مونتيزوما بن سعود!

Montezoma_Ben_Seoud

القصه دي مفيهاش اَي إسقاط على الواقع العربي و الاسلامي اطلاقا. و اَي إسقاط او استنتاجات حتكون من وحي خيال القارئ. 

في سنه ١٥١٧ كان بيحكم اجزاء كبيره من المكسيك إمبراطور اسمه مونتيزوما التاني و كان بيحكم مملكه كبيره و غنيه جدا اسمه الازتك عدد سكانها ٥ مليون و عاصمتها تينوكتيتلان عدد سكانها ٢٠٠ الف نسمه و ده عدد قد عدد سكان باريس اكبر مدينه أوروبية وقتها. مونتيزوما التاني كان عدد جيشه ٣٠٠ الف واحد. و قدر بالجيش ده انه يتوسع في أماكن كتيره من المكسيك و يهزم اعدائه التاريخيين اللي كانوا بيحكموا جنوب غرب المكسيك و اسمهم تاراسكانز. مونتيزوما كمان عمل حاجه مهمه جدا. انه زود الفواصل الطبقيه بين النبلاء و عامه الشعب لدرجه انه منع عامه الشعب انهم يشتغلوا في القصور الملكيه كخدم! للدرجه دي. مونتيزوما كان وريث ناجح لسلاله امبراطوريه حكمت الازتك على مدار عقود طويله بنجاح. و استمرارا لنهج ابائه اللي هو ورث عنهم الحكم، مونتيزوما كان عنده عشرات الزوجات و ميات من المحظيات لكن اتنين بس من زوجاته كانوا في درجه ملكه. مونتيزوما مكانوش عارفين حتى يعدوا عدد أولاده كام. كان فحل يعني و كانت مناجم الفضه المكسيكيه الغنيه و زراعاتها كلها بتصب عنده. مفيش نجاح اكتر من كده. 

فجأه في فبراير ١٥١٧ وصلت ٣ سفن اسبانيه جايه من كوبا و عليهم ١٠٠ إسباني. اول ما وصلوا شافوا شبه جزيره يوكاتان. لكن مقعدوش فيها كتير لأنهم اكتشفوا ان في مملكه كبيره بتحكم المكسيك أسمها الازتك فرجعوا تاني على كوبا لكن في دماغهم ان البلد دي فيها ثروات اكتر من كوبا. في مارس ١٥١٩ يعني بعدها بسنتين وصل مغامر إسباني اسمه هيرنان كورتيز برضه لشبه جزيره يوكاتان و قعد في حته صغيره منها و عمل فيها قريه صغيره اسمها فيرازكويز. و قعد فيها و معاه ٤٠٠ واحد من رجالته بيتدربوا على القتال. طبعا مستحيل ٤٠٠ واحد حتى لو كانوا مسلحين بالبنادق يعملوا تهديد لجيش فيه ٢٠٠ الف واحد. لذلك الازتك كانوا شايفين ان ال ٤٠٠ واحد دول مش ممكن يشكلوا اَي تهديد ليهم. كورتيز كمان مكانش عنده اَي مواهب قتاليه. معمروش حارب و لا كان جنرال ناجح و لا اَي حاجه. لكن عمل تحالفات مع أعداء الازتك خلال الفتره دي. و اهم أعداء للازتك أتحالف معاهم كانوا التاراسكانز اللي كان عندهم تار بايت مع الازتك. محدش عارف بالضبط ايه أصل الخلاف بين الازتك و التاراسكانز اللي يخليهم يتخانقوا بالشكل ده. يعني الشعبين لون بشرتهم واحد و من أصل واحد و ساكنين منطقه واحده. لكن كان عندهم خلافات عقائديه و كل واحد فاكر ان الهته و طريقه عبادته هي الصح. لدرجه ان الازتك و التاراسكانز مكانوش بيتاجروا مع بعض. التاراسكانز كانوا بيستوردوا من الهنود الحمر في اريزونا مثلا لكن ميستورودرش اي حاجه من الازتك جيرانهم! 

كورتيز استغل الخلافات دي و أتحالف مع التاراسكانز عشان يحموه. في نوفمبر ١٥١٩ قرر هرنان كورتيز انه يزور عاصمه الازتك تينوكتيتلان. مونتيزوما استقبل هيرنان كورتيز استقبال الأبطال و عمله حفلات ضخمه عشان يكسب وده. خصوصا انه شاف ان هيرنان كورتيز و اللي معاه بشرتهم فاتحه و في حكايه شعبيه عند الازتك ان واحد اسمه كويتزالكوتل بشرته فاتحه اختفى و حيرجع تاني. يقال ان مونتيزوما أفتكر كورتيز انه كويتزالكوتل احد الأبطال الأسطوريين عند الازتك. 

مونتيزوما استضاف كورتيز و ال ٤٠٠ محارب اللي معاه في قصره و قعدهم معززين مكرمين. كورتيز لاحظ ان كل حاجه في امبراطوريه الازتك لازم تعدي على مونتيزوما شخصيا و ان مفيش قرار بيتاخذ الا لما مونتيزوما ياخده. و عكس اسبانيا محدش عنده مبادره شخصيه اطلاقا و محدش حيعمل زي ما كورتيز عمل و انه يعصي أوامر رئيسه و يدخل شبه جزيره يوكاتان برغم ان حاكم كوبا الإسباني نهاه عن انه يعمل كده. 

كورتيز كل شويه كان يطلب فضه و طلبات من مونتيزوما. معدان أهل البلاط و النبلاء زهقوا من طلبات كورتيز و كانوا عاوزين يطردوه لكن مونتيزوما كان رافض و كان بيكرم ضيوفه الإسبان. و بعدين فجأه كورتيز نفذ عمليه من اغرب العمليات في تاريخ الحروب. كورتيز استغل ثقه مونتيزوما و دخل و معاه شويه رجاله إسبان قبضوا على مونتيزوما و اعتقلوه! 

طبعا كان سهل جدا ان الازتك يفرتكوا الكام إسباني دول. لكن زي ما توقع كورتيز، الامبراطوريه كلها دي بقت عاجزه لانها كلها كانت معتمده على مونتيزوما و طالما مونتيزوما رهينه عند الإسبان بقت كل الامبراطوريه بتنفذ طلبات الإسبان! 

كورتيز اضطر يرجع كوبا لفتره قصيره و ساب ورآه النائب بتاعه. في الوقت ده كان فيه عيد ديني عند الازتك مهم جدا و من تقاليده ان كل النبلاء يتجمعوا مع بعض في العاصمه. و النبلاء منهمكين في رقصاتهم الدينيه قام الإسبان هجموا عليهم و قتلوهم كلهم. شعب الازتك ثار و هاج. و اتجمع حوالين القصر طالبين الثأر من الإسبان. تخيلوا مونتيزوما خرج عليهم و طلب منهم الهدوء عشان يعرف يتفاوض مع الإسبان. شعب الازتك فهم وقتها ان مونتيزوما بقى عميل كامل للاسبان. راحوا هاجمين عليه و قتلوه و يقال انه أتقتل رميا بالحجاره. الثوره عمت في الازتك كلها و بالذات في العاصمه تينوكتيتلان. ابن اخو مونتيزوما و اسمه كواوهتيموك أتولى الحكم و بقى إمبراطور الازتك و قاد جيش الازتك عشان يتخلصوا من الإسبان. في الوقت ده كورتيز رجع. و راح متحالف مع التاراسكانز و عملوا مع بعض هجوم مضاد على جيش الازتك. امبراطوريه الازتك كانت وقتها في حيره و الناس متخالفه مع بعضها. منهم اللي مع الثوره ضد مونتيزوما و اكتشفوا انه عميل للاسبان. و منهم اللي مع مونتيزوما و شايفين انه الإمبراطور و ان اللي حصله ده غلط. و فيه كمان اللي مش عارفين ايه اللي بيحصل و مش فاهمين فقرروا انهم ملهمش دعوه. جيش الازتك كان في حاله معنوبه سيئه. كمان الإسبان نقلوا عدوى الجدري لسكان الازتك اللي عكس الإسبان مكانش عندهم مناعه ضده و كانوا بيموتوا منه بسهوله. في اغسطس ١٥٢١ دخل كورتيز و اعوانه من التاراسكانز مدينه تينوكتيتلان. كورتيز دمر المدينه تماما و بنى على أنقاضها مكسيكوسيتي. و مات من الازتك مئات الألوف. انتهى حكم امبراطوريه الازتك تماما. و انتهت كمان دوله التاراسكانز اللي تحالفوا مع الإسبان و بدأ عصر استعمار أوروبا للمكسيك و استمر ميات السنين قامت خلالهم اسبانيا بحلب البقره المكسيكيه تماما. 

احنا في مرحله ان كورتيز دخل تينوكتيتلان و استقبلوه استقبال الأبطال و مونتيزوما بنفسه اداله ٤٨٠ مليار دولار. و انه لو التاراسكانز و الازتك يتعاونوا مع بعض بدل الضرب في بعض في سوريا و اليمن (اسف نقصد في المكسيك) حينجوا هم الاتنين. مرحله ان الإمبراطور يبقى أسير رغبات كورتيز و يعمله كل حاجه من فلوس لسلام من اسرائيل جايه. 

و أرجوكم بلاش اَي إسقاطات. بس ياريت نصحى و نعرف مين العميل (مهما كان بيقول خادم حرمين او بتاع خلفيه عسكريه) قبل فوات الاوان.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s