هجوم السيسي على الاسلام

Sisi_against_Islam

لا تخطئ عين الخبير عمليه تفكيك أسلمه de-Islamization المجتمع المصري الجاريه الان على قدم و ساق دون ان يشعر الكثيرون. في خلال الأربعين عاما الماضيه و منذ السبعينات حدثت أسلمه واضحه للشارع المصري. امهاتنا في الستينات كن لا يرتدين الحجاب. مع وصول التسعينات اصبح ذلك أمرا غير مألوف. بصرف النظر عن مناظره هل تلك المظاهر تعني تمسكا حقيقيا بالمبادئ الاسلاميه ام لا. في التسعينات خلال عمليه أوسلو كان قطاع غزه يشكل ارقا دائماً لإسحاق رابين. كان رابين يأمل ان يودي انسحاب اسرائيل من القطاع لتخفيف أسلمه المجتمع الغزاوي و هي أسلمه بالضروره معاديه لإسرائيل. كان رابين يسأل كل من يزور غزه (و هذا قبل وصول حماس للحكم بأمد) عن طول تنوره (جيبه) البنات في غزه و هل قصرت ام لا! مصدر ١. 

يقول الفيلسوف الجزائري الأشهر مالك بن نبي ان معادله الحضاره هي: بشر + تراب + وقت (مع عامل مساعد هو الدين) = حضاره. اَي ان الحضارات لا تقوم دون وجود اعتقاد ديني مؤسس لها و يدفع الناس فيها نحو التطور و الإبداع. مصدر ٢. 

هناك سببان يدفعان إسحاق رابين ان يسأل عن طول تنوره الفتاه الفلسطينيه:

١- سبب حالي و هو ان البنت الفلسطينيه المتدينه دون شك ستنجب من يقاتل اسرائيل. 

٢- سبب طويل الامد. و هو ان مظاهر الحضاره كما وصفها مالك بن نبي قد تتحول مع مرور الوقت الى حضاره فعليه. 

دون شك ان العقل المصري و بشكل متسارع منذ ٢٠١٣ يتعرض لعمليه أعاده تشكيل غير مسبوقه في التاريخ. اثبت الاعلام المصري الممول خليجيا و المدعوم من الأجهزه الامنيه قدره عاليه جدا على إقناع المصريين بأي شيئ. بأمور حتى تجافي العلوم و الفيزياء. من جهاز الكفته حتى مشروع قناه السويس و وبما بدءا ان السيسي شخص وسيم! و بالتالي أصبحت تلك فرصه لا مثيل لها و قد جرى استغلالها من جانب محمد بن زايد العدو اللدود لاسلمه المجتمع كما قال بنفسه لكل من يزوره، و بمساعده توني بلير ومن ورائه في اسرائيل. مصدر ٣. 

و مظاهر عمليه عكس او تفكيك أسلمه المجتمع تتبدى في التالي:

١- جموع من يطلق عليهم المثقفين الذين يظهرون في الاعلام للهجوم على التاريخ الاسلامي كله و الصحابه. كما تظهر أيضا مسرحيات تهاجم الرسول محمد مباشره. و هذا الهجوم يستهدف طبقات المتعلمين. 

٢- انتشار المخدرات و الرقص الخليع بين العشوائيات و في الارياف. و تجد سيدات محجبات يجلسن لمشاهده راقصات شبه عاريات. و بسهوله يمكن للامن وقف الرقص الخليع كما يحدث في امريكا ذاتها حيث لا يسمح بالفحش الا في أماكن محدده! و ليس بين البيوت و امام الأطفال! 

٣- تغيير حثيث و متلاحق للمناهج التعليميه. 

٤- ملاحقه أمنيه لمظاهر التدين. ذو اللحيه يخاف على نفسه. المنقبه يجري الحديث عن منعها من العمل. الخ. و هي بالونات اختبار و اذا لم يحدث رد فعل يتم تطوير الفعل ليصبح حقيقه. 

٥- السيطره الامنيه الكامله على المساجد. توحيد الخطب. منع الميكروفونات. ملاحقه الخطباء. 

٦- الهجوم مباشره على الأزهر و بشكل علني. في ذلت الوقت الذي يتم استقبال البابوات بحفاوه لا تتناسب مع ان اتباعه في مصر لا يريدون عن بضعه ميات من الآلاف! بينما اتباعه في العالم اكثر من مليار! امر غير متناسب اطلاقا مع أهميته للمصريين! 

٧- هجوم السيسي ذاته على الاسلام! فهو يقول انه دين دموي و يحتاج لتغيير خطاب و أعاده تشكيل و يقول للشيوخ تعبتونا! و يقول سيبولنا الدنيا و روحوا أنتم الاخره. و نهايه الخطاب انه يمنع ابنائه ان يلزموا المسجد بعد الصلاه لانه “محدش عارف الامام أفكاره ايه”. طبيعي انها رساله لترك الجوامع! محدش عارف مين الامام في بلد كل شيوخها تحت الرقابه الامنيه و بموافقه الأمن! طبعا ناهيك عن تقريع المسلمين المستمر في أعيادهم و الابتسامه العريضه في كل الأعياد الأخرى. 

و الحقيقه ان علمانيي الشرق لا يفهمون ان العلمانيه تعني ان الدوله لا تميز ضد مواطنيها بناءا على الأصل او الدين او اللون. لكنها لا تعني ان حضاره الدوله لا تقوم على دين محدد. نهضه امريكا مثلا حدثت بعد ما اطلق عليه الصحوه الدينيه الامريكيه و التي ارتكزت على المبادئ البروتستنانتيه من إتقان العمل و الأخلاق. مصدر ٤. و لم يعني هذا مطلقا ان الدوله الامريكيه ميزت ضد مواطنيها بسبب الدين. و لكن دون شك استلهم مواطنو امريكا مبادئ حضاريه لا شك في قوه تأثيرها و عاشوا حياتهم اليوميه في إطار تلك المبادئ الحضاريه. بل و استلهم رؤساء امريكا ذاتهم الدين في معاملاتهم كلها. الحضاره تختلف عن الدوله. الحضاره هي الإطار الجامع نحو فكره أو أفكار محدده تدفع الناس نحو الرقي و التقدم و تجذب الناس من كل حدب و صوب ان يأتوا للمعيش في ظل تلك الحضاره. تماما كما يأتي المهاجرون نحو امريكا من اجل الحريات و الازدهار الاقتصادي. و قد عاش مسيحيو و يهود و المشرق و هندوس الهند و زرادشت ايران و بوذيو أفغانستان في إطار الحضاره الاسلاميه مثلا فترات طويله. و الاسلاميون ذاتهم أيضا عاجزون عن التفرقه بين الدوله و الحضاره. الاسلام أتى لتشكيل حضاره جامعه. الدوله هي فقط جزء من الحضاره الاسلاميه. و من السهل تخيل دوله لا تميز قوانينها بين اَي من مواطنيها و لكنها دوله جزء من حضاره اسلاميه يعبد فيها الناس الله بل و يأتي لها الجميع من الشرق و الغرب ليعيشوا في إطار تلك الحضاره بسبب نموذجها الجذاب و بمرور الوقت ربما يدخلون في الدين المشكل لتلك الحضاره دون اكراه. أليس ذلك افضل؟ 

انتبهوا لما يحدث! و للاسف يراد التغرير بكم بسبب عدم الفهم العميق لمبادئنا الاسلاميه و لحضارتنا. 

المصادر:

——-

١- تشارلز أندرين: الأحلام المكسورة. المفاوضات الفلسطينيه الاسرائيليه. 

https://books.google.com/books?id=a3XfsUSR0yUC&pg=PA3&lpg=PA3&dq=rabin+gaza+skirts&source=bl&ots=Q7K4RcNBVv&sig=0EDZ0pd6zsAFU_EpiKIVY4p3yws&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwivnfOjguTTAhVs4YMKHf4sAb0Q6AEIHDAA

٢- مالك بن نبي. نهضه الامه 

https://jawdablog.org/category/التاريخ/حلقات-سكة-الكواكبي/

٣- تسريبات ويكيليكس عن عداء محمد بن زايد للتعليم الاسلامي

https://wikileaks.org/plusd/cables/08ABUDHABI174_a.html

٤- صحوه امريكا الدينيه:

http://www.ushistory.org/us/22c.asp

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s