روح ١٥ ابريل

The_Spirit_of_April_15th

من ١٥ ابريل حتي ٢٥ ابريل سادت روح يمكن ان نطلق عليها روح ١٥ ابريل، عندما ادركت كل الفصائل المعاديه للسيسي ان خلافها ليس مع بعضهم البعض و لكنه في الحقيقه مع السيسي و ما يمثله من حكم العسكر. و ان استمرار الوضع الحالي من التشرذم لا يعني الا استمرار انقلاب السيسي في اهانه المصريين و شبابهم و تضييع ثروات مصر و مائها و ارضها. نشر وقتها الاخوان المسلمين بيانا رائعا و نشرته ٦ ابريل علي صفحتها و توحد الجميع ضد الجنرال. 

و لكن بعد مرور اقل من شهر عاد الجميع الي موقعه من التشرذم دون سبب استراتيجي او مقنع. 

دون شك هناك مجموعه من الناس ممن يطلق عليهم التيار الليبرالي أخطأوا في تأييد الانقلاب علي اول رئيس مصري. ثم انجرف بعضهم في الكبر و لم يرفض المذابح الاولي. ثم أخذت بعضهم العزه بالاثم و لم يرفض حتي مذابح رابعه و النهضه. و اخيرا هناك من لم يعد لصوابه الا بعدما طالته الاعتقالات او طالت أهله و عشيرته. نعم هذا صحيح. 

و لكن هل يستوي من نزل في ٣٠/٦ ثم تراجع قبل الحرس الجمهوري مع من ما زال في كبره؟ هل يستوي من رقص في رابعه مع من رفضها؟ و هل يستوي من رفض رابعه و استقال و ترك مصر و صمت مع من رفضها و الان يعمل بقوه ضد الانقلاب؟ الحقيقه ان كل هؤلاء لا يستوون. حقيقي. و لكن ما هو المطلوب منهم؟ و لماذا نبذل الجهد في إقناعهم ان يتراجعوا ثم في النهايه نقول لهم ان لا مكان لهم؟ اذن ما السبب في اضاعه الجهد؟ 

يخطئ التيار الاسلامي بشده في الظن انه يمكنه الانتصار بمفرده. فالتشرذم ببساطه يعني بقاء الحال كما هو عليه. و يعني سيطره السيسي و الجيش علي الوضع. 

هل هناك قليل من العقل؟ اترك من يتراجع للتراجع. لا تهاجمه كي لا يهاجمك و نعود للتشرذم مره اخري. دع ادوارا لمن يريد ان ينضم لك في حدود قدراته الحاليه. عائد من ٣٠/٦ و هارب خارج مصر لكن لا يحب الإسلاميين. جميل. دعه يهاجم السيسي في محطات الاعلام الاجنبيه لو صوته مسموع. اطلب منه شيئين فقط: ان يطالب بالحريات و الافراج عن المعتقلين. لا تطلب منه عوده مرسي حتي. دعه فقط يطالب بهذين المطلبين. واحد لم يعد عن ٣٠/٦ تماماً بعد لكن يرفض التنازل عن الجزيرتين و محام حقوقي في مصر. جميل. اطلب منه فقط ان يطالب بالا تتنازل مصر عن الجزيرتين. يدعي انه قائد تظاهرات و هو ينسق مع الشرطه؟ ما المشكله. سيبه. انت لن تزوّجه ابنتك يعني. 

لكن هذا الهجوم الذي طال حتي محمود حجازي، ما الهدف منه؟ من يفيد؟

استعمل كل بني آدم في حدود ما يقدر و اترك له المجال و الطريق كي يتراجع اكثر. 

نصيحه ايضا لمن نحسبهم ضد الانقلاب منذ اللحظه الاولي و لكنهم ليسوا بالضروره من الاخوان مثل الاستاذ محمود حجازي. ليس من يهاجمك و يدعي انه إسلامي هو ممن يمثل قيادات الإسلاميين. الحقيقه ان التيار الاسلامي في مصر مجروح دون شك. و يجب ان نترك له بعض المجال. مش حنبقي احنا و الزمن. لا داعي ان نعمم بعض العبارات الخارجه و الهجوم و نقول هكذا هم. قليل من الجلد السميك من فضلكم. 

دون روح ١٥ ابريل و ٢٥ يناير و ٢٨ يناير لن يسقط الانقلاب. 

و كتبنا هذا مرارا هنا لان هذه هي تجارب العالم كله و ما هو ثابت في العلم السياسي عن كيفيه اسقاط الديكتاتوريات. https://jawdablog.org/category/الانقلابات-العسكرية/كيف-تكسر-الإنقلاب/

دون روح ١٥ ابريل و ٢٥ يناير و ٢٨ يناير لن يسقط الانقلاب.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s