سايكس-بيكو و الحرب العالميه الاولي … اصل الجمهوريات العربيه و اعلامها! … الحلقه ١٦

Sykes_Pico_16

جزء مهم جدا من فهم تاريخ المنطقه و تاريخ مصر اننا نفهم احداث ما اطلق عليه الثوره العربيه الكبري و هي تمرد الشريف حسين شريف مكه بمساعده لورانس العرب و بريطانيا ضد الدوله العثمانيه. الحدث ده في الحقيقه كان الطعنه من الخلف اللي أدت لنهايه الدوله العثمانيه. دون شك الدوله العثمانيه كانت متخلفه تماماً عن الغرب وقتها. و دون شك انها مكانتش دوله ديمقراطيه بالشكل الغربي و لا حتي الشرقي. لكن مفيش شك برضه انها كانت الوعاء الجامع للمسلمين و اثبتت انها في جاليبولي و في سيناء و في العراق انها قادره علي المقاومه. و للاسف ان العثمانيين قمعوا وقتها حتي القوي المواليه للديمقراطيه و الراغبه فقط في تطوير دوله الخلافه دي ما شفنا في الحلقات السابقه و انها قمعت دول في الرجلين مع الخونه الحقيقين و لكن سابت راس الافعي في مكه، و للاسف ده مفهوم في ظروف حرب. و للاسف كمان الدول لما تستني فترات طويله جدا انها تطور نفسها و تتعامل مع العصر بتوصل مرحله انها بتاخد العامل مع العاطل و بتبقي التصرفات الحادمه اما انها متأخره او غير دقيقه.

ملحوظه: شفنا ده في فتره حكم د مرسي نفسه. تسيب راس الافعي لانك خايف تتعامل معاه و تظن انك ممكن تطويه تحت جناحك. تاخد اجراءات متأخره. و للاسف ده برضه علامات ضعف الدوله المصريه كلها بصفه عامه و قرب انهيار معظم الدول اللي اتشكلت بعد الحرب العالميه الاولي. لانها كلها دول عجزت عن توفير اي نوع من الحياه الكريمه لمواطنيها. بالعكس عجزت حتي عن انها تحافظ علي حدودها.

نرجع للدوله العثمانيه. الطعنه من الخلف من جانب الشريف حسين كانت اكبر من قدره الدوله العثمانيه و فعلا خلخلت قواها بشكل كبير جدا و مهدت لاحتلال الشام كله. 

مع أواخر ١٩١٥ بريطانيا ابتدت تضغط علي الشريف حسين عشان يبدأ تمرده ضد العثمانيين وفقا للتعهدات في رسائل حسين-ماكماهون اللي شفناها قبل كده (مصدر ١). طبعا كان فيه أهداف تكتيكيه هي فاح جبهه جديده مع تركيا تشغلها عن الانتصار في جاليبولي و العراق و تشتت مجهودها. و كمان فيه أهداف استراتيجيه هي تفتيت الدوله العثمانيه لتسهيل تنفيذ سايكس بيكو (درسنا كل ده بالتفصيل في الحلقات السابقه). كل شويه كان حسين يماطل في تحديد ميعاد للتمرد. و بعدين في النهايه بعت برقيه للقاهره ان ميعاد التمرد حيكون ١٦ يونيو (شهر يونيو هو شهر النكسات دون منازع يعني). 

في ١ يونيو كان السكرتير الشرقي في السفاره البريطانيه في القاهره هارولد ستورز في السودان. لما وصلت برقيه ان التمرد حيبدأ ١٦ يونيو اخيرا، هارولد سافر بالباخرة من السودان لميناء جده عشان يقابل الامير عبد الله الابن التاني للشريف حسين و المفترض انه حيكون قائد قوات التمرد. 

من يوم ١ يونيو ليوم ٥ يونيو قعد ستورز علي الباخره رايح جاي قدام جده مستني عبد الله يظهر. في النهايه عبد الله بعت رساله مع رسول بيقول انه مشغول و انه حيبعت أخيه الأصغر زيد. و هو اصغر أبناء الشريف حسين الاربعه. زيد قابل ستورز علي شاطئ قريه حجازيه اسمها سميم جنوب جده. 

زيد قال لهوارد ستورز ان بدايه التمرد مش حتكون يوم ١٦ يونيو لكن حتكون يوم ١٠ يونيو. طبعا ستورز مصدقش نفسه لانه كان عارف ان مفيش اي مواعيد بتحترم عند العرب. ستورز كتب كده فعلا في مذكراته (مصدر ٢). 

ملحوظه: 

لاحظ ان نفس السلوك العربي مستمر لحد اليوم. لاحظ حاجه كمان مهمه جدا. مفيش اي اتفاقيات تربط الغرب بأي دوله في الشرق الاوسط الا ٤ اتفاقيات فقط: حلف ناتو مع تركيا، اتفاقيه النووي مع ايران، اتفاقيه التعاون الاستراتيجي مع اسرائيل، و اتفاق كامب ديفيد مع مصر و اسرائيل! تخيل انه بعد ١٠٠ سنه من العلاقات بين الغرب و العرب مفيش اي اتفاق تعاون استراتيجي إطلاقا معاهم. و السبب واضح جدا. مفيش اي دوله غربيه بتثق في اي حاكم او دوله عربيه. هل انت نفسك ممكن تثق فيهم؟ 

زيد لما قابل ستورز في خيمه علي شاطئ سميم كان عنده طلبات اهمها هي ٧٠ الف جنيه إسترليني دهب. ستورز سأله ايه خطه هزيمه الأتراك. زيد (عمره ٢٠ سنه وقتها) قاله ان الخطه هي انهم يستدعوا الأتراك للاستسلام. و اذا رفضوا يضربوا عليهم النار. تخيل طبعا شعور واحد زي هوارد ستورز لما سمع الكلام ده. 

ملحوظه:

نفس الكلام مستمر لحد دلوقتي. السعوديه مثلا ترسل محمد بن سلمان كي يتحاور مع المسئولين الامريكان و عندما يسألوه عن خطه السعوديه في اليمن تكون الاجابه برضه هي ذاتها اننا حنستدعي اليمنيين و لم ما وافقوش حتضربهم. الفرق ان الضرب دلوقتي بالطيران. و علي فكره هذا ايضا ينطبق علي مصر التي تقول ايضا للامريكان ان خطتها في سينا هي الضرب و ان الوضع فيها مطمئن. ثم نتساءل بعد ذلك هوه ليه الغرب مش بيحترمنا؟ 

ستورز لما سمع الكلام ده فاض به الصبر. و قال لزيد ان بريطانيا بقالها شهور بتبعت اسلحه و فلوس و انه مفيش اي فلوس تاني الا لو بدأت الانتفاضه فعليا ضد الأتراك. راح زيد رادد علي ستورز و قاله طيب انا أحب أبلغك ان التمرد فعلا بدأ امبارح (٥ يونيو ١٩١٦) ضد الأتراك في المدينه المنوره. 

ملحوظه: الغرب يعرف تماماً كيف يضغط علي حكام العرب. و يعرف ان التعامل معهم يكون بذات البلطجه التي يعرفها هؤلاء الحكام. عليك فقط ان تتأمل علاقه دوله مثل إيطاليا مع نظام السيسي، مع ملاحظه ان إيطاليا هي اكثر دول الغرب استئناسا. و كيف انها أوقفت دعم السيسي لتهديده. تأمل ذلك لتعرف كيف تبتز دول اكثر قوه بكثير مثل امريكا او بريطانيا نظام السيسي في أمور مثل امن سيناء (امن اسرائيل) او الغاز البحري او صفقات السلاح و خلافه. 

ستورز سأل عن التفاصيل و عرف ان الشريف حسين وقف تحت جامع امبارح و ضرب طلقه من بندقيه في اتجاه الحاميه التركيه في المدينه و دي كانت بدايه الثوره العربيه. 

ستورز راح مجمع كل الفلوس علي الباخره و طلعت ١٠ الاف جنيه إسترليني دهب و لقي كمان ٥ خراطيش سجاير عشان حسين و عبد الله بيحبوا التدخين. 

في البدايه التمرد العربي كان ناجح بسبب عنصر المفاجأه. قوات حسين البدويه طردت الحاميه التركيه الصغيره في مكه. و استولت كمان علي ميناء جده بمساعده القصف المدفعي البريطاني. كمان استولوا في اول كام يوم علي قسم الشرطه في مدينه الطائف. 

لكن الامور كانت مختلفه في المدينه المنوره، اكبر مدن الحجاز وقتها. الحاميه التركيه في المدينه كانت كبيره بسبب ان المدينه (و تقع للشمال من مكه و جده و رابغ) هي نهايه خط سكه حديد اسطنبول-الحجاز. و بالتالي كان سهل تأمينها و إرسال تعزيزات من اسطنبول و الشام ليها عكس جده او مكه البعاد عن المدينه في ظروف مواصلات شديده الوعورة و الصعوبه وقتها. 

لذلك الحاميه التركيه في المدينه خلصت بسهوله علي المتمردين العرب فيها باستخدام المدافع الرشاشه. 

بريطانيا طبعا استقبلت التمرد بترحاب شديد لكن كانت متعجبه من الرد التركي الهادي جدا علي التمرد. بريطانيا كانت عاوزه تعمل حمله دعايه لصالح التمرد عشان تقول ان فيه تمرد و كانت عاوزه ان تركيا هي اللي تعلن التمرد ده عشان تؤكده و عشان العالم يعرف ان تركيا بدأت تنهار. لما ده محصلش، هوارد ستورز جاتله فكره سهله قوي. ان بريطانيا تطبع طوابع تحت اسم “جمهوريه الحجاز” و بكده العالم يعرف ان في حاجه اسمها جمهوريه الحجاز. ستورز طلب من الشريف حسين انه يعمل تصميم الطابع ده. فعمل تصميم عباره عن مئذنه جامع. ستورز معجبوش التصميم لانه كان عامل زي فنارات سواحل بريطانيا. ستورز راح لصديقه تي اي لورانس و طلب منه يصمم الطابع. لورانس راح المتحف الاسلامي في القاهره عشان ينقي تصاميم من التاريخ الاسلامي. و فعلا نقي تصميم مكون من ٣ الوان: الاسود علم الرسول، الأخضر برده الرسول و الأبيض شعار السلام. و أضاف لها مثلث احمر يعكس التصاميم الهندسيه الأندلسية. التصميم ده بقي أساس اعلام كل دول المشرق العربي. عجيب فعلا ان حتي بعد الاستقلال رفعت دول المشرق العربي اعلام ثلاثيه الألوان من الامارات و الكويت حتي العراق و مصر و سوريا و اليمن و الاْردن. و احتفظت كمان بالفاظ مثل جمهوريه كذا و جمهوريه كذلك بينما كلها كيانات هشه عديمه المؤسسات. و ادينا شايفين ان كل تلك الدول تتهاوي الان. نلاحظ كمان ان دول المغرب العربي كلها احتفظت بأصولها و اعلامها المستمده من الهلال العثماني الاسلامي في تونس و الجزائر او من النجمه الأندلسية الاسلاميه في المغرب. طبعا الاستثناء الرئيسي هو السعوديه لانه مهم جدا تقول انها حاميه الحرمين او خادمه الحرمين لان زي ما شفنا التحالف بين الدين السعودي و الجيوش العربيه هو أساس الحكم في الشرق الاوسط. و الاستثناء التاني لبنان و دي دوله لها وضع خاص جدا حنفهمه بعدين. لذلك اي حد يقولك وطني و دولتي و جمهوريه مصر العربيه او جمهوريه سوريا او غير ذلك لا بد الا تأخذ كلامه محمل الجد يعني لانه لا يعرف ما يقول. هذه كلها شبه كيانات و كلما زادت حماسه مشجعيها كلما عرفت انها كيانات هشه. 

بعد مرور شهر من بدايه التمرد و في اول يوليو ١٩١٦ بدأت الخطوط توضح في الحجاز و تقف من غير تغيير. حسين معاه مكه و الطايف و رابغ و جده في حمايه الاسطول البريطاني. الأتراك معاهم المدينه المنوره.

الوضع ده كان كويس و وحش لبريطانيا. كويس لانه بيشتت تركيز الأتراك عن الهجوم اللي كان سير ارشيبالد موراي بيعدله من سيناء في اتجاه فلسطين عشان ياخد الشام من الأتراك. وحش لأنهم شايفين برضه ان الأتراك بيجهزوا هجوم مضاد من المدينه عشان يخلصوا علي التمرد في عقر داره في مكه. و ان ده معناه ان بريطانيا لازم تبعت قوات تساعد حسين في الدفاع عن مكه. 

ستورز ابتدأ فعلا يجهز انه يبعت قوات تساعد في مكه لكن اكتشف ان فيه احاديث عن الرسول بتمنع تواجد الكفار في الحجاز. و ان الشريف حسين و أولاده بيطبقوا الأحاديث دي حرفيا! 

حسين و زيد تحايلوا شويه علي الأحاديث و سمحوا للضباط الإنجليز ينزلوا علي الشاطئ لكن ميدخلوش في الحجاز أكتر من كده. 

ملحوظه: في مذكرات ستورز كاتب فعلا ان اللي عمله حسين اسمه تحايل علي النصوص concocted a scriptural wiggle. 

نفس الكلام طبعا كان شعور الامريكان في حرب الخليج لما دخلوا السعوديه. عارفين كويس ان الناس دي بتتحايل حتي علي دينها. ازاي انت تحترم ناس زي كده او تعمل معاهم اتفاقيات استراتيجيه اذا كانوا مش محترمين حتي الدين اللي داوشين دماغ العالم بيه؟ معلش لو انت مكان الغرب هل ممكن انك تعمل اي اتفاق استراتيجي مع الناس دي و انت عارف انهم ملهمش عقيده. و بعدين نسأل ليه الغرب بيتعامل مع اسرائيل او مع ايران او مع تركيا؟ 

لكن لسه برضه وقتها بريطانيا مكانتش قادره تحط جنود في مكه ذاتها. في مقابل المشكله دي بريطانيا لقت حل سحري. الحل هو انها تحط جنود مصريين. و كمان انها تبعت كميات من الدهب عشان حسين يشتري ولاء القبائل العربيه انها تحارب معاه. الجنود و الدهب دول كلهم كانوا من الخزينه المصريه. يعني مصر و الجيش المصري و الخزينه المصريه مولت التمرد العربي ضد تركيا اللي ادي لانهيار الدوله العثمانيه و تفتيت العرب تماماً (مصدر ٣). 

ملحوظه: ما زالت مصر و الجيش المصري يستخدمان بذات الطريقه لكن بدون الدهب لانه اصبح الان دهب سعودي. فقط انظر لمصر منذ الانقلاب و كيف تستخدم في شق الصف ضد تركيا و لتفتيت سوريا. و الامر تعدي الان استخدامها من قبل امريكا. هذا كان زمان ايام العماله الجميله لامريكا. الان تستخدم من قبل اسرائيل ذاتها. و هو تطور مهم جدا و جديد. بل يستخدم الجيش المصري في عزل غزه و تفتيت ليبيا لمصلحه اسرائيل في بعض الأحيان ضد مصالح الولايات المتحده ذاتها. 

الوضع بقدوم اكتوبر ١٩١٦ كان سيئ جدا و كان واضح ان قوات حسين حتي بالدعم المصري مش ممكن تصمد قدام الهجوم التركي القادم مع حلول الشتاء و انخفاض درجات الحراره بشكل يسمح للجنود الأتراك بالهجوم. في النهايه قبل الشريف حسين انه لازم بريطانيا تبعت جنودها مباشره للحجاز و قبل بحوالي ٣ الاف جندي و أسطول من الطائرات لمساعدته. 

في اكتوبر ١٩١٦ لورانس كضابط مخابرات راح الحجاز عشان يشوف الوضع علي الطبيعه قبل وصول الجنود البريطانيين و يقابل الامير عبد الله بن الحسين عشان يقيمه علي الطبيعه. لورانس قعد مع عبد الله و طلع من الاجتماع و كتب التالي:

“عبد الله ينقصه القياده. لا ينقصه الذكاء و لا القدره علي الحكم علي الامور و لا الحكمه السياسيه. لكن ينقصه الحماس الثوري الذي يمكنه ان يشعل الصحراء. اللي احنا محتاجينه هو نبي. بعد اجتماعي مع عبد الله اتأكدت ان عبد الله شديد الاتزان و شديد الفكاهه و شديد العقل لدرجه انه لا يصلح ان يكون هو النبي المسلح الذي ينجح في الثورات كما علمنا التاريخ”. مصدر ٤. 

الشعب المصري لما خرج في ثوره يناير بدأ بانتفاضة ضد حكم مبارك و مع تطور الأيام و تطور المطالَب (و ده طبيعي في اي ثوره) تحولت لثوره تريد تغيير شامل للاوضاع القائمه. لكن بمرور الوقت بعد ١١ فبراير توصل الشعب المصري انه من الممكن احداث إصلاح في الدوله المصريه بإدخال إصلاحات ديمقراطيه شديده. و الاخوه في الاخوان بطبعهم ليسوا ثوريين بل هي جماعه إصلاحيه. و تم قبول الوضع من الاغلبيه ان يقبل الناس بإصلاحات و لكن ليست ثوره. و هذا ممكن و حدث في كل أوروبا الشرقيه و امريكا اللاتينيه التي شهدت تحول ديمقراطي. لكن الوضع الان هو ان الدوله المصريه القديمه و عمادها الجيش و من حوله السعوديه و الامارات و اسرائيل، رفضت الإصلاحات الديمقراطيه و هيجت الشعب ان ينقلب ضد التحول الديمقراطي و ان تعود الامور في المنطقه لأساس الحكم المتعارف عليه كتحالف بين الدين السعودي و الجيوش العربيه. لذلك اما ان نكون علي طريق ثوري الان او علي طريق تفتيت متواصل لتلك الدول و انهيارها. و هناك احتمال ضعيف نأمل نحن فيه في جوده ان تستعيد مره اخري التحول الديمقراطي. و نرحب بالتعليقات و الحوار. 

و نواصل الثوره العربيه و تبعاتها. مهم قوي نفهم التاريخ ده أرجوكم. 

#سايكس_بيكو

#صفحات_مخفيه

المصادر:

——-

١- الحلقات السابقه كلها مجمعه:

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

٢- مذكرات هوارد ستورز:

https://archive.org/stream/memoirsofsirrona001290mbp/memoirsofsirrona001290mbp_djvu.txt

٣- لورانس في بلاد العرب:

http://www.nytimes.com/2013/08/11/books/review/lawrence-in-arabia-by-scott-anderson.html?_r=0

٤- مذكرات تي اي لورانس: اعمده الحكمه السبعه:

http://www.limpidsoft.com/small/sevenpillars.pdf

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s