هل فيه اي حاجه نتعلمها؟

Boycot_Israel.jpg

فيه تطور مهم حصل انت أكيد مسمعتش عنه عشان الاعلام المصري مش عاوزك تسمع عنه. فيه حركه بقالها كذا سنه في امريكا اسمها BDS اختصار boycott, divestment and sanctions , 

او بالعربي المقاطعه و التخلص من الاستثمارات و العقوبات. و هي حركه أسسها امريكان ضد اسرائيل و هدفها إقناع الجامعات و الأفراد و المؤسسات الامريكيه و العالميه بحاجه بسيطه و سهله جدا: لو عندك استثمارات في شركات او مؤسسات إسرائيليه تخلص من الاستثمارات دي لحد لما اسرائيل تعترف بحقوق الفلسطينيين. مقالوش لحد لما اسرائيل تترمي في البحر. مقالوش اضرب و اقتل الاسرائليين. فقط قاطع الشركات الاسرائليه و تخلص من استثماراتك فيها لحد ما اسرائيل ترضى بالسلام. طبعا في البدايه اسرائيل اهملت الحركه دي. حركه من مجموعه يسارين امريكان عايشين في كاليفورنيا. ناس من اللي بيقولوا عليهم California people. يعني ناس بتحب السلام و التعايش و عايشين احلام ورديه بحكم ثراء ولايه كاليفورنيا. بمرور الوقت الحركه اكتسبت زخم و نجحت انها تقنع جامعات امريكيه كبيره انها تشيل استثماراتها من اسرائيل. و نجحت انها تحقق اختراقات مهمه في دول و شركات أوروبية اقتنعت بالحركه و مثلا أوروبا كلها وقفت استيراد اي منتجات مصدرها المستوطنات الاسرائليه في الاراضي المحتله و القانون دلوقتي في أوروبا بيطلب ان اسرائيل توري شهاده منشأ توكد ان المنتج مش طالع من اي مستوطنه و الاتحاد الاوروبي بيفتش عليهم كمان. 

الموضوع قلب بجد و ابتدت اسرائيل تحارب بي دي اس بمنتهى القوه. و اهم خطوه اسرائيل بتاخدها انها تضغط على الكونجرس الامريكي انه يطلع قانون بتجريم ان اي فرد او شركه او مؤسسه امريكيه تقاطع اسرائيل. لحد كده عادي و معروف قوه اللوبي الصهيوني. المفاجأه ان من حوالي ١٠ ايّام عضوه مجلس الشيوخ عن ولايه نيويورك و اسمها كريستين جيليراند كانت في اجتماع عادي مع الناخبين في منطقه فلشنج و هي ضاحيه من ضواحي مدينه نيويورك (و كتير من سكانها سود و هي قريبه من مطار كينيدي و يقام بها كل سنه بطوله امريكا المفتوحه للتنس)، قام واحد من الناخبين و قالها انت ازاي عاوزه توافقي على قانون تجريم بي دي اس. و قالها ازاي ده ضد الحريات الشخصيه. لاحظ ان جيليراند من ولايه نيويورك و فيها التأثير اليهودي في قمته طبعا. و لاحظ انها واحده من ٤ سناتور كاتبين مشروع القانون. مصدر ١. السناتور طلعت بيان بعدها انها مش مع القانون قوي. انها مع تجريم الشركات لو تقاطع اسرائيل و لكن مش مع تجريم الأفراد بسبب ان الدستور في امريكا بيدي حريه ضخمه للأفراد و انه مينفعش يبقى فيه حجر سياسي على الأفراد لو عاوزين يقاطعوا اسرائيل. منظمه ACLU او منظمه حمايه الحقوق المدنيه الامريكيه بعتت خطاب شديد اللهجة ضد القانون لانه بيحجر على الأفراد و الشركات من انهم يعملوا اللي هم عاوزينه. 

النهارده و من كام دقيقه فقط سناتور جيليراند سحبت تأييدها لمشروع القانون. و ده طبعا الخبر الرئيسي في اسرائيل. مصدر ٢. 

هل فيه اي حاجه نتعلمها؟

١- الغرب مش كله ضدنا. بالعكس فيه ناس كتير و مؤسسات كتير عاوزه تساعدنا. لو سبنا الغرب للامارات و السعوديه و الجيش منزعلش بعد كده انهم ضدنا؟ 

٢- ما ضاع حق وراءه مُطالَب. اذا انت مدافعتش عن حقك مين حيدافع عنه؟ 

٣- النقطتين اللي فاتوا مش متعارضين. انت لازم تأخذ بالاسباب و واحد من الأسباب هو العلاقه مع العالم. أوعى تغلط و تسببها لعدوك. 

٤- مقاطعه النشاط الاقتصادي للجيش بيؤثر فيهم جدا و اكتر حاجه اللجان بتاعه السيسي شنت هجوم عليها هو المقاطعه الاقتصاديه. 

٥- الاعلام بيمنع عنك الأخبار دي عشان متامرين مع اسرائيل. واضح جدا. 

المصادر

١- الحوار بين الناخبين و سناتور جيليراند 

http://gothamist.com/2017/08/01/gillibrand_bds_boycott.php

٢- جيليراند تسحب تأييدها للقانون:

http://m.jpost.com/BDS-THREAT/Sen-Kirsten-Gillibrand-withdraws-support-for-anti-BDS-bill-501486

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s