سايكس-بيكو و الحرب العالميه الاولي … كيف يهزم الضعيف القوي؟ … الحلقه ١٨

Sykes_Pico_18

في الحلقات اللي فاتت (مصدر ١) شفنا التمرد بتاع الشريف حسين ضد الدوله العثمانيه ازاي بريطانيا ساعدته و شفنا في الحلقه ١٧ دور فرنسا فيه و هو دور غريب جدا ان فرنسا لسه بتلعبه لحد دلوقتي. التمرد ضد الأتراك بدأ في يونيو ١٩١٦ لكن مع حلول سبتمبر ١٩١٦ كان التمرد ده اتزنق. لانه نجح فقط في السيطره علي مكه و جده لكن فشل في الوصول للمدينه المنوره شمال مكه – جده. المدينه كانت وقتها اكبر مدينه في الحجاز. كمان لو انت عاوز توصل من الحجاز لحد سوريا لازم تسيطر علي المدينه المنوره. و الاهم كما انها اخر محطه السكه الحديد من اسطنبول و دمشق. يعني مركز استراتيجي مهم. بدونها جده و مكه نصر تكتيكي موقت. الحاميه التركيه في المدينه ردت المتمردين بسهوله و فرقتهم. مش بس كده طاردتهم لحد الجبال بالقرب من رابغ. و طبعا مع الهزيمه دي كان واضح انها بس مسأله وقت لحد الأتراك ما يهجموا علي رابغ و بعدين مكه و يخلصوا علي التمرد. 

الإنجليز كانوا طول الوقت تقديرهم انهم لازم يبعتوا قوه كبيره من الجيش البريطاني ترابط في مكه و تقدر تدافع عنها. المشكله هو ان فيه حظر ديني علي تواجد غير المسلمين في داخل الجزيره العربيه. كان خوف الشريف حسين ان وجود جنود بريطانيين في مكه او داخل الجزيره حيخلي القبائل العربيه تنفض من حوله بتاثير الدعايه التركيه انه عميل للكفار. بريطانيا بعتت جنود مصريين مسلمين عشان يدربوا قوات الشريف حسين و يساعدوه. لكن طبعا مش كفايه. 

في اكتوبر ١٩١٦ بريطانيا بعتت لورانس و مجموعه ضباط بريطانيين معاه عشان يدرسوا الوضع علي الارض في الحجاز و يشوفوا ايه ممكن يتعمل. 

في ١٦ اكتوبر ١٩١٦ لورانس راح جده يقابل الامير عبد الله ابن الشريف حسين و المفترض انه قائد قوات التمرد. عبد الله وصل مقر القنصلية البريطانيه في جده الساعه ١٠ بليل و كان راكب فرس ابيض و حواليه زفه من العبيد (هكذا وصفها لورانس – مصدر ٢). 

عبد الله كان في حاله نفسيه سيئه جدا. و شرح ليه. كان وصل له حالا برقيه من أخيه الأصغر فيصل اللي كان موجود في جبال بالقرب من رابغ (شمال جده علي الطريق نحو المدينه). فيصل قال في البرقيه ان طيارتين اتراك هجموا علي معسكره في الجبال امبارح و بالرغم انه محصلش خساير كتيره لكن المعسكر كله مرعوب من الأتراك لأنهم عمرهم ما شافوا طيارات قبل كده. 

لورانس رد عليه و قال انه ليه يترعبوا؟ الطيارات التركيه لا تستمر في العمل اكثر من عده ايام. يعني الطيارات دي مش حترجع تاني خالص. 

ملحوظه:

لاحظ انه فعلا الفارق في القدرات التكنولوجيه بين بريطانيا وقتها و تركيا وقتها كان رهيب. و كتبنا ده في الحلقه الاولي (مصدر ٣). لاحظ ان لورانس كان لسه بيتكلم من المنطلق ده. لسه بيحسبها حسابات قتال في معارك غربيه بين جيشين نظاميين. لسه بيتكلم كأنه بيكلم قايد من الجيش البريطاني و مش قايد تمرد عربي معاه جنود بدو اضعف بكتير من قدرات الجيش التركي. كل ده حيتغير في خلال ١٠ ايام فقط و حيغير مسار التاريخ كله. حنشوف ازاي. 

عبد الله لاحظ ان لورانس اول مره يتكلم. النقاش بعد كده بدأ يبقي حوالين اهميه المدينه المنوره الاستراتيجيه و اماكن تواجد القوات التركيه في الشرق الاوسط. عبد الله لاحظ ان لورانس كان حافظ كل اماكن الجيش التركي. لدرجه ان عبد الله بص لمساعدينه و قاللهم “مين الراجل ده؟ الراجل ده ربنا عشان يعرف كل حاجه كده؟” مصدر٤. 

هارولد ستورز السكرتير الشرقي للسفاره البريطانيه في القاهره كان حاضر الاجتماع. و كتب في مذكراته ان دي كانت صدفه سعيده جدا لان لورانس كان قاعد في القاهره مش بيعمل حاجه غير انه يقرا تقارير المخابرات عن مواقع الجيش التركي. في ناس تانيه (مصدر ٤) قالوا انه في الحقيقه لورانس كان بيألف و انه اخترع اماكن و اسماء عشان يقنع عبد الله انه عارف كل حاجه عشان يثق فيه. في الأغلب الحقيقه مزيج من الاتنين لان لورانس فعلا كان معروف عنه التهويل. 

لورانس طلب من عبد الله انه يزور معسكر فيصل في رابغ عشان يعاين الوضع علي الطبيعه. كمان كان فيه مشاكل في إمدادات التموين البريطاني في ميناء رابغ و محتاجه حد يحلها لان الميناء مش قادره تستوعب الحمولات البريطانيه اللي جايه من مصر. 

عبد الله وافق بسهوله ان لورانس يروح رابغ. و قاله ان من هناك يقدر يقعد في الميناء و ينتظر فيصل يجيله فيها. لورانس رفض و قال انه لازم يزور المعسكر في الجبال شمال رابغ و مش حيفضل قاعد في المينا. 

هارولد ستورز اقنع عبد الله انهم يحتكموا لأبيه الشريف حسين و يكلموه بالتليفون في مكه (كان وقتها فيه خط تليفون واحد بين مكه و جده). 

هارولد ستورز كان ضليع في اللغه العربيه. هارولد أتدخل بنفسه عشان يقنع الشريف حسين انه من غير معاينه علي الواقع و بالنظر ان الأتراك قربوا يخلصوا علي التمرد فأنه مفيش امل غير انه يوافق علي طلب لورانس. لورانس كتب في مذكراته ان هارولد في النقطه دي كان بالضبط ما يجب ان يكون عليه الدبلوماسي البريطاني للتعامل في الشرق الاوسط مع قاده شرقيين متحفظين و شكاكين with suspicious and unwilling orientals. 

ملحوظه:

لحد دلوقتي الدبلوماسيين البريطانيين بيعملوا الحركه دي. لاحظ مثلا ما يفعله السفير البريطاني الحالي في القاهره. بيكتب بالعربي. بيتكلم عربي كويس. بيقابل لعيبه الكوره و بيقلدهم انه يقف علي الكوره و بياكل فول و طعميه و بيتابع تطورات الثقافه المصريه. زي ما شفنا في حلقات سابقه (مصدر ٥) ده علي غير الامريكان تماماً اللي معندهمش وقت و لا صبر للكلام ده الا في احوال الاحتياج الشديد زي مثلا لما جورج بوش الاب لف المنطقه قبل حرب الخليج و فطر فطير مشلتت و عسل و جبنه في مصر. مع الامريكان دي بتبقي استثناءات. فعلا فتره الحرب الاولي دي كانت فتره تشكيل لكل ما نراه الان. 

حسين في الاخر وافق ان لورانس يروح رابغ و هناك يقابل أخيه علي و بعدين علي ممكن يقرر اذا كان ممكن يروح يقابل فيصل في الجبال و لا لأ. طبعا لورانس كان عارف ان علي هو أكتر أبناء حسين تحفظا و ان في الأغلب علي حيقول لا. 

لكن ستورز و لورانس خدوا الكلام انه موافقه. و بعدين في اليوم التاني قابلوا عبد الله و أقنعوه انه يكتب خطاب ياخدوه معاهم عشان يقابلوا علي في رابغ و انه يكون خطاب توصيه ان علي يسمح للورانس انه يتحرك للجبال و يقابل فيصل. بالنظر ان لسه امبارح ابوه الشريف حسين كان شبه موافق فعبد الله حس انه عنده غطاء يدي خطاب بالمعني ده لاخيه علي. 

طبعا لورانس لما راح قابل علي في رابغ وراه خطاب أخيه الأكبر عبد الله. و كمان قاله ان والده بيسلم عليه. قدام كده مكانش قدام علي غير انه يوافق ان لورانس يروح الجبال داخل الجزيره العربيه. معاهم خطاب من اخيه الكبير عبد الله و كمان معاهم ما يبدو موافقه من الوالد. طبعا لورنس مقالش لعلي ان الموافقه دي مشروطه بموافقه علي نفسه. تفاصيل صغيره جدا ممكن تغير التاريخ علي فكره. 

لورانس لما عاين ميناء رابغ لقي ان السفن البريطانيه بتوصل بدون مشاكل و السلاح بينزل منها من غير مشاكل. لكن فهم ان السلاح مش بيوصل لفيصل ببساطه لانه بيتسرق في السكه. 

لورانس قعد يومين في رابغ. قابل علي و كمان قابل الامير زيد بن الحسين. زيد كان الامير الصغير لكن من ام تركيه. و لذلك كان ابيض و اكثر وسامه. تقدير لورانس له انه ذكي جدا لكن شبابه (عمره ٢٠ سنه وقتها) و شكله الغير عربي يخلوه غير مهيأ انه يقود التمرد العربي او الثوره العربيه ضد الأتراك. محدش حيثق فيه من القبائل العربيه. 

لورانس كتب انه اعجب جدا بالأمير علي. قال انه فيه ريحه الاماره. بيتعامل مع الناس بأدب شديد. لكن مشكلته ان شكله لا يعطي اي احساس بالإمارة او القياده. فمه كان دائماً مكشر و حزين. جلده مترهل. شكله اكبر كتير من سنه الحقيقي ٣٧ سنه وقتها. لكن مشكله علي الحقيقه انه بيقع تحت تاثير اي شخصيه قياديه جنبه. و انه معندوش صفات طبيعيه للقياده. 

لورانس كان وقتها بيدور علي مين يقود التمرد العربي. كتب بعد ما قابل علي: “املي كله دلوقتي ان فيصل يكون زعيم حقيقي. اذا طلع ده مش صحيح فغالبا لازم نتصرف ان نخلي علي يبقي هو الزعيم المطلوب”. 

بريطانيا كانت بتبحث عن زعيم عربي! مطلوب زعيم. 

لورانس لبس العقال العربي مع بدله الجيش البريطاني (كان لازم يحتفظ ببدله الجيش البريطاني عشان لو أتأسر يعتبر أسير مش جاسوس و بالتالي لا يقتل). و ركب الجمل و أتحرك مسافه المئه ميل من رابغ ناحيه معسكر فيصل. 

خلال الرحله لورانس بدا يلاحظ طبيعه الارض و يكتبها في مذكراته. ايه اهم حاجه كتبها لورانس و لاحظها بالنسبه لتحركات اي جيش في الصحرا؟ اماكن الميه طبعا. و تاني اهم حاجه هي المدقات او الطرق اللي ممكن اي جيش يستخدمها انه يهجم علي عدوه من غير ما حد يشوفه. 

لورانس لاحظ خطأ مهول في خطه الدفاع عن رابغ (و بالتالي الدفاع عن مكه اللي حطها البريطانيين). الخطه كانت ان الأتراك حيهاجموا رابغ من الخط الساحلي علي البحر الأحمر. لورانس لاحظ انه فيه مخرات للسيول حوالين رابغ من السهل علي الأتراك استخدامها لمهاجمه رابغ من أتجاه غير متوقع تماماً و انه محدش يعرف الا لما الأتراك يبقوا قصاد رابغ مباشره. او اسوء من كده كمان ممكن جدا الأتراك يعدوا في المخرات دي من جنب رابغ و يدخلوا مكه من غير ما ياخدوا رابغ إطلاقا و دي تبقي ضربه ضخمه جدا. . 

لورانس استغرب ازاي الخرائط البريطانيه مكانش عليها المخرات دي. و كمان ازاي بدو المنطقه مقالوش للإنجليز علي الطرق دي. لورانس توصل للاجابه. ان الإنجليز محدش منهم زار المنطقه علي الطبيعه. و بالتالي معرفوش يسألوا السؤال الصح للبدو. و البدو مش عارفين الإنجليز عاوزين ايه. 

لذلك لورانس اقتنع ان منع الغير مسلمين من السفر داخل الجزيره العربيه سيكون له نتايج كارثيه علي التمرد العربي. 

يوم ٢٣ اكتوبر و بعد مسيره يومين بالجمال لورانس وصل وادي صفرا و هو المكان اللي فيصل و قواته كانت مستخبيه فيه بعد لما انهزموا علي أبواب المدينه المنوره. 

لورانس دخل قريه الحمرا و فيها حوالي ١٠٠ بيت و في واحد منهم كان فيصل عايش. لورانس دخل يقابل فيصل و وصفه انه “رفيع جدا. لابس توب حرير ابيض. كأنه عمود ابيض. حسيت من اول ما شفته ان ده الراجل اللي انا جيت جزيره العرب عشان اشوفه. ده الراجل اللي حيدخل الثوره العربيه التاريخ و يصنع امجاد لها”. مصدر ٤. 

زي أخواته كان فيصل شديد الأدب. لكن لقائه الاول مع لورانس مكانش كويس. 

ملحوظه:

كل أبناء و احفاد و احفاد احفاد الشريف حسين لديهم ادب جم. الملك حسين كان شديد الأدب و المجامله مع الجميع. كل ملوك و رؤساء العرب كذلك ايضا. السيسي يقول حضرتك لكل الناس. لكن للاسف نحن نخلط الأدب بالاخلاق. فارق كبير بين الاثنين. القرآن بيقول و انك لعلي خلق عظيم. ياريت نفهم. رجب طيب اردوغان معروف عنه انه يشتم في المجالس الخاصه من لا يعجبه. فتدبر. طبعا الافضل ان الانسان يمتلك الاثنين لكن عند المفاضله ماذا تختار في اي رئيس؟ 

فيصل شرح للورانس انه بعد الهزيمه في المدينه انسحبوا لبلده بير عباس و انهم كانوا علي وشك الانتصار هناك لكن لأنهم مكانش معاهم مدافع كفايه الأتراك سحقوهم في بير عباس و اضطر ينسحب لوادي الصفرا. المشكله انه بعد الهزيمه في بير عباس كتير من المقاتلين البدو معاه سابوه و رجعوا قبائلهم. فيصل قال انه لو معاه سلاح كفايه ممكن يهزم الأتراك و طبعا لام ده علي بريطانيا. 

تقدير فيصل انه قدّامه دلوقتي حل من اتنين. اما يقعد في الحمرا زي ما هوه دلوقتي و بالتالي الأتراك يهجموا علي مكه و بعدين يحاصروه و يخلصوا عليه ببطء. او انه يرجع مكه يدافع عنها لكن في الحاله دي كل المقاتلين اللي معاه حيسيبوه لأنهم حيكونوا بعيد عن قبائلهم. يعني اما يموت ببطء او يخلص بسرعه! 

عجيب جدا ان لورانس مكانش بيسمع لأي من التفاصيل دي. بالعكس لورانس كان مركز جدا في شخصيه فيصل. كتب في مصدر ٤:

“فيصل كان متقلب المزاج. يتراوح بين الأمل و الاستسلام. عيناه كانتا جذاباتان. طويل. شكله يوحي بالعظمة الملكيه”

ملحوظه:

يعني فيصل بيقوله ان الجيش حيخلص و هزيمه و بتاع. و لورانس عمال يتغزل في عينيه و طوله. لكن دي نقطه مهمه جدا بتفوتنا و هي اختيار القياده. بص رؤساء امريكا في العصر الحديث. كلهم طوال. كلهم شكلهم جذاب. كلهم متحدثين لبقين. الخ.. اختيار القياده عامل حاسم. جماعه الاخوان احد اكبر مشاكلها انها لا تجيد اختيار شكل الزعامات. كلهم ذوو اخلاق دون شك. لكن هذا غير كافي. السيسي طبعا شارب الصنعه لذلك يقولك اختيار جاذب النساء. التأثير في الناس عمليه مهمه. 

لورانس وعد فيصل خير. فيصل كان رده انه سمع الكلام ده قبل كده. لورانس قال ان بريطانيا ملهاش اي اطماع في بلاد العرب. فيصل كان رده ان بريطانيا قالت نفس الكلام عن السودان و بعدين احتلته. كان حديث عاصف فعلا. 

الحديث خلص مع الساعات الاولي من الصباح. لكن اتقابلوا تاني الساعه ٦ الصبح يوم ٢٤ اكتوبر. لورانس لقي فيصل في البوم ده انه غير منطقي إطلاقا. لكن ده كان عامل جذب للورانس. لانه لقي ان فيصل عكس أخواته عنده حماس شديد passion. لورانس كان مقتنع ان فيصل لازم يبقي القايد الحقيقي للثوره. 

لورانس ازداد اقتناعا بكده لما أتجول في معسكر فيصل و ابتدا يتكلم مع المحاربين. لقي انهم من قبائل مختلفه. كمان كلهم كانوا بيحبوا فيصل بشكل شخصي و عندهم ولاء ليه. كان تعليق لورانس ان فيصل اول واحد شافه يقدر يوحد القبائل العربيه اللي صعب جدا تتوحد. (نقطه مهمه جدا بننساها هي القدره علي التوحيد unifier. الرسول محمد طبعا وحد القبائل العربيه. طبعا احنا مش بنتعلم من ده حاجه خالص. مش بنتعلم اننا برضه محتاجين حد يوحد القبائل المصريه السياسيه المتناحره. احنا بس عاوزين اللي يزود الفرقه!)

بعد يومين في الحمرا لورانس عدى علي فيصل عشان يودعه. لورانس كان عاوز يرجع مصر بسرعه لانه كان مقتنع جدا انه لقي ضالته. 

لورانس رجع لميناء ينبع و قعد هناك مستني سفينه بريطانيه تأخذه. لكن انتظاره طال شويه لمده ١٠ ايام. قعد خلالها يكتب كل ملاحظاته و سجلها في عشرات الصفحات. بالضبط كده حط خطه انتصار التمرد العربي ضد الأتراك. خطه ازاي الضعيف ممكن يخلص علي الأقوي منه. 

لورانس كان دارس كويس للحروب الاوربيه في العصور الوسطي. لورانس لاحظ ان الجزيره العربيه في ١٩١٦ هي بالضبط فرنسا في ١٣٥٠. مجموعه قبائل متناحره. مهمه اي ملك هي توحيدها. و بالتالي فيصل هو لازم يكون القايد الحقيقي للثوره. كمان ان اهم حاجه لأي جيش أوروبي في العصور الوسطي هي اماكن الميه و اماكن اكل الخيل. و ان ده هو اللي بيحدد تحركات الجيش مش اي حاجه تانيه. كمان لورانس كتب ان ده كمان بيحدد سياسه الجيش التركي. لكن الأتراك معندهمش معرفه بأماكن الميه و بالتالي حيحاربوا كأنها حرب نظاميه عاديه في أوروبا القرن العشرين. و بالتالي ممكن لأي قوات و لو صغيره أنها تهاجم الجيش التركي من حيث لا يعلم و تاخد عنصر المفاجأه و تنتصر عليه. لورانس لاحظ ان احتلال الارض في الصحرا ملوش اي لزمه. بالعكس انت فقط هدفك انك تطرد عدوك او تمنعه يدخل الأماكن الاستراتيجيه فقط. لو هاجمت عليه فجأه من مكان هو مش متوقعه و خليته يسيب المكان الاستراتيجي يبقي انت انتصرت حتي لو كان العدو ده معاه كل الارض و كل الصحرا. ملهاش لازمه. 

في نوفمبر ١٩١٦ لورانس رجع جده و قابل مره كمان ممثل فرنسا في جده و قابل هارولد ستورز. طبعا وقتها كان لسه تفكير البريطانيين في القاهره و لندن انهم يبعتوا ٦٠٠٠ جندي بريطاني يساعد حسين في الدفاع عن مكه. و طبعا زي ما شفنا الحلقه اللي فاتت فرنسا كانت عاوزه كده جدا. لانه كانت عاوزه تمنع حسين من الوصول لدمشق و تهديد سوريا و لبنان. وجود قوه بريطانيه كبيره (و طبعا معاهم قوات فرنسيه صغيره) معناه ان حسين مستحيل يبقي عنده استقلال. 

لورانس كان رده ان ده كلام فارغ. قالهم انه متاكد ان التمرد العربي حينتصر من غير قوه بريطانيه. بالعكس اي محاوله اننا نخلي جيش بدوي يتصرف انه جيش أوروبي حديث هي محاوله فاشله. بالعكس الجيش البدوي ده عنده قدرات خاصه انه عارف فين الميه و فين مخرات السيول و بالتالي معاه عنصر المفاجاه. و اننا لو بعتنا قوات كبيره حنحارب زي الأتراك و حننهزم. ده غير اننا حنثبت الدعايه التركيه ان حسين متحالف مع الكفار. بالعكس احنا مفروض نبعت مستشارين فقط. و الاهم ان عبد الله مش لازم يكون قايد الثوره لكن فيصل هو القائد الحقيقي لانه الوحيد اللي وحد القبائل العربيه. 

ملاحظات للتطبيق علي واقعنا:

——-

١- الضعيف ممكن يكسب القوي. مش ممكن ده يحصل لو حارب القوي بشروط القوي. يعني الجيش التركي معاه طيارات و مدافع. لو لورانس و فيصل فكروا يعملوا زيهم مستحيل حيوصلوا. الفكره انك تربك عدوك و تخلي كل نقاط قوته حياديه neutralized او حتي تبقي عوامل ضده. ازاي؟ مالكولم جلادويل كتب كتاب مهم جدا أسمه كيف انتصر دَاوُدَ علي جولايث. و دَاوُدَ هو سيدنا دَاوُدَ. 

جولايث كان راجل ضخم و مرعب. دَاوُدَ كان فتي صغير جدا. دَاوُدَ تحدي جولايث للمبارزه. الناس ضحكت. جولايث راح لابس دروعه و شايل سيفه. دَاوُدَ راح شايل نبله. نعم نبله. دَاوُدَ كان بارع في النيشان. اول ما المبارزه بدأت دَاوُدَ ضرب جولايث بالنبله في عينه اضعف مكان فيه. عماه. و بالتالي خلص عليه (مصدر ٦). الدروع بقي ملهاش لزمه. بالعكس بقت تقل خلت دَاوُدَ بعد ما ضرب جولايث علي عينه بدل ما جولايث يعرف يجري، دَاوُدَ جري عليه اخد سيفه و ضربه بيه! يعني خلص عليه بأدواته! 

مشكله معسكر الشرعيه في مصر انه بيحارب جولايث الدوله بذات أدوات و قواعد الدوله. يعمل مظاهرات. يتقبض عليه. و خلاص. بينما الهدف انك تدور علي نقاط الضعف و تلعب بادوات الدوله متقدرش تلعب بيها و بالعكس تاخد أدواتها و تستخدمها. و احنا كتبنا سلسله كامله في الموضوع ده (مصدر ٧). و علي فكره مش لازم العنف. بالعكس العنف بيلعب لقوه الدوله العميقه لانها معندهاش حدود لاستخدام العنف المضاد!

٢- عندنا احنا في مصر مشكله كبيره في اختيار الزعماء. يا ليت الجماعات السياسيه الحقيقه في مصر تدرس عمليه اختيار الزعماء و صفاتهم. الصفات القياديه دي شيئ مهم جدا. الأدب عمليه ثانويه. مهمه لكن ليست أوليه. 

٣- طيبون جدا نحن. نريد التفوق علي اسرائيل مثلا بطريقه كلاسيكيه قديمه جدا. حي علي الجهاد. نترك اعمالنا. نذهب بالسيوف. او حتي بالدبابات و الطائرات. هذا كلام مضحك الحقيقه. الفوارق التقنيه في هذه الأدوات شديده لدرجه يصبح معها هذا كلام لمجرد الهزل و تستغله اجهزه المخابرات للضحك علينا. 

في المصارعه اليابانيه عندما يهاجمك خصمك فأنت لا تهاجمه و لكنك تعمل علي شنكلته! فكر ازاي تشنكل بحيث تستعيد بعض حقوقك. مش ازاي تهاجم. ربما الوحيد الذي نجح في شنكله الاسرائليين كان أنور السادات لانه لم يترك لهم فرصه الا الانسحاب حتي لو مشروط. بينما ناصر مثلا كان شعاره الهجوم و انظر كيف انتهي. طبعا ده كان قبل وقت التعاون الدافئ بين السيسي و اسرائيل. نحن الان في زمن اخر تماماً. و هو تعاون دون مقابل الا تثبيت شرعيه السيسي. يعني يا ريته بمقابل عدل يعني. 

و نتابع. 

#سايكس_بيكو

المصادر:

——-

١- الحلقات السابقه مجمعه من صفحات مخفيه من تاريخ مصر:

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

٢- مذكرات تي اي لورانس اعمده الحكمه السبعه:

http://www.limpidsoft.com/small/sevenpillars.pdf

٣- الحلقه الاولي من سايكس-بيكو و الحرب العالميه الاولي:

https://jawdablog.org/2016/03/10/sykes-picot_agreement_1/

٤- لورانس في بلاد العرب:

http://www.nytimes.com/2013/08/11/books/review/lawrence-in-arabia-by-scott-anderson.html?_r=0

٥- بدايات الدور الامريكي في الشرق الاوسط:

https://jawdablog.org/2016/05/14/sykes_pico_american_role_in_region/

٦- كيف انتصر دَاوُدَ علي جولايث:

http://gladwell.com/david-and-goliath/

٧- كيف تسقط الانقلاب بادوات القرن ٢١:

https://jawdablog.org/category/الانقلابات-العسكرية/كيف-تكسر-الإنقلاب/



Categories: اتفاقيه سايكس بيكو

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: