ليه دراويش السيسي بيستميتوا في التبريرات؟ ليه بيحاربوا عشان مصر تفضل متخلفه؟

سكه الكواكبي … الحلقه ٣١

Kwakbi_31

غريب قوي لما بنلاقي دراويش السيسي مصرين بكل قوه انهم يستمروا في ذات الطريق. الطريق اللي بقاله ٦٠ سنه مودي مصر في داهيه و مخليها تنتقل من تخلف لتخلف أكتر. و رغم كل البيانات اللي بتقول يا ناس يا هوه احنا بقالنا ٦٠ سنه بنرجع لورا و الدنيا كلها حوالينا بتتقدم و دول كانت ورا خالص و شوف بقوا فين دلوقتي بالديمقراطيه و حقوق الانسان و العدل و احترام البشر. كتالوج معروف مفيش دوله طبقته و فشلت. يقولك. لا احنا عاجبنا كده. 

نشوف الاستاذ الكواكبي بيقول ايه عنهم:

“وقد يبلغ فعل الاستبداد بالأمة أن يحول ميلها الطبيعي من طلب الترقي إلى طلب التسفل، بحيث لو دفعت إلى الرفعة لأبت وتأملت كما يتألم الأجهر من النور، وإذا ألزمته بالحرية تشقى وربما تفنى كالبهائم الأهلية إذا أُطلق سراحها. وعندئذ يصير الاستبداد كالعلق يطيب له المقام على امتصاص دم الأمة، فلا ينفك عنها حتى تموت ويموت هو بموتها.”

يعني الاستبداد عامل زي الدوده اللي متشعلقه بالناس. بتسحب دمهم. بس للاسف مش عارفين يتخلصوا منها عشان عارفين ان فيه الم في التخلص من الدوده دي. و الاستبداد مش بيخلص الا لما الامه تموت. و ده اللي احنا شايفينه فعلا. 

عاملين زي المريض اللي بيدور علي اي حجه او اي تبرير عشان مياخدش الحقنه. مع ان الحقنه دي ممكن تكون اللي حتنقذ حياته. لكن استحاله. اي تبرير. أصل النهارده أجازه. طيب اجلها كمان ساعه. اصل عمو ده أيده جامده. بلاش عمو. ممكن طنط. و هكذا. اي تضييع وقت و خلاص. 

طيب نعالج الناس دي ازاي؟ 

نشوف الكواكبي بيقول ايه؟ 

“قد أجمع الحكماء على أن أهم ما يجب عمله على الآخذين بيد الأمم، الذين فيهم نسمة مروءة وشرارة حمية، الذين يعرفون ما هي وظيفتهم بإزاء الإنسانية الملتمسين لإخوانهم العافية، أن يسعوا في رفع الضغط عن العقول لينطلق سبيلها في النمو فتمزق غيوم الأوهام التي تمطر المخاوف، شأن الطبيب في اعتنائه أولا بقوة جسم المريض، وأن يكون الإرشاد متناسبًا مع الغفلة خفةً وقوة: كالساهي ينبهه الصوت الخفيف، والنائم يحتاج إلى صوت أقوى، والغافل يلزمه صياح وزجر. فالأشخاص من هذا النوع الأخري، يقتضي لإيقاظهم الآن بعد أن ناموا أجيالا طويلة، أن يسقيهم النطاسي البارع مرا من الزواجر والقوارص علّهم يفيقون، وإلا فهم لا يفيقون، حتى يأتي القضاء من السماء: فتبرق السيوف وترعد المدافع وتمطر البنادق، فحينئذ يصحون ولكن صحوة الموت!”

و اللي معانا دول مؤكد من النوع الأخير. مش حينفع معاهم الا اننا نخبطهم بحقيقتهم فوق دماغهم كل شويه و باستمرار. نواجههم بحقيقتهم و نفضل نهيج الدنيا عليهم و علي المستبد لحد لما نكسره و نخلص منه و نفوقهم كمان. لازم في أوقات تديهم دوا مر جدا. زي وقف السياحه و كسر الاقتصاد و الافلاس. كل ده محتاجينه عشان يفوقوا قبل ما يموتوا و نموت كلنا معاهم. 

من ١٢٠ سنه الراجل بيقول الكلام ده. 

و نكمل كل أسبوع ان شاء الله. 

#سكه_الكواكبي

المصادر:

——–

١- الحلقات السابقه مجمعه من سكه الكواكبي:

https://jawdablog.org/category/التاريخ/حلقات-سكة-الكواكبي/

٢- طبائع الاستبداد و مصارع الاستعباد:

http://www.assforum.org/web/pdf/mnhel/sciences%20sociales/30272530.pdf



Categories: حلقات سكة الكواكبي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: