الفارق بين ٣٠ يونيو و تظاهر النساء ضد ترامب

womens_protest_against_trump

الفارق بين ٣٠ يونيو و تظاهر النساء ضد ترامب ليس ان المتظاهرين في امريكا لا يريدون إسقاط ترامب بينما أقرانهم المصريون أرادوا إسقاط مرسي. بالعكس يود المتظاهرون الأمريكيون لو يتم أزاحه ترامب الْيَوْمَ قبل غدا. الفارق هو ان الأمريكيين يودون فعل ذلك من خلال القانون و الدستور الامريكي و بآليات مدنيه تمنع تدخل الجيش و تحدد قواعد محدده للحجر impeachment على الرئيس الامريكي واضحه تماما في التعديل ٢٥ على الدستور حيث يقوم الكونجرس كممثل للشعب بإدارة عمليه الحجر. متظاهرو ٣٠ يونيو لم يكن لديهم اَي حدود لكيفيه إسقاط مرسي: الجيش يفعلها مفيش مانع، اقتحام القصر الرئاسي بالبلدوزر و قتله، ممكن برضه. الخ. لم توجد لدى أكثريتهم حدود قانونيه او دستوريه يعملون من خلالها. و التعميم هنا مخل قليلا لان بعضهم فعلا كان أقصى مطالبه هو انتخابات رئاسية مبكره، لكن المشكله هي اولا ان حتى الانتخابات المبكره هي خارج الدستور الذي أقره غالبيه الشعب و ثانيا ان حتى هؤلاء جرى استعمالهم من قبل الجيش و الثوره المضاده عبر حركه تمرد التي دفع لها الجيش و المخابرات العسكريه. و هذا مستحيل الحدوث في امريكا لان الجيش الامريكي ممنوع دستوريا و قانونيا من التدخل في السياسه و هناك عقوبات فادحه في حال تم ذلك.

واحد يقول ده فارق بسيط جدا. يعني انت عاوز تقول ان الفارق بس مش في الهدف لكن في الطريقه. في امريكا عاوزينها بالقانون و في مصر بأي طريقه قانون او مش قانون. أقولك بالضبط كده. بس الفرق مش بسيط. ليه؟ لان المجتمعات الإنسانيه من ايّام حامورابي اكتشفت انها اذا ارتضت قانون او قواعد معروفه للجميع تنتظم و تتقدم. و العكس صحيح. مثلا بص على احترام إشارات المرور في العالم و عكس ذلك في مصر. الاشاره موجوده في مصر و موجوده في العالم. القانون موجود في مصر و موجود في العالم. القياده همجيه في مصر و متمدينه في العالم لسبب وحيد ان الاشاره تحترم في العالم و لا تحترم في مصر. و على فكره كثير من مدن العالم زحمه برضه زي مصر سواء اسطنبول او نيويورك او مكسيكوسيتي.

لذلك لما يجي لنا سؤال عن أزاحه ديلما رسوف في البرازيل بعد الحجر عليها نلاحظ ان ده تم بقواعد قانونيه و باداره البرلمان البرازيلي زي ما الدستور البرازيلي بيقول و محدش راح للجيش عشان يتخلص منها زي ما كان بيحصل زمان في امريكا اللاتينية. عقلوا هما و فهموا خطوره التحايل على القانون.

المجتمعات التي تتحايل على القانون او لا تحترم القواعد التي ارتضتها و وضعتها و تلجأ للقوه و السلاح مينفعش انها ترجع تشتكي انها مجتمعات لا تتقدم.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s