العمل في سد النهضه؟ 

What_to_do_with_Renaissance_Dam

بعد فشل المفاوضات اللي تلت الاتفاقيه المجحفة اللي وقعها نظام السيسي و هو فشل توقعناه بالكامل (مصدر ١) ناس كتير بتسأل ايه العمل طيب. و ناس تانيه بتقول الحل هو اما ان مجلس الشعب يلغي التصديق على الاتفاقيه. و ناس تانيه خالص بتقول الحل هوه انه د مرسي يرجع و بالتالي كل اتفاقيات نظام السيسي تبقى لاغيه. طبعا واقف ضدهم الفريق بتاع الجيش المصري حيضرب سد النهضه و يخلص الموضوع. حنمسك كل واحد من دول و نرد عليه و بعدين حنقول الطريقه العلميه للتعامل مع الامر. 

بالنسبه لمن يقترح انه مجلس الشعب يلغي التصديق على الاتفاقيه. دول ناس بتفكر قانوني اكتر من اللازم. و هو داء مزمن في السياسه المصريه لانه في الوقت مثلا اننا بنكلم اسرائيل من سنه ٤٨ في قوانين دوليه و حقوق، اسرائيل بتكلم لغه تغيير الاوضاع الحقيقية على الارض. في العلاقات الدوليه الحقوق و القوانين الدوليه هي آداه مساعده لان الحقيقه ان العالم في العلاقات الدوليه مفيهوش قوانين مستقره او آداه عدل و وسيله لتطبيق العدل زي ما جوة الدول فيه قوانين و محاكم و شرطه. العالم بيحاول ده بوجود محكمة العدل الدوليه او المحكمه الجنائية الدولية لكن لسه موصلناش لمرحله ان القانون هوه اللي بيحكم العالم. 

حنؤجل مناقشه عوده د مرسي كحل لنهايه المقاله لانها حتتطلب فهم اكتر للموقف الحالي من الدارج بين المصريين. 

للوصول لكتالوج العمل هنا هو الاول لازم نوصف الموقف اولا. الموقف الحقيقي هو انه فيه اوضاع مستقره بقالها عشرات السنين و فيها مصر تعتمد على موارد مائيه معينه. ظهرت قوة جديده بتحاول انها تتحكم في الموارد المائيه دي. و ده تهديد استراتيجي للامن القومي المصري. التهديد الحقيقه استراتيجي بعيد الامد اكتر بكتير من انه تهديد تكتيكي في الكام سنة الجاية. ليه؟ على المدى القصير، موارد مصر المائية حتتأثر بس في فترة ملأ خزان سد النهضة و خلالها ممكن مصر تعتمد على خزان بحيره السد العالي. اذا خلال فتره الكام سنه بتوع الملأ ممكن جدا التعامل مع الموقف. على المدى البعيد بعد كدة لو سد النهضه استخدم فقط في توليد الكهرباء يبقى مفيش تقليل لموارد مصر من المياه. المشكلتان الاستراتيجيتان الحقيقه هما:

١- ان فيه قوة اجنبيه بقى عندها محبس المياه. ممكن تقفله او تفتحه. 

٢- ان لو القوة دي استخدمت المياه في الزراعة فمعنى كده تراجع مصادر مصر المائية على المدى البعيد و بشكل دايم. 

توليد الكهربا من السد العالي هو موضوع ثانوي لانه نسبة بسيطة من انتاج الكهربا في مصر و يبقى فقط حساب تكاليف و تعويض مالي اكتر منه موضوع أمن قومي لان تكلفه التحول لإنتاج الكهربا دي من الغاز هي تكلفة محدده ستتكلفها مصر. لكن في النهاية هي مسأله فلوس و ليست مسألة استراتيجيه. و احنا درسنا كل ده بالتفاصيل و الأرقام و المناسيب في مصدر ١. 

ناس تقول طيب ما أحنا نجيب المياه المفقودة من تحلية البحر. زي مثلا ما الجيش بيقول. المشكله في كده حاجتين:

١- ان تكلفه الفارق بين تحليه المياه و مياه النيل تكلفه ضخمه جدا جدا. و معنى ده نهايه مصر تماما كدوله زراعيه من اساسه. 

٢- مشكله هيبة. معنى كده ان مصر كدولة مؤثرة في شرق افريقيا انتهت أيضا لانه ببساطه اثيوبيا تمكنت من تمرير ما ارادت بدون حتى اعتراض من مصر. و ده بمرور الوقت و مع ابتعاد مصر عن السودان ماديا و اقتصاديا و معنويا معناه انسلاخ السودان عن مصر تماما و دورانه بشكل كامل في المحيط الاثيوبي خصوصا ان السودان احد المستفيدين الكبار من سد النهضه في استهلاك الكهربا و الزراعة لان جزء مهم من الاراض الصالحه للزراعه نتيجه للسد حتكون قد السودان. و احنا فعليا شايفين التحول ده دلوقتي ان السودان بتقول انها على “الحياد” بين مصر و اثيوبيا. تخيلوا. و دي لسه البدايه. 

ناس طبعا تقول طيب ليه بتقولوا الكهربا مش مشكله لكن المياه مشكله. الاجابه ببساطه ان مصر تعتمد في ٩٨٪‏ من احتياجاتها المائيه على النيل. لكن تعتمد على الطاقه الكهرومائية فقط في ١٠٪‏ من احتياجاتها. مصدر ٢. لذلك الكهرباء موضوع ثانوي مادي. المياه مسأله حياه. 

لذلك الخطأ الاستراتيجي اللي وقع فيه السيسي و كل نظامه و كل الدوله المصريه انها حولت الموضوع انه يبقى تفاوض حوالين جداول تعبئه بحيره سد النهضه. مع ان دي مشكله تكتيكيه. و تجاهلت تماما الموضوع الاستراتيجي. 

طيب كده احنا وصفنا الموضوع. انه فيه دوله في الإقليم بتشكل تهديد استراتيجي بعيد المدى. التهديد ده ممكن يكون مش مخالف للقانون الدولي بحكم ان مصر فعليا وقعت اتفاق اعلان مبادئ مجحف صحيح في الخرطوم ٢٠١٥. لكن في النهايه هو اتفاق و اثيوبيا لم تخالف الإتفاق في اي شيئ. 

الوضع ده مشابه جدا لازمه الصواريخ الكوبيه بين امريكا و الاتحاد السوفيتي. و فيها الاتحاد السوفيتي حط صواريخ في كوبا قريبة جدا من امريكا و تقدر تهدد الداخل الامريكي. كوبا دولة مستقلة ذات سيادة. يبقى من حقها تعمل اللي هيه عاوزاه. خصوصا ان الصواريخ دي مضربتش حد خالص. لكن اداره كينيدي و الولايات المتحده شافت ان ده تهديد للامن القومي الامريكي لان الصواريخ في كوبا متديش امريكا فرصة للرد بقصف الاتحاد السوفيتي. كمان ان ده معناه ان دوله امريكيه لاتينية ممكن تتتحدى الولايات المتحده و تطلع كسبانه و ده معناه نهايه هيبة امريكا مش بس في العالم لكن اهم و اخطر في محيطها في نصف العالم الغربي و هو تاريخيا الملعب الخلفي للولايات المتحده. تشابه في الظروف كبير جدا مع الوضع الاثيوبي. لذلك نتعلم ازاي كينيدي تعامل مع الموقف. ما راحش تفاوض مع الاتحاد السوفيتي على إبطاء جدول نصب الصواريخ في كوبا مثلا. لا. هو راح أعلن للشعب الامريكي مباشره ان ده تهديد مباشر للامن القومي الامريكي. رفع الازمه لحافه الهاويه. خلى العالم كله يحبس انفاسه امريكا حتعمل ايه. بالنسبة لكينيدي مينفعش امريكا تتجنب حرب نوويه دلوقتي و تعيش تحت تهديد مسدس مصوب على دماغها. في الحالة دي الحرب النوويه اهون. طبعا وفود العالم كله ابتدت تحاول توصل لتسويه. و كينيدي كمان عاوز يوصل لتسويه أكيد. في نفس الوقت هوه ورى العالم قدرته على الفعل انه فرض حصار بحري ضد كوبا عشان يمنع صواريخ تانيه انها توصل. سياسة حافه الهاويه دي وصلت العالم لاتفاق ان روسيا سحبت الصواريخ من كوبا. في مقابل ان امريكا في السر سحبت صواريخ كانت حاطاها في تركيا لتهديد العمق الروسي. امريكا احتفظت بهيبتها في العالم. روسيا تراجعت تحت التهديد. امريكا سحبت صواريخ من تركيا مكانش لها تأثير كبير لان امريكا بالفعل كان عندها صواريخ مشابهه في أوروبا (بريطانيا و فرنسا) بتهدد العمق الروسي بنفس الشكل لكن على الأقل القياده الروسيه تقدر تقول لشعبها انها اخدت حاجه. 

اذا المطلوب الان هو:

١- تصعيد الامر مع اثيوبيا لحافه الهاويه. انك تطلع تقول ان ده تهديد غير مقبول للامن القومي المصري. و ان مصر ازاء مماطلة اثيوبيا في الاتفاقات قررت رفع حاله الاستعداد. 

٢- الضغط على السودان لنقل قوات مصريه على الحدود الاثيوبيه و اعلان ذلك للعالم. حافه الهاويه. 

٣- في نفس الوقت يقوم سفراء مصر في العالم و مبعوثون من الرئاسه المصريه بنقل رسايل خاصه للعالم كله ان مصر تريد السلام و ترحب بالمفاوضات لكنها لن تقبل المماطلة و التسويف الاثيوبيين. 

٤- طبعا افريقيا و زعمائها حيحاولوا يتدخلوا يحلوا الامر و ده المطلوب. كذلك امين عام الامم المتحده و ربما كمان وزير خارجيه امريكا و اقرانه في الاتحاد الاوروبي. 

٥- طلبات مصر هي كالتالي: تعهد إثيوبي مكتوب بعدم استخدام مياه السد في الزراعه مطلقا. في مقابل ذلك مصر تعترف بحق اثيوبيا في السد بشكل كامل. توافق اثيوبيا على وجود بعثه مصريه و افريقيه بشكل دايم في السد لمراقبه تنفيذ الاتفاق. توافق اثيوبيا ان يتم ملأ السد في فتره لا تقل عن ٧ سنوات. تقوم اثيوبيا بتعويض مصر عن تكلفه انتاج الكهرباء من الغاز. 

و كما نرى هي طلبات معقوله و تحت حافه الهاويه هناك احتمال كبير ان يتم تنفيذها و الوصول لها. 

بدون ذلك الكلام عن ضرب السد مباشره دون الوصول لحافه الهاويه هو كلام أهوج. اولا لان تنفيذ ذلك من مصر هو عمليه صعبه و معقده و لا يستطيع الجيش المصري تنفيذها بشكل مضمون. لا بد من تعاون و وجود قوات في السودان للتنفيذ بشكل موثوق فيه. و الا لو فشلت تكون مصر انتهت كقوه اقليميه و يضاف ذلك لحصيلة فشل الجيش المصري في قبرص و مالطه و سيناء. كذلك لو ضربت دون تمهيد دولي فدول افريقيا ستقاطع مصر و تطالب بفرض عقوبات ضدها و هي عقوبات ستحدث و سيقف العالم مع اثيوبيا. و بالتالي تصبح مصر الخاسره حيث تنتهي علاقتها مع افريقيا و ستعيد اثيوبيا بناء السد بالتعويضات الدولية و التي ربما يفرض العالم على مصر دفعها. 

اخيرا من يقول ان عوده د مرسي تحقق إلغاء الاتفاقيه بشكل اتوماتيكي. المشكله ان هذه الاتفاقيه هي عرض من أعراض اما جهل او خيانه نظام السيسي. المشكله الأساسية هي الحقائق على الارض التي تفرضها اثيوبيا. ثانيا عودة د مرسي لا تعني إلغاء الاتفاقيات الدوليه. السوابق القانونية ان اي نظام جديد ملتزم بالاتفاقات الدولية التي وقعها سابقوه الا في حالات محدودة مثل الثوره الفرنسيه و اعلان الجمهورية حيث أيضا اعلنت إلغاء كل تعهدات فرنسا السابقه على اعلان الجمهوريه. لكن في الحقيقة ده ميغيرش الاوضاع على الارض اللي اثيوبيا معتمدة عليها. لذلك الامر ليس اتوماتيكي و لا سهل. لكن طبعا عودة د مرسي و دستور ٢٠١٣ و اعلان مصر الغاء اعلان الخرطوم ٢٠١٥ ممكن ان يكون خطوة تجاه سياسة حافة الهاوية. لانه ببساطه لو مصر فقط اعلنت الغاء الاتفاقيه فإثيوبيا حتقول خلاص جميل انتم كده غلطانين و بتخالفوا القانون الدولي و انا مستمرة في السد و انتم بلد لا يمكن الاعتماد عليها و ملهاش كلمة و العالم وقتها حيقف معاها. لذلك فقط عوده د مرسي او فقط الغاء الاتفاقيه بيحل عرض من الأعراض لكن مش بيحل المشكله ذاتها اللي هي الحقائق على الارض اللي اثيوبيا بتفرضها. بالعكس ده لوحده بيدي اثيوبيا فرصة انها تماطل اكثر و تبني حقائق على الارض اكتر. 

طبعا ممكن نقول ان نظام ديمقراطي في مصر عنده استعداد اكتر انه يوصل الأمور لحافه الهاويه و انه يعمل ما فيه صالح مصر الاستراتيجي. و ان نظام السيسي مش حيحارب حد الا السبوبة بتاعه السمك و الجمبري و نوادي الجيش او انه نظام عميل ضيع كل حقوق مصر. ده كلام منطقي و مقبول. 

و يا ريت نكون فهمنا. 

المصادر:

١- ملف جوده عن مياه النيل 

https://jawdablog.org/category/الإقتصاد/مصر-وملف-المياه/

٢- انتاج مصر الكهرومائي

https://www.indexmundi.com/facts/egypt/electricity-production-from-hydroelectric-sources

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s