سايكس- بيكو و الحرب العالميه الاولي … ثوره ١٩١٩ في مصر

ثوره ١٩١٩ في مصر هي جزء من اضطرابات عمت الشرق الاوسط كله من مصر حتي تركمانستان! 

sykespico_1919_revolution

لما بنبتدي ندرس ثوره ١٩ في تاريخ مصر بتحصل حاجات عجيبه جدا في التاريخ المدرسي او التاريخ الرسمي بتاع الحكومه المصريه. اول حاجه هي انه مش بيدرس خالص ان ثوره ١٩ في مصر مكانتش لوحدها. و ان الاضطرابات و الثورات عمت المنطقه كلها. و لما بنقول المنطقه مش بنقول المنطقه العربيه. بنقول ان تركمانستان حصلا فيها ثوره. افغانستان حصلت فيها ثوره. ايران حصل فيها اضطرابات. العراق حصلت فيها ثوره. سوريا. فلسطين ثارت. ايران كمان. تركيا طبعا زي ما شفنا الحلقه السابقه و نضال شعبها للاستقلال (مصدر ١). الجزيره العربيه ظهرت فيها حركه ابن سعود و تم القضاء علي الشريف حسين. و مصر حصلت فيها ثوره ١٩. كل الاضطرابات دي حصلت في فتره ضيقه جدا بين عامي ١٩١٨-١٩٢١. الاضطرابات دي كلها حصلت و مكانش فيه اي تنسيق بينها إطلاقا. غير ثابت تاريخيا ان مثلا سعد زغلول اتصل بالأمير امان الله خان التنسيق. محصلش. يمكن حتي ميعرفوش بعض. طيب ليه المنطقه دي كلها علي امتداد من تركمانستان بالقرب من الصين لغايه مصر علي رقعه طولها حوالي ٧٠٠٠ كيلومتر تعمل ثورات و شعوبها تقوم في نفس الوقت؟ شعوب مش بتتكلم نفس اللغه. و لا عندها نفس العادات و التقاليد. و لا حتي نفس القوميه. من التركماني الي الافغاني الي الايراني الي التركي الي المصري وصولا للعربي في الجزيره العربيه و السوري و الفلسطيني و العراقي. منهم الشيعي و السني و الوهابي. كلهم عملوا نفس الحاجه تقريبا في نفس الوقت.

ده سوْال اللي كتب التاريخ المدرسي في مصر مش عاوزك تسأله خالص لانه سوْال الاجابه عليه بتقوض فكره الدوله الوطنيه. و الاهم كمان انها اجابه بتوري مصر جزء من كل. صحيح جزء مهم جدا. لكنه جزء من كل. و كاتب التاريخ المدرسي المصري مش عاوزك تفكر انك جزء من كل. هو عاوزك تفكر فقط عن العنجهية المصريه. انها ام الدنيا و قد الدنيا. زي ما بنقول هي جزء مهم جدا جدا من كل اكبر و اشمل و اكثر اتساعا. 

علي فكره لما نبص في مذكرات الساسه البريطانيين نفسهم حنلاقي انهم كمان في معظمهم تجنب تماماً انه يفهم السبب الحقيقي برضه. و حاولوا انهم يشوفوا الموضوع انه مترابط بين كل الدول دي لكن بسبب ان الاتحاد السوفيتي او فرنسا هما اللي بيأججوا الاضطرابات ضد بريطانيا. بينما الحقيقه ثبت لاحقا ان الاتحاد السوفيتي استغل الاضطرابات في تركمان و افغانستان و ايران فقط و حاول انه يوصل من ايران للعراق و يتصل بالثوره فيها لكن فشل. لم يسبب الاتحاد السوفيتي الثورات دي لكن استغلها في الحزام المحيط بيه. و مطلعش بره الحزام المحيط بيه. بريطانيا زي ما شفنا الحلقه اللي فاتت كانت برضه فاكره ان الاتحاد السوفيتي هوه اللي عمل مصطفي كمال كمؤامرة ضد بريطانيا (مصدر ١). لكن زي ما شفنا الاتحاد السوفيتي ساعد مصطفي كمال ضد بريطانيا فقط. لكن لم يخلق مصطفي كمال. للاسف الدول في وقت انحدارها و عجزها عن تفسير الامور بدقه بتلجأ لنظريات المؤامره لانها مريحه جدا. 

الموضوع حياخذ عده حلقات. لذلك لازم نركز شويه. تعالوا نفهم. 

قبل ما تحصل ثوره ١٩١٩ شفنا انه مع صدور وعد بلفور ثار المصريون ضد بريطانيا في ثوره اخمدتها بريطانيا باستخدام اقصي درجات العنف (مصدر ٢). كانت الشرطه و الجيش المصري بيقلعوا المتظاهرين و يضربوهم و يعذبوهم في الشارع و ورا ميدان اسماعيل باشا – التحرير الان – في سلوك زي ما احنا عارفين استمر فيه الجيش المصري حتي الان لكبح ثورات الشعب المصري ضد الاحتلال اللي بيقوم بيه الان الجيش المصري. و علي فكره الموضوع من وقتها و لا علاقه له بكامب ديفيد خالص. بالعكس الجيش عاوزك تفتكر ان الموضوع له علاقه علي كامب ديفيد عشان تروح تتهم السادات و تخلص طاقتك في الخناقه مع واحد ميت. 

لما حصلت اضطرابات ١٩١٧ البريطانيون في مصر بالذات في المخابرات ابتدوا يلاحظوا ان المجتمع المصري اتغير و ان الحرب في المنطقه غيرت المجتمع المصري تماماً. في ٢٢ يوليو ١٩١٧ كتب ويليام هوجارث رئيس مكتب الاستخبارات العربي في القاهره الاتي:

“مصر الان هي دوله عدو محتمل. و ان الخطر يمكن تجنبه اذا أخذت بريطانيا الامور في يدها و تحملت مسئوليه أعاده تنظيم المجتمع المصري بشكل كامل”

Egypt is at present potentially an enemy country. The danger could be averted only by Britain’s taking responsibility for the reorganization of Egyptian society. 

مصدر ٣. 

ده كلام في غايه الاهميه. في ١٩١٨ كتب برضه ان “معظم الشعب المصري الان يتمني هزيمه بريطانيا علي يد تركيا”. 

هنا بيت القصيد. مشاعر الشعب المصري وقتها بدأت تتغير جدا. ده وقت ظهرت فيه الجامعه المصريه و عصر التنوير. و كمان جه علي مصر لاجئين كتير من سوريا و من فلسطين و من الحجاز. ناس كانوا طول الاحتلال البريطاني لحد وقتها مش بيدخلوا مصر لانها كانت معزوله تماماً عن محيطها العربي و المسلم اللي كان تحت الدوله العثمانيه اللي الاحتلال البريطاني فصل مصر عنها. اللاجئين الشوام دول كانوا كتاب و مثقفين. ابتدوا يشرحوا للشعب المصري اهميه العلاقه بين مصر و فلسطين. تاريخيه العلاقه بين مصر و سوريا. بريطانيا مكانتش واخده بالها في وقت حرب عالميه ان خيوط الحرير او زي ما بنسميها وشائج الحرير بين الشعب المصري و الشعوب حواليه ابتدت ترجع تاني. 

تعليق جوده: بالمناسبه كتبنا الموضوع ده قبل كده. و شفنا ليه الحكم المصري الحالي حريص جدا انه يقفل العلاقه بين مصر و غزه. لان وشائج الحرير دي بتعرف الشعب المصري حاجات الحكم الحالي و مبارك قبله مش عوره يعرفها. مصدر ٤. 

ابتدت طبقات وسطي تظهر في الشعب المصري بحكم اقتصاد الحرب. ناس دخلوا المدارس و اتعلموا و أخدوا وظائف في الحكومه او في التجاره وقت انتعاش اقتصاد الحرب في مصر. و كلهم كارهين للاحتلال الانجليزي. و اللي رصد الظاهره دي لحد ما هو نجيب محفوظ في الثلاثيه. الطبقات دي غير الطبقات الغنيه التقليديه. هي مش مرتبطه بالأرض لان معندهاش اراضي زي الباشوات و بالتالي معندهاش اهتمام انها تحافظ علي أملاكها و تطبع العلاقه مع الإنجليز. بالعكس. شايفين ان الإنجليز و الاجانب بياخدوا منهم وظائف و تجاره هم أولى بيها. 

كمان حاجه هي ربما الاهم. الطبقات دي متدينه. يعني باشا مالك ارض في مصر و بيصيف في باريس مش ضروري حيبقي متدين. لكن الدين في مصر بين الفلاحين و الطبقه الوسطي بيلعب دور اهم بكتير في العصر ده. و بالتالي الناس دي ابدت تعاطف كبير مع الخليفه الاسلامي في اسطنبول. و مع ظهور وعد بلفور و بعدين هزيمه الدوله العثمانيه اللي بالنسبه للطبقات دي بتمثل الاسلام ابتدت تبقي فيه مشاعر جديده في مصر. مشاعر دون هدف لكن كلها منصبه في كره الإنجليز و الاجانب. و المشاعر دي كانت محتاجه حد يوجهها. 

الحقيقه ان الجامع بين الاضطرابات في مصر و افغانستان و تركمان و ايران و العراق و سوريا و فلسطين و تركيا ان كلها دول اسلاميه ثار فيها المسلمون ضد ما اعتبروه هزيمه الاسلام متمثل في هزيمه الدوله العثمانيه مقر الخلافه. و ثاروا دون تنسيق إطلاقا. لكن بسبب نفس الظروف و الملابسات. 

تعليق جوده: علي فكره احد اهم أهداف الحكم الحالي في مصر انه يقضي علي المشاعر الدينيه لدي الطبقات الفقيره و الوسطي. لذلك الكلام ده كله عن تجديد الخطاب الديني و الاسلام الوسطي. كل ده هدفه تدجين الطبقات دي. و الحاصل ان في مصر بعد السد العالي و انتشار التعليم و العولمه و الانترنت حصلت فيها ظروف في ٢٠١١ مشابهه تماماً لظروف ما بعد الحرب العالميه الاولي. خد بالك ان مجانيه التعليم و السد العالي كانوا في ١٩٧٠. أربعين سنه بعدها بالضبط تحصل ثوره في مصر. أربعين سنه يعني جيل كامل اتغير. ظهر جيل جديد غير مرتبط بالأرض الزراعيه لانه مش محتاج كده بعد السد العالي. جيل عنده امال و احلام. بعضها إسلامي و فيه طفره اسلاميه دون شك حصلت في مصر من سنه ١٩٧٣. و بعضها متأثر بالعولمه و الانترنت. نفس اليات التغيير اللي حصلت في مصر في ١٩١٩ برضه أربعين سنه بعد بدايه الاحتلال البريطاني لمصر! 

ظهور الأجيال الجديده دي وقتها هو اللي خلي حركه الاخوان المسلمين تظهر في مصر. و حركات تانيه مشابهه. كلها ظهرت و هدفها هو استعاده الخلافه الاسلاميه. و تغيير حاضر المسلمين ليستعيد عظمه الاسلام السابقه و محاوله التأقلم مع انهيار دوله الخلافه الاسلاميه. و بالمناسبه لحد دلوقتي المسلمين من تركمان لحد المغرب بيحاولوا يتأقلموا مع انهيار دوله الخلافه. لانها كانت الدوله الحاضنه. و كانت حتي القوانين في مصر حتي تحت الاحتلال البريطاني بالذات في مجال الشريعه و الأحوال الشخصيه تأتي من دوله الخلافه. لذلك كانت فيه عمليه ضبط للامور. فيه كيان محدد ملهم و هو بمثابة البوصله الروحيه لكل المسلمين. لذلك بنشوف حرب السيسي و كتير زيه ضد تركيا الان لان البعض مش عاوز دوله مسلمه ناجحه تتحول انها تبقي البوصله الروحيه للمسلمين. ده بيقوض الدوله الوطنيه المنغلقه الاستبدادية الفاشله اللي احنا عايشين فيها من ١٩١٨. 

أعاده تنظيم المجتمع المصري هو بالضبط مشروع السيسي الان. نفس الكلام اللي كتبه هوجارث في ١٩١٧. 

هوجارث رئيس مكتب الاستخبارات العربي في القاهره كتب ان أغلبيه الشعب المصري عاوز تركيا تنتصر في الحرب. 

الطاقه دي في المجتمع المصري كانت محتاجه حد يوظفها. 

في ١٣ نوفمبر ١٩١٨ أسبوعين بالضبط بعد استسلام الدوله العثمانيه، سعد زغلول و بعض من أصدقائه طلبوا مقابله السير ريجينالد وينجات المعتمد السامي البريطاني في القاهره. 

سعد زغلول كان عنده وقتها ٦٠ سنه. و كان قاضي و وزير سابق و اتحال علي المعاش. 

سعد طلب من وينجات إلغاء الأحكام العرفيه و إلغاء الحمايه البريطانيه علي مصر لان الحرب خلصت خلاص و هي السبب في الأحكام العرفيه. 

الناس اللي بتقول سعد كان متواطئ مع الإنجليز كلامها ملوش أساس من الصحه خالص. بالعكس وينجات كتب بعد لقاء سعد زغلول كلمتين اتنين: “زغلول زار المدعي السامي و أبدى رغبته ان يذهب للندن للتفاوض علي برنامج لاستقلال مصر بشكل كامل. و المدعي السامي رفض مقترحات سعد بسبب ان هذه المقترحات لا تحقق اي خير لأي احد”. 

يعني زي ما بنقول في مصر دلوقتي انه “قلبه”. ما ادلوش حتي اهتمام انه يكتب تفاصيل المقابله. 

الإنجليز كتبوا في وثائقهم (مصدر ٣) ان سعد زغلول ملوش وزن و انه فقط عاوز مرتب يعيش بيه في المعاش. واضح تماما انهم متخيلين ان الشعب المصري مش ممكن يثور تاني بعد القمع في ١٩١٧ و بعد لما النخبه في مصر وقفت ثوره ١٧ و استقبلت حاييم وايزمان بالورد زي ما شفنا في الحلقات السابقة. 

سعد زغلول احس بالاهانه طبعا. فبدأ في نفس اليوم حمله انه ياخد مؤازره من طبقات الشعب المختلفه. 

ناس كتير بتسأل السؤال ايه اللي يخلي واحد متقاعد كبير في السن و كان معروف انه مدمن لعب القمار (ما رشح عن مذكرات سعد زغلول – مصدر ٤) انه يجيله شجاعه كده و يقرر يتحدي الامبراطورية البريطانيه ذاتها. و ده بيخلي نظريات المؤامره تظهر. 

الحقيقه ان سعد زغلول فعلا مكانش شغال لوحده. الوثائق اثبتت (مصدر ٣) ان السلطان احمد فؤاد اللي بقي سلطان مصر بعد وفاه أخيه في اكتوبر ١٩١٧ كان بيساعده عن طريق وزرائه. طبعا دي معلومه كاتب كتاب التاريخ المدرسي المصري مش عاوزك تعرفها. لان تاريخ ناصر المدرسي الروايه بتاعته بسيطه جدا. الملك وحش. ناصر كويس. الدوله المصريه ام الدنيا. السلطان احمد فؤاد شاف انهيار الدوله العثمانيه و متأكد ان المسلمين محتاجين خليفه. كمان هوه و وزرائه مش عاوزين يظهروا بشكل كبير في الصوره قدام الإنجليز عشان الإنجليز سهل يتخلصوا منهم. لذلك الاسهل هو التنسيق مع سياسي قديم متقاعد زي سعد زغلول يكون هوه في الصداره. مش معني كده ان سعد باشا كان إمعه لان احنا بنحب المبالغات. معني كده انه مكانش لوحده. كان السلطان احمد فؤاد و حكومته كلها معاه. 

وينجات ابتدئ يفوق ان سعد زغلول ممكن يعمل اضطرابات زي ١٩١٧. و لذلك اتصل بحكومه السلطان المصري احمد فؤاد عشان يخليهم هم اللي يروحوا لندن مش سعد زغلول. الحكومه و الوزرا كلهم رفضوا. ده يوريك انه كان في تنسيق مسبق. يعني و لا واحد منهم وافق. مع ان الطبيعي في بلد زي مصر انهم يوافقوا بحكم انهم وزرا و باشوات زيهم زي سعد و احسن كمان. و مصر بلد اتوقراطيه. مستحيل انهم يرفضوا عرض زي ده دون تنسيق مع السلطان ذاته. 

في ١٧ نوفمبر ١٩١٧ يعني بعد ٤ ايام من لقاء سعد مع وينجات الحكومه المصريه أعلنت انها لن تذهب للندن الا اذا كان سعد زغلول جزء من الوفد. 

بريطانيا طبعا قالتلهم طيب محدش رايح حته. لا انتم و لا سعد و لا احد. انعقد مؤتمر الصلح في فرساي و كان الامير فيصل بيمثل سوريا فيه. و طبعا كان معروف ان فيصل حيبقي ملك علي سوريا و ان ابوه الشريف حسين مخطط انه يورث الخلافه الاسلاميه. طبعا سلطان مصر لازم يحس بالاهانه. بالذات انه مش بس هو اولي. لا زي ما تابعنا ان عباس حلمي كان في سويسرا (مصدر ٥) بينسق مع الألمان انه هوه كمان يبقي خليفه. و كان السلطان احمد فؤاد عارف الموضوع و بالتأكيد شايف انه احق. كمان في اول الحرب اللورد كتشنر كان عنده برنامج انه يوسع حكم مصر ليشمل سوريا و فلسطين و الحجاز و ان ملك مصر يبقي ملك المنطقه كلها. و دون شك كبار المسؤلين المصريين و العيله المالكه في مصر كانت علي علم بالمخطط ده. لكن جه الشريف حسين و أولاده و أخدوا الموضوع. 

يوم ١٢ يناير ١٩١٩ اجتمع المؤتمر العام للوفد المصري. سعد خطب مطالبا باستقلال مصر. بريطانيا راحت منعت سعد زغلول من انه يخطب و حددت إقامته. راح كل الوزاره استقالت في يومها! يوريك طبعا حجم التنسيق بين سعد و الوزاره و السلطان. 

بريطانيا اعتقلت سعد و نفته لجزيره مالطه يوم ٩ مارس ١٩١٩. و هنا انتفض الشعب المصري. كعاده الشعوب الأفكار و المطالَب في الانتفاضات دي مش بتبقي واضحه. هم بيبقوا عارفين هم ضد ايه. لكن مش واضح قوي عاوزين ايه. و ده دور الساسه و المفكرين و القاده بصفه عامه. الشعب المصري انتفض بافكار مزيج من الاستقلال و الاسلام. مزيج من كره الأنجليز و كره كل ما هو اجنبي. انتفض ضد هزيمه الخلافه. لكن أكيد طبعا مطلعش مئات الآلاف يفكروا و الله شكل الدوله يبقي كده و الدستور يبقي شكله ايه. ده كلام مستحيل. ده دور القيادات اللي بتقدر تلتقط الطاقه عند الشعوب و توجهها لما هو مفيد و نافع. كمان فيه ظروف بتخلي الواقع و نتايجه في مصر تبقي مثلا غير تركيا غير فلسطين. مليون جندي بريطاني في مصر و سوريا و العراق يخلوا محاوله استخدام السلاح ضدهم عمليه غير معقوله. لكن انها تحصل في الأناضول ممكن جدا. كمان مفيش في مصر قيادات عسكريه زي مصطفي كمال تقول انها تتراجع للصعيد و السودان و تحارب الإنجليز من هناك. ده تفكير استراتيجي موجود في تركيا لانها دوله امبراطوريه بتحارب بقالها مئات السنين. مصر دوله اخر عهدها بالحرب كانت وقت المماليك. كمان افكار الخلافه او الاستقلال مكانوش افكار متعارضه في ذهن الشعب المصري. يعني نبقي مسلمين مستقلين عن بريطانيا اكيد تقدم حلو. نتحد مع اخواننا المسلمين في الشام و تركيا جميل. 

سعد زغلول لما خطب في القاهره أتكلم عن الاستقلال ما اتكلمش عن الخلافه و الإسلاميين كلهم بيعيبوا علّيه ده و كالعاده بيتهموه بالخيانه و انها ثوره مصطنعه مع إنجلترا (زي ما شفنا غير حقيقي). 

لكن سعد باشا نتاج التعليم وقتها. هوه مش حسن البنا الأصغر سنا بكثير. نعرف فكر سعد باشا لما رفض اي اتحاد عربي و قال لعزام باشا “صفر زائد صفر يساوي كام يا عزام”. لذلك طبيعي انه يرى ان الخلافه او الوحده لاحقه للاستقلال و بناء الذات. و طبعا هو متأثر باتصاله بالغرب و كان وقتها في الغرب الدوله الوطنيه المستقله هي الحل لكل المشاكل زي ما قالت مبادئ الرئيس الامريكي ويلسون. 

صعب جدا قدام مليون عسكري بريطاني و اصرار بريطاني علي احتلال المنطقه و تقسيمها ان سعد باشا يطلع يخطب عن الخلافه. اكيد الاستقلال هدف اسهل جدا حتي لو مؤقت. خصوصا ان مصر بالذات كانت جزء من الدوله العثمانيه بس مش قوي. دائماً جوه ومش جوه. طبعا للاسف فكر الاولويات ده أتحول دون سبب انه يبقي صراع بين العلماني و الاسلامي. بين الوطني المصري و الاسلامي. بين المبالغه ان مصر ام. الدنيا علي جانب الوطنيين المصريين المتعصبين و المبالغه في طلب أهداف غير ممكنه مرحليا حتي علي جانب الإسلاميين. مع ان الشعب المصري اللي انتفض في ثوره ١٩ مشافش فرق بين الاتنين. 

و نتابع. المره الجايه حندخل جوه ثوره ١٩ و نشوف أحداثها و ازاي انها مكانتش في القاهره. بالعكس في كل الدلتا و الصعيد و ضد كل ما هو اجنبي مسيحي. مفيش شك كان جزء منها وطني و جزء منها إسلامي دون تفرقه. 

المصادر:

——–

١- نضال الشعب التركي لاستقلاله. صفحات مخفيه من تاريخ مصر. 

https://www.facebook.com/jawda.org/posts/1243919379011606:0

٢- ثوره ١٩١٧ في مصر:

https://jawdablog.org/2016/09/10/sykes_pico_24_1917_revolution/

٣- السلام الذي ينهي كل سلام:

https://books.google.com/books/about/A_Peace_to_End_All_Peace.html?id=OV0i1mJdNSwC&printsec=frontcover&source=kp_read_button&hl=en#v=onepage&q&f=false

٤- سعد زغلول و مذكراته:

https://docs.google.com/file/d/0B7bf9D6QmSuqVk1Xb0N4OThrRzA/edit

٥- عباس حلمي الثاني:

https://jawdablog.org/2016/09/30/sykes_pico_world_war_1_abbas_helmy_27/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s