العظات و العبر من قرار فاروق دخول حرب ٤٨ و هل كان ممكن تجنب هزيمه ١٩٤٨؟ الحلقه ١٢

1948-war_12.jpg

شفنا في الحلقه اللي فاتت (مصدر ١) ان الملك فاروق بعد تردد و في أوائل مايو قرر انه يدخل الحرب. 

عاوزين ندرس النهارده الأخطاء الاستراتيجيه في دخول الحرب:

١- الخطأ الاول هو دخول الحرب اعتمادا على قوه الجيش الأردني مع العلم بضعف الجيش المصري و اعتمادا على تطمينات بريطانيه. 

مفيش الحقيقه سوابق في العالم لنجاح النوع ده من القرارات. حتى مثلا بريطانيا لما دخلت الحرب العالميه التانيه دخلت و كان عندها تمني دخول قوه امريكا بجانبها، لكن حاربت بقوتها و مجهوداتها الذاتيه و دخلت مثلا معركه بريطانيا للدفاع عن سماء انجلترا بقدرات ذاتيه كامله. الحروب مينفعش تدخلها اعتمادا على قوى اخرى الا اذا كانت وفق اتفاقيات مكتوبه و مفهومه و فيه تدريبات مستمره و فهم كافي مين حيعمل ايه امتى و فيه قيادات قادره على التنسيق و تحريك القوات لتحقيق أهداف استراتيجيه متفق عليها مسبقا. 

غير كده ده كلام فارغ. نفس الخطأ كرره ناصر في ٦٧ اعتمادا ان الاتحاد السوفيتي معاه و محاولته تكرار ضربه حظ ٥٦ عندما تدخلت امريكا و لحد اقل روسيا لإيقاف الحرب، و كررته الدوله العثمانيه قبل كده اعتمادا ان ألمانيا حتنجد الدوله العثمانيه و ان روسيا حتنهزم بسرعه على أيد ألمانيا و تبقى لقمه سائغه لالمانيا. درسنا احنا قرار الدوله العثمانيه دخول الحرب العالميه الاولى في مصدر ١. السادات الوحيد اللي ادرك قدراته الحقيقيه و حدد أهداف المعركه بناءا عليها. 

في الحروب الحساب دايما هو حساب القوه. في الدبلوماسيه ممكن تناور و تحاول تكسب . في الحرب لازم حسابك الأساسي هو قوتك و قدراتك مقابل قوه العدو و قدراته. و القدرات دي بتبقى قدرات السلاح و قدرات الجيش على استيعاب السلاح و قدرات الاقتصاد بتاعك قصاد اقتصاد العدو. و كمان قدراتك المعرفيه قصاد قدرات العدو. ده لازم يبقى الحساب الأساسي.

٢- عدم تحديد هدف استراتيجي لدخول فلسطين 

في الحروب بعد لما تدرس قدراتك مقابل قدرات العدو بعدها تحدد بناءا على القدرات دي ايه لازم تكون أهدافك الاستراتيجيه في الحرب؟ القضاء على العدو تماما؟ معاهده سلام؟ تحرير للأرض كلها؟ تحرير بعضها؟ الدفاع عن المدنيين في فلسطين؟ تثبيت خطوط التقسيم بين العرب و اليهود؟ ايه هدفك بناءا على قدراتك؟ 

واضح طبعا من تحليل القوه ان قدرات مصر في الجيش كانت ضعيفه مش بس مقارنه باليهود لكن مقارنه بالجيش الأردني أيضا. و ده واضح من مضابط مجلس الشيوخ المصري و ذكرناها في الحلقه السابقه. 

يبقى معنى كده ان الحديث عن تدمير العصابات الصهيونيه كلام مستحيل. يبقى ليه انت تدخل بالجيش لحد قرب تل ابيب؟ و ليه تمد قواتك انها تحاول توصل للخليل جنوب الضفه؟ و بكده تقلق الجيش الأردني اللي انت داخل الحرب أساسا معتمد على قوته؟ 

الاوقع وفق حسابات القوه هو الدفاع عن جنوب النقب و تكوين خط دفاعي يشمل بير سبع – إيلات – غزه – العريش. و هو خط دفاعي اسهل في الحفاظ عليه و مسافته اقل من مراكز تموين الجيش المصري في سيناء و الجندي المصري يقاتل بشكل افضل في مراكز القتال الثابت. مع ملاحظه ان العثمانيين صدوا هجمات البريطانيين من سيناء عبر هذا الخط (بالمعكوس) عده مرات. و في الحاله دي يبقى الهدف الاستراتيجي الحفاظ على عمق استراتيجي لمصر داخل فلسطين و تأمين موانئ البحر الأحمر و الحفاظ على ام الرشراش و القضاء على الهاجاناه و المستوطنين في منطقه جنوب النقب و حرمان اسرائيل من تعميق حدودها الجغرافيه وصولا للبحر الأحمر و سيناء. 

هذا كان هدف استراتيجي ممكن. ليس سهل لكن ممكن. 

ما حدث ان الجيش المصري دخل فلسطين و الناس هيصت و دي ما شفنا في الحلقات اللي فاتت كان يحاول يدخل مستوطنه في النقب ميعرفش يقوم سايبها و محاصرها و يروح اللي بعدها و هكذا. المستوطنات دي كان لازم تتصفى قبل ما الهاجاناه تنتهي من تأمين قلب اسرائيل و تتفرغ للجيش المصري في الفصل الأخير من الحرب. كان المفروض في الفتره من مايو لحد أكتوبر يتم طرد المستوطنين دول و تأمين المنطقه و حفر دفاعات ثابته في خط بير سبع – غزه. 

٣- عدم تكوين سياسه دوليه و دبلوماسيه تتماشى مع الأهداف القتاليه 

مصر دخلت و قالت حتحارب من غير ما تتصل مع الأردنيين حتى و تقولهم أهدافها ايه في القتال! و من غير ما تقول للإنجليز و الأمريكان الأهداف ايه! 

احنا بندخل حروب كلاسيكية. فاكرين انها حروب بالسيف و جهاد ضد العالم كله. كلام مش معقول يعني. 

المفروض ان مصر بعد تحديد أهدافها تنسق سياسه دفاعيه مع الاردن. و طبعا مصر كانت شاكه في ملك الاردن بدفع من الملك عبد العزيز في السعوديه و كانت الكراهيه بينهم متبادله. 

لو مصر قالت للأردن ان أهدافها محدوده من دخول الحرب كان الاردن أكيد حينقل الكلام ده لإسرائيل و لإنجلترا. 

كان ممكن ان إنجلترا تبقى ضامن رئيسي لاهداف مصر دي. لان زي ما شفنا انجلترا كانت عاوزه تحافظ على جسر بري بين قاعده القناه و القوات البريطانيه في الاردن. وجود ضامن دولي واضح للسياسه المصريه في الحرب كان حيبقى مهم جدا. اللي حصل ان بريطانيا و مصر علاقتهم كانت متوتره و ده عمل لخبطه انتهت ان بريطانيا لم تتدخل للدفاع عن مصر الا لما اليهود حاصروا العريش و دخلوا سينا في ديسمبر ١٩٤٨ و فرضوا عندها على اليهود الانسحاب. 

٤- الدول العربيه غير قادره على مدى١٠٠ عام من وجودها (من وقت سايكس بيكو) على تنسيق اي سياسه دفاعيه. الحقيقه مش عارفين هل المفروض نستنى ١٠٠ سنه كمان عشان نتأكد ان اللي محصلش خلال ١٠٠ سنه مش حيحصل خالص اطلاقا. الشك و الريبه بين الروساء و الملوك العرب غبر قابل للحل. الحل الوحيد هو وجودهم في كيان مشابه للاتحاد الاوروبي او ما كان زمان دوله الخلافه يستطيع تنسيق السياسات الدفاعية بين الدول دي و يسمح بحريه الحركه و الانتقال زي ما كان الوضع طول تاريخ الشرق الاوسط. فشلوا في ٤٨ و ٥٦ و ٦٧ و ٧٣ و ٩١ و ٢٠٠٣. الغبي فقط هو من يكرر ذات الشيئ و يتوقع نتائج مختلفه. 

كالعاده في بلد زي مصر بعد لما فاروق قرر دخول الحرب وقف رئيس وزرا مصر اللي كان ضد دخول الحرب من كام يوم، وقف قدام مجلس الشيوخ و قالهم انهم يطمئنوا و الملك عامل حساب كل حاجه. 

في الحلقه اللي جايه حنشوف سير العمليات على الجبهه المصريه. 

المصادر:

١- الحلقات السابقه مجمعه من صفحات مخفيه من تاريخ مصر

https://jawdablog.org/2017/07/28/1948-war_11/

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s