سايكس-بيكو و الحرب العالميه الاولي … دور فرنسا التاريخي … الحلقه ١٧

Sykes_Piko_17_France_Role

كتير مننا الحقيقي بينخدع بدور فرنسا و يصدق كلام من نوعيه صداقه فرنسا التاريخيه للعرب و المسلمين و تأييدها لقضاياهم او كلام من نوع عاصمه النور باريس و يستشهد بصفقات سلاح فرنسا مع عبد الناصر او تأييدها لمصر بعد حرب ٦٧ او مشروع مترو انفاق القاهره و الصداقه بين مبارك و شيراك او بين شيراك و صدام حسين او رفض فرنسا الحرب علي العراق و حتي صفقات سلاح فرنسا مع السيسي. الحقيقه احنا محتاجين نفهم دور فرنسا ده بعمق شديد و دون سطحيه. و الحقيقه الشكل ده و الدور ده بدأ من ايام الحرب العالميه الاولي. و الحقيقه الدور ده اتشكل بعد هزيمه بونابرت سواء في مصر علي يد الأدميرال نلسون او في موسكو او في معركه ووترلوو. بنهايه بونابرت فرنسا فهمت واقع انها ليست و لن تكون قوه عالميه عظمي. لكن شكلت بعدها دور عالمي بالذات في منطقه الشرق الاوسط هو من اعجب الأدوار في تاريخ البشريه. 

في يوم ١٦ اكتوبر ١٩١٦ كان فيه وفد بريطاني من القاهره بيزور قوات الشريف حسين في جده عشان يعرف ايه أسباب انهم مش عارفين يتقدموا و ليه الأتراك متفوقين علي ما اطلق علي ثوره الشريف حسين و أولاده في الحجاز. زي ما شفنا في الحلقه السابقه لورانس كان في الوفد ده (مصدر ١). 

قنصل فرنسا لدي الحجاز و كان اسمه ادوار بريمو عزم الإنجليز علي العشا في مقر القنصلية في جده. و في اول العشا كان فيه شامبانيا. رفع ادوار كأسه و قال انه لسه سامع ان اخر صديق له لم يصب و لم يقتل في الحرب لسه مصاب حالا اصابه كبيره. لذلك انا عاوز اشرب نخب التحالف بين فرنسا و بريطانيا و قد ايه انا مبسوط بالتعاون مع الإنجليز. 

رونالد ستورز استغرب جدا من تصرفات ادوار بريمو. في العاده الفرنساويين مغرورين و عندهم شعور بتفوق فرنسا علي العالم. لكن كانت دي من اللحظات النادره اللي ده مش بيحصل. 

ادوار بريمو كان عنده وقتها ٤٧ سنه. حارب ضد الإنجليز في تشاد او وقتها كان اسمه السودان الفرنسي و كان ضابط في المغرب و الجزاير. بدأ حياته مشرف علي الشرطه المغربيه. و بعدين نائب رئيس بعثه فرنسا في المغرب. و بعدين محافظ مدينه الرباط المغربيه. كان جندي فرنساوي بكل ما تعنيه الكلمه. بمعني انه مقتنع تماماً بعظمه فرنسا. و انها دوله صالحه. و ان ليها مهمه mission civilisatrice او مهمه تمدين الناس المتوحشين اللي موجودين في العالم كله. 

ملحوظه: 

كل مسئولي الحكومه الفرنسيه عندهم هذا الشعور ضد اي جنسيه اخري دون استثنا. حتي مع الامريكان مثلا. اقتناع كامل ان فرنسا دائماً صح و ان امريكا دائماً غلط. لكن لاحظ شيئ مهم قوي. فرنسا في حرب الخليج الاولي وقت ميتيران عارضت الحرب لكن في الاخر دخلت الحرب مع امريكا ضد العراق. بالرغم مما اطلق عليه الصداقه الإبديه بين فرنسا و عراق صدام حسين. و بالرغم ان تصميم و تنفيذ المفاعل النووي العراقي مثلا كان فرنساوي. و برغم صفقات السلاح المهوله بين فرنسا و العراق. مش بس فرنسا دخلت الحرب ضد العراق دي أدت لامريكا أكواد السيطره و التشويش الالكتروني علي الطيارات العراقيه اللي فرنسا باعتها للعراق. و علي العموم امريكا ماكانتش محتاجه جدا للأكواد دي لان العراقيين مكانوش عاوزين يحاربوا أساسا و معظم طائرات العراق هربت او جري تهريبها لإيران. نفس الشيئ حصل في حرب الخليج التانيه. معارضه فرنسا وقتها وقت شيراك كانت ضخمه للحرب. مين فينا ينسي دومينيك دو فلبا وزير خارجيه فرنسا و خطابه في الامم المتحده اللي معظم العرب هللوا ليه. في النهايه الحرب قامت. و شركات فرنسا دخلت في العراق بعد الحرب مع الشركات الامريكيه حتي. و نفس الكلام حصل مع الأرجنتين. فرنسا أدت للحكم العسكري في الأرجنتين كل سلاحه. بما فيه صواريخ اكسوست المتطوره. و اللي الجيش الارجنتيني استخدمها ضد بريطانيا في حرب فوكلاند. لكن في الحرب فرنسا وقفت مع بريطانيا تماماً. و شاهدت بعينها امريكا و هي بتدي بريطانيا صور الاقمار الصناعيه لتدمير السلاح الفرنسي عند الأرجنتين. حنفهم كل ده ليه بعد شويه. 

لما التمرد العربي في الحجاز بدأ في يونيو ١٩١٦. فرنسا قررت انها مينفعش تبقي بعيده عن الامور في منطقه بتعتبرها حيويه لأمنها. فرنسا بعتت مهمه عسكريه للحجاز بقياده ادوار بريمو بصفه انه خبير في حرب العصابات من وقت الجرائر و المغرب و تشاد. و كلها طبعا بلاد اسلاميه و ده يخليه رجل مناسب للتعامل مع المسلمين. 

لكن فرنسا كان عندها خطه سريه من المهمه العسكريه بتاعه الحجاز دي. واضح طبعا ان تمرد الشريف حسين من البدايه بتخطيط و تنفيذ بريطاني. لكن ده خلي فرنسا قلقانه انها تخرج من الموسم بلا حمص. ان بريطانيا تضحك عليها و تاخد كل سوريا و العراق بالرغم من اتفاق سايكس بيكو (راجع الحلقات السابقه في مصدر ١ عن الاتفاق). هم فرنسا الأكبر كان ان تمرد حسين في الحجاز يمتد لسوريا و لبنان و ان حتي لو إنجلترا كانت مش عاوزه، ان حسين يراوغ إنجلترا و ان الحركه الثوريه تمتد و توصل سوريا و لبنان و دي مناطق فرنسا بتعتبرها مجالها الاستراتيجي. 

فرنسا بعتت لإنجلترا تطلب انها تحط بعثه عسكريه رسميه في الحجاز بدافع من التعاون الاستراتيجي “الوثيق” بين فرنسا و إنجلترا. 

طبعا إنجلترا قالت لفرنسا أكيد لا. و إنجلترا اتحججت ان الوضع دقيق في الحجاز و ان بعثه عسكريه من فرنسا دلوقتي حيلخبط و يعقد الامور. اي كلام طبعا. 

لذلك فرنسا اعتمدت خطه حصان طروادة. في اغسطس ١٩١٦ (زي الايام دي من ١٠٠ سنه) فرنسا بعتت من ميناء مرسيليا قوه من الجيش الفرنسي عددها ٢٠٠ فرد بقياده الكولونيل ادوار بريمو. بس بعتت القوه دي علي مصر! و كان اسمها بعثه فرنسا العسكريه في مصر! طبعا صعب جدا إنجلترا ترفض جيش من دوله صديقه حليفه جاي يساعد في المجهود الحربي. صعب جدا. 

العجيب بقي ان لما ادوار بريمو وصل القاهره و سألوه الإنجليز هو جاي ليه و ناوي يعمل ايه. قالهم ان مهمته الرئيسيه تأمين الحجاج المغاربه في رحلتهم للحجاز! طبعا المغرب وقتها كانت مستعمره فرنسيه و اهلها تابعين لفرنسا. 

في سنتها الحج كان في شهر اكتوبر ١٩١٦ يعني علي الأبواب (مقارب جدا للتوقيتات السنه دي – مصدر ٣). علي فكره مصدر ٣ فيه تاريخ مهم جدا عن ازاي الحج كان بيحصل وقتها و قراءه ممتعه عن أمور معظمنا لا يعرفها عن اوضاع الحجاز الاجتماعيه وقت الحرب العالميه الاولي. 

طبعا مستحيل كانت بريطانيا تعترض علي الحجه دي. ببساطه لان بريطانيا كانت محتله الخليج تحت حجه تأمين حجاج الهند في رحلتهم للحجاز. 

الحلو بقي ان ادوار بريمو في سبتمبر طلع مع مجموعه من الحجيج المغاربه من مصر علي جده. و اول لما وصل جده راح مأجر بيت و أعلنه مقر المهمه العسكريه الفرنسيه في الحجاز. و راح باعت برقيه لوزاره الخارجيه في باريس بيقولها انه لازم تعينه يبقي مبعوث فرنسا الدايم لدي الشريف حسين (لو تفتكر من الحلقات السابقه بريطانيا وقتها كانت طبعت طوابع عليها شعار جمهوريه الحجاز. و بالتالي فرنسا كانت كده بتعمل خدمه لبريطانيا انها تعترف بجمهوريه الحجاز!). 

مش بس كده. لكن مهمه ادوار بريمو السريه في الحجاز كانت غير المعلنه إطلاقا. كانت مهمه ادوار بريمو زي ما هوه ثابت من الوثائق انها تحتوي خطر الشريف حسين و تمنع ثورته من التمدد لسوريا او لبنان او العراق. 

يوم ١٦ اكتوبر ١٩١٦ و خلال العشا في القنصلية الفرنسيه في جده اللي اتكلمنا عنه في الاول، ادوار بريمو قال لضيوفه الإنجليز ان الشريف حسين يجب منعه تماماً من انه ياخذ المدينه المنوره. كان رأي ادوار ان لو حسين طرد الأتراك من المدينه معني كده ان الطريق كله بقي مفتوح قدّامه انه يوصل لحد سوريا و فلسطين و لبنان و العراق و ان ده خطر جدا علي مصالح بريطانيا و فرنسا بعد الحرب. 

طبعا ان بريطانيا و فرنسا تساعد تمرد حسين ان ينجح أكيد عمليه مش سهله. انهما يساعدوا ان التمرد يفشل موضوع اسهل كتير جدا. 

اللي ادوار مكانش عارفه هو ٣ حاجات:

١- انه مستحيل فرنسا ب ٢٠٠ عسكري ممكن تنافس بريطانيا و معاها ميات الألاف من الجنود في مصر و قاعده احتلال معاها بيها كل خزينه الدهب بتاعه مصر بتصرف بيها علي تمرد حسين. 

٢- ان لورانس اللي كان وقتها قاعد مع ادوار في العشا و كان قاعد ساكت تماماً كان خلاص وصل لنتيجه انه مستحيل العرب يتوحدوا و شفنا ده في الحلقات اللي فاتت (مصدر ١). 

٣- انه فعلا كان في اتفاق سايكس-بيكو بين فرنسا و بريطانيا. و كالعاده هذا النوع من الاتفاقات كانت قله بس اللي عارفاه. و حتي ادوار نفسه مكنش يعرف عنه حاجه. و نفس السلوك احنا شفناه علي الناحيه البريطانيه في الحلقات السابقه. 

نوصل لملاحظات مهمه جدا ممكن نطبقها علي الأوضاع الحاليه:

١- حنلاقي ان موقف فرنسا من ثوره ٢٥ يناير كان موقف مبهم جدا. يعني امريكا ممثله في رئيسها طلعت بتأييد ضخم لثوره يناير. المانيا نفس الكلام. إيطاليا نفس القصه. السعوديه كانت ضد بشكل وأصح مثلا. روسيا كمان كانت ضد بشكل واضح. إنما فرنسا كانت بشكل كبير غائبه عن التأييد. صمت. باستثناء بيان بين فرنسا و المانيا عن حق المتظاهرين المصريين في التظاهر السلمي (مصدر ٤)! 

غريبه مش كده. و نلاحظ انها لم تظهر عداء للثوره المصريه لكن طبعا بعد الانقلاب باعت سلاح و أدت تجهيزات للانقلاب في مصر. معملتش اي عقوبات علي مصر إطلاقا مع ان امريكا و المانيا و حتي إيطاليا و بريطانيا عملوا عقوبات. 

بس نلاحظ ان برضه فرنسا لم تظهر عداء للثوره المصريه خالص. كانت بتقرب منها بنفس الطريقه اللي بتقرب بها من الشريف حسين. خلي اعدائك اقرب ناس ليك عشان تقدر تحتويهم. فرنسا اقتربت من الثوره المصريه بهدف واحد مهم هو انها تمنعها من التمدد ناحيه سوريا و لبنان و الجزاير و المغرب. و بالذات سوريا. و يبدو ان امريكا كانت زي بريطانيا في الحرب العالميه الاولي غير مقتنعه ان الثوره المصريه فيها خطر علي سوريا او لو فيها خطر علي سوريا حيبقي في اتجاه التخلص من بشار الاسد. 

لاحظ ان اهم حاجه فرنسا عملتها في ثوره يناير انها أدت نجيب ساويرس اعلي وسام في فرنسا في سنه ٢٠١٢! مصدر ٥. 

الموضوع ده كاشف جدا عن اتجاهات فرنسا. 

فرنسا دائماً عدوه للاسلاميين و عدوه للديمقراطيه في الدول العربيه و الجزاير مثلا واضح لا شك فيه. دون شك. غير امريكا تماماً اللي هي اكثر انفتاحا عليهم. 

٢- في حروب الخليج كلها فرنسا في البدايه بتظهر ان ليها اتجاه مختلف عن التحالف الغربي. لكن في النهايه فرنسا بتمشي ورا امريكا لما يكون الجد. اي كلام اخر هو تهريج. لانه لا يوجد اي وجه للمقارنه في الإمكانيات الفعليه بين فرنسا و امريكا مثلا. فرنسا تاخد في البدايه اتجاه مختلف بدافع من النعره القوميه الفرنسيه و الاهم دوافع تجاريه بالضحك علينا لشراء منتجات فرنسيه. و ثالثا انها تاخد تنازلات من امريكا. و مل ده بيشتغل بشكل ممتاز. فرنسا لسه محتفظه بنفس الإحساس بالتفوق. ثانيا. فرنسا لسه بتبيع لنا و للعالم سلاح و اجهزه اقل قدره بسبب انها فرنسا و بتحبنا. ثالثا. فرنسا بتاخد شكل مخصوص في العلاقه مع امريكا. من غير كده المانيا ممكن تاكل فرنسا من ناحيه التفوق التكنولوجي و العلاقه مع امريكا. 

لازم اننا نفهم ده كويس جدا. 

و نكمل. 

المصادر:

——–

١- الحلقات السابقه كلها مجمعه:

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

٢- لورانس في بلاد العرب:

http://www.nytimes.com/2013/08/11/books/review/lawrence-in-arabia-by-scott-anderson.html?_r=0

٣- تاريخ الحج خلال الحرب العالميه الاولي:

https://books.google.com/books?id=EK5MqskDYC0C&pg=PA327&lpg=PA327&dq=when+was+hajj+in+1916&source=bl&ots=vm5jb3zqq9&sig=17g8fwxEEYKrfA-TZH2MGzJesYc&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwiVzO_N2-PNAhVEcz4KHaB_DWAQ6AEIGzAA#v=onepage&q=when%20was%20hajj%20in%201916&f=false

٤- بيانات نيكولا ساركوزي عن ثوره يناير:

https://www.theguardian.com/world/2011/jan/17/tunisian-protests-sarkozy-off-guard

https://en.wikipedia.org/wiki/Timeline_of_the_Egyptian_revolution_of_2011

٥- تكريم ساويرس في فرنسا:

http://english.ahram.org.eg/NewsContent/1/0/38153/Egypt/0/Search.aspx?Text=+Nicola+Sarkozy

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s