الرز و البانيه و الجمعه السوداء

Black_Friday

تطور اداء المخابرات المصريه بشكل كبير في الاونه الأخيره في مجال خداع الناس. فحالما انتشر فيديو تصارع المصريين علي الحصول علي الرز المخفض، قامت المخابرات و أذرعها الاعلاميه بالترويج ان مثل هذا يحدث في كل دول العالم و انه مثل يوم الجمعه السوداء (بلاك فرايداي) في امريكا! بمعني انتم بقيتم زي امريكا. مره واحده خبط لزق. تطور كبير جدا في الأداء من مرحله احسن من سوريا و العراق الي مرحله زي امريكا بالضبط. 

طبعا يعرف المصريون الجمعه اليتيمه مثلا مع اقتراب شهر رمضان لكن الجمعه السوداء او بلاك فرايداي لم ينم لعلمنا انها جزء من الفلكلور المصري. و من الصعب ان يعرف احد شيئ عن الجمعه السوداء الا اذا زار امريكا في وقت عيد الشكر في شهر نوفمبر و كان تركيزه علي الشراء. و نحن بالطبع نعلم علم يقين ان لواءات المخابرات المصريه و زوجاتهم و اولادهم و بناتهم و بنات الأخ و بنات الأخت يزورون امريكا في شهر نوفمبر و ديسمبر المباركين حيث تخفيضات الاسعار و تكون زياره المولات الامريكيه بمثابة الحج، بالذات في فيرجينيا و ميريلاند و ضواحي واشنطن حيث الجو شتوي جميل فلا هو ببرد نيويورك و لا حراره الجنوب الاميريكي. و يعودون علي طائره مصر للطيران محملين بعشرات الكيلوغرامات التي يدفع ثمنها انا و انت. و الحديث عن بلاك فرايداي يكشف طبعا تلك الثقافه لدي من يعملون في المخابرات المصريه و حرصهم علي استغلال المواطن المصري بصرف امواله في امريكا و الضحك عليه ان امريكا تتآمر عليه ثم النصب عليه بالقول اننا بقينا زي امريكا!

فما هو بلاك فرايداي؟ 

مع نهايه العام و في الخميس الأخير من نوفمبر تحل اجازه عيد الشكر في امريكا لشكر الله علي نعمه الوصول بسلامه للشواطئ الامريكيه. و يكون يوم الجمعه التالي ايضا اجازه لتصبح اجازه طويله تمتد من الخميس حتي الاحد. و يكون يوم الجمعه هذا بدايه موسم المشتروات. فماذا يشترون؟ يفصل عيد الشكر عن الكريسماس شهر واحد فقط. يقوم الآباء خلال هذا الشهر بشراء هدايا لأولادهم و بناتهم لتعليقها علي شجره الكريسماس و فتحها في يوم الكريسماس في شهر ديسمبر. و يبدأ موسم الشراء هذا في يوم الجمعه التالي لعيد الشكر. 

تقوم المحلات في امريكا بعمل تخفيضات كبيره في هذا اليوم لجذب المشترين. كما انها تتباري فيمن يفتح المحل مبكرا. و قد وصل الحال بفتح المحلات في الساعات الاولي من فجر الجمعه و تقديم تخفيضات غير مسبوقه مثلا لأول ٢٠ مشتر. و كل هذا لجذب الطوابير في الساعات الاولي من الصباح و الترويج لبيع السلع حيث يقوم الاعلام بتغطيه تدافع البعض للحصول علي شرف كونهم ضمن اول عشرين مثلا يدخلون المحل و يحصلون علي تلك التخفيضات. و اصبحت تلك التغطيه الاعلاميه جزء من الفلكلور الامريكي الذي يعتمد علي و يحفز الاقتصاد الاستهلاكي للمواطنين. 

فماذا يشترون؟ في العاده تكون الاجهزه الإليكترونية الحديثه و لعب الاطفال و الملابس الحديثه هي التركيز الاول للشراء لانها الهدايا المفضله في الكريسماس. 

و بالطبع هي ايضا الهدايا المفضله للواءات المخابرات و زوجاتهم الحريصين علي زياره امريكا في هذا الوقت المبارك من العام. 

مش بيتخانقوا علي رز و فراخ و هي احتياجات أساسيه لأي مواطن و لا تدخل إطلاقا في تخفيضات الجمعه السوداء! 

المثير انه مع تطور الانترنت ظهر ايضا مصطلح لا يعرفه لواءات المخابرات و هو الاثنين الالكتروني. فيوم الاثنين اللاحق لعيد الشكر يشهد اكبر تدافع للشراء و لكن عن طريق الانترنت. حيث تقوم شركات عملاقه مثل امازون بعمل تخفيضات كبيره مع الساعات الاولي من صباح الاثنين. نحن نتحدث عن دوله هي في المقدمه من حيث تطوير و تطويع و استخدام التكنولوجيا. 

عندما يقولون لك زي بلاك فرايداي، قلهم اشتريتوا ايه في بلاك فرايداي؟ و امتي حتعملوا لنا سايبر مونداي؟ 

المصادر:

——-

بلاك فرايداي و سايبر مونداي:

http://www.nytimes.com/topic/subject/black-friday-and-cyber-monday

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s