اتفاقيه سايكس بيكو … الحلقه ١

sykes-picot_agreement_1

تحل هذه السنه الذكري المئوية لاتفاقيه سايكس بيكو، و هي الاتفاقيه التي شكلت الشرق الاوسط الحديث و ما نحن اليوم الا نعيش تبعات مشاكل تلك الاتفاقيه و توابعها بعد الحرب العالميه الاولي، و التي اطلق عليها المؤرخون السلام الذي انهي كل سلام (مصدر ١). The peace that ended all peace. و نحن نتعجب انه لا احد في الاعلام العربي تطرق لتلك الاتفاقيه في ذكراها المئوية خاصه ان العالم كله بدأ في إصدار كثير من الوثائق السريه المتعلقة بالاتفاقيه و الحرب العالميه الاولي التي حطمت الامبراطورية العثمانيه و أنهت الخلافه الاسلاميه و اُسست دوله اسرائيل و اُسست الدوله الوطنيه الحديثه في الشرق الاوسط مؤسسه دول وطنيه كانت غير موجوده من قبل مثل الاْردن و العراق و سوريا و حتي مصر، و هي كلها مناطق كانت في مرحله بين ان تكون ولايه في اتحاد و بين دول مستقله. فبالرغم ان مصر كانت تحت الاحتلال البريطاني و كانت دوله قديمه منذ الفراعنه الا انها كانت ذات حدود مفتوحه مع الجوار العربي و الاسلامي فكان المصري يستطيع السفر بسهوله لفلسطين او الشام او إستانبول دون عوائق بل يتزاوج اهالي كل تلك الدول دون مشاكل، و كانت مصر لا تزال تابعه اسميا علي الأقل للسلطان الاسلامي و كانت تطبق حتي القوانين العثمانيه! كانت حاله تلك الدول تشبه لحد كبير دول الاتحاد الاوروبي اليوم فهي ليست ولايات تابعه و في ذات الوقت ليست دول كامله الاستقلال، و القياس مع الفارق طبعا بالنظر لظروف الزمان و المكان. و لكن فجأه بعد الحرب العالميه الاولي و سايكس بيكو تحولت مصر و العراق و الاْردن و سوريا و لبنان لدول مستقله تسعي كل منها في طريقها و ذات حدود ترعاها و تحرص عليها بل و تتقاتل مع جيرانها من اجل تلك الحدود. في هذه السلسله سنري كيف حدث هذا. و سنحاول ان نطبق تلك المعارف علي الحاضر عن إيمان ان الامه الجاهله بماضيها لا شك ستكرر اخطاء الماضي و هو امر لا نشك انه يحدث الان بينما تجري عمليه أعاده تشكيل المنطقه بعدما ثبت ان الدوله العربيه الوطنيه الحديثه فشلت علي مدار ١٠٠ سنه في تحقيق الامن و التقدم لمواطنيها. و ها نحن الان نري الصراع في المنطقه بين من يريدون لسايكس بيكو ان تستمر كما هي و بين من يريد التحرك في إطار تفتيت أوسع من سايكس بيكو و بين من يريد أعاده التشكيل علي اسس أوسع من الوحده و التآلف. و نحن لا نريد الا ان يكون سكان الإقليم واعين لما يجري، ملمين بعبر الماضي. 

جميل. استعنا بالله. 

وضع الدوله العثمانيه مقارنه بالعالم في ١٩١٤

——————————–

“انني اعتبر ان هذه الازمه التي نشأت في سوريا هي نعمه من الله. انني مؤمن ان واجب الأتراك الاسمى هو اما ان يعيشوا كأمه محترمه او ان يخرجوا تماماً من مسرح التاريخ.” — جمال باشا، الحاكم التركي لسوريا في ٢ نوفمبر ١٩١٤ حالما بما ليس في قدراته. كان الغرب وقتها قد بدأ يجني ثمار الثوره الصناعيه و التجاره العالميه مع الهند و الصين و زاد إنتاجه الصناعي وقتها عشرات الأضعاف عن الدوله العثمانيه (مصدر ٢). تعالوا ندرس بعض الأرقام:

سكان الدوله العثمانيه: ٢٣ مليون

مساحه الدوله العثمانيه: ٢ مليون كم٢

الانتاج الكلي: ٢٥ مليار دولار

انتاجيه الفرد في العام: ١١٠٠ دولار

نقارن تلك الأرقام ببريطانيا فقط في عام ١٩١٤ دون مستعمراتها:

سكان بريطانيا فقط (دون المستعمرات): ٤٦ مليون

مساحه بريطانيا: ثلث مليون كم٢

الانتاج الكلي: ٢٢٦ مليار دولار 

انتاجيه الفرد البريطاني في العام: ٥٠٠٠ دولار

و فوق هذا اضافت المستعمرات البريطانيه في الهند و افريقيا و اسيا و استراليا و كندا حوالي ٢٥٧ مليار دولار للناتج الكلي لبريطانيا. 

اي ان بريطانيا فقط دون حلفائها في فرنسا و امريكا كانت تنتج ٥٠٠ مليار دولار في العام مقارنه ب ٢٥ مليار دولار للإمبراطورية العثمانيه! اي حوالي ٢٠ ضعفا! 

و اذا أضفنا الناتج القومي الامريكي وقتها البالغ ٥٠٠ مليار دولار في العام، يتضح لدينا ان القوه الضاربه لتحالف بريطانيا و امريكا كانت تنتج تريليون دولار في العام في ١٩١٤ مقارنه بال ٢٥ مليار للدوله العثمانيه. هذا تفاوت يصعب جدا إهماله. 

حتي مع دخول المانيا الي جانب الدوله العثمانيه فهذا لن يصنع شيئ. لان الناتج القومي الألماني وقتها كان ٢٤٤ مليار دولار. و هو مقارب لبريطانيا بمفردها. و لكنه لا يقترب من إمكانيات بريطانيا مع دخول حلفائها في المستعمرات البريطانيه و الولايات المتحده. 

لذلك عندما دخل العثمانيون الحرب العالميه الاولي ضد بريطانيا و مع المانيا فدون شك هم جروا وراء احلام خياليه دون قراءه سليمه للتفاوت الرهيب في القدرات الصناعيه. و اي نظره علي الأرقام كفيله ان تقول ان المانيا بمفردها تستطيع محاربه فرنسا و بريطانيا الي حد ما و لفتره معينه فقط حتي تأتي قدرات المستعمرات البريطانيه و امريكا الي جانب بريطانيا و تحسم الحرب و هو بالضبط ما حدث في كلي من الحربين العالميتين الاولي و الثانيه. 

كذلك فدخول الدوله العثمانيه الحرب كطرف بهذا الضعف في الحقيقه كان مشكله للالمان لانه اجبرهم علي تحويل قدرات عسكريه من جبهه القتال مع بريطانيا نحو مساعده العثمانيين. و هو ما سنري لاحقا ان تأثيراته كانت في بعض الأحيان كارثيه. 

الدروس المستفاده:

—————–

عندما تدخل حرب نظاميه (نكرر حرب نظاميه و نضع تحت نظاميه عده خطوط) ضد ايه دوله من أوائل الأشياء التي يجب ان تنظر لها هي الوضع الاقتصادي للطرفين. لان الحروب النظاميه بشكل أساسي تعتمد علي قدره الاقتصاد ان ينتج مثلا دبابات متطوره و طائرات و في ذات الوقت يطعم المواطنين و تعتمد ان المواطنين لديهم معارف أساسيه تمكنهم من الابتكار و الاختراع. 

لذلك من يقول مثلا انه يريد دخول حرب نظاميه ضد اسرائيل فهذه اوهام في المرحله الحاليه. ببساطه لان الناتج القومي لإسرائيل هو ٣٠٠ مليار دولار بسكانها السته مليون و هو يزيد قليلا عن الناتج القومي المصري بسكانه ال ٩٠ مليون. ينتج الفرد الاسرائيلي ٣٦ الف دولار في العام مقارنه بنظيره المصري الذي ينتج ٣ الاف دولار (مصدر ٣). هذا دون النظر ان وراء اسرائيل قوي عالميه ستضع إمكانيات علميه و تكنولوجيه ضخمه تحت تصرفها. و انه بينما تكتفي اسرائيل ذاتيا من الغذاء و تعتبر بمفردها احد كبار منتجي السلاح في العالم، تعتمد مصر علي استيراد كل شيئ تقريبا – و المسأله ليست استيراد قمح فقط كما يحب العامه و الدهماء ان يتصوروا (اليابان تستورد الكثير من الغذاء و كل البترول و الغاز مثلا)، بل المشكله هي في استيراد كل انواع المعارف و التقنيات. ما هي التقنيه او المعرفه التي يملكها المصريون و يحتاجها العالم؟ لا شيئ الحقيقه. نحن امام بلد تستورد فوانيس رمضان. اذن قبل ان نتحدث عن حرب نظاميه يجب علي مصر و العرب بصفه عامه إصلاح اقتصادهم و تطويره. 

و مهم جدا ان نعود لوقت حرب ٧٣ فوقتها كان التفاوت في الناتج القومي بين مصر و اسرائيل محدوده. اسرائيل وقتها كانت بلدا ليس غنيا. كان متوسط الدخل في اسرائيل للفرد ٣ الاف دولار فقط (مصدر ٤). لذلك كان من الممكن الحديث عن تحييد القوه الامريكيه باستخدام السلاح الروسي و استنزاف الاقتصاد الاسرائيلي. الان هذا غير ممكن. في الحقيقه دخول مصر اي حرب نظاميه ضد اي عدو حقيقي بوضعها الاقتصادي الان او حتي وقت مبارك يعني في الحقيقه القضاء تماماً علي الاقتصاد المصري. 

كذلك ذات الكلام يقال لمن يتحدث عن روسيا. او حتي الصين. ان الناتج القومي الاجمالي لروسيا هو ٢ تريليون دولار. بينما الناتج القومي الامريكي هو ١٧ تريليون دولار اي ٨ اضعاف روسيا (مصدر ٥). و هذه امريكا فقط دون الأخذ في الحسبان بقيه الغرب و اليابان. 

و الحقيقه ان معظم العرب و المصريين مثل جمال باشا التركي في ١٩١٤. لم يتغير شيئا. نجري وراء احلام لا قبل لنا بها و حروب دون حسابات. لسبب ما نعتبر ان الانتصارات تتحقق بالعواطف و لأننا مسلمون و ليس لأننا نعد العده و نحسب الحسابات. 

في الحلقه القادمه نتحدث عن دور اجهزه المخابرات العالميه في الحرب الاولي. 

#التاريخ

#صفحات_مخفيه

#سايكس_بيكو

و كل الصفحات المخفيه السابقه في مصدر ٦. 

المصادر:

———

١- السلام الذي انهي كل سلام:

https://www.nytimes.com/books/98/12/06/specials/fromkin-peace.html 

٢- الفروق بين العثمانيين و الغرب في الانتاج الصناعي:

http://www2.warwick.ac.uk/fac/soc/economics/staff/mharrison/papers/ww1toronto2.pdf

٣- الناتج القومي لمصر و اسرائيل:

http://www.indexmundi.com/factbook/compare/israel.egypt

٤- تطور الناتج القومي لإسرائيل:

http://www.kushnirs.org/macroeconomics_/en/israel__gdp.html

٥- اسطوره روسيا:

https://jawdablog.org/2015/03/22/egypt_taboo_42_russia/

٦- صفحات مخفيه من التاريخ المصري … الحلقات السابقه مجمعه:

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

One thought on “اتفاقيه سايكس بيكو … الحلقه ١

  1. Pingback: صفحات مخفيه من التاريخ … سايكس بيكو الحلقه الثالثه | JAWDA

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s