كيفما تكونوا يولى عليكم

you_are_given_the_one_you_deserve

هل فعلا العيب فينا و اننا شعب نستاهل العيشه الصعبه اللي عايشنها؟ و هل فعلا السيسي يعني حيعمل لينا أيه اكتر ما هوه بيعمل؟ و لو هو وحش فعلا فأهو يعني احنا حنجيب منين ما أهو اصله شعب مش بيجي الا بالضرب. هل ده حقيقي؟ هل النغمه اللي بيقولها مذيعين التلفزيون دي حقيقه؟ 

————

و هذه الاسطوره تستند بشكل كبير للحديث القائل: “كيفما تكونوا يولى عليكم”. 

اولا. هذا الحديث ضعيف. 

وقد ضعفه غير واحد من أهل العلم، منهم من المتقدمين الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله ومن المتأخرين الشيخ الألباني رحمه الله فقد جمع طرقه في سلسلة الأحاديث الضعيفة 1/490 وحكم عليه بالضعف (مصدر ٢). 

أرجوكم انسوا هذا الحديث! أرجوكم. انتشار هذا الحديث هدفه الوحيد التوصل لنتيجه ان العيب ليس في الحاكم بل فينا. 

ثانيا. يشهد التاريخ بتولي الصوالح علي أسافل القوم و الطوالح علي أفضلهم 

————————

لقد تولي يزيد بن معاويه حكم المسلمين و كان فيهم الصحابه الإجلاء و كان الاسلام في عزته و قوته فتولي يزيد وراثه عن ابيه معاويه بن ابي سفيان. و في عهده حدثت معركه كربلاء و قُتِلَ الامام الحسين حفيد الرسول لانه رفض بيعه يزيد. و قد قال الرسول في حديث صحيح ان الحسن و الحسين سيدا شهداء أهل الجنه (مصدر ٣). و قد استباح جيش يزيد بن معاويه المدينه المنوره و اهلها لمده ٣ ايام شاع فيهم القتل الذي وصل حتي لقتل صحابه رسول الله أنفسهم لأنهم رفضوا مقتل الحسين حفيد رسول الله (موقعه الحٓره – مصدر ٤). 

اذا لن نجد اسوء من هذا حاكما لافضل من هؤلاء شعبا! 

و كذلك نجد ان الشعب الألماني مثلا لم يتغير. فهو هو بذاته وصفاته و قد حكمه هتلر الذي كاد ان يفني المانيا و حكمه كونراد اديناور الذي حقق معجزه المانيا الاقتصاديه و الديمقراطيه التي نراها الان (مصدر ٥). 

و قد قام هتلر بغسيل مخ للشعب الألماني لم يتحرر منه الا بعد رأي بعينه المانيا مدمره تماماً. 

كذلك فالشعب البولندي هو ذاته الذي كان تحت رحمه الشيوعيه ثم انطلق ليصبح عضوا غنيا في الاتحاد الاوروبي لاحقا (مصدر ٦). 

كل ما في الامر ان الشعوب هي بذاتها و صفاتها قررت ان تنتفض لاسقاط حكامها المستبدين و ان تأخذ زمام أمورها بيدها كوسيله للإصلاح. 

ثالثا. لقد رأينا الدليل رؤي العين ان الاستبداد أصل كل مصائب الاخلاق في مصر!

—————————-

العجيب اننا كمصريين رأينا بأعيننا كيف ان الاستبداد هو أصل الفساد. فقد ارانا الله الآيات و لكنا نرفضها او ننساها! من منا لا يتذكر يناير – فبراير ٢٠١١ عندما تحلى جل المصريين بالاخلاق. و ظهر ما عرف باخلاق التحرير. بل و نظَّف الشباب الميدان بذاتهم. و كان الجميع يوقر الكبير و يعطف علي الصغير و دبت الاخلاق في كل مصر! كل هذا لان الاستبداد تحلحل قيد واحد من قيوده و بدا و كأنه يسقط،فما بالنا لو سقط فعلا؟

رابعا. ان المؤمن بهذا الكلام هو ذاته المقتنع ان الطفل المصري أذكي و افضل طفل في العالم و ان ذات هذا الشعب العظيم تحاك ضده كل مؤامرات الارض!

———————–

اي ان الشعب العظيم الذي تحاك ضده كل المؤامرات و الذي ينجب أذكي أطفال الدنيا هو ذاته الذي فيه كل العبر و لا يستحق ان يحكمه أناس افضل لانه ببساطه شعب سيئ! 

هكذا. دون اي اتساق منطقي مع الذات. و الله العظيم انهم يلهون بنا! 

و قد أثبتا في السابق ان ذكاء الطفل المصري متوسط (مصدر٧). و الطفل المصري و الشعب المصري مثله مثل كل شعوب العالم و عندما يفهم ان مشكلته هي مع الاستبداد و ان علاج مشاكله يبدأ بالخلاص من المستبدين سينطلق مثلما انطلقت تركيا و البرازيل و الأرجنتين و جنوب افريقيا و ماليزيا و غيرها! 

الملخص

——–

ان حكام مصر المستبدين أشاعوا بين الناس مقولتين مهمتين:

١- ان العيب في الشعب. إذن لا تحاسب الحكام. 

٢- ان السبب ان مصر لا تتقدم هي المؤامرات الخارجيه. إذن لا تحاسب الحكام. 

و هكذا يستمر المستبد في اللهو بالشعب و حشو الدماغ بأساطير حتي غير مترابطه منطقيا و لكن كل منهم تصلح عند الحاجه. 

أرجوكم تخلصوا من الاساطير. 

و الاساطير كلها مجمعه في مصدر ٨. 

———————–

المصيبه مش بس انهم بيضحكوا علينا. المصيبه الأكبر ان الكلام ده كتبناه من اكتر من سنه. و ما زالت الاوهام سائدة. 

https://jawdablog.org/2015/10/10/myth65_problem_in_us_or_presidents/

المصادر:

———

١- الحلقه ٢١ من سكه الكواكبي: الاستبداد و الاخلاق:

https://jawdablog.org/2015/10/02/kawakbi_way_21/

٢- ضعف حديث “كيفما تكونوا يولى عليكم”

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Id=18065&Option=FatwaId

٣- حديث الرسول عن الحسن و الحسين:

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=45709

٤- موقعه الحره و استباحه المدينه المنوره:

http://www.al-islam.org/battle-of-harrah-muhammad-ali-chenarani/aftermaths-battle-harrah

٥- كونراد اديناور و معجزه المانيا الاقتصاديه:

http://www.bbc.co.uk/history/historic_figures/adenauer_konrad.shtml

٦- تطور بولندا السياسي و الاقتصادي بعد سقوط الشيوعيه:

http://www.brookings.edu/blogs/future-development/posts/2015/02/11-poland-post-socialist-transition-piatkowski

٧- الطفل المصري متوسط الذكاء:

https://jawdablog.org/2014/09/28/egypt_taboo_15/

٨- الاساطير السابقه كلها مجمعه:

https://jawdablog.org/category/الأساطير-و-التابوهات-في-السياسه-المصر/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s