سايكس-بيكو … مؤتمر سميراميس – السلام الذي قضى على اَي أمل في السلام …الحلقه ٤٩

Sykes_Pico_49.jpg

مع قدوم عام ١٩٢١ الوضع في امتداد الشرق الأوسط كله كان متفجر. تركيا بقياده مصطفى كمال في حاله حرب و بتحقق انتصارات مدويه ضد اليونان و إيطاليا. و رئيس وزراء بريطانيا وقتها دافيد لويد جورج متعصب جدا ضد المسلمين و مع اليونان المسيحيه. لدرجه انه بيقول لزملائه في الوزاره ان بريطانيا لا يجب ان تسمح لمصطفى كمال انه ينتصر. و بيكتب في مذكراته انه “بريطانيا ستشن حرب مسيحيه ضد المحمديين Mahomedan و بقوه تلك الحرب سأدعو لانتخابات مبكره تحقق لنا رياسه الوزراء لمده ٤ سنوات اخرى”. مصدر ١. و ده طبعا كان تعصب احمق ضد المسلمين و الاسلام لان قياده أركان حرب الجيش البريطاني كانت بتحاول تقول لديفيد لويد جورج ان الوضع الاقتصادي في بريطانيا صعب جدا بعد الحرب و انهم معندهمش الجنود و لا الإمكانيات انهم يقضوا على تركيا و مصطفى كمال زي ما هو عاوز بسبب تعصبه. و انه بالعكس هدف استراتيجي لبريطانيا انها تحافظ على تركيا حائط ضد ضد روسيا زي ما كانت سياسه بريطانيا على مدى عشرات السنين . 

المشاكل كمان مش بس كانت في تركيا. مصر كانت في ثوره. فلسطين كانت متمرده ضد وعد بلفور و اليهود كانوا منتظرين بريطانيا تحقق وعد بلفور و الاحتكاك بين اليهود و العرب مستمر بشكل يومي. العراق عملت ثوره العشرين و مات فيها آلاف. ايران و أفغانستان تمردوا على السيطره البريطانيه. تركستان ثارت ضد الروس. حتى شبه الجزيره العربيه اللي المفروض مكان أمن تماما لبريطانيا كان فيها خلاف بين الشريف حسين و عبد العزيز بن سعود و بينهم حرب مستمره و الاتنين بياخدوا فلوس من بريطانيا عشان يحاربوا بعض! مفيش مكان في الشرق الأوسط كانت فيه سياسه بريطانيا بتنجح بأي درجه. حتى حلفاء بريطانيا زي فيصل بن الحسين انطرد من سوريا عشان فرنسا تاخدها وفق اتفاق سايكس-بيكو و في حاله حنق شديد ضد بريطانيا. شرحنا ده كله بالتفاصيل في الحلقات السابقه. مصدر ٢. مشكله بريطانيا كانت انه مكانش معاها فلوس بعد الحرب انها تحافظ على المليون جندي المطلوبين للحفاظ على الأمن في الشرق الأوسط و فرض سلام بريطاني فيه. Paxa Britannica. و مكانش كمان عند البريطانيين الصبر انهم يعيشوا و يصرفوا على مشروع استعماري جديد. المزاج العلم في بريطانيا كان “بريطانيا اولا”. ليه نصرف على شعوب هي مش عاوزانا أصلا و بالذات ان حال بريطانيا و الخدمات فيها و مستوى المعيشه بعد الحرب كان سيئ جدا و توقعات الناس انه يبقى فيه تحسن سريع نتيجه النصر في الحرب. 

تعليق جوده:

هي دي نفس المشكله اللي واجهت امريكا بعد غزو العراق عام ٢٠٠٣ و ما زالت تواجه امريكا لحد النهارده. امريكا طلعت من الحرب البارده مناصره و الشعب الامريكي متوقع عوائد ضخمه للسلام. لكن اكتشف أن تريليونات ضاعت على العراق و الشرق الأوسط لتحقيق سلام أمريكي في الشرق الاوسط. Paxa Americana. لكن الشعب الامريكي اكتشف انه مش عاوز يعمل كده في الحقيقه. و ده يفسر لنا نجاح اوباما اولا اللي جه عشان يسحب قوات امريكا من الشرق الاوسط. و بعدين نجاح ترامب بعد كده اللي جه باجندة اسمها “امريكا اولا”. تشابه مهم جدا في الظروف. و الحقيقه انه زي ما كانت ثورات الشرق الاوسط في أعوام ١٩١٩-١٩٢١ ناتجه عن محاوله السيطره البريطانيه و إطلاق امال الشعوب المحليه بعد انهيار الامبراطوريه العثمانيه نتيجه الحرب العالميه الاولى. و بعدها جه انسحاب الجنود البريطانيين من الشرق الاوسط عشان يدي فرصه للثورات العربيه دي أنها تحصل (لو كانت الجنود فضلت كان مستحيل الثورات تحصل او كان تم القضاء عليها بسرعه و بسهوله). كمان الثورات العربيه الحديثه في ٢٠١٠-٢٠١٢ كانت نتيجه انهيار النظم العربيه و انسحاب القوات الأمريكيه من العراق و من الشرق الاوسط بصفه عامه. حرب الخليج ٢٠٠٣ ورت الشعوب العربيه قد ايه النظام اللي بيحكمهم و الرؤساء العرب دول في منتهى الهشاشة. بالضبط زي الحرب العالميه الاولى قضت على النظام الحاكم وقتها و هو الدوله العثمانيه. كمان انسحاب القوات الامريكيه من العراق و اعلان امريكا انها لن تتدخل في سوريا او الشرق الاوسط بصفه عامه تحت رياسه اوباما بالتأكيد أدى فرصه لقوى الربيع العربي المحليه انها تتحرك بسهوله. بالتأكيد لو كان اوباما أعلن تأييده لحسني مبارك و أرسل خبراء امريكيين لدعمه و ادار الاعلام العالمي نظره الناحيه الاخرى عن مصر خلال ثوره يناير ٢٠١١ بالتأكيد كان حسني مبارك استمر. بننسى احنا ان امريكا انسحبت من الشرق الاوسط تحت ضغط رأي عام و ازمه اقتصاديه طاحنه عام ٢٠٠٨ متوقعهاش اَي أمريكي كان متخيل ان امريكا بعد الحرب البارده حتكون في رخاء دايم. بالضبط زي انسحاب القوات البريطانيه من الشرق الاوسط لضغط النفقات عام ١٩٢٠ أدى الفرصه ان الناس تثور دون تدخل محلي مباشر ومؤثر. و في اعتقادنا ان الوضع الان في الشرق الاوسط مشابه جدا للوضع عام ١٩٢١ حيث السياسه الامريكيه في الشرق الاوسط كله تواجه مشاكل و عدم استقرار. و في الأغلب امريكا حتحل الوضع ده بشكل مشابه تماما لبريطانيا عام ١٩٢١ و توقعاتنا ان الحل ده جاي تقريبا عام ٢٠١٨ و حنشوف ازاي. 

من نهايه الحرب تشرشل كان رأيه خلاف رأي رئيس الوزرا. رأي تشرشل كان ان بريطانيا تعمل سلام مع مصطفى كمال و الأتراك. تشرشل كان بيحذر ان بريطانيا معندهاش لا القوات و لا المزاج العام انها تصرف فلوس لإخضاع coerce الشرق الاوسط و المسلمين زي ما رئيس الوزرا عاوز. تشرشل كتب في ٢٥ أكتوبر ١٩١٩ ان “اليونان حتكسر نفسها في تركيا. و الطليان عندهم احلام غير حقيقيه في العالم التركي. و اليهود عندهم امال ان بريطانيا حتطرد سكان فلسطين عشان هم ييجوا مكانهم. و انه لذلك سياسه بريطانيا في الشرق الاوسط لازم تبقى تماما عكس الموجود دلوقتي عشان تتناسب مع مصالحنا. يجب نستعيد الامبراطوريه العثمانيه لحدود ما قبل الحرب و ان أوروبا تتنازل عن مطالبها في سوريا و فلسطين. و ان استعاده الامبراطوريه العثمانيه يكون تحت نظام تحكم صارم.” مصدر ٣. 

في مذكره لمجلس الوزرا في ٢٣ نوفمبر ١٩٢٠ تشرشل كتب: “لازم نعمل صلح مع مصطفى كمال و نتوصل لسلام جيد مع الأتراك عشان نقدر اننا نوقف تمرد القوى الضروريه و الدائمه و القويه للاتراك و المحمديين”. 

We ought to arrive at a good peace with Turkey and settle with Mustafa Kemal so as to stop estranging powerful durable and necessary Turkish and Mohammedan forces” 

لذلك نضحك من اَي حد يقول ان مصطفى كمال كان مؤامره. بتحبوا أنتم اجواء المؤامره جدا. 

تشرشل كمان كتب لرئيس الوزرا ان طلبه كميات ضخمه من الأموال للإنفاق على الشرق الاوسط هو فقط عشان رئيس الوزرا عنده “تار شخصي” مع الأتراك. Personal vendetta. و قال “اننا بقينا معادين للاتراك و متصالحين مع البلاشفة مع ان المفروض اننا نكون العكس تماما” 

بعد كده ب ١٢ يوم تشرشل استمر في حملته لعكس السياسه البريطانيه في الشرق الاوسط و كتب مذكره لمجلس الوزرا قال فيها: “ان سياستنا المشئومه في الشرق الاوسط خلتنا في نفس الوقت أعداء للقوى الاربعه المؤثرة في الشرق الاوسط: الروس، اليونان، الأتراك و العرب. و ان سياسه ناجحه المفروض تتكون من تقسيم القوى المحليه عشان لما يكون عندنا أعداء يكون برضه عندنا في نفس الوقت أصدقاء. ده اللي احنا عملناه طول تاريخنا بين الروس و الأتراك. و الحقيقه ان روسيا لينين معندهاش الرغبه انها تساعدنا و اليونان معندهاش القوه انها تساعدنا نحقق اهدافنا. و ان السياسه العمليه الوحيدة هي التحالف مع الأتراك و العرب”. 

سير هنري ويلسون رئيس أركان حرب الامبراطوريه كتب في مذكراته انه بيؤيد تماما سياسه تشرشل. و انه فعلا لازم نتحالف مع الأتراك و العرب و نعادي الروس و نهمل اليونانيين. 

تشرشل كتب كمان ان مشكله اداره سياسه بريطانيا في الشرق الاوسط انها في أيد ناس كتير و وزارات مختلفه و متخانقه مع بعضها (شفنا ده في الحلقات السابقه. مصدر ٣). في يوم ٣١ ديسمبر ١٩٢٠ و بناء على رغبه تشرشل قرر مجلس الوزرا تشكيل وزاره للشرق الاوسط تحت قياده تشرشل نفسه. 

تعليق جوده:

تعرف انه في بدايه عمل جاد في الشرق الاوسط لما تلاقي توحيد في التخصصات و ظهور شخصيه مؤثرة زي تشرشل تتولى العمل في الشرق الاوسط و معاها مسانده من القوى الفاعله في صناعه القرار البريطاني و هم في حاله بريطانيا الجيش و مجلس الوزرا. في حاله امريكا الأمور معقده اكتر لان صناعه القرار بيدخل فيها ناس كتير جدا. لكن مثلا لو تلاقي واحد زي جيمس بيكر معاه تأييد من الجيش الامريكي و الرئيس و الكرنجرس و مجتمع رجال الاعمال (و دول عكس بريطانيا مؤثرين جدا في صناعه القرار الامريكي) وقتها تعرف ان دي بدايه رغبه امريكا في التوصل لتسويه لاوضاع الشرق الاوسط. 

مع بدايه ١٩٢١ تشرشل ابتدى يحط ناس متخصصين و فاهمين الشرق الاوسط في الوزاره الجديده. تشرشل كمان توقف انه يتكلم عن استعاده الامبراطوريه العثمانيه و قال ان مخه مفتوح على كل الاحتمالات لكن اهم شيئ عنده كسياسة هو “تقليل النفقات في الشرق الاوسط بحوالي ٧٥٪‏ مع الحفاظ على تعهدات بريطانيا قدر الإمكان”. هدف واضح و محدد لسياسه بريطانيا في الشرق الاوسط عكس اللي كان موجود وقتها و هو نعمل اَي حاجه طالما ضد الأتراك و المسلمين. 

بعد ثوره العشرين في العراق حكومه الهند البريطانيه اللي هي كانت مسيطره على العراق و جيرترود بيل الصحفيه في العراق و اهم شخصيه بريطانيه فيها توصلوا ان رأي تشرشل مضبوط و انهم مستحيل يسيطروا على العراق و يحكموها زي الهند و انهم لازم يدوا العراق استقلال صوري تحت الحمايه البريطانيه . 

في نفس الوقت جنرال اللنبي في مصر كان مقتنع برضه انه لازم يدي مصر استقلال صوري برضه تحت الحمايه البريطانيه لكن بدون حكم مباشر. 

في نفس الوقت تي اَي لورانس بقى شخصيه مشهوره في العالم كله نتيجه ان مغامر من أوهايو في امريكا عمل سلسله عروض عن لورانس و مغامراته في الصحرا خلت لورانس يبان انه بطل حرب و طبعا و طبعا العروض ضخمت جدا من الحقيقه و بينت لورانس انه لوحده اسقط الامبراطوريه العثمانيه. و بالتالي اسم لورانس على جوه البيروقراطيه البريطانيه و ابتدى يقرب من تشرشل. و زي ما شفنا لورانس كان بيحب الامير فيصل بن الحسين و حاسس ان بريطانيا تخلت عنه. و بالتالي لورانس أدى تشرشل إيحاء ان بريطانيا لازم تعوض فيصل لانه ساعد بريطانيا بشكل كبير. 

تشرشل من ساعه ما كان وزير الحرب في بريطانيا كان رأيه ان بريطانيا لازم تعتمد على سلاح الطيران في السيطره على الشرق الاوسط. لانه سلاح غير مكلف و مش بيحتاج إعداد كبيره و الجو في المنطقه بيساعد جدا على الاستخدام الفعّال للطيران. و كمان الطيران بيدي مرونه كامله في الحركه يعني تقدر تواجه ثوره هنا و تمرد هناك بسهوله. Enable the Royal Air Force to operate in every part of the protectorate and enforce control now here, now there, without having to maintain long lines of communication eating up troops and money . 

تشرشل ابتدى في أوائل ١٩٢١ يجمع الخيوط دي كلها مع بعضها. و كتب ان سياسه بريطانيا انها تحط أبناء الملك حسين في عروش في الشرق الاوسط في دول ذات استقلال و لكن مرتبطه بعلاقه خاصه مع بريطانيا. و ان وجود الملوك دول بيسهل سياسه بريطانيا لانها تقدر تحط ضغط على ملك واحد منهم و بالتالي بقيه الأبناء كلهم حيسمعوا الكلام. بريطانيا محتاجه تهدد ملك واحد بس عشان الباقيين كلهم يخافوا. كمان تشرشل شاف ان بريطانيا تسيب سوريا لفرنسا لان محاربتها عمليه مكلفه جدا. 

تعليق جوده:

في الأغلب ستكتشف امريكا كذلك انها يجب ان تترك ساحل البحر المتوسط السوري غرب الفرات لروسيا و ايران لان تكلفه محاربتهم فيه مكلفه. 

نلاحظ كمان ان كل سياسه تشرشل و توزيعه للجنود مش موجهين ضد عدو خارجي. يعني مثلا مش ضد غزو روسي او فرنسي. كل السياسه كانت موجهه للحفاظ على الأمن الداخلي اللي هو في الحقيقه التهديد الوحيد ضد بريطانيا عكس كل نظريات المؤامره اللي كانت موجوده في بريطانيا وقتها! 

تشرشل كتب “السياسات دي و وضع القوات و توزيعها هدفهم فقط الحفاظ على الأمن الداخلي و انها لن تدافع عن العراق او اَي محميه ضد غزو خارجي”

Its sole purpose was maintaining internal security. 

تعليق جوده:

لذلك كل نظام الحكم في الشرق الاوسط لحد دلوقتي هدفه مش اَي عدو خارجي. هدفه لحد دلوقتي هو الحفاظ على الأمن الداخلي. شايفين احنا الجيوش العربيه هدفها ايه. 

لورانس كان شايف ان هدفه ان الشرق الاوسط يبقي اول عضو بني اللون في الدومينيون (مستعمرات بريطانيا البيضاء اللون في استراليا و كندا و نيوزيلاندا) و ليس اخر مستعمره بريطانيه. تشرشل معملش كده. استخدام سلاح الطيران للسيطره على شعوب الشرق الاوسط طبعا معناه السيطره مش ان شعوب الشرق الاوسط بقت لها حقوق زي الدومينيون. سياسه تشرشل كانت القضاء على التمرد الداخلي باقل تكلفه ممكنه. 

مع وجود خطوط عريضه لتسويه في الشرق الاوسط تشرشل استدعى كل الشخصيات البريطانيه المهمه في الشرق الاوسط لمؤتمر في القاهره عشان يسووا كل الأمور ويتفقوا على كل التفاصيل. طبعا محدش من أهل المنطقه كان مدعو للمؤتمر ده. 

في ١٨ فبراير ١٩٢١ تشرشل بعت دعوات حضور المؤتمر واتفقوا انه يكون في فندق سميراميس في القاهره. المؤتمر تركيزه كان على فلسطين و العراق طبعا. المشكله كانت مصر. تشرشل كان شايف ان مصر موقعها مهم جدا و بالتالي مش ممكن تاخد استقلال. اللنبي كان رأيه انه ممكن استقلال صوري تحت حمايه بريطانيه.المشكله طبعا ان الموتمر في القاهره و المصريين امالهم حتطلع السما متوقعين حاجه تحصل لهم. في يوم ٢١ فبراير ١٩٢١ تشرشل كتب لزوجته “الناس في مصر مهتاجين بمناسبه أني رايح مصر. و يبدو انهم متخيلين ان ده له علاقه بيهم. ده طبعا غلط. انا معنديش حتى تفويض أني اتعامل مع الوضع المصري لازم أوضح كده لهم من الاول و الا احنا حيجلنا صداع من المظاهرات و الوفود”. 

تعليق جوده:

هيلاري كلنتون أيضا كانت بتقول انها زهقت من مصر! الحقيقه ان المصريين طوروا امال غير واقعيه تقريبا في كل شيئ من وقتها. و ما زالت موجوده لحد دلوقتي زي ما شرحنا قبل كده. فيه تخيل لا اساس له ان مصر دوله عظمى مثلا. 

تشرشل كان عاوز يكافح الوطنيه العربيه. اللنبي مكانش عنده مانع يدي تنازلات في الاتجاه ده. اللنبي هدد انه حيستقيل لو رأيه لم يطبق. و بالفعل تشرشل وافق على رأيه. و في يوم ٢٨ فبراير اصدر اللنبي ما اطلق عليه تصريح فبراير ١٩٢٢ اللي أدى مصر استقلال صوري تحت سيطره بريطانيه و شروط ضخمه مفيش وزاره مصريه كانت مستعده توافق عليها. طبعا اللنبي كان يفضل معاهده بين مصر و بريطانيا لكن ده محصلش. و بالتالي كان اعلان اللنبي من طرف واحد. و بناء عليه قامت المملكه المصريه تحت فؤاد الاول و تشكيل دستور ١٩٢٣ و قيام حياه ليبرالية معقوله في مصر. 

بالرغم من الخلاف الشخصي بين اللنبي و تشرشل الا ان سياساتهم كانت متقاربة جدا. استقلال صوري. ملكيات تحت السيطره البريطانيه بدرجات مختلفه. و إعلانات من طرف واحد هو بريطانيا. 

اجتمع مؤتمر القاهره في سميراميس يوم ٢١ مارس ١٩٢١. المؤتمر اتفق على اربع حاجات لحل كل الأزمات في الشرق الاوسط:

١- فيصل يصبح ملك عراق مستقل تحت الحمايه البريطانيه. مع وجود قاعده جويه بريطانيه ضخمه في الحبانيه لتنفيذ استراتيجيه تشرشل في السيطره على تمرد الشعوب. و بريطانيا تخرج stage manage تتويج فيصل بحيث يبدو أنه اختيار الشعب العراقي. معندناش وقت للأكراد. و معندناش وقت للآشوريين و اليزيديين و الأقليات دي. يواجهوا مصيرهم و بريطانيا معندهاش التزامات لهم. لكن ممكن يبقى للأكراد اداره ذاتيه ضمن العراق. بكده فيصل خد تعويض عن خدماته. العراق اتحلت مشكله تمرد شعب العراق. 

٢- وضع عبد الله بن الحسين كحاكم موقت تحت التجربة شرق الاْردن للحفاظ على الأمن هناك. بكده اتحلت مشكله ان عبد الله معندوش حاجه يعملها. اتعملت عروش من عيله واحده ممكن الضغط عليهم بسهوله. و كمان عبد الله ميهددش سوريا و فرنسا من الاْردن و يعمل حرب مش مطلوبه بين فرنسا و بريطانيا. لورانس كان رأيه ان عبد الله عميل مثالي لبريطانيا لانه ضعيف و دولته ضعيفه و معندهاس أمل في الوجود الا الاعتماد على بريطانيا. تشرشل كمان شاف ان ده حل سحري. لان عبد الله حيسيطر على القوي المعاديه لليهود في فلسطين و على القوى المعاديه لفرنسا كمان. 

ده بالضبط دور الاْردن في الشرق الاوسط. أمن اسرائيل. تأمين المصالح الغربيه. و دوله ضعيفه مش ممكن تستمر الا بالدعم الغربي. 

٣- تحديد ان وعد بلفور يشمل فقط غرب نهر الاْردن. و ان وطن قومي لليهود حيكون غرب مش شرق الاْردن. طبعا هربرت صمويل حاكم فلسطين اليهودي اعترض. لكن المتخصصين البريطانيين شافوا ان لا مراسلات ماكماهون حسين و لا وعد بلفور حدد حدود جغرافيه معينه و بالتالي نهر الاْردن مناسب جدا. 

٤- حل المشكله بين عبد العزيز بن سعود و الشريف حسين بزياده التمويل البريطاني لابن سعود لعشره آلاف جنيه إسترليني في السنه. 

و بكده تم تأسيس الأوضاع في الشرق الاوسط اللي هي اوضاع مستمره بشكل او اخر لحد دلوقتي. و فقط احداث ٢٠٠١ حتى غزو العراق ٢٠٠٣ و الربيع العربي بعدها هي اللي بتهز الأوضاع دي. 

في الحلقه القادمه و الاخيره حنناقش ازاي نستشرف مستقبل الشرق الاوسط من عبر الماضي. 

المصادر:

١- مذكرات ديفيد لويد جورج 

https://archive.org/details/warmemoirsvolume035284mbp

٢- الحلقات السابقه مجمعه من سايكس-بيكو و الحرب العالميه الاولى 

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

٣- السلام الذي ينهي كل سلام 

http://www.goodreads.com/author/show/3783.David_Fromkin

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s