سايكس-بيكو و الحرب العالميه الاولي… دور الضباط و الجيوش العرب … الحلقه ١٠

sykes_pico_10

صفحات مخفيه من تاريخ مصر

حنشوف النهارده ايه الدور اللي الضباط و الجيوش العربيه بيلعبوه من الحرب العالميه الاولي لحد دلوقتي في الجمهوريات العربيه. و العجيب انه دور متغيرش و لا حتي متر واحد. نفس الدور تقريبا بنفس التفاصيل: خيانات، انقلابات، تحالف مع الملكيات الدينيه الرجعيه العربيه، و يمكن حتي بنفس الطريقه و الأشكال. 

في عز معمعه محاوله الانزال البريطاني في شبه جزيره جاليبولي بالقرب من اسطنبول و الجيش العثماني بيصد الهجوم ده بقتال شرس مات و أصيب فيه ربع مليون جندي (شفنا ده في الحلقات السابقه – مصدر ١)، المعمعه دي كانت رهيبه و عدد القتلي لم يسبق له مثيل في اي حرب لدرجه ان كل يوم العصر كان الطرفين بيعملوا هدنه غير معلنه، حاجه وديه كده عشان كل طرف يروح المنطقه اللي بين الإنجليز و العثمانيين يلم جثث و اشلاء الجنود بتاعته و يبتدي أطقم الدفن تحفر و تدفن القتلي. علي فكره قارن ربع مليون خساير من كل طرف بما لا يزيد عن عشرات الآلاف خساره مصر في كل حروبها مع اسرائيل. 

في عز المعمعه دي طلع ملازم في الجيش العثماني رافع العلم الأبيض يوم ٢٠ اغسطس ١٩١٥ و متجه ناحيه التحصينات البريطانيه في جاليبولي. طبعا الإنجليز كتفوه و غموا عينيه و ابتدوا يستجوبوه. العادي انه بعد الاستجواب يروح معسكر اسري الحرب في قبرص او مصر. لكن ضابط المخابرات البريطاني فهم علي طول ان ده شخص غير عادي. اسمه محمد شريف الفاروقي. ضابط حديث في الجيش العثماني. و في بدايه استجوابه قال انه عضو في منظمه سريه اسمها العهد و انها فيها ضباط عرب كثيرون في الجيش العثماني و انهم منتظرين اللحظه المناسبه للانقلاب علي الأتراك. 

محمد شريف الفاروقي كان معاه قايمه بأسماء ضباط كبار في الجيش العثماني و قال انهم متعاونين معاه. 

في يوم ٢٥ اغسطس ١٩١٥ بعت الجنرال أيان هاملتون قايد الجيوش البريطانيه في جاليبولي رساله للورد كتشنر وزير الحربيه عن محمد شريف الفاروقي. و ان المخابرات الحربيه في القاهره هي المؤهلة للتعامل معاه. و فعلا لندن امرت باخره تأخذ الفاروقي للقاهره اللي وصلها يوم ١٠ سبتمبر (مصدر ٢). 

الفاروقي قالهم ان الإنجليز ضيعوا فرصه كبيره جدا من كام شهر لان الإسكندرونة (مدينه داخل تركيا الان و بالقرب من الحدود السوريه التركيه الحديثه و ميناء مهم علي البحر) وقتها كانت فقط محميه بحاميه من الجيش العثماني معظمها من اصل عربي. و انه لو الإنجليز نزلوا في الإسكندرونة بدل من جاليبولي كانوا الضباط العرب حيسهلوا للإنجليز الاستيلاء علي الإسكندرونة. 

الفاروقي قال كمان ان اول ما الهجوم علي جاليبولي بدأ جمال باشا يبعت الجنود العرب دول في جاليبولي و النتيجه ان كتير منهم ماتوا بنيران الجيش البريطاني اللي هم أساسا كانوا عاوزين يساعدوه! 

البريطانيون يرضه كانوا لسه شاكين في الفاروقي. لكن هوه أداهم اسم واحد أكد لهم ان كلامه صحيح. الاسم ده هوه اللواء عزيز المصري او عبد العزيز المصري. عبد العزيز المصري كان هربان من العثمانيين في القاهره مع الإنجليز. 

عزيز المصري اللي اتسمي شارع باسمه في القاهره الحقيقه كان ابوه شركسي و أمه مصريه و كان ضابط في الجيش العثماني و عايش في تركيا و كان عضو في حزب الترقي الحاكم في تركيا. و اسمه الحقيقي عبد العزيز شحلب. عزيز اتعرف علي اعلي المستويات في الحكومه التركيه لكن حصل خلاف شخصي غامض بينه و بين أنور باشا الحاكم الفعلي لتركيا وقتها. عزيز المصري كان مصر دائماً يستخدم كلمه مصري مع انه فعلا مكانش من اصل مصري قوي و كان مصر ان خلافه مع أنور باشا كان بسبب ان عزيز عربي مصري و ان الأتراك مش بيحبوا المصريين! و ده عجيب لانه عزيز فعلا كان نصف شركسي! 

عزيز المصري بقي المفتش العام للشرطه المصريه و قائد أكاديميه البوليس لحد سنه ١٩٣٦. عزيز المصري كان مؤيد للالمان في الحرب العالميه الثانيه و حاول الاتصال بروميل. لما قامت ثوره ١٩٥٢ الضباط الأحرار اعتبروه الاب الروحي و فعلا فكروا يخلوه رئيس الجمهوريه. عزيز مات في القاهره سنه ١٩٦٥. 

محمد الفاروقي قال للإنجليز حاجه في منتهي الخطوره. انه علي اتصال بجماعه الفتاه و هي جماعه الليبراليين السوريين اللي كانوا علي اتصال بالفرنساوييين للتآمر علي العثمانيين زي ما شفنا في الحلقات السابقه. 

الاخطر جدا بقي ان محمد الفاروقي قالهم انه في اتصال بينه و بين الشريف حسين في مكه! الإنجليز كانوا مش مصدقين ان ممكن يكون في تنسيق بين الشريف حسين حامي الحرمين و اكثر الناس تزمتا دينيا و بين ضباط عرب متحررين في الجيش العثماني مع ليبراليين عرب في بيروت! ناس مفيش حاجه ايدلوجيه تجمعهم خالص. 

الملازم محمد الفاروقي ابتدا يحط طلبات للإنجليز. تخيلوا ملازم عنده ٢٤ سنه بيحط طلبات للإمبراطورية. قالهم طلباته في مقابل التمرد ضد الأتراك هي:

– دوله عربيه مستقله في سوريا و العراق

– اعتراف من الدوله العربيه بوضع خاص لبريطانيا في ميناء عدن

– ان فرنسا لا تأخذ اي مكان في ارض العرب. 

الكلام ده كان في سبتمبر. قبلها علي طول في يوليو الشريف حسين بعد ٨ شهور من الصمت بعد زياره ابنه فيصل لتركيا اللي شفناها في الحلقات اللي فاتت، بعت رساله لرونالد ستورز في القاهره بيقولهم فيها: “انه كممثل للعرب اجمعين” بيطالب بدوله عربيه بنفس القواعد اللي طالب بيها الفاروقي تقريبا بالنص. 

رونالد ستورز كتب في مذكراته ان الشريف حسين بيطلب طلبات أكتر بكتير جدا من اي شيئ عنده حق له او ممكن حتي يحلم بيه او حتي عنده القوه انه ينفذه.” (مصدر ٣). 

رونالد ستورز قرر انه يهمل طلبات الشريف حسين و ميردش عليها أساسا.

لكن لما جه الفاروقي بنفس الطلبات الإنجليز اكتشفوا ان فعلا ممكن يكون في تحالف بين الضباط العرب في الجيش العثماني و بين الشريف حسين. يعني بين العسكر و اكثر الناس تزمتا دينيا. وقتها الإنجليز قرروا يبدأوا سلسله من المراسلات السريه و انهم يجاروا الشريف حسين في طلباته و بوعوده بحاجات كلها محصلتش بعد كده. ادوله إيحاء انهم موافقين علي دوله عربيه و انه و أولاده يبقوا ملوك عليها في مقابل الانتفاضه ضد الأتراك. الرسايل دي اسمها مراسلات حسين-ماكماهون و كلها دلوقتي ممكن الاطلاع عليها في مصدر ٤. 

الفكره عند ستورز و ماكماهون الممثل البريطاني السامي في القاهره وقتها ان حاكم مكه له تأثير ديني واسع. تاثيره ده يسحب البساط من تحت اي حد عاوز يدعي سلطه دينيه عند المسلمين من اندونسيا حتي المغرب. لكن لوحده صعب يوقع الدوله العثمانيه. لكن تعاونه مع الجيوش و من في أيده قوه عسكريه حقيقيه زي الضباط العرب ممكن فعلا يكون فيه امكانيه لاسقاط العثمانيين بالشكل ده و السيطره علي الشرق الاوسط. مش بس كده لا كمان دول علي اتفاق مع الليبراليين العرب في بيروت و دمشق زي ما شفنا قبل كده. و بالتالي تم ضمان التأثير علي كل مقومات الناس دي. 

الإسقاط علي الوضع الحالي

———————

للاسف نفس الأوضاع ما زالت موجوده. الحرب العالميه الاولي دي فعلا فتره الولاده لكل ما نعيشه الان. 

١- السعوديه اللي هي بقت خادم الحرمين الشريفين بدل الشريف حسين حامي الحرمين و ما زالت هي التي تمثل “معقل” الاسلام السني كما يقولون و اكثر القوي رجعيه في العالم العربي و الاسلامي. و في الحقيقه هي الأكثر تحالفا مع الغرب و الان مع اسرائيل. ده شفناه قبل كده. 

٢- تعاون السعوديه مع الضباط العرب و مع ما نطلق عليه الان العسكر الحاكمين للجمهوريات العربيه هو تعاون أساسي و مبدأي و رئيسي. ببساطه لان الضباط دول هم الاداه. و هم اللي بيوفروا الامن للسعوديه حتي لا تطغي الشعوب العربيه المحيطه علي السعوديه و الخليج. و هم اللي بيعملوا الاعمال القذره زي قطع الطرق و قمع الشعوب. من غير الضباط دول السعوديه تصبح مهدده. و زي ما شفنا بريطانيا مدتش حسين اي اهتمام الا بعد ما شافت علاقته مع الضباط العرب دول. 

٣- اي كلام يقال ان السعوديه رجعيه و الجمهوريات العربيه دي تقدميه، هو اي كلام و موضوع مؤقت فقط لا غير. و شايفين احنا تحالف السيسي في مصر مع اكثر الدول رجعيه في العالم. 

٤- السعوديه لابد ان تجد خطر لإسقاطه و الخطر الان هو ايران و الشيعه. ليه؟ لان الشيعه يشكلون الغالبيه في شرق المملكه. و هو خطر داهم. بصرف النظر ان الشيعه عاشوا هناك الف سنه و انهم جزء من الحضاره الاسلاميه. لكنهم العدو الان. و الهدف الاستراتيجي الإبقاء علي شكل السعوديه كمعقل الاسلام السني في العالم و هو امر اصبح يتراجع مع ظهور تركيا. و موقع السعوديه كما تقول كمعقل الاسلام هو في الحقيقه أساس وجودها كدوله. 

و نكمل. في الحلقه الجايه حنشوف ايه هوه أساس الصراع العربي الاسرائيلي و ليه الغرب بيحب اسرائيل و يتعامل معها و ليه الاسرائليين متفوقين علي العرب. 

#صفحات_مخفيه

#سايكس_بيكو

المصادر:

——–

١- الحلقات السابقه مجمعه من صفحات مخفيه من تاريخ مصر:

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

٢- لورانس في بلاد العرب:

https://play.google.com/store/books/details?id=99NTgkPUh9AC&source=productsearch&utm_source=HA_Desktop_US&utm_medium=SEM&utm_campaign=PLA&pcampaignid=MKTAD0930BO1&gl=US&gclid=CJihlcPFoswCFaMZMgodAfYBLQ&gclsrc=ds

٣- مذكرات رونالد ستورز:

https://archive.org/stream/memoirsofsirrona001290mbp/memoirsofsirrona001290mbp_djvu.txt

٤- مراسلات حسين – ماكماهون:

http://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/History/hussmac1.html

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s