حوار مع صديقي الثوري في ٢٥ يناير و ٣٠ يونيو … ‏اسطوره‬ انتخابات رئاسيه مبكره

Myth_about_Early_Elections

يقول صديقي الثوري: “ومين قال ان مرسى كان هيمشى – هل المكتب كان هيسمحله -انتم لسة فى حلم مش باين له نهاية. ده احنا طالبنا بس بانتخابات رئاسيه مبكره و الاخوان رفضوا.”

الرد من خبرات العالم

——————-

خرج مئات الآلاف من البرازيليين في اغسطس ٢٠١٥ مطالبين بتنحي رئيسه البرازيل الحاليه ديلما روسوف و اجراء انتخابات رئاسيه مبكره (مصدر ١). اتهمها المتظاهرون بأنها فشلت في القضاء علي الفساد و القوا عليها باللوم لتراجع الاقتصاد البرازيلي و هو الاسوء في ٢٥ عاما. و الصوره تظهر ٣٥٠ الف متظاهر فقط في شاطئ كوبا كابانا البرازيلي الشهير. تراجعت شعبيه ديلما روسوف فقط لتكون اقل من ١٠٪. يعني ان ٩٠٪ من الشعب البرازيلي لم يكن يريدها! نعم ٩٠٪.

حدث هذا بعد انتخاب ديلما بعام واحد. و لكنه كان الانتخاب الثاني لها. اي حدث بعد ٥ سنوات من تواجد ديلما روسوف في الحكم و بعد ١٣ عاما من سيطره حزبها (حزب العمال) علي الرياسه. و بعد واقعه فساد ضخمه في شركه بتروبراس البرازيليه البترول حدثت و تراكمت في عهدها. و بالرغم من ان ديلما ذاتها لم تتهم في واقعه الفساد الا ان ذراعها اليمني في مجلس الشيوخ البرازيلي ديلسيدو إمارال تم اتهامه رسميا بالفساد و موجود رهن الاحتجاز.

اذن من المنطقي ان نقول ان ديلما و حزبها بعد ١٣ عاما في السلطه يمكن ان يكون مسئولا عن التراجع الاقتصادي. من المنطقي ان نقول ان ديلما مسئوله عن الفساد علي الأقل سياسيا لانه حدث في عهدها. منطقي. لكن تعالوا ننظر ماذا حدث في البرازيل.

قامت المعارضه لحكم ديلما بتشكيل لجنه في مجلس النواب للحجر علي ديلما تمهيدا لطردها. تسيطر المعارضه علي مجلس النواب البرازيلي. و لذلك شكلت لجنه مليئه بهؤلاء المعارضين لحكم ديلما. و لكن تدخلت المحكمه العليا في البرازيل و قررت ان الدستور البرازيلي ينص علي انه يجب ان يوافق كلا من مجلسي النواب و الشيوخ علي الحجر علي الرئيس. و لما كان مجلس الشيوخ به أغلبيه مواليه لديلما فما حدث ان مجلس النواب أقر الحجر و رفضه مجلس الشيوخ و استمرت ديلما في الحكم.

ماذا نتعلم من هذا؟

—————-

اولا. انه طبيعي ان من يوالي ديلما انه سيرفض الحجر عليها و يرفض انتخابات رئاسيه مبكره. كيف اذا ان يكون موالي لها و يوافق علي الحجر عليها؟

ثانيا. انه بالرغم انه منطقي ان تكون ديلما مسئوله عن مشاكل البرازيل الا ان الاطراف احتكمت للاليات المتفق عليها في الدستور. مع ملاحظه ان دستور ١٩٨٨ في البرازيل صاحبته خلافات كثيره و تم إقراره بمعرفه اللجنه الدستوريه البرازيليه بعد مئات من التصويتات الخلافيه التي مرت بموافقه الاغلبيه النسبيه ٥٠٪ زائد واحد فقط. و كان التصويت في اللجنه الدستوريه كثيرا ما يجري وفقا للتوجهات الحزبيه للأعضاء (مصدر ٢). يعني كان الكثير في الدستور خلافي و لم يكن محصنا بتصويت أغلبيه الشعب البرازيلي له. و لكن في النهايه احترم الجميع ذلك لانه الاليه المتفق عليها. في غياب وجود اليه محدده و هي الصندوق و القانون يصبح الالتجاء لقوه المدفع و الدبابه و البلطجي امر لا مفر منه و هو ما يحدث الان في مصر.

التطبيق علي مصر:

—————–

يعني رئيس حكم عام مقارنه بخمس أعوام في البرازيل. و لم يحكم حزبه مطلقا عكس البرازيل. لا و يتهم حزبه انه يرفض تنحيه! و تصبح كأنها جريمه ان حزبه يرفض تنحيه! ما هذا المنطق؟

بل و نجئ بحزب الجيش الذي حكم مصر ٦٠ عاما و دون شك مسئول عن كل مصائبها و نقول ان هذا هو الحزب الذي يجب ان يحكم؟ و الله ان شيمه الاغبياء هي تكرار ذات التجارب بذات المعطيات و توقع نتائج مختلفه.

الرد بالمنطق:

———–

لذلك نقول دوما ان الشرعيه الديمقراطيه هي شرعيه اليات و قواعد و نظم و processes. لماذا؟ لانه في غياب الاليات تسقط الشرعيه الديمقراطيه و فكرتها من الأساس. لماذا؟

لانه سيسقط الان الرئيس مرسي و يجري انتخابات مبكره. ثم مع اول خطأ للرئيس التالي سيطالب الاخوان بانتخابات مبكره. و هكذا ينتهي النظام دون ان يتمكن اي امد من تطبيق اي سياسات تم انتخابه من اجلها و نكون في حلقه انتخابات مبكره مستمره طبعا الا اذا سقطت الشرعيه الديمقراطيه من اساسها و اتي الجيش و هر ما يحدث في كل الحالات المماثلة.

لذلك فكل المشرعين في العالم يضعون شروطا محدده عاليه لاعاده الانتخابات. لا يدخل في هذه الشروط مثلا انهيار شعبيه الرئيس. فهذا شيئ طبيعي و ينتظر حتي تتم الانتخابات في موعدها. بل تنص معظم دساتير العالم ان اجراء انتخابات مبكره او الحجر علي الرئيس يتم فقط في أمور مثل الخيانه العظمي او الجنون مثلا و له اليه يقررها المجالس المنتخبه و ليس نزول كارهي الرئيس في الشوارع. و العجيب ان الرئيس ذاته كان يريد انتخابات لمجلس النواب بشكل سريع و وفق الدستور، و هو الاليه المتفق عليها، فالمجلس المنوط به الحجر علي الرئيس.

اما موضوع اذا كان مكتب الإرشاد سيسمح له ام لا فهذا موضوع مضحك. طبيعي ان مكتب الإرشاد سيرفض انتخابات مبكره. مثلما هو طبيعي ان حزب ديلما روسوف رفض الحجر عليها.

انت ياسيدي تردد أشياء دون ان تفهمها.

و نتابع حوارنا. و الحلقات السابقه من الحوار في مصدر ٣.

المصادر:

——–

١- مطالب المتظاهرين في البرازيل:

http://www.bbc.com/news/world-us-canada-33953606

http://www.dw.com/en/brazils-president-dilma-rousseff-avoids-impeachment-for-now/a-18925844

٢- الخلافات حول دستور البرازيل:

https://www3.nd.edu/~kellogg/publications/workingpapers/WPS/235.pdf

https://www.princeton.edu/~pcwcr/reports/Brazil1988.html

٣- الحلقات السابقه من الحوار مع صديقي:

https://jawdablog.org/2016/01/27/myth_moursi_awrded_the_military_chief/

https://jawdablog.org/2016/01/28/myth_moursi_was_planning_to_stay_in_power/

https://jawdablog.org/category/الأساطير-و-التابوهات-في-السياسه-المصر/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s