كيف توقع الكواكبي احداث ثوره ٢٥ يناير و ما تبعها من ١٢٠ سنه؟

Kwakbi_Way_39_How_Kwakbi_Expected_25th_Jan_Revolt

كيف توقع الكواكبي احداث ثوره ٢٥ يناير و ما تبعها من ١٢٠ سنه؟ و ازاي اننا خالفنا كتالوج الكواكبي للقضاء علي الاستبداد؟ 

الحلقه ٣٩ 

—————–

في الحلقات الاخيره دي حنشوف كتالوج الكواكبي للتخلص من الاستبداد. و مش بس كده. حنشوف ازاي اننا في ثوره ٢٥ يناير ممشيناش علي الكتالوج و بالتالي حصل بالضبط زي ما توقع الكواكبي. تعالوا نشوف الراجل قال ايه من ١٢٠ سنه:

كتالوج مقاومه الاستبداد و ماذا يحدث اذا لم تنفذه:

“(١) الأمة التي لا يشعر كلها أو أكثرها بآلام الاستبداد لا تستحق الحرية.

(٢) الاستبداد لا يقاوم بالشدة إنما يقاوم باللين والتدرج.

(٣) يجب قبل مقاومة الاستبداد تهيئة ماذا يستبدل به الاستبداد.

هذه قواعد رفع الاستبداد وهي قواعد تبعد آمال الأسراء، وتسر المستبدين، لأن ظاهرها يؤمنهم على استبدادهم. ولهذا أذكر المستبدين بما أنذرهم به الفياري المشهور حيث قال: «لا يفرحن المستبد بعظيم قوته ومزيد احتياطه فكم من جبار عنيد جنَْدلُُه مظلوم صغير»، وإني أقول: كم من جبار قهار أخذه الله عزيز منتقم. مبنى قاعدة كون الأمة التي لا يشعر أكثرها بآلام الاستبداد لا تستحق الحرية هو:

أن الأمة إذا ضربت عليها الذلة والمسكنة وتوالت على ذلك القرون والبطون، تصير تلك الأمة سافلة الطباع حسبما سبق تفصيله في الأبحاث السالفة، حتى إنها تصير كالبهائم، أو دون البهائم، لا تسأل عن الحرية، ولا تلتمس العدالة، ولا تعرف للاستقلال قيمة، أو للنظام مزية، ولا ترى لها في الحياة وظيفة غيرالتابعية للغالب عليها، أحسن أو أساء على حد سواء، وقد تنقم على المستبد نادرا ولكن طلبًا للانتقام من شخصه لا طلبًا للخلاص من الاستبداد. فلا تستفيد شيئً إنما تستبدل مرضا بمرض كمغص بصداع.

وقد تقاوم المستبد بسوق مستبد آخر تتوسم فيه أنه أقوى شوكة من المستبد الأول، فإذا نجحت لا يغسل هذا السائق يديه إلا بماء الاستبداد فلا تستفيد أيضا، وربما تنال الحرية عفوا فكذلك لا تستفيد شيئًا، إنما تستبدل مرضا مزمنً ّ بمرض حاد ً تستفيد منها شيئًا لأنها لا تعرف طعمها فلا تهتم بحفظها، فلا تلبث الحرية أن تنقلب إلى فوضى، وهي إلى استبداد مشوش أشد وطأة كالمريض إذا انتكس. ولهذا قرر الحكماء أن الحرية التي تنفع الأمة هي التي تحصل عليها بعد الاستعداد لقبولها، وأما التي تحصل على أثر ثورة حمقاء فقلما تفيد شيئًا، لأن الثورة غالبًا تكتفي بقطع شجرة الاستبداد ولا تقتلع جذورها، فلا تلبث أن تنبت وتنمو وتعود أقوى مما كانت أولا.”

مش ده بالضبط اللي حصل. ممشيناش علي الكتالوج خالص احنا. شيلنا مستبد و جبنا واحد اسوء منه بداله. و بدل ما كنا عندنا مستبد زي المرض المزمن (مبارك) و اتعودنا عليه، اصبح عندنا مستبد زي السرطان. 

كمان غلطنا في الكتالوج اننا مكناش مجهزين ايه هي بدائل الاستبداد. محدش كان جاهز إطلاقا. حصل تخبط كبير. تعديل الدستور. لا دستور جديد. مجلسين للشعب. لا مجلس واحد. رئيس الاول. لا برلمان الاول. اسلاميه. لا علمانيه. حتي الاخوان نفسهم مكنش عندهم برنامج واضح و مكنش فيه اي اتفاق بين الفصائل المختلفه علي شكل الحكم و الحكومه بعد مبارك. حتي متفقوش انهم يختلفوا. و بالتالي حصلت خناقات و تولدت شكوك. و الشكوك بقت تخوين. و التخوين فتح الطريق قدام الثوره المضاده. 

الغلطه التالته اللي عملناها اننا لم نقتلع الاستبداد من جذوره. جذوره هي في الشرطه و الجيش و القضاء و الاعلام و العمد و المشايخ و القساوسه و التعليم و طريقه التفكير و الثقافه. خلعنا الفروع و سبنا الجذور اللي كان سهل عليها في تربه متعوده علي الاستبداد و بالعكس بتنادي بيه ان جذور الاستبداد تطلع ثمره جديده اسمها عبد الفتاح السيسي اسوء و امر من سابقتها بحكم حاله الغضب و التحفز التي مرت بها تلك الجذور نتيجه محاوله قطع الثمره و الفروع. 

و غلطه كمان. العداله مع مبارك كانت شخصيه. فعلا هدفها الانتقام منه و من عيلته. مش هدفها اننا نتخلص من الاستبداد. يا خبر. ده احنا عملنا كل الأخطاء اللي الراجل كتب عنها من ١٢٠ سنه بالملي. 

فهمنا الغلطات؟ 

طيب تعالوا نشوف حنعمل ايه بقي في الحلقات القادمه.. 

#سكه_الكواكبي 

المصادر:

——–

١- طبائع الاستبداد و مصارع الاستعباد:

http://www.assforum.org/web/pdf/mnhel/sciences%20sociales/30272530.pdf

٢- الحلقات السابقه مجمعه من سكه الكواكبي:

https://jawdablog.org/category/التاريخ/حلقات-سكة-الكواكبي/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s