صفحات مخفيه من تاريخ مصر… حرب ١٩٤٨ و قيام دوله اسرائيل… الحلقه ٩

علاقه الملك عبد الله بإسرائيل 

1948_war_09

في ١٧ نوفمبر ١٩٤٧ جولدا مائير و الملك عبد الله ملك الاردن اتقابلوا في نهارييم على الحدود بين الاردن و فلسطين. نهارييم معناها بالعبري “النهرين” لأنها المكان اللي عنده نهر اليرموك بيصب في نهر الاردن. المنطقه دي بالعربي اسمها “الباقوره” و ينسب لها عائله “الباقوري” في مصر و منها طبعا الشيخ الباقوري (التواصل بين الشام و مصر قديم و ممتد و للاسف يتم حصاره بحصار غزه الان). بالمناسبه دي المنطقه اللي جندي أردني اسمه احمد الدماقسه فتح النار فيها على أطفال اسرائليين بيزوروا المكان في سنه ١٩٩٧ و قتل سبعه و لو نفتكر الملك حسين زار عائلات الأطفال و قدم لهم واجب العزاء. 

الاجتماع ده كان ١٢ يوم قبل صدور قرار تقسيم فلسطين من الامم المتحده. جولدا و عبد الله وصلوا لاتفاق على الخطوط العريضه (مصدر ١ فيه عرض تفصيلي للقاء). عبد الله بدأ الاجتماع بعرض أهدافه في فلسطين و هي انه يحجم مفتي فلسطين امين الحسيني (عدو اسرائيل الرئيسي) و يسيطر على المناطق العربيه من فلسطين و يضمها لمملكته. بعد العرض ده عبد الله سأل جولدا عن رد فعل اليهود تجاه الخطط دي. جوادا قالتله ان اليهود مؤيدين لخطط عبد الله. جولدا قالتله ان اليهود مش حيساعدوا عبد الله انه ياخد المناطق العربيه من فلسطين لكن مفهوم انه حياخدها بنفسه. جولدا قالتله كمان انه طالما مش حيعترض على تأسيس دوله اسرائيل و حيتفادى مواجهات عسكريه مع اليهود فممكن ان اسرائيل تقوم و عبد الله ياخد الأجزاء العربيه من فلسطين و بعد لما الأمور تستقر البلدين يعملوا اتفاق سلام بينهم. 

الطرفين محصلش بينهم اتفاق تفصيلي لكن على الأقل كان فيه اتفاق على الخطوط العريضه و توافق في وجهات النظر. و الطرفين طبعا قرروا يستنوا قرار الامم المتحده لتعزيز اتفاقهم. 

يوم ٢٩ نوفمبر ١٩٤٧ صدر قرار الامم المتحده بالتقسيم. بعدها مباشره الأمور اخدت منعطف عنيف. زي ما شفنا الحلقه الماضيه (مصدر ٢) قوات جيش الجهاد المقدس بقياده عبد القادر الحسيني ابتدت تشن هجمات على اليهود. 

يوم ١ و ٢ يناير ١٩٤٨ بن جوريون اجتمع بقيادات الهاجاناه (جيش الدفاع الاسرائيلي لاحقا) و قيادات الوكالة اليهوديه (اللي بقت حكومه اسرائيل بعد انشاء الدوله) عشان يحطوا خطط التعامل مع المقاومه الفلسطينيه. الوكالة اليهوديه كان رأيها ان المقاومه الفلسطينيه ملهاش تأثير حقيقي بالنظر لقوه الهاجاناه و انها حتحتاج بس تعامل سياسي مرن. الهاجاناه كان رأيها التعامل باقصى درجات العنف مع المقاومه. بن جوريون كان رأيه اسوء كمان من الهاجاناه. و شاف انه مش بس استخدام أقصى درجات العنف مع المقاومه لكن انه لازم كمان تفريغ قلب الدوله اليهوديه من اي تهديد او وجود عربي. 

في خلال شهري يناير و فبراير جيش الجهاد المقدس بقياده عبد القادر الحسيني أتمكن انه يقطع طريق القدس – تل ابيب و يستولي على أماكن حيويه في قلب الجزء اليهودي من فلسطين وفق قرار التقسيم (شفنا في الحلقه اللي فاتت – مصدر ٢ – انه بالرغم من الضعف العددي لجيش الجهاد الاسلامي و بالرغم انه مفيش دوله عربيه ساعدته بالعكس كلهم عادوه – الا ان جيش الجهاد الاسلامي ده كان عنده افضل استراتيجيه من كل فصائل المقاومه الفلسطينيه و العربيه و حتى افضل من استراتيجيه الجيش المصري نفسه في فلسطين اللي في الحقيقه كان اضعف الجيوش العربيه). 

في الوقت ده الهاجانه حطت الخطه “دي” plan D و ابتدت تنفيذها في مارس ١٩٤٨. في خلال مارس و ابريل زي ما شفنا كانت الخطه دي وصلت لقمتها و أدت لانهيار كامل في المقاومه الفلسطينيه و طرد السكان العرب من قلب اسرائيل و قتل قيادات الفلسطينين و هروب بقيه القيادات و انكسار معنويات السكان الفلسطينيين اللي حسوا انهم مكشوفين و اضطروا انهم يسيبوا بلادهم و يهربوا على الضفه او قطاع غزه او لبنان او سوريا او الاردن. 

بحلول مايو و بانهيار المقاومه الفلسطينيه مكانش قدام الدول العربيه بالذات مصر الا انها تتدخل عسكريا في فلسطين بجيوشها وتعكس سياساتها السابقه اللي كانت معتمده على عدم التدخل و مساعده المقاومه الفلسطينيه من بعيد زي ما شفنا قبل كده. 

في يوم ١١ مايو ١٩٤٨ جولدا مائير اتنكرت في زي امرأة عربيه و سافرت لعمان عشان تقابل عبد الله. عبد الله كان لطيف مع جولدا لكن كان مكتئب. عبد الله طلب من جولدا ان اليهود يوافقوا ان كل فلسطين تبقى تحت حكمه و انه يسيب حكم ذاتي لليهود تحته. جولدا طبعا رفضت تماما و فكرته ان ده مخالف تماما للاتفاق في نوفمبر. عبد الله أقر فعلا انه كان فيه اتفاق سابق لكن حاول يشرح لجولدا ان الظروف اتغيرت تماما و ان الضغوط للتدخل العسكري قويه جدا و انه مفيش حل قدّامه الا ان جيشه يدخل فلسطين طالما بقيه الدول العربيه داخله. جولدا قالتله انه لو عبد الله دخل فلسطين يحارب فده يحل اليهود من الاتفاق و انه طالما فيه حرب فاليهود حيحاربوا بكل قوتهم. و حذرته ان قوه اليهود زادت جدا في الفتره الاخيره و إنهم مش حيقفوا عند اي حدود للاتفاق السابق. و قالتله انه طالما فيه حرب يبقوا يتقابلوا بعد الحرب. 

الحقيقه ان عبد الله برغم أطماعه في فلسطين و في سوريا الكبرى مشروعه اللي تآمر انه يعمله مع لورانس العرب في الحرب العالميه الاولى (مصدر ٣ فيه شرح واف للي حصل) الا انه اكتر واحد بعد رئيس سوريا شكري القوتلي كان فاهم توازن القوى الحقيقي بين العرب و اليهود. و ربما كان الأكثر واقعيه من حيث ما يمكن تحقيقه و انه ربما كان الأفضل في ظل ميل القوى بصالح اسرائيل بشكل كبير هو فقط الحفاظ على المناطق العربيه و السكان العرب. المشكله الحقيقه ان العرب عندهم بق كبير جدا و قدره منخفضة جدا على التنفيذ. كمان الشروخ بين الطول العربيه اللي أسسها نظام سايكس بيكو معناها ان الدول العربيه و الشعوب العربيه بتزايد على بعضها مين ياخد اكتر موقف راديكالي و بالتالي المزايدات دي بتمنع اي قرار عقلاني. 

الحقيقه ان القرار العقلاني وقتها كان وفق توازن القوى، هو طلب حمايه بريطانيا و الموافقه على قرار التقسيم و حمايه بريطانيا و الجيوش العربيه للسكان العرب في المناطق العربيه. و بعدين تسليح إعداد كافيه من المقاومه داخل دوله اسرائيل مع مرور الوقت و اعداد القوه العربيه بحيث يبقى فيه قدره ردع عربيه من مقاومه فلسطينيه و جيوش تقدر تساندها. و بالذات تشجيع رغبه بريطانيا اللي شرحناها قبل كده في جعل صحراء النقب عربيه لتأمين الاتصال بين الاردن و قاعده قناه السويس. و مع مرور الوقت تحويل قناه السويس لمنطقه تشابه هونج كونج. 

المزايادات اللي ودتنا في داهيه جت بعد كده لما عبد الناصر ضغط على الاردن انها تدخل حرب ٦٧ و بالتالي ضاعت الضفه و القدس دون تقدير مره تانبه للفرق في القوه. 

المشكله هي ان مشاكل الدول العربيه هي مشاكل في النشأة by design. 

و بالتالي الحقيقه هي دول زي ما شايفين غير قابله للحياه. مش معقول انها تنهزم على طول و باستمرار و يبقى العيب مش فيها. 

و نتابع في الحلقه الجايه اداء الجيش الأردني في الحرب اللي كان ربما افضل اداء و قدر انه يحتفظ بالقدس الشرقيه على الأقل حتى حين. 

المصادر:

١- الحائط الحديدي. أفي شلايم. 

https://books.google.com/books/about/The_Iron_Wall.html?id=HBBbY9rMxSAC&hl=en

٢- الحلقات السابقه من صفحات مخفيه عن حرب ٤٨

https://m.facebook.com/pg/jawda.org/photos/?tab=album&album_id=760968033973412

٣- صفحات مخفيه من تاريخ مصر 

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s