!قصه مؤتمرين في مدينه واحده

story_of_2_conference_in_one_city

بفارق سنه واحده و سته أشهر فقط، انعقد مؤتمران في مدينه شرم الشيخ تحت رعايه السيسي. الاول وعد فيه المصريين بالرخاء كالتالي (مصدر ١):

– صفقات بمائه مليار دولار

– عاصمه إداريه جديده

– ٤٠ إتفاق مع شركات عالميه 

– ١٢ مليار دولار من الخليج قال رئيس الوزرا انها ستذهب لمشروعات في خلال عام او عامين. 

ثم ظهر السيسي و قال انه وجه الحكومه بسرعه تنفيذ تلك المشروعات! بينما قال وزير الاقتصاد ان كل الموقع كان عباره عن خطابات نوايا و ليست اتفاقات حقيقيه. 

ثم ماذا تبقى بعد ١٨ شهر؟

– التلاجه مفيهاش غير ميه. 

– استحملوا عشان اللي مستقلينا ما يستلقوناش. 

– احنا صبرنا عليكم جدا. 

باختصار الايام الجايه سودا. 

فهل هذا نظام يقبل احد ببقائه؟ 

و ليست منظره مننا لكن تعالوا نقرأ ما كتبته جوده في مارس ٢٠١٥ عن مؤتمر شرم الشيخ الاول (مصدر ٢):

“لما تمر دوله ذات اهميه بازمه اقتصاديه يقوم احدهم بتنظيم مؤتمر اقتصادي لدعم تلك الدوله. اقرب الامثله علي ذلك هي غزه و افغانستان و مصر ذاتها، و لعلنا نذكر مؤتمر العشرين الذي حضره عصام شرف و تلقي فيه من الوعود سيلا. و بالطبع يطلق علي المؤتمر مصطلحات عده مثل مؤتمر إعمار غزه او مؤتمري مانحي افغانستان و هكذا.

يأتي المؤتمرون ليعلنوا وقوفهم الي جانب تلك الدوله المهمه. و يقسمون اغلظ الايمان بالمساعدات و المنح التي هي علي الأبواب.

و في كل تلك المؤتمرات لا يأتي شيئا!”

“كما ان رجل الاعمال الغربي الذي يحضر تلك المؤتمرات يعلم تماماً ان هدفه هو الربح. و ان وعوده ليست وعود الا اذا تم التوقيع عليها و انه لن يوقع احد علي شيئ الا بهدف الربح. فالدول و الشركات ليست و لم تكن إطلاقا جمعيات خيريه.

الحقيقه ان هذه المؤتمرات لها فقط أهداف نفسيه لدي بعض الشعوب. فالشعب المصري سيشعر ان الرفاه قادم، و هو رفاه ما زال ينتظره منذ معاهده السلام بين مصر و اسرائيل عندما سرت شائعات ان اليهود سيعطون مصر المال الوفير. و سيشعر الشعب السعودي انه و الله ما قصر. و سيشعر الغرب انه ادي مهمته. و كلها أمور نفسيه دون فعل حقيقي.

بالضبط كما ان تنظيم مؤتمر إعمار غزه في مصر (ذات مصر التي تحاصر غزه) يجعل الشعب المصري يشعر انه يساعد الفلسطينيين! و يجعل السيسي يظن انه يستطيع التلويح بورقه غزه امام الغرب، و هو وهم ما بعده وهم لان الغرب في الحقيقه هو من يحكم الاغلاق علي غزه.”

“كي ننمو ١٠٪ كل عام نحتاج استثمارات تنتج قيمه مضافه مقدارها ١٠٪ من حجم الاقتصاد (ارجع للمصدر لشرح مبسط عن حسابات نمو الاقتصاد في سلسله تبسيط الاقتصاد من جوده). يعني ذلك ان مصر تحتاج لاستثمار ينتج عنه عايد يبلغ ٣٠ مليار دولار كل سنه. بفرض ان العايد علي الاستثمار في مصر هو ١٠٪. معني ذلك ان مصر تحتاج استثمارات او معونات او غيرها مقدارها ٣٠٠ مليار دولار ربما علي مدار ٥-٦ سنوات حتي يحدث تاثير حقيقي.

إذن عشره هنا و عشره هناك هي فقط للإبقاء علي أنف مصر فوق الماء… لا تسبح و لا تغرق!

المصيبه الأكبر هي ان حجم الفساد في الاقتصاد المصري لا يسمح بهذا الحجم من الاستثمار ببساطه لان ١٠٪ منه سيذهب في جيوب المنتفعين و المرتشين و سيضيع الباقي في متاهات النصب و البيروقراطيه و انعدام الكفاءه و تشغيل المحاسيب و أقارب فلان و علان و طنط فلانه و علانه!

و الجميع يعلم ان مصر تحتل مرتبه متقدمه في مقاييس الفساد العالميه.

إذن لا يمكن حتي طلب استثمارات مؤثره في مصر الا اذا حدثت ثوره في منظومه الفساد السياسي المصري التي يسيطر عليها الجيش المصري و لواءات الكفته. و هذه الثوره قد تمت محاولات قتلها و الانقضاض عليها.

إذن لتنعم شعب مصر ببعض الاستمتاع بخطب تحتوي الوعود و لتنام لتحلم قليلا بأحلام لن تأتي و اشكر الزعيم انه جلب عشره هنا و عشره هناك.”

ما كتبته جوده في مارس ٢٠١٥!!!!!

و الله العظيم الامور كلها واضحه. انتم بس مش عاوزين تشوفوا. 

المصادر:

——-

١- امال مؤتمر شرم الشيخ الاول:

http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2015/03/egypt-economic-conference-results-projects-investors.html

٢- اسطوره المؤتمرات الاقتصاديه:

https://jawdablog.org/2015/03/07/egypt_taboo_41_economy_conferences/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s