سايكس-بيكو و الحرب العالميه الاولى … الدراما السوريه و خلق الحروب الأهليه في سوريا و لبنان … الحلقه ٤٧

sykes_pico_47

شفنا لما بريطانيا احتلت سوريا من الدوله العثمانيه انها حطت فيصل ابن الشريف حسين انه يكون الحاكم الصوري لسوريا. طبعا زي ما شفنا فيصل و قواته كان لهم تأثير مهم في الجناح الأيمن لقوات الجنرال أللنبي في فلسطين و سوريا عام ١٩١٧-١٩١٨ (مصدر ١). أللنبي سمح لفيصل انه يدير أمور سوريا من دمشق. فيصل نفسه قعد معظم سنه ١٩١٩ في أوروبا عشان يقنع الأوروبيين بالذات فرنسا انه يبقى حاكم سوريا خصوصا ان فرنسا وفق اتفاق سايكس-بيكو. طول ١٩١٩ فيصل ساب الحكم الحقيقي في سوريا للآخرين. 

لازم نفهم حاجه مهمه عن دمشق. مش بس دمشق هي عاصمه سوريا كما نعرفها كدوله الْيَوْمَ. دمشق هي المركز الروحي للشام كله. لدرجه ان اللبنانيين لحد النهارده لما يقولوا رايحين دمشق يقولوا رايحين الشام بالضبط زي المصريين لما يقولوا رايحين القاهره و يقولوا رايحين مصر! لذلك في ١٩١٩ دمشق بقت مركز تجمع كل العناصر المضاده للحكم العثماني ربما من كل أنحاء الامبراطوريه العثمانيه. من الصحرا من لبنان من فلسطين. أرمن. عرب. مسلمين. مسيحيين. الخ. كلهم كانت طوائف متنافرة كمان مع بعضها. و كانوا منقسمين على خطوط عائلية و كمان خطوط اقليميه. 

تعليق جوده:

ده بالضبط اللي شفناه في الحلقه الماضيه عن الحاله الفلسطينيه. اللي ما زالت مستمره لحد النهارده. التضاريس الاقليميه واضحه جدا في الشام الكبير سواء فلسطين او لبنان او سوريا. و كل اقليم فيه كمان عشائر متنافرة و عائلات مسيطره تسعى لاستمرار سيطرتها. و بالتالي ده بيخلي اَي اتفاق سياسي يجمع أهل حُمُّص و دمشق و حلب الخ عمليه صعبه. و ده احنا شايفينه لحد النهارده في الثوره السوريه. و شايفينه لحد النهارده في الانقسام الفلسطيني التاريخي. 

في ٦ يونيو ١٩١٩ فيصل دعا لمؤتمر سوري عام. فيصل كان عارف انه غريب في سوريا و دمشق بالذات. بالعكس أهل دمشق حيبصوله انه جلف بدوي من الصحراء. و بالتالي صعب انه يمثل أهل سوريا قدام مؤتمر الصلح من غير مؤتمر يعطي شكل ديمقراطي بالذات بالنظر لمبدأ ودرو ويلسون عن تقرير المصير. 

العائلات الكبيره في دمشق و في سوريا بصفه عامه كان عندهم ولاء مستمر للدوله العثمانيه كدوله الخلافه الاسلاميه عكس كل اللي بيتردد لحد دلوقتي (مصدر ٢). 

تعليق جوده:

لحد النهارده طوائف من “النخبه المصريه” تقول ان بريطانيا حررت الشام من المحتل العثماني! ده على أحسن الفروض ترديد للبروباجندا الاوروبيه و على اسوء الفروض مجرد كره لفكره وجود كيان إسلامي جامع. الحقيقه ان معظم أهل العائلات الكبيره في الشام و فلسطين كانوا مؤيدين للعثمانيين. 

العائلات دي فضلت معاديه لفيصل و شاكه فيه و معاديه للقوات البريطانيه و معاديه للتنظيمات العربيه القوميه المسلحه اللي انتشرت في سوريا من ايّام العثمانيين لقياده العمل المسلح ضدهم زي ما شفنا في اول الحلقات (زي تنظيم العهد اللي درسناه قبل كده – مصدر ١). 

طبعا العائلات السوريه المحافظة دي كسبوا الانتخابات مش بس في دمشق لكن كمان في حُمُّص و حماه و حلب. يعني في كل التجمعات السوريه السكانيه الكبيره. و ده بيورينا فعلا اتجاهات الرأي العام السوري الحقيقيه. 

لكن اللي حصل ان التنظيمات القوميه العربيه المسلحه برغم انهم كانوا اقليه في المؤتمر السوري العام عملوا اتفاق مع العائلات السوريه الكبيره دي انهم هما اللي يسيطروا على المؤتمر و يقودوه لأنهم على علاقه افضل مع البريطانيين و مع فيصل. 

تعليق جوده:

ناس كتير بتفتكر ان ناصر اخترع فكره القوميه العربيه كمضاد الفكره الاسلاميه الجامعه. غير حقيقي. الفكره كانت موجوده تحت الدوله العثمانيه بظهور المشاكل بين العرب و الترك و خصوصا بعد ما ناصرت أوروبا استقلال اليونان و البلقان عن الدوله العثمانيه بنزعات قوميه و بالتالي فتحت الطريق امام التنظيمات العربيه انها تحاول فعل ذات الشيئ في الجزء العربي من الامبراطوريه العثمانيه. و شفنا في مصدر ١ ان بريطانيا طبعا شجعت و كانت مهتمه جدا بتشجيع ده لانه بيصب في مصلحتها بتقويض الامبراطوريه العثمانيه في الحرب العالميه الاولى. لكن لازم نفهم برضه ان بريطانيا على مدار التاريخ كان هدفها الحفاظ على العثمانيين كقوه ضد روسيا. لكن ما ان قامت الحرب الاولى تغيرت السياسه تماما و أصبحت تصب في تقويض العثمانيين. 

كان فيه ٣ تنظيمات قوميه عربيه رئسيه تنظيم العهد كان بيضم ضباط عراقيين في الجيش العثماني. و بالتالي كان اهتمامهم الرئيسي منصب على مصير العراق. و شفنا ان ده كان التنظيم الرئيسي في العلاقات مع بريطانيا و انه علاقته مع الشريف حسين هي اللي خلت بريطانيا تفهم أن حسين مش بس حاكم بدوي في الحجاز. لا كمان عنده اتصالات داخل الشام ذاته و مع ضباط معاهم سلاح و بالتالي لهم تأثير. و شفنا ان دي كانت بدايه التحالف بين الجيوش العربيه و الرجعيات الملكيه كالقوه الحاكمة في المناطق العربيه من الامبراطوريه العثمانيه. و هو تحالف موجود لحد دلوقتي. وقتها كان اسمه تنظيم العهد مع فيصل. دلوقتي اسمه مثلا الجيش المصري مع ال سعود. و هكذا. التنظيم التاني اسمه النادي العربي و هو بالأساس مكون من أهل فلسطين و بالتالي كان اهتمامه هو في مكافحه المشروع الصهيوني و ارغام فيصل انه يتخلى عن تعاونه مع الصهاينه. و كتير من قيادات النادي العربي هم اللي كانوا فعلا بيديروا حكم سوريا تحت قياده فيصل الصوريه. ده بالرغم ان بعضهم كبقيه أهل فلسطين كانوا معادين لفيصل و معادين البريطانيين و كانوا مع الامبراطوريه العثمانيه و عملوا النادي بتاعهم بالأساس ضد المشروع الصهيوني!

تعليق جوده:

لحد دلوقتي مثلا تلاقي واحد ناصري ضد المشروع الصهيوني و يتحالف مع حكم السيسي. و يبرر ذلك انه حيغير أفكار النظام او أنه السيسي نواياه كويسه. و هكذا. ممكن جدا تفهم السياق التاريخي في ضوء ما نراه الان. الناس دي طبعا عاجزه عن فهم ان التحالف بين الرجعيات الملكيه في الجزيره العربيه و الجيوش العربيه في سوريا و العراق و مصر هو تحالف احد اهم أهدافه هو تأمين المشروع الصهيوني اللي هو احد اهم أسس المنطقه العربيه ما بعد الحرب العالميه الاولى. 

التنظيم التالت في سوريا كان اسمه سوريا الفتاه و اسسوا حزب اسمه حزب الاستقلال و كان برضه معظم أعضائه من الفلسطينيين. لاحظ ان سوريا التاريخيه او الشام تشمل فلسطين و لبنان و سوريا الحاليّه. و بالتالي محدش شاف في دمشق مشكله ان فلسطينيين يبقوا في مراكز قياديه في سوريا. و حتى وقتها كان ممكن سوري او ارمني يبقى في مركز مهم في مصر. نجيب و بشاره تقلا اسسوا الأهرام مثلا. كلها كانت دوله واحده و لو حتى بالاسم. النزعات الوطنيه المبالغ فيها دي كلها نمت مع الزمن و زي ما شفنا هي احد أهم أسباب ضعف الدوله العربيه الحديثة. لان الهجرات المتبادله كانت بتشجع التبادل الاقتصادي و بتشجع التعدديه القكريه و بالتالي النمو الاقتصادي. مصدر ٣. 

المؤتمر السوري العام اجتمع في يونيو ١٩١٩ و قرر قيام سوريا الكبرى المستقله في ما هو الْيَوْمَ سوريا و لبنان و الاْردن و فلسطين و اسرائيل. طبعا الكلام ده مخالف تماما لما كان يريده البريطانيون و هو سوريا منفصلة عن فلسطين اللي حيتعمل فيها المشروع الصهيوني. و خطه فيصل كانت انه يعمل اللي البريطانيين و اليهود عاوزينه عشان يقدر ياخد دعمهم مقابل فرنسا اللي كانت عاوزه سوريا وفق اتفاق سايكس-بيكو. 

فيصل راح مؤتمر الصلح في فرساي و معاه ما بدا انه تأييد عام من الشعب السوري و ده طبعا مخالف للحقيقه. فيصل عمل مفاوضات مع كليمنصو رئيس وزرا فرنسا في مؤتمر الصلح انتهت باتفاق أن فيصل يحكم سوريا (الصغرى) تحت وصايه فرنسية. من وجهه نظر كليمنصو ده كان تنازل فرنسي ضخم انه فرنسا تدي العرب اَي نوع من الاستقلال و ان فيصل الموالي لبريطانيا يبقى ملك سوريا. لكن في يناير ١٩٢٠ سقطت حكومه كليمنصو في انتخابات فرنسا لكن فيصل فضل عنده أمل ان الحكومه الجديده بالرغم انها حكومه استعماريه عكس كليمنصو تفضل محافظه على الاتفاق السري بين فيصل و كليمنصو. فيصل رجع سوريا يوم ١٤ يناير ١٩٢٠ و لقي ان التنظيمات القوميه العربيه كانت رافضه تماما اَي دور لفرنسا في سوريا. فيصل حاول يشرح لهم ان رفض الاتفاق السري مع فرنسا معناه اعلان حرب على فرنسا. كان رد التنظيمات القوميه العربيه لفيصل انهم “مستعدين يعلنوا الحرب على فرنسا و بريطانيا الاتنين”. هلاوس طبعا. 

تعليق جوده:

بص كده على الوضع من بعيد. الناس اللي نجحت في الانتخابات السوريه مش بيلعبوا دور لأنهم مؤيدين للعثمانيين. فيصل عاوز يخلص الاتفاق و يحاول يحافظ عليه. و القوى القوميه العربيه اللي في الصوره بتمثل الشعب بتجري ورا اوهام لأنهم عاجزين عن فهم التوازن الحقيقي للقوى. نفس الأوضاع لسه موجوده لحد دلوقتي. شيل التنظيمات السوريه القوميه العربيه و حط تجمعات الناصريين في مصر و كلهم يجرون وراء اوهام و خيالات اقل ما يقال عنها انها ودتنا في داهيه. شيل العائلات الكبيره و حط الاخوان و الإسلاميين بصفه عامه. و شيل فيصل و حط اَي حاكم عربي في الشام او مصر. التاريخ على فكره له سطوه بنقول عليها في دراسات التاريخ persistence. يعني عجز الأوضاع عن التغيير او ان التغيير بيحصل بشكل بطئ.

فيصل لقى انه عاجز عن انه يقنع التنظيمات القوميه السوريه العربيه دي بموقفه. رد فعله كان عجيب جدا. ابتدى يزايد عليهم. يعني ابتدى يقول في فبراير ١٩٢٠ انه “حيحقق استقلال سوريا من فرنسا و بريطانيا و لو حتى بالسيف”. طبعا هو اول واحد عارف ان ده كلام أجوف هدفه انه ياخد دعم الناس. 

تعليق جوده:

لاحقا ابن اخي فيصل و هو الملك حسين ملك الاْردن فعل ذات الشيئ مع عبد الناصر عندما ذهب للقاهره في ١٩٦٧ و وقع اتفاق الدفاع المشترك مع مصر كي يتقي شر عبد الناصر و يسحب تأييد الجماهير العربيه منه. و امريكا نفسه حذرت حسين ان الاتفاق معناه انه يخسر الضفه و القدس لكن حسين كان شايف أن الناس كلها مع ناصر و أنهم حياكلوه. و هو طبعا الاتفاق اللي مهد ان اسرائيل تأخذ الضفه الغربيه و القدس. لذلك لما بنقول ان التنظيمات القوميه العربيه دي بتؤدي في داهيه ده كلام له أساس. مش بس ٦٧ تماهيهم مع انقلاب ٣٠ يونيو هو برضه نكسه بذات الأبعاد و تبعاتها انه ربما ضياع الضفه للأبد و ربما ضياع سينا أيضا. الملك حسين عمل ذات الحركه بتأييده لصدام حسين في غزو الكويتى و لذات الأسباب و ان كان مع الخبره ادرك ان الحل الأجنبي للغزو يدمر المنطقه. 

فيصل بالرغم من الكلام الدعائي ضد فرنسا ابتدى انه يحاول يتواصل مع اعدائه و هم العائلات السوريه الكبيره المواليه للعثمانيين. فيصل أقنعهم يعملوا الحزب الوطني السوري اللي في العلن أيد سوريا كبرى مستقله و لكن في السر كان مستعد يقبل اتفاق فيصل-كليمنصو لانه الحل الواقعي. التنظيمات القوميه العربيه لقت ان الحزب الوطني السوري بيسحب البساط من تحتهم. لذلك طلعوا اعلان من مؤتمر عموم سوريا في مارس ١٩٢٠ ان سوريا مستقله داخل حدودها الطبيعية في لبنان و فلسطين و سوريا. الإعلان ده دخل التاريخ تحت اسم اعلان دمشق. Damascus proclamation. 

في نفس الوقت ده كان وفد فلسطيني بيسلم بريطانيا رفض فلسطين للمشروع الصهيوني في نفس الوقت ده كان مؤتمر تركيا بيجتمع و بيعلن استقلال تركيا و في نفس الوقت اجتمع مجلس في العراق و أعلن استقلال البصره و بغداد في بدايه ثوره العشرين العراقيه كما ذكرنا في مصدر ١. 

اللنبي كان قلقان جدا من التطورات دي. و اتهم التعنت الفرنسي انه السبب في المشاكل. و قال ان العرب في اتجاه انهم يحاربوا فرنسا و بريطانيا و ان فرنسا بتجر بريطانيا لحرب هي مش مستعده لها و مش عاوزاها. 

فرنسا سلمت فيصل إنذار انه لو اتنفذ اعلان دمشق فده معناه الحرب. لكن فيصل ربما كان أما عاجز عن السيطره عن اتباعه او انه مسيطر عليهم و كان عاوز يهدد فرنسا و يقرص ودنها شويه او انه كان متفق مع اللنبي انهم يهددوا فرنسا شويه عشان تقبل بشروطهم او كل العوامل دي مع بعض. اتباع فيصل عملوا هجمات ارهابيه ضد الفرنسيين و المسيحيين في ساحل لبنان. و شجعهم على كده ان اتاتورك كان منتصر على فرنسا في انتزاع منطقه سيسيليا او الإسكندرونة. 

لكن اعلان دمشق كان فيه مشكله انه أعلن برضه استقلال العراق و دي منطقه مصالح بريطانيا و بالتالي بريطانيا برضه شعرت بالتهديد من اعلان دمشق. لذلك حكومه لويد جورج في لندن لقت انها لازم تعمل اتفاق مع فرنسا عشان الأمور في الشرق الأوسط لا تخرج خارج نطاق السيطره. و كان اهم حاجه عند بريطانيا و فرنسا هو منع اَي تلاقي بين قوات فيصل في سوريا و قوات كمال اتاتورك في تركيا. و كان وقتها في بدايات اتصالات بين القوتين و تنسيق للقتال في سوريا. فرنسا بعتت على عجل روبرت دي كاي عشان يعمل اتفاق سلام مع اتاتورك يوقف القتال ضد فرنسا في سيسيليا في ٢٠ مايو ١٩٢٠. و بصعوبه اتفقوا على هدنه (مش اتفاق سلام كامل). في نفس الوقت لويد جورج لقى انه لازم يؤيد فرنسا ضد السوريين. و بالتالي فرنسا لقت ان كل الموانع ضد تدخل عسكري فرنسي في سوريا اتشالت. في ٢٧ مايو ١٩٢٠ فرنسا جنرال جورار حاكم بيروت العسكري الفرنسي سلم فيصل إنذار انه اما يفكك كل قواته و يستسلم او الحرب. طبعا فرنسا لم تتوقع ان فيصل يقبل بكده. لكن الغريب ان فيصل قبل كل شروط فرنسا. ده بالرغم ان الناس في دمشق تظاهرت ضد فيصل. فرنسا أعلنت ان قبول فيصل لشروط فرنسا كان متأخر و امرت جنودها انهم يدخلوا دمشق. 

في نفس الوقت ده الهدنة مع كمال اتاتورك في الإسكندرونة فشلت و قوات اتاتورك بدأت تهاجم مواقع فرنسا في شمال سوريا. و بالتالي فرنسا كانت محاطه بين قوات اتاتورك في الشمال و قوات فيصل في الشرق. لكن قوات فيصل معملتش اَي مقاومه. 

تعليق جوده:

لذلك من يؤمنون بخيانه اتاتورك و انه كان على اتفاق مسبق لا توجد وقائع تاريخيه تؤيد ما يقولونه! يعني نترك فيصل و ابيه و خيانتهم الواضحه للدوله العثمانيه و نمسك اتاتورك الذي حارب و كاد يقتل في جاليبولي للدفاع عن الدوله العثمانيه! طبعا له مآخذ لاحقه. لكن موضوع اخر. و لذاك نرى رجب اردوغان يرفض اَي محاوله للنيل من اتاتورك. و ما زال يحتفظ بصورته في كل مكان. 

القوات السنغالية الفرنسيه تقدمت خلال طرق صعبه باحتلال دمشق. اَي عدو يريد القتال كان يمكنه بسهوله مقاومه القوات الفرنسيه دي. لكن محصلش. في ٢٦ يوليو ١٩٢٠ احتلت فرنسا دمشق و طردت فيصل. رئيس وزرا فرنسا أعلن يوم ٢٨ يوليو ان “سوريا أصبحت فرنسيه للأبد. كل سوريا”. 

جنرال جورار حاكم بيروت العسكري بدأ تقسيم سوريا لمقاطعات. واحده منهم اسمها لبنان الكبرى. ايّام العثمانيين كان فيه مقاطعه اسمها لبنان تشمل بيروت و الجبل و بها غالبيه مسيحيه مارونية. فرنسا وسعت لبنان لتشمل بيروت و صيدا و صور و طرابلس و معظم سهل البقاع. طبعا دي مناطق مفيهاش مسيحيين او اقليه جدا. لذلك بدل ما لبنان كانت مقاطعه صغيره ذات غالبيه مسيحيه بقت بتضم سكان كتير مسلمين شيعه و سنه. و دي طبعا كانت بذره الحرب الأهليه اللبنانيه و ما نراه حتى الْيَوْمَ. 

طبعا بريطانيا لما سحبت قواتها من الشرق الأوسط لضغط النفقات في ١٩١٩ فقدت القدره على السيطره على الامر الواقع. و كمان بسحب القوات البريطانيه انكشفت قوات فيصل انها عاجزه لوحدها. و بالتالي السؤال في بريطانيا بقى ليه نؤيد فيصل طالما عاجز؟ و طالما قوات فيصل بقت ضد سياسه بريطانيا زي ما كان الوضع قبل فرنسا ما تحتل دمشق، ليه احنا كبريطانيين نؤيد فيصل و ندعمه؟ 

طبعا لما بان ان بريطانيا ممكن تكون مؤيده لحمله فيصل الارهابيه ضد فرنسا (قبل ما حكومه لندن تغير كلامها او تمنع اللنبي من الاستمرار) فرنسا قررت أنها ترد بحمله مضاده ضد المشروع الصهيوني في فلسطين. لدرجه ان الصحف الفرنسيه كانت كلها مليانه حملات ضد الساميه. لكن مع يونيو ١٩٢٠ كانت بريطانيا و فرنسا على وفاق مره تانيه. 

تعليق جوده:

موقف فرنسا كتير بيبقي كده. شفناه لاحقا في الموقف من الحرب ضد العراق. فرنسا في النهايه بتعمل اللي امريكا عاوزاه. هي فقط تريد نصيبها. و للأسف كتير بيعتبروا ده انتهازية غربيه عموما. مَش حقيقي. هي انتهازية فرنسيه لكن الغرب فيه مثلا جماعات حقوق إنسان و ناس كتير عندهم مبادئ زي سناتور بيرني ساندرز مثلا او زي منظمات امنستي انترناشيونال. و ناس تقول دول عملولنا آيه. طب إسألك كده أنت عملت ايه؟ أليس واجبا عليك ان تتحالف مع من يؤيدك لتعظيم قوتك؟ كتبنا ده كتير قبل كده. مصدر ٤. 

فرنسا و بريطانيا بدأوا التفاوض حول الحدود بين فلسطين و سوريا. حدود مكانش عمرها لها وجود. و كان اهم موضوع هو منابع نهر الاْردن و اليرموك في الجولان و نجحت فرنسا انها تخليهم تابعين لسوريا. 

لكن فضلت مسأله غير محدده و هي ماذا عن شرق نهر الاْردن؟ و هي منطقه صحراويه لا تتبع احد. لكن لها اهميه عسكرية كبيره زي ما شفنا لانها اللي بتأمن اَي قوات في فلسطين. بريطانيا كانت خايفه جدا ان فرنسا تحاول تأخذ شرق الاْردن و بالتالي تهدد فلسطين ذاتها. 

تعليق جوده:

لذلك الحكم في الاْردن يجب أن يكون موالي لإسرائيل. هذا موضوع لا هزل فيه. و هو أحد أسس النظام في الشرق الأوسط. 

حنشوف في الحلقه القادمه تطورات الامر في شرق الاْردن. 

المصادر

١- الحلقات السابقه مجمعه من صفحات مخفيه من تاريخ مصر

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

٢- السلام الذي ينهي كل سلام

http://www.goodreads.com/book/show/78107.A_Peace_to_End_All_Peace

٣- لماذا الدوله العربيه الوطنيه دوله فاشله؟ 

https://jawdablog.org/category/الإقتصاد/استراتيجيات-وحلول/

٤- سياسه تعظيم الأعداء و تقليل الأصدقاء 

https://jawdablog.org/2016/11/22/policy_of_increasing_enemies_and_eliminating_friends/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s