!هل تُكرر تركيا نفس خطأ ١١ فبراير في مصر

Turkey_versus_Egypt

مخطئ من يظن ان هذه اخر محاولات كسر تركيا. هل تُكرر تركيا نفس خطأ ١١ فبراير في مصر!

————-

تتردد الان نغمه ان هذا اخر عهد تركيا بالانقلابات. انظر الشعب التركي العظيم و كيف توحدت المعارضه و الحكومه ضد الانقلاب و كيف ان تطهير الجيش و الشرطه اتي أُكُله. 

سنقول ان هذا جهل و غباء سياسي يتساوي تماماً مع من استبشر في ١١ فبراير و أيقن ان مصر علي طريق الديمقراطيه و الحضاره. قيل وقتها انظر توحد القوي السياسيه. انظر كيف قام الشباب بتنظيف الميدان. انظر حضاره ٧٠٠٠ سنه. لنكتشف بعد سنتين لا غير ان كل هذا تم نسفه. 

مع ملاحظه ان ذات الناس يقولون ذات الكلام و كأننا لا نتعلم. عيب و الله. 

ليه بنقول كده؟ 

١- لم تصدر دوله اوروبيه واحده اي بيان ضد الانقلاب الا حتي يوم السبت الساعه ٣ ظهرا بتوقيت جرينتش بعدما انجلي كل شيئ (مصدر ١). و لا تخلو وسيله اعلام اوروبيه بالذات في فرنسا و المانيا من انتقاد اردوجان و تحذيره من المبالغه في رد الفعل ضد الانقلاب (مصدر ٢). بل يقولون ان ما يفعله اردوغان ثوره مضاده (مصدر ٣). 

كل هذا يقول ان أوروبا اما كانت تتمني نجاح الانقلاب في تركيا او كانت جزء من التخطيط له بعد حملات مطوله ضد اردوغان في الاعلام الاوروبي بشكل لا مثيل له (مصدر ٤). 

الحقيقه ان أوروبا تتحول لمجتمع شديد العنصريه. و ربما تتحول كلمه مخففه جدا. يمكن القول ان نشأه الدول الاوروبيه الرئيسيه المانيا و فرنسا و بولندا و اسبانيا تعتمد بشكل أساسي علي خطاب عنصري وطني اقصائي. فالدوله الوطنيه الاوروبيه بالتعريف هي دوله اقصائيه لكل من يخالف. 

و تستكثر هذه الدول ان تكون هناك دوله مسلمه ناجحه. هذا شيئ لم تستطع أوروبا ان تتقبله حتي الان. و ليست فقط ناجحه بل في طريقها ان تكون قوه صناعيه و اقتصاديه ضخمه و تقوم علي أساس ديمقراطي. من الافضل تماماً للاوروبيين ان يبقي كل شيئ كما تعودنا عليه: المسلمون متخلفون، يحكمهم الجيش، و المتطرفون دينيا الموالون للغرب مثل ال سعود و حزب النور، و الجميع ينفذ التعليمات دون ان يقاوح او يقول ان لديه شعب و برلمان. هذا للاسف هو أساس الامر. 

و هذه الدول اذا فشلت في محاوله لن تتردد ان تحاول مره اخري بطريقه اخري. ربما ليس بانقلاب. ربما بحرب اقتصاديه. ربما بتجويع. ربما بإرهاب. ربما بهذا كله و يعقبه انقلاب. 

٢- موقف امريكا كما تعودنا شديد الالتباس (مصدر ٥). فامريكا في الحقيقه ليست دوله واحده و لا قرار واحد الان بل فيها فصائل كثيره تعمل في اتجاهات مختلفه و ربما متعارضه ايضا كما رأينا في انقلاب مصر الذي أيدته الخارجيه و الدفاع و السفاره و ربما شاركوا فيه ايضا بينما احتد عليه البيت الأبيض و قطع المعونات بسببه حتي حين ،عندما أقنعته الخارجيه و الدفاع كما شرحنا مطولا في السابق. 

البيت الأبيض اصدر بيان الساعه ١١ مساء الجمعه بتوقيت جرينتش بعد ساعتين من اعلان الانقلاب (كان بيان الانقلاب علي التلفزيون الساعه ٩ م بتوقيت جرينتش) يعلن فيه تأييده الحكومه المنتخبه في تركيا (مصدر ٦). في ذات الوقت كانت السفاره الامريكيه في أنقره تقول انها انتفاضه uprising. ذات سيناريو مصر.البيت الأبيض اوباما مع الديمقراطيه حتي رحيله. الخارجيه و الدفاع لاتمانع الانقلابات. و طبعا هناك الان مرشح رئيسي للانتخابات الامريكيه يري ان الانقلابات في العالم امر جيد و ان صدام كان اخر جمال طالما انه يقتل الإرهابيين! 

اذن علي الأقل حتي رحيل اوباما سنري عده اتجاهات متعارضه من امريكا. 

و يلاحظ في بيان البيت الأبيض الامريكي قوله ان “الرئيس اوباما و وزير الخارجيه كيري متفقان علي تأييد الحكومه المنتخبه في تركيا”. حشر كيري للتأكيد انه مع الرئيس و انه ليس هناك خلاف عكس الحال وقت مصر. و بالطبع دون شك لدينا ان موقف كيري كان سيكون مختلفا لو نجح الانقلاب.

و رأينا لاحقا نفي اوباما علمه بالانقلاب و غضبه من اتهامه بتأييده بينما راينا عجز رئيس مخابرات امريكا عن قول ذات الشيئ. مما يؤكد فعلا ان امريكا بها عده مراكز للقرار و مختلفه معا حيث تكره بعض مراكز صنع القرار في امريكا حقيقه وجود رئيس ليبرالي اسود. و من المؤسف ان المصريين يتعاملون مع امريكا ككيان واحد معاد لهم و هذا غير دقيق. 

٣- الامارات و السعوديه و من لف لفهما يرون ان موضوع الديمقراطيه هذا عدوي و قد تنتقل لهم. و ان هذه قله ادب ان تنتفض الشعوب علي اسيادها. هم يريدون مصر للسياحه و خلاص. و يريدون مصر تسمع الكلام دون مقاوحه. و مرسي كان يقاوح. و اردوغان لا يقاوح فقط بل يملي ايضا. 

و لذلك رأينا صمتا رهيبا في كل الخليج عدا قطر. و طبعا فلتت عبارات كثيره باللسان مثل مذيعه قناه العربيه التي قالت فشل للانقلاب للاسف. 

كل هذا يعطينا الصوره ان من وراء الانقلاب التركي في امريكا (ليس كلها) و اسرائيل (كلها) و أوروبا (بالتحديد فرنسا و المانيا) و الخليج (بالذات الامارات و ربما ما هو اكثر) هم ذاتهم من وراء انقلاب مصر لان ردود الأفعال كانت متشابهه جدا. 

شفنا علي فكره في حلقات صفحات مخفيه من تاريخ مصر ازاي فرنسا بتبص لكل حاجه من وقت الحرب العالميه الاولي و ربما قبلها نظره عنصريه ضد العرب و المسلمين (مصدر ٧). واقع نعيشه لحد دلوقتي. مش بس كده فرنسا قفلت قنصليتها في اسطنبول قبل الانقلاب (مصدر ٨) و طلعت قرار باتهام تركيا بالتطهير العرقي في مذابح الأرمن (عمرها ١٠٠ سنه!) – مصدر ٩. و دلوقتي فرنسا بتقول ان تركيا مش شريك مضمون في محاربه داعش (مصدر ١٠). مش ممكن التعصب الحقيقه. مش قادرين حتي يداروه. 

هذه ليست عصابه او مجموعه فتح الله جولن مختلفه مع اردوغان. هذه دول و منظمات لها سياسات و أهداف. 

و هؤلاء سيحاولون بطرق اخري. نحن ربما ما زلنا في ٢٥ يناير التركيه و ربما ١١ فبراير و ربما احداث الاتحاديه. لا نعلم. كل ما نعلمه ان الحذر مطلوب و المؤمن كيس فطن. 

يا ريت نتعلم. 

المصادر:

——–

١- توقيت صدور بيان الاتحاد الاوروبي:

http://sputniknews.com/europe/20160716/1043117764/eu-stress-need-law-freedoms-turkey.html

٢- تحذيرات فرنسيه من رد فعل اردوغان ضد الانقلاب:

http://economictimes.indiatimes.com/news/international/world-news/failed-turkey-coup-not-blank-cheque-for-erdogan-france-warns/articleshow/53253633.cms

٣- الثوره المضاده:

http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/where-does-erdogan-want-to-take-turkey

٤- حملات طويله ضد اردوغان في الاعلام الاوروبي:

http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2016/05/turkey-european-union-visa-free-travel-dream-collide.html

٥- دراسات استراتيجيه في القرار الامريكي:

https://jawdablog.org/2016/04/09/jordan_king_leaks/

https://jawdablog.org/2016/01/20/impact_of_embassy_worker_on_worlds_vision_towards_egypt/

https://jawdablog.org/2015/09/07/important_reference_to_american_policy_in_middle_east/

٦- ترتيب الاحداث في انقلاب تركيا بالتوقيتات:

http://www.reuters.com/article/us-turkey-security-timeline-factbox-idUSKCN0ZV2UM

– ٧

https://m.facebook.com/jawda.org/photos/pcb.1100474010022811/1100473456689533?locale2=ar_AR

– ٨

http://www.wsj.com/articles/france-closes-turkey-embassy-on-security-fears-1468417950

– ٩

http://www.dw.com/en/opinion-time-for-erdogan-to-change-course/a-19372640

http://www.armradio.am/en/2016/07/08/turkey-slams-french-bill-criminalizing-genocide-denial/

– ١٠

http://www.independent.co.uk/news/world/europe/turkey-coup-latest-isis-syria-iraq-not-viable-partner-france-foreign-minister-a7141501.html

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s