ماذا في اتفاقيه سايكس-بيكو و كيف تم التوصل ليها و ما هي علاقتها بالاحداث الجاريه … الحلقه ١٣

sykes_piko_13_what_is_in_the_agreement

في الحلقه السابقه شفنا مين هو سير مارك سايكس (مصدر ١). و عرفنا انه في الحقيقه ملوش اي علاقه باليهود عكس الشائع في مصر. و شفنا ايه نظرته كانت للمجتمع المصري لما زار مصر في أواخر عام ١٩١٥. شفنا ازاي انه قسم المجتمع المصري و العربي لطائفتين: الاولي هم “القدماء” او بالتقريب دلوقتي الإسلاميين او الاصوليين. و الثانيه هم “المودرن” او بالتقريب دلوقتي الحداثيين. و بعدين جوه كل فئه قسمهم لطبقات وفقا لمستوي التعليم. و وصل لنتيجه ان كل طبقات الإسلاميين او الاصوليين سواء متعلمين او قليلي التعليم، مش ممكن يتقبلوا بريطانيا. و شفنا انه وصل لنتيجه انه بالرغم ان الطبقه الاولي من المودرن متعلمين تعليم غربي علي مستوي عالي الا انهم كمان مش ممكن يكونوا علي علاقه جيده مع بريطانيا! ببساطه لان مطالبهم كتير و فاهمين كيف يعمل النظام الغربي. و لا حتي الطبقه التانيه اللي واخدين تعليم غربي اقل. بيقول ان الوحيدين اللي بريطانيا حتعمل معاهم علاقات كويسه هم الطبقه التالته من المودرن او الأقل تعليما! شايفين احنا حاجه غريبه ان كل اللي بيحكموا العرب قليلو التعليم فعلا. و ان مرتع الطبقه التالته المودرن اصبح الجيش المصري و الجيوش العربيه. تلاقي مثلا بلد زي مصر يحكمها السيسي قليل التعليم المودرن حتي. بلد زي السعوديه يحكمها محمد بن سلمان اقل الأمراء السعوديين تعليما. ربما الوحيد منهم اللي لم يتعلم في الخارج يعني مش من الطبقه الاولي و لا التانيه المودرن. و كمان مخدش تعليم إسلامي يعني طبعا مش من الاصوليين. 

مع نهايه صيف ١٩١٥ فرنسا و روسيا حلفاء بريطانيا ابتدوا يعرفوا عن طريق اجهزه مخابراتهم ان بريطانيا بتحاول تعمل اتفاق مع الشريف حسين لتقويض الدوله العثمانيه. البلدان طبعا مش عاوزين بريطانيا تنفرد بالدوله العثمانيه كلها. خصوصا ان كل جبهات الحرب بالذات مع المانيا وصلت لمرحله محلك سر نتيجه اختراع المدفع الرشاش و الخنادق. و نتج عن كده خساير كبيره جدا في الأفراد. و بالتالي بريطانيا و فرنسا و روسيا لقيوا ان بعد الحرب مش حيبقي فيه تعويضات مفيده من المانيا لان الكل حيبقي منهك. لكن التعويض عن الحرب ممكن يجي من اقتسام الامبراطورية العثمانيه لدرجه انهم سموها “الغنيمه الكبري” او “النهبه الكبري” the great loot. 

سير هنري ماكماهون المعتمد السامي البريطاني في القاهره بعت في اكتوبر ١٩١٥ رساله للشريف حسين في مكه بيوعده فيها ان بريطانيا ستؤيد قيام دوله عربيه من العراق حتي الشام لو الشريف حسين تمرد ضد العثمانيين. سير هنري ماكماهون كتب تحفظين صغيرين لكن مهمين جدا في الرساله دي (مصدر ٢). التحفظ الاول ان بريطانيا سيكون لها وضع خاص في العراق و شرق شبه الجزيره العربيه (اللي هو دلوقتي غرب السعوديه و الكويت). و ده تحفظ سهل جدا لان وقتها كانت الجيوش البريطانيه الهنديه كانت علي أبواب بغداد و كانت تحتل الخليج العربي كله. و بالنسبه للشريف حسين منطقه مش مهمه جدا يعني. 

التحفظ التاني مهم جدا. و بيقول ان الوعود دي ساريه الا اذا اعترض عليها اي حد من حلفاء بريطانيا المنتصرين. كلام طبعا بتاع محامين. من السهل طبعا فهم مين هم حلفاء بريطانيا اللي ممكن يعترضوا. فرنسا هي اهم حليف لبريطانيا و دي بلد بتعتبر نفسها علي علاقه خاصه مع الكاثوليك في لبنان و سوريا. و بالتالي من الطبيعي انها تعترض علي قيام دوله عربيه يحكمها الشريف حسين في لبنان او سوريا. لكن الشريف حسين قرر تجاهل الموضوع ده ربما عن اعتقاد ان بريطانيا معاه ضد فرنسا لان بريطانيا ستفضله كحليف ضعيف عن وجود فرنسا كقوه اوروبيه مهمه في سوريا. ربما كمان ان الشريف حسين قرر ان اطماع فرنسا علي الأكثر حتكون لبنان و ليس الداخل السوري في دمشق او حلب و دي مناطق مفيهاش مسيحين كثير حيث تركيزهم كله في لبنان. للاسف حسين لم يترك مذكرات نعرف منها تفكيره وقتها كان ايه و كطببعه كل الحكام العرب مفيش ورق بيتساب او بينكتب لان العلم في الراس مش في الكراس. 

مراسلات ماكماهون مع حسين كان فيها مشكله كمان غير التحفظات دي. كانت مبهمه من ناحيه الجغرافيا. يعني مثلا بدل ما تقول دوله عربيه من نهر الفرات حتي البحر المتوسط مثلا و دي كيانات جغرافيه محدده بتقول من العراق حتي الشام. الشام دي مش تعبير جغرافي محدد. بتتقال عن مدينه دمشق و بتتقال عن سوريا و بتتقال عن سوريا الكبري اللي تشمل سوريا و لبنان و الاْردن و فلسطين. 

مارك سايكس وصل مصر في نوفمبر ١٩١٥ في بعثه تقصي حقايق لدراسه و تحديد اوضاع الدوله العثمانيه بعد الحرب. اللي حط سايكس في اللجنه دي كان لورد كتشنر نفسه و هو وزير حربيه بريطانيا و ربما اهم شخص وقتها في بريطانيا. لذلك طبعا كان ورا مارك سايكس برييستيج ضخم جدا. طبعا ماكماهون قال لسايكس عن المراسلات مع الشريف حسين كجزء من خطه بريطانيا اللي ماكماهون كان بيفكر فيها لاوضاع الدوله العثمانيه بعد الحرب و ده ثابت في مذكرات سايكس (مصدر ٣). 

لازم نعرف كمان ان حكومه الهند البريطانيه و مقرها كان في سملا في شمال الهند (في احضان الجبال علي حفوف الهيمالايا و الطبيعه الساحره و أخدها الإنجليز مقر صيفي لهم بعيد عن حر ديلهي)، كانت شايفه ان مراسلات القاهره البريطانيه مع الشريف حسين عمل خطير جدا و كانت رافضاها. ببساطه لان حكومه الهند كان تحت حكمها ميات الملايين من المسلمين. و المسلمين دول كانوا بيثوروا باستمرار ضد الاحتلال البريطاني. و بالتالي الهند البريطانيه كانت شايفه ان تشجيع طائفه مسلمه زي الشريف حسين علي الثوره عمل في منتهي الخطوره. و الهند كانت بتعتبر ان الجزيره العربيه تابعه لها بحكم ان قواتها هي اللي كانت موجوده في الخليج العربي كله و في العراق و وصلت لحد بغداد. القاهره كانت بتخبي عن الهند المراسلات دي مع الشريف حسين. و الارشيف مليان برسائل حكومه الهند بتبعتها القاهره بتسأل عن تطورات الموقف مع الشريف حسين و القاهره ترد انه مفيش تطورات مع ان الرسايل مع الشريف حسين كانت خلاص خلصت. 

طبعا مارك سايكس بحكم موقعه في وزاره الخارجيه البريطانيه و بحكم قربه من لورد كتشنر كان عارف تماماً وضع المفاوضات ما الشريف حسين. مارك سايكس كلن عارف كمان اطماع فرنسا في الشام لانه تم تكليفه بالتفاوض مع فرنسا علي اوضاع ما بعد الحرب. 

لكن في خط كمان مهم جدا. هو العلاقه مع الصهيونيه. في يناير ١٩١٥ و قبل سايكس-بيكو بحوالي سنه قدم هيربرت سامويل مذكره لمجلس الوزرا البريطاني اسمها “مستقبل فلسطين” (مصدر ٤). هيربرت سامويل ده كان اول وزير يهودي في تاريخ بريطانيا (لذلك الناس اللي تقول مثلا ايه اهميه ان عمده لندن يبقي مسلم لازم يفهموا ان ده مهم جدا لانه بيضعك داخل دايره التأثير اللي انت بقالك ١٠٠ سنه براها. لاحظ كمان ان الامر في حاله اليهود اخد ٣٠ سنه لحد ما اتعملت الدوله من وقت ما سامويل قدم مذكرته). سامويل كان رأيه ان مصير فلسطين انه يبقي وطن لليهود. و كان رايه كمان ان الافضل ان فرنسا تحتل سوريا عشان اليهود يفضلوا قوه اوروبيه كجار عن ان تركيا تكون جاره (لاحظ الموقف ده لحد دلوقتي). رأي وزير خارجيه بريطانيا وقتها أدوارد جراي كان ان فلسطين تبقي تحت اداره دوليه. سامويل عدل مذكرته بناءا علي ذلك و قدم المذكره مره كمان لمجلس الوزرا. مجلس وزرا بريطانيا ناقش المذكره في ١٣ مارس ١٩١٥. طبعا كتشنر كان موجود في المناقشة و طبيعي ان مع تعيين مارك سايكس لتحديد مستقبل الشرق الاوسط انه عرف وضع العلاقه مع الصهيونيه. طبعا دي كلها كانت ارهاصات وعد بلفور. لكن مفيش وعود رسميه. لكن احنا بنتكلم عن ان وزير بريطاني له رأي مؤيد للصهيونيه تماماً و ان مجلس الوزرا لم يبدي اعتراض علي مذكرته بكده. 

في يناير ١٩١٦ بدأ مارك سايكس المفاوضات مع فرانسوا بيكو و بعد كده مع الروس حوالين تقسيم الامبراطورية العثمانيه. بحلول مارس توصلوا لاتفاق بالتقسيم كما في الخريطه المرفقه. الاتفاق ده فيه التالي:

١- منطقه حمرا تشمل الخليج العربي من الأحساء لحد بغداد و دي تحت الاحتلال البريطاني المباشر. 

٢- منطقه حمرا فاتح و تشمل كركوك حتي الاْردن و النقب و دي ممكن تقوم فيها دوله عربيه تحت الهيمنه البريطانيه. 

٣- منطقه زرقا غامق تحت الاحتلال الفرنسي و دي تشمل الإسكندرونة و ساحل سوريا كله و لبنان. 

٤- منطقه زرقا فاتح و تشمل الموصل و شمال العراق و حلب و دمشق و دي ممكن تقوم فيها دوله عربيه تحت الهيمنه الفرنسيه. 

٥- منطقه إشراف دولي باللون البنفسجي و تشمل القدس و ساحل فلسطين. 

٦- منطقه خضرا و دي تحت الاحتلال الروسي و تشمل كل شرق تركيا الحاليه حتي ساحل البحر الاسود و طبعا ده مكان امتداد طبيعي لروسيا من ناحيه الجمهوريات اللي بعد كده بقت سوفيتيه زي ارمينيا و ازربيجان و دي مناطق معظمها آذريين و امتداد طبيعي يعني. 

تعليق سايكس علي فلسطين هو ان العرب لو اخذوا الخليل و النقب و عمان لحد كركوك يبقي كويس عليهم و ان بريطانيا حتديهم حقوق في جامع عمرو في القدس. غير كده هم مش محتاجين حاجه. 

طبعا مارك سايكس و مجلس وزرا بريطانيا عارف ان الإشراف الدولي في القدس و ساحل فلسطين ده مقدمه لدوله يهوديه هناك. 

نلاحظ كمان هو لأول مره دخلت فكره الحدود. كتير احنا بنفكر ان الحدود بين الدول العربيه دي مقدسه عند الغرب مثلا. الحقيقه انها مش مقدسه إطلاقا. المهم هو فكره الحدود ذاتها. 

نلاحظ كمان ان تركيا ذاتها انقسمت مش بس المناطق العربيه في الدوله العثمانيه غير الشائع. توحد الشعب التركي تحت قياده اتاتورك لاحقا هو اللي أنقذ تركيا من مصير مشابه لمصير العرب زي ما حنشوف لاحقا. 

نلاحظ كمان فكره مهمه جدا هي فصل الساحل عن الداخل. بريطانيا واخده الخليج و مناطق البترول لحد بغداد. و سايبه الداخل الصحراوي الفقير لحد تاني يحكمه. نفس الكلام في الجانب الأزرق. نلاقي فرنسا واخده كل الساحل و سايبه الداخل بمشاكله و أهله للعرب يحكموا نفسهم فيه بس تحت الهيمنه البريطانيه. 

نلاقي ان فرنسا الزرقا علي الخريطه بقت فعلا جاره للدوله اليهوديه في فلسطين باستثناء الشرق و الجنوب. و دول مناطق صحراوية مفيش فيها كثافه سكانيه و بالتالي مفيش منها خوف علي الدوله دي. الخوف كله جاي من الثقل السكاني في دمشق و حلب و تركيا. و ده كله عزله عن الدوله اليهوديه دي بالتأثير الفرنسي فيها. 

مارك سايكس و مجلس وزرا بريطانيا فضل مخبي موضوع الاتفاقيه عن الهند و القاهره الا بعد مايو ١٩١٦. يعني بعد شهرين من توقيعها! بالرغم ان الهند و القاهره كانوا مل شويه يبعتوا لندن يسألوا ايه اخبار المفاوضات. 

ساعات كتير احنا بنغلط و نفتكر ان امريكا مثلا لها رأي واحد. ده غير حقيقي إطلاقا. امريكا اكبر و اكثر تعقيدا من الامبراطورية البريطانيه. الرئيس له رأي. الكونجرس له رأي. الخارجيه. الدفاع. المخابرات. ممكن جدا زي حاله مصر تلاقي ان الخارجيه و الدفاع مع الانقلاب و لكن مجلس الامن القومي و بعض الناس في وزاره الدفاع ضده! و تلاقي الصحافه و الاعلام ضده. لكن الشركات الامريكيه تكون مع الانقلاب. طبيعي جدا. ساعات كتير او يمكن علي طول احنا بننسي ده. و بعدين نتلخبط و نقول دول بيمثلوا علينا او اوعي تتعامل مع الاعلام الأميركي مثلا ده بيمثل عليك. مش حقيقي. كل دول لهم مصالح مختلفه و لهم قدرات مختلفه. و مش معني انك مش قادر تؤثر فيهم كلهم انك تتركهم كلهم و كتبنا كتير في كده في سلسله خليك ايجابي (مصدر ٥). 

اخيرا داعش في جزء منها تحدي لاتفاق سايكس بيكو و جزء اخر لا. هم بيقولوا انهم عاوزين يوحدوا الشام. لكن في نفس الوقت تركيبه قدمهم الحقيقه واقعه تقريبا بالضبط في المنطقه الزرقا فاتح. 

لذلك الفكره مش في الحدود بذاتها و صفاتها. الفكره الاساسيه هي فكره وجود الحدود من اساسها و الاستيلاء علي الساحل و عزل اسرائيل عن القوه السكانيه المسلمه في دمشق و حلب و تركيا و مصر عبر مناطق عازله في سينا و تكوينات عازله في لبنان و الجولان. دي الأفكار الرئيسيه. الحدود الأخيره اللي اتفق عليها الجميع في اتفاقيه سيفر لاحقا مش ماشيه بالقلم يعني علي سايكس بيكو لكن أكيد حافظت علي الأفكار الاساسيه في سايكس بيكو. 

و نكمل. ان كان لنا عمر. دعواتكم. 

#سايكس_بيكو

#صفحات_مخفيه

المصادر:

——–

١- الحلقات السابقه مجمعه من صفحات مخفيه من تاريخ مصر:

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

٢- مراسلات حسين – ماكماهون:

http://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/History/hussmac1.html

٣- مذكرات سير مارك سايكس:

http://www.amazon.com/Mark-Sykes/e/B001K8DV0M

٤- مستقبل فلسطين:

http://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/biography/samuel.html

٥- خليك ايجابي:

https://jawdablog.org/category/الانقلابات-العسكرية/كيف-تكسر-الإنقلاب/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s