السيسي و عبد الناصر

Sisi_and_AbdelNasir

السيسي بيطبق كتاب عبد الناصر و الكتاب ده بيقول ببساطة انك لازم تتخلص من اي حد ساعدك على الوصول للسلطة و معاه قوة او ليه شعبية ممكن يهددك بيها. كله طبعا يفتكر عبد الناصر عمل ايه مع مجلس قيادة الثورة. من الناحية العملية بصرف النظر عن الأخلاق (احنا بنتكلم عن قتلة فالموضوع مفيهوش اخلاق عندهم) دي ضربه معلم من السيسي. ليه؟ اولا بيستمر في التخلص من كل اللي ساعدوه. محمد ابراهيم. كل وكلاء المخابرات العامة. نصف المجلس العسكري اللي ساعده في ٢٠١٣ يعمل انقلاب. جبهة الإنقاذ. محمد البرادعي. و بالطريقة دي يضمن ان محدش يقوله انا ساعدتك او انا ليا وضع في الجيش زيك او قريب منك. و ده يقلل احتمالات الانقلاب عليه كمان. و من الناحيه التانية هوه بيوري قيادات الجيش انه ملوش عزيز. يعني أتخلص من نسيبه شخصيا و بالتالي محدش تاني حيبقى أغلى من كدة. و اخيرا ناس كتير حتقول ده راجل دوغري و مش بيهمه و اللي بيغلط بيخلص عليه. و بالتأكيد هوه حيستمر يتخلص من اي حد ساعده. عمليات التصفية دي ملهاش حدود (الا حدين اتنين بس حنقولهم) و حتوصل لشيخ الأزهر و بقية قيادات المجلس العسكري و للشرطة و للقضاء و كل اللي كان في الصورة في ٢٠١٣. 

الاستثناءان هما اولاً قيادات المسيحيين لانه عارف أهميتهم للغرب. الاستثناء التاني هو صدقي صبحي. و السيسي لو نفتكر حاول يغير الدستور و هدفه المعلن هو انه فترة الرئاسه تبقى ٦ سنين و الهدف الخفي هو إلغاء نص بقاء صدقي صبحي اول فترتين و هو النص الوحيد اللي محترم في ما يطلق عليه الدستور! مفيش نص تاني له قيمة. و كلنا عارفين ان النص ده السيسي كان مفصله على مقاسه هوه شخصيا لما كان الهدف هوه رئيس مدني هفق و السيسي يبقى الحاكم الرئيسي من وراه. لو نفتكر جت مكالمة ترامب و لغت كل الكلام عن تعديل الدستور باعتراض أمريكي واضح. و امريكا طبعا لازم تعترض لانه ملهاش اي مصلحه ان السيسي يقعد فيها مرتاح لان امريكا طبعا شايفة انه بلطجي (مصدر ١). و بالتالي عاوزة بلطجي تاني في ضهره باستمرار. صدقي صبحي عامل زي عامر بالنسبه لعبد الناصر. مع الفرق ان عامر كان له شعبية في الجيش و مصر و عبد الناصر مكانش عارف يتخلص منه الا لما جت حرب ٦٧. السؤال هوه هل صدقي صبحي حيتغدى بالسيسي قبل ما يتعشى بيه و لا لأ؟ عامر حاول يعمل انقلاب بعد ٦٧ و فشل. 

دايما النظم الانقلابية بيحصل فيها اكتر من انقلاب و دايما القيادات بيتخلصوا من بعض. لانه اول ما يبقى السلاح هو طريق التغيير بتقف الشرعية و يبقى الكلام بس للي بيفرض رأيه بالسلاح. لسه الأيام مخبية كتير. و بعد الانتخابات او ما يطلق عليها الانتحابات في ٢٠١٨ حيبتدي اللعب الكبير. ليه؟ لان السيسي حيستخدم كل شيئ عشان يبين انه محبوب قدام العالم و حيحصل overreach مشابه لمبارك في انتخابات ٢٠١٠ و صدقي صبحي و غيره عارفين ان كلها سنة و اتنين بالكتير بعد ٢٠١٨ لحد السيسي ما يتخلص منهم. و بالتالي فرصتهم حتكون في ٢٠١٩ لما النظام يكون في أدنى شعبية. خصوصاً مع زياده المعاناه الاقتصاديه اللي حتوصل لقمتها في ٢٠١٩ (مصدر ٢). 

المصادر:

١- سياسة السيسي في البلطجة 

https://jawdablog.org/2015/08/08/thug_strategy/

٢- توقعات الازمة الاقتصادية في مصر 

https://jawdablog.org/2016/08/09/predictions_of_egypt_economy/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s