اسطوره ان ترامب و كلنتون سواء … لكل من يردد ان ترامب مثل هيلاري

myths_clinton_trump_are_same

هذا كلام غير سليم. 

اولا: اكثر مقربه من هيلاري كانت هوما عابدين. و هي مسلمه و تتحدث العربيه. و تتفهم مشكلات المسلمين بشكل كبير. و كانت ستصبح في الاغلب وزيره خارجيه او كبيره موظفي البيت الأبيض و هي مسئوليات لم يصل لها اي مسلم في التاريخ و في الحقيقه ان اليهود وصلوا للتأثير الحالي في السياسه الامريكيه عبر الوصول لمثل تلك المناصب تدريجيا و كان أولها فرانكفورتر قاضي المحكمه العليا الامريكيه وقت الحرب العالميه الاولى . 

من الذي دعا مسلمين ليحضروا حفل قبول الترشح؟ لعلنا ننسى أمثال خضر خان الذي كان مع كلنتون في حفل قبولها الترشيح عن الحزب الديمقراطي. و بالطبع لم يخطب اي من المسلمين في حفل ترشيح ترامب. 

ثانيا. كم عدد المسلمين الذين قتلوا في عهد بوش؟ كم عدد المسلمين الذين قتلوا في عهد كلنتون و اوباما؟ 

ملايين في عهد بوش. افراد علي اكثر تقدير في عهدي كلنتون و اوباما. اذا نحن امام اختلاف حقيقي. 

نحن ننسى ايضا ان بيل كلنتون هو من قصف صيربيا لتحرير البوسنه و الهرسك و جعلها ما هي عليه الان. لو لم يكن كذلك لاختفت الاقليه المسلمه في البلقان تماماً. و ربما فعلا لم يفعل كلنتون ذاك من اجل المسلمين فقط بل من بالتأكيد فعلها من اجل مصالح امريكا. اليس هذا واجب اي رئيس أمريكي؟ 

ثالثا. نحن ننسي توحش شارون في عهد بوش. اقتحم الضفه و القدس. دخل الحرم القدسي ذاته في سابقه لم تحدث من قبل. اقتحم المدن الفلسطينيه و قتل اهلها في مجازر عام ٢٠٠٠. لم يحدث ذلك لا وقت كلنتون و لا وقت اوباما. ليس لان اسرائيل اصبحت اليفه فجأه. او ان نتنياهو اصبح رجل سلام. بل ببساطه لان اسرائيل لا تستطيع ان تجافي رئيس أمريكي او تتخطى حدوده الحمراء. و في عهد بوش لم يكن هناك خطوط حمراء امام اسرائيل. لنا ان نتخيل ما سيكون عليه الوضع في عهد ترامب. ستكون كل الإشارات خضراء. بوش ربما كان يعمل حساب لعرب الخليج بسبب علاقات البترول. ترامب لا يهمه البترول و لا عرب الخليج. 

رابعا. مفيش رئيس أمريكي حيجي للعرب و يقولهم ادي القدس أهي مثلا. هذا كلام و توقعات هايفه. لان موازين القوى علي الارض لا تسمح بذلك. لكن هل نعتبر ان كل من يقتل من المسلمين في عهد ترامب في رقبتك؟ 

رابعا. من الذي قال انه يريد منع المسلمين من دخول امريكا. هكذا عيانا جهارا؟ 

من الذي قال ان الاٍرهاب اسمه ارهاب إسلامي بينما رفض بيل كلنتون و باراك اوباما ان يقولا هذا و ان يدخلوا كلمه الاسلام مع الاٍرهاب؟ بينما السيسي دعم ترامب و قال انه ارهاب إسلامي في حديث مع سي ان ان؟ 

في حين ان اوباما أتى ليخطب في جامعه القاهره و يتحدث عن عظمه الاسلام! و هو من طلب من مبارك ان يرحل الان و يستجيب لإراده الشعب المصري. لو كان ترامب سيقول لمبارك اضربهم بالنابالم لأنهم اسلاميين لا يستحقون. 

اسطوره ان احمد مثل الحاج احمد غير سليمه و تفتقد للحقائق و ترديدها هو ما أوصل المسلمين للحاله التي هم فيها. و الهدف منها تثبيط المسلمين. و دم من سيموت من المسلمين في رقبه كل من يردد هذه الاسطوره و كل مسلم او عربي أمريكي صوت لترامب او لم يذهب للتصويت بناءا علي هذه الاسطوره.

كانت هذه الاسطوره رقم ٧٩ التي ندحضها. تخيل ٧٩ اسطوره مسيطره علي عقلنا و اغلبها تنشرها المخابرات في وعينا حتى لا نفعل شيئ و لا نتحرك طالما احمد مثل الحاج احمد و كلهم يتآمرون علينا و كلهم اقوياء! و هو المطلوب. مطلوب ان تقعد و تسكت. 

شيئ محزن ان الناس ما زالت تردد الكلام ده. و الله احنا زهقنا. 

و بقيه الاساطير كلها هنا:

https://jawdablog.org/category/الأساطير-و-التابوهات-في-السياسه-المصر/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s