منذ ٦٠ الف سنه: قصص الهجره الشرعيه و الغير شرعيه

60_thousand_years_of_immigration_stories

القصه الاولي:

———–

تم اكتشاف اقدم اثر معروف للإنسان في قريه اومو كبيش في اثيوبيا و يعود لحوالي ٢٠٠ الف عام (مصدر ١). ربما سنكتشف اثار اقدم و لكن هذا هو الأقدم حتي يومنا هذا. ربما عبر سيدنا آدم من موضع هبوطه نحو افريقيا. 

قرر بعض الناس انه لا حياه لهم في اثيوبيا و قرروا الهجره عبر مضيق باب المندب نحو شبه الجزيره العربيه. تظهر اولي علامات الحياه هناك منذ حوالي ٦٠ الف سنه. 

اُعجِب الانسان كثيرا ببيئته الجديده حالما ترك افريقيا. لقد عاش الانسان الاول في افريقيا طوال ١٤٠ الف سنه. عاش الانسان في افريقيا أطول من اي مكان اخر في العالم (مصدر ٢). و لكن حالما تركها قبل ٦٠ الف سنه وصل في ظرف ١٠ الاف عاما فقط الي الهند و المالديف و كوريا و الصين و عبر من هناك نحو استراليا حيث وصلها الانسان الاول منذ حوالي ٥٠ الف سنه. 

لم تكن هجره الانسان الاول عرضيه فقط نحو الهند و استراليا. بل توسع الانسان منذ وصوله الجزيرة العربيه واصلا ايضا في ظرف ١٠ الاف سنه منذ وصوله اليمن الي مصر و العراق و الشام و حتي تركيا. 

في كتابه السلاح و الميكروب و الحديد، يقول جاريد دايموند ان هذا التوسع الضخم و السريع من افريقيا لدي عبور مضيق باب المندب قبل ٦٠ الف سنه و الذي غطي اسيا عرضيا تقريبا كلها واصلا ايضا في العمق نحو مصر و العراق و الشام هو نتاج ان العوامل البيئيه في كل هذه المناطق، و كلها تقع علي خط عرض واحد او متقارب، هي عوامل متشابهه للغايه. فكلها انهار و المناخ متقارب و لا توجد تقلبات ضخمه في المناخ (مصدر ٣). لذلك ففي حين استغرق الانسان الاول ١٤٠ الف سنه للتأقلم مع افريقيا ذات المناخ الشديد التباين بين شمالها و جنوبها و ذات الطبيعه القاسيه في الأحراش الجنوبيه و المستنقعات، فان معظم الصين و الهند و جنوب شرق اسيا و حتي شمال استراليا و الشرق الاوسط يتمتعون بمناخ متقارب لتقارب خطوط العرض بينهم و بالتالي تم غزوهم و الاستقرار فيهم سريعا.

هاجر اجداد المصريين الأوائل دون شك من الجزيره العربيه نحو مصر منذ حوالي ٥٠-٤٠ الف سنه. 

القصه الثانيه:

————

بعد حوالي ٤٠ الف سنه من تلك الهجرات، اتي بعض احفاد هؤلاء المهاجرين و اتهموا من يهاجر منهم بأنه خاين و حمار ويستاهل كل اللي يجري له. بما فيه الموت. 

ياللعجب. يالهم من جهله. 

القصه الثالثه:

———–

مع الاستقرار في منطقه الهلال الخصيب في العراق و الشام و تركيا اخترع الانسان الاول الزراعه منذ حوالي ١٠ الاف سنه (مصدر ٤). 

وفر مناخ البحر المتوسط المناخ الافضل لاكتشاف الزراعه. فطوال شهور الصيف يكون المناخ جافا. و بالتالي يعطي فرصه لتخزين الحبوب بعد جمعها في الربيع (مصدر ٣). 

بعد اكتشاف الزراعه انطلق الانسان في الهجره نحو اوروبا حاملا معه سر الزراعه. و كان الاستقرار الاول حول نهر الدانوب القريب من الفرات في تركيا الحديثه. و من هناك انطلقت هجرات عديده نحو اوروبا غطتها بالكامل. مما ساعد علي ذلك تطور أدوات الحرب و القتال و الحياكه. مما سهل علي الانسان الاول التأقلم تدريجيا مع البرد في اوروبا و المختلف عن مناخ البحر المتوسط. 

القصه الرابعه و الاخيره و المحزنه:

———–

يأتي اليوم احفاد هؤلاء المهاجرين في اوروبا و يقولون انهم لا يريدون مهاجرين من الشرق الاوسط. 

بل و يدفعون الأموال لحاكم مصر كي يصد الهجرات تلك (مصدر ٥). و يدفعون الأموال للمخابرات المصريه كي تطلق ابواقها بحمله لتشويه هؤلاء المهاجرين الباحثين عن الرزق. و يقولون عنهم انهم “حمير” و “حيوانات” و “لماذا لا يفتحون مشروع في مصر” 

و كل هذا كي يتم تشويه كل من يفكر في الهجره و ينعم الساده في اوروبا برفاهيتهم التي لا يريدون ان يشاركهم فيها هؤلاء الرعاع من المسلمين. 

و هم لا يمانعون مطلقا ان يحكم هؤلاء الرعاع ديكتاتور يلقيهم جميعا في البحر. المهم الا يصلوا لشواطئهم. و الديكتاتور لا يكلف خاطره ان يزور الأهالي او يعلن حتي الحداد علي الموتي كما لو كانوا فعلا “حيوانات”. و لا يعتبرهم حتي النائب العام او الملك السعودي او الرئيس الامريكي الذي تذلل كي يحظي بشرف السلام عليه و لو من بعيد و دون عناق. 

فالديكتاتور يقول يوميا للساده في اوروبا انه يحكم ٩٠ مليون نسمه و انه لو سابهم علي اوروبا ستكون موجه هجره لن تتحملها اوروبا (مصدر ٦). 

و بالطبع فالديكتاتور الجنرال لا يمانع ان يذّكر الساده في اوروبا انه بين الحين و الاخر تعبر بعض المراكب و هذه شده ودن فقط. و في الحقيقه هو يلعب معهم فضباطه هم من يتقاضون الاتاوات للسماح لبعض المراكب في العبور (مصدر ٧). الهدف ان يعبر البعض لكن ليس بكثره تجعل الساده يغيرون الجنرال و ليس بقله تجعل الساده ينسون الجنرال. 

و من يدفع ثمن تلك اللعبه؟ المصري الفقير الذي يستعد ان يفقد حياته في مقابل ان يعيش بكرامه مثلما غامر اجداده بحياتهم لعبور باب المندب قبل ٦٠ الف سنه. 

كذلك يدفع ثمنها هؤلاء الذين استخدمتهم المخابرات المصريه كي يكونوا اْبواق لتشويه سمعه من ماتوا في الهجره التي يطلق عليها غير شرعيه حتي لا يغامر كثيرون مثلهم و يشوهون سمعه الجنرال لدي اسياده او يضطر لقتلهم جميعا و هنا يهاجمه الأسياد ايضا لأنهم يريدون القتل علي ان يكون رحيما! 

نحن لا نلوم الأسياد. و لكن نلوم العبيد. يالهم من جهله. 

المصادر:

——–

١- كشف اومو كبيش في اثيوبيا:

http://archaeology.about.com/od/oterms/qt/omo_kibish.htm

٢- هجرات الانسان عبر العصور:

https://genographic.nationalgeographic.com/human-journey/

٣- السلاح و الميكروب و الحديد، جاريد دايموند:

https://books.google.com/books/about/Guns_Germs_and_Steel_The_Fates_of_Human.html?id=PWnWRFEGoeUC&printsec=frontcover&source=kp_read_button&hl=en#v=onepage&q&f=false

٤- اكتشاف الزراعه:

https://genographic.nationalgeographic.com/development-of-agriculture/

٥- اتفاقيات مصر مع اوروبا للحد من الهجره:

https://migrantsatsea.org/tag/bilateral-immigration-agreements/

http://www.reuters.com/article/us-europe-migrants-egypt-idUSKCN0W108K

٦- تصريحات السيسي حول عواقب عدم استقرار مصر:

https://www.facebook.com/jawda.org/photos/a.627785687291648.1073741863.524906364246248/1175475522522659/?type=3&hc_location=ufi

https://theconservativetreehouse.com/2016/09/24/cnn-interview-with-egyptian-president-abdel-fattah-el-sisi-after-meeting-with-u-s-presidential-candidates/

http://www.the-american-interest.com/2016/03/11/as-egyptian-economy-sinks-new-threat-to-world-peace-grows/

٧- رشوه ضباط حرس الحدود لعبور مراكب الهجره غير الشرعيه:

https://www.facebook.com/jawda.org/posts/1175523122517899

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s