تحليل اولي لحادث الطائره المصريه الجديد بطريقه علميه

Initial_Anlysis_for_Egyptair_Crash1

كما تعلمنا في تحليل الحوادث السابقه في مسلسل تساقط الطائرات المصريه ان اول شيئ تفعله هو ان تنظر للحقائق المتاحه. و في هذا العصر فان الحقائق من السهل تماماً العثور عليها بالذات الحقائق الاوليه دون الحاجه في البدايه لموظف يتلعثم في الحكومه المصريه محاولا اخفاء التفاصيل.

و عليكم الرجوع لتحليلاتنا السابقه لكل حوادث الطيران المصريه الأخيره و سترون اننا اول من قال ان طائره متروجيت كانت تفجير متعمد (مصدر ١) و ان حادثه خطف الطائره من رحله الاسكندريه-القاهره كانت امر مبالغ فيه بشده و ان تصرفات طاقم الطائره في الحقيقه تفتقر للكفاءة (مصدر ٢)، و قلنا هذا قبل ان ترشح كل الفيديوهات التي تشير لذلك ، و الموضوع ليس فكاكه بل من تحليل علمي لمسار الطائرات و احداثياتها و طريقه سقوطها.

اولا: ما هو معلوم بشكل مؤكد عن الحادث الأخير

—————–

وفقا لبيانات فلايت اوير (مصدر ٣) و هو اهم مصدر للمعلومات عن الطائرات في العالم فان الطائره كانت علي ارتفاع ٣٧ الف قدم و علي بعد حوالي ١٧٠ ميل من السواحل المصريه و تسير بسرعه ٥٣٣ عقده (صوره ١) عندما فُقد الاتصال بها. و كان هذا بالكاد داخل المجال الجوي المصري (صوره ٢). و هو ما يؤكده ايضا ما قالته المصادر اليونانية انها كانت تجري إجراءات تسليم مراقبه الطائره من المجال الجوي اليوناني لنظيره المصري عندما فقد الاتصال بالطائرة.

من تحليل الارتفاع و السرعه و الاتجاه فان الطائره كانت في جزء يطلق عليه الابحار او cruise من رحلتها و لم تبدأ بعد مرحله الهبوط و هي تبدأ عاده بما يطلق عليه مناوره قمه الهبوط او top of descent عندما يتحول المحركات لوضع السكون flight idle اي ان المحرك يولد دفع يكفي فقط لابقاء الطائره في الجو.

لم يكن الطاقم قد بدأ هذا بعد. بالعكس كانت الطائره تزيد من سرعتها ربما لمحاوله كسب بعض الوقت و تعويض الإقلاع المتأخر في باريس، خصوصا بالنظر ان هذه الرحله هي في الأغلب اخر رحله في اليوم لطاقم الطائره و تصل القاهره في ساعات الفجر الاولي.

مرحله الابحار هذه cruise هي عاده اكثر المراحل امنا طوال رحله الطائره. فدرجه حراره المحرك تكون منخفضه بالنظر للارتفاع الشاهق و انخفاض درجه حراره الهواء، كذلك فسرعه المحرك في الأغلب محدوده لانه لا يحدث تسارع كبير acceleration بالمقارنه بمرحله الإقلاع و التي مطلوب فيها ان يقوم المحرك بدفع الطائره لسرعه كبيره في مسافه محدده و هي طول الممر حتي تكتسب سرعه كافيه لان تطير.

بالرغم ان هناك تسارع للطائره كما يبدو في منحني السرعه في الصوره الاولي لكن لا يبدو هذا التسارع كافيا بالمقارنه مثلا بالتسارع الحادث علي اليسار من منحني السرعه و هو التسارع عن بدايه الإقلاع.

لكن اول شيئ سيفعله المحققون عندما يعثرون علي الصندوق الاسود هو النظر لنوعيه الأوامر الني أعطاها الطاقم للطائره و المحركات و هل كان هناك تسارع لحظي مثلا او لفتره محدوده نتج عنه فشل في المحرك او اجزاء الطائره. و يكون السؤال بعدها هل استجاب المحرك و الطائره لاوامر الطاقم أم لا.

Initial_Anlysis_for_Egyptair_Crash2

ثانيا: نوع الحطام و شكله

———————-

نحن مستغربون جدا انه حتي الان لم تظهر اي صور لحطام الطائره! ببساطه لان موقع الحادث تم تحديده بدقه و الطائره اختفت و كانت مرصوده من الرادارات المصريه و اليونانية و بالتالي فتحديد موقع الحادث و الوصول له امر في منتهي السهوله. و مما يسهل الامر اكثر هو اننا في البحر المتوسط في فصل الربيع و بدايات الصيف! يعني لا توجد اجواء افضل من ذلك الحقيقه. و الحادث وقع قبيل شروق الشمس و هو وقت مثالي للبحث و الإنقاذ لانه يعطي فرصه امام طاقم الانقاذ طوال اليوم! و الشمس في السماء لفترات طويله في هذه الفتره من العام. لذلك نحن الحقيقه لا نفهم كيف لم يتم العثور علي الحطام و لا محاوله إنقاذ بعد ساعتين علي الأكثر من الحادث! هذا التلكؤ مسئول عنه الجيش المصري لا شك.

و ان يخرج مسئول مصري ليقول انه قد يستمر الامر سنوات للعثور علي الحطام فهذا كلام ينطبق علي الطائره الماليزية المفقوده في جنوب المحيط الهندي و تبعد الاف الاميال عن اي مكان مأهول. لا عن طائره في البحر المتوسط في الصيف و معلوم احداثياتها بالضبط!

عندما تظهر صور الحطام عليك ان تنتبه جدا لامر بسيط و هو: هل الحطام متجمع في مكان محدود ام انه متناثر علي مسافات بعيده. لماذا؟ لو حدث انفجار للطائره و هي علي ارتفاع شاهق فسيتناثر الحطام علي مسافات كبيره. العكس لو كان ما حدث هو عطب في المحركات او الطائره نتج عنه سقوطها. ففي الأغلب ستسقط الطائره ككتله واحده و تتحطم فقط عند الارتطام بالبحر و سيكون الحطام مكوم في مكان محدود.

ممكن طبعا ان يحدث انفجار في الطائره و لا يكون ناتجا عن تخريب و لكن احتمالاته اقل عندما تكون الطائره قرب مطار الهبوط لانها تكون قد استنفذت معظم وقودها الا مما يكفيها لمده ساعه او اثنتين لاحوال الطوارئ. احتمال الانفجار نتيجه لعطب في المحرك او خزانات الوقود اعلي قرب الإقلاع عندما تكون الخزانات ممتلأه لرحله طويله و تقل عند الاقتراب من الهبوط. ليس صفرا و لكن تقل.

ثالثا: اقتصاديات مصر للطيران

————————–

شيئ اخر نلاحظه حول الحادث هو عدد الركاب. هذه طائره تتسع لحوالي ٢٠٠ راكب و عليها فقط ٦٠. و للاسف معظم التكاليف هي تكاليف الوقود الذي لن يتغير كثيرا عندما يقل عدد الركاب بالذات في رحله طويله مثل هذه (٤-٥ ساعات + مخزون ساعتين إضافيتين). هذه في الحقيقه رحله لنقل و استهلاك الوقود! لذلك هذه الرحله دون شك خاسره جدا من الناحيه الاقتصاديه و طبيعي ان مصر للطيران تخسر بشكل عام. و هي رحله متاخره جدا في اليوم بالنسبه للأناس العاديين.

رابعا: تضارب اختصاصات الحكومه المصريه:

———————-

لا احد يتعلم. قلنا في المرات السابقه (مصدر ١ و ٢) انه يجب ان تكون هناك جهه واحده تتولي إصدار البيانات و التصريحات و تكون صريحه و مفيده و مبنيه علي الحقائق و شفافه. Factual and transparent. جهه واحده فقط.

نعيد اختراع العجله. نحن الان امام مصر للطيران التي تلقي بيانات و الجيش الذي يلقي بيانات و يتضاربون مع بعض (الصوره ٣). فتاره وصلتنا رساله استغاثه و يجري الجيش ليقول محصلش.

Initial_Anlysis_for_Egyptair_Crash3

واضح طبعا تنازع الاختصاصات و ان الجيش يحاول التكويش علي كل شيئ في البلد و احتكاره. لانه ببساطه مسئوليه الجيش ان يبحث في المواقع الذي تبلغه إياه غرفه اداره الازمه و يقوم رئيس غرفه أداره الازمه بإعلان و ابلاغ العالم بما يحدث. لكن ما يحدث في مصر هو صوره للهرم الذي علي قمته الجيش. و الحقيقه ان مصر للطيران تحاول التصرف باحترافيه و يمنعها الجيش المصري. و المفترض ان تكون هناك فرقه لأداره الازمه يتم تمثيل كل الجهات فيها بما فيها فريق التحقيق و الجيش و مصر للطيران و يكون رئيسها هو الذي يتولي الحديث. لكن لا حياه لمن تنادي. و نحن في لا دوله. و كل مملوك يتصرف في مملوكته و لا يوجد رئيس و لا وزاره و لا غيره. و جيش يحاول السيطره علي كل المصالح و كل السبوبات حتي يحصل علي كل المناصب و اخر تلك السبوبات التي قاومت سيطره الجيش حتي الان هي مصر للطيران و نحن نتوقع سقوطها قريبا و تعيين لواءات في مصر للطيران لتصبح مثل المحليات. و طبعا سبوبه مصر للطيران باسفارها و علاقاتها افضل كثيرا من المحليات.

و نحن نتوقع مهازل قادمه اسوء كثيرا من كل ما سبق. و الحقيقه ان حوادث مثل هذه يمكن ان تعصف بمصر للطيران تماماً، و ربما هذا هو المطلوب.

خامسا: الهجوم علي وزير الطيران!

———————-

فجأه ظهر في مواقع التواصل الاجتماعي ما يفيد ان وزير الطيران هو خريج خدمه اجتماعيه فكيف به يكون وزيرا للطيران.

ثم خرج الوزير في مؤتمر صحفي عالمي نقلته وسائل الاعلام في العالم اجمع ليقول لا شيئ. كان تعليق سي ان ان مثلا عنه هو انه يفتقد الشفافيه مثلما تعاملت مصر مع كل حوادث الطيران السابقه منذ رحله نيويورك – القاهره و التي ما زالت مصر تجادل انها نتيجه عطل ميكانيكي و تجادل ان سقوط الطائره الروسيه لم يكن نتيجه قنبله، و هكذا.

لكن الحقيقه ان هذا الوزير خرج ليقول لا شيئ لانه يخاف ان يقول اي شيئ. فزميله وزير الكهربا حاول ان يقول شيئ عن السد العالي و وبخه السيسي كما يوبخ عسكري مراسله عنده! و هو أستاذ في كليه الهندسه جامعه القاهره و صاحب شركه ناجحه قبل الوزاره.

و الحقيقه ما الداعي الان ان ترشح مثل هذه المعلومات عن وزير الطيران؟ و هل نحن من اخترنا هذا الوزير؟ بالعكس نحن نري ان هذا التسريب عن الوزير الان هدفه هو إخضاعه لسيطره الجيش حتي لا يفتح فمه ثم يتم التخلص منه و فتح الوزاره للواءات الجيش و المخابرات.

سادسا: نظريه القنبله و نظريه الصيانه:

——————-

بالتأكيد سيقوم فريق التحقيق بالنظر للنظريتين. من الصعب تخيل ان قنبله مرت من الامن في شارل ديجول حتي وصلت للطائره. ليس فقط لاحكام الامن هناك و لكن لان كل الطائرات تخضع لنفس التفتيش و لو الهدف احداث اكبر قدر من الضرر لماذا لم يذهب لطائره اير فرانس الأكثر امتلاءا بالركاب مثلا.

من المحتمل ان احد اعضاء طاقم الطائره القادم معها من القاهره هو من حمل القنبله. هذا احتمال قائم كذلك و ستحقق فيه بالطبع اجهزه الامن بالذات المصريه و الفرنسيه.

سابعا: من سيتولي التحقيق؟

———————

كما تعلمنا سابقا (مصدر ١) فهناك اتفاقيه دوليه تحدد قواعد التحقيق و هي اتفاقيه إيكاو الملحق ١٣.

تنص الاتفاقيه ان يقود التحقيق الدوله التي حدث الحادث علي ارضها. بالنظر ان الطائره سقطت في المياه الدوليه (صوره ٤) خارج حد ١٢ ميل بحري للحدود المصريه إذن يقود التحقيق الدوله مالكه الطائره و هي مصر في هذه الحاله و يشارك في التحقيق دوله مصنعي الطائره (فرنسا و المانيا) و المحركات (بريطانيا و امريكا) و كذلك يمكن ان يشارك الدول التي تضرر مواطنوها و هي بالأساس هنا فرنسا و السعوديه و تشاد و السودان و البرتغال.

Initial_Anlysis_for_Egyptair_Crash4

و سنواليكم بمزيد من التحليلات عندما تظهر أمور جديده. و نتوقع مزيد من العجب و التخبط و الإبهار السيساوي الأصلي، و لا حول و لا قوه الا بالله.

المصادر:

———

١- تحليل سقوط الطائره الروسيه:

https://jawdablog.org/2015/11/03/russian_air_plane_accident_1/

https://jawdablog.org/2015/11/04/russian_air_plane_accident_3/

https://jawdablog.org/2015/11/08/russian_air_plane_accident_4/

https://jawdablog.org/2015/11/11/media_dealing_with_russian_airplane_accident/

https://jawdablog.org/2015/11/11/russian_air_plane_accident/

https://jawdablog.org/2015/11/16/russian_air_plane_accident_6/

https://jawdablog.org/2015/11/17/ussian_air_plane_accident_7/

٢- تحليل حادث خطف رحله الاسكندريه – القاهره:

https://jawdablog.org/2016/03/29/scientific_evidence_on_egypt_air_ms181_kidnapped/

٣- بيانات فلايت اوير:

https://flightaware.com/live/flight/MSR804/history/20160518/2045Z/LFPG/HECA

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s