وشائج الدم و الدين و الإلكترون! الروابط بين مصر و جيرانها … حديث استراتيجي

Connections_between_Egypt_and_neighbors

نشرت فيسبوك خريطه هي من اغرب و اهم الخرائط في العالم (الصوره مرفقه) و العجيب انها لم تحظ بالاهتمام الكافي في مصر. و هي خريطه لو تعلمون عظيمه. توضح الخريطه عدد المشتركين في فيسبوك في كل مدينه حول العالم (مع ازدياد العدد يزداد حجم و نصاعه النقطه البيضاء الممثله للمدينه علي الخريطه. و لكن الاهم انها تظهر الصداقات بين سكان المدن المختلفه حول العالم بخطوط بيضاء تربط بين المدن و يزداد ثقل الخط الأبيض الرابط بين المدينتين مع زياده عدد الصداقات بين سكانهما. 

هذه هي روابط الإلكترون الجديده. هذا هو التعريف العصري لطريق الحرير. في القديم كان الشعراء و الفنانون ينتقلون بين المدن لينشروا الثقافه و المعرفه مثلما استقر الاخوان تكلا في مصر لتاسيس الأهرام مثلا. و لكن في حديث ففيسبوك هو اداه التواصل الحديثه لنشر الثقافه و المعرفه (و كذا نشر الجهل و التضليل فهي مثل كل اداه جيده ادا احسن استخدامها). 

قبل ما نبص علي مصر تعالوا نبص علي العالم شويه و نستمتع بهذا الكنز:

—————————–

١- بص كده علي روسيا و الصين. صحراء جرداء دون تواصل مع العالم. مستحيل للمعرفه ان تنتشر او ان تكون دوله ذات حضاره يمكن ان تكون ذات تاثير عالمي و هي لا تتواصل مع العالم. 

لذلك لما ربنا يقول لنا في سوره الأنبياء “و ما ارسلناك الا رحمه للعالمين” معناها ان الدين الأسلامي دين عالمي لكل الناس هدفه اقامه حضاره عالميه للبشر كلهم و رحمه لغير البشر كمان. ازاي انت تعمل حضاره عالميه للبشر كلهم و انت كاره للتواصل مع العالم؟ ازاي؟ 

٢- بص كده علي الخطوط بين امريكا الشماليه و الجنوبيه. برغم ان أوروبا كانت هي المستعمر في امريكا الجنوبيه الا ان الروابط بين الولايات المتحده و امريكا اللاتينيه كلها عميقه جدا. بص علي عدد و حجم الخطوط بين الولايات المتحده و امريكا اللاتينيه تلاقيها أكتر بكتير و أعمق من الروابط مثلا بين امريكا اللاتينيه حتي مع اسبانيا و البرتغال. و دول بلدين بيكلموا نفس اللغه مع امريكا اللاتينيه! 

٣- تأمل الروابط بين امريكا مع أوروبا و مع اليابان و مع استراليا. شيئ غير طبيعي. خطوط عميقه ممتده. يعني التحالفات دي مش بس تحالفات عسكريه (زي مثلا التحالف الاسلامي المزعوم لمقاومه الاٍرهاب). لا. دي تحالفات عميقه بين الشعوب كمان. 

٤- بص كده علي افريقيا. احنا اصلنا فاكرين اننا اسياد افريقيا. حتلاقي ان افريقيا منوره و بتتحرك و بتصحو و بتتعامل مع العصر. و كمان الروابط البينيه بين افريقيا عماله تزيد. بص كده علي الخطوط بين نيجيريا (غرب افريقيا) و أنجولا (جنوب غرب). 

٥- تلاقي بلد زي ايسلندا (اقصي شمال أوروبا) فعلا كأنها مديه ضهرها لامريكا و باصه لروابطها الثقافيه في الدول الاسكندنافيه. علي طول تعرف ان دي دوله إسكندنافيه الثقافه. 

٦- لازم تذهل من حجم الارتباط بين اليابان و كوريا الجنوبيه. مش بس انه كام مدينه في اليابان مرتبطين بكوريا الجنوبيه. لا. ده الخطوط بينهم كأنها مروحه تشمل كل المدن دون استثناء. لذلك لما حد يقول ان اليابان و كوريا حيحاربوا بعض مثلا فهذا ينم عن جهل سياسي. 

نقرب أكتر من منطقتنا:

———————-

نبدأ طبعا بالهند و هي اكبر دوله قريبه من منطقتنا. نلاقي ايه؟ 

١- الهند كلها منوره. و باتساع الهند كلها. هذه دوله حاضره في العصر و بكل قوه. 

٢- بص بقي أقوي روابط للهند مع مين: طبعا سيريلانكا بحكم الارتباط الثقافي. لكن بص علي عمق الروابط مع الخليج العربي. و كمان علي عمق الاتصال مع دول جنوب شرق اسيا (ماليزيا اندونسيا فيتنام تايلاند الخ). 

الهند عامله زي مركز اتصالات ضخم يربط جنوب شرق اسيا مع الخليج. 

طبعا كتير من ده هو بفعل العماله الهنديه في الدول دي. لكن العماله ستتحول لتأثير بالذات طالما وراء العماله دوله قويه صاعده و تجربه ديمقراطيه حيه. 

عمق الخطوط بين الهند و الخليج العربي بالتقريب زي الخطوط ما بين امريكا و أوروبا. 

ندخل علي مصر و منطقتنا كلها 

—————————-

حنلاحظ حاجات كانت في الحقيقه مفاجأه لينا:

١- ان أعمق الروابط بين مصر و اي مكان في العالم هي بين مصر و فلسطين و لبنان! 

عجيب جدا. يعني بعد عقود من سياسه متعمده للفصل بين مصر و الشام (مصدر ١). و بعد تحريض الاعلام المصري علي قتل الفلسطينيين و بعد مشاركه مصر في حصار غزه، و بعد لما واحد يطلع يقول المسجد الاقصي مش في فلسطين (مصدر ٢)، ما زال الشعب المصري مرتبط بفلسطين و لبنان. كأننا ما زلنا في عام ١٩٤٧ و كأن فيسبوك اصبح بديلا لقدره المصري في السابق علي السفر لفلسطين و لبنان بالقطار و الأتوبييس و السياره. يعني ما زال الشعب المصري يتابع صفحات فلسطينيه و لبنانيه. 

و البعض رأيه انه يتابع صفحات الممثلين و المغنيين و الأكثر اهميه صفحات الممثلات و المغنيات. و راينا ان هذه كلها وشائج ثقافيه تربط ما يريد عدونا ان يفرق. 

٢- عجيب جدا انه الروابط بين مصر و إمارات الخليج (قطر الامارات الكويت البحرين عمان) هي علاقات محدوده جدا. عجيب فعلا! 

و في الأرجح ان المصريين المغتربين في هذه الدول لا يستخدمون عنوانهم في هذه الدول بل يحتفظون بعنوانهم في مصر للتواصل مع اهلهم فيها. اي انهم لا يشعرون بالانتماء لدول عاشوا فيها ربما عشرات السنين. 

و انه فقط مدن جده و مكه و المدينه السعوديه التي ترتبط بعلاقات عميقه و ممتده عبر القطر المصري كله. بينما الرياض السعوديه ترتبط مع القاهره عبر خط ضيق و محدود!

(و هذا عجب العجاب. كاننا فعلا ما زلنا في عام ١٩١٠ عندما كانت الحجاز متواصله مع مصر و امتداد لها). 

٣- برغم من السباب العلني ليل نهار في تركيا فالروابط بين مصر و تركيا متنوعة و قويه دون شك أقوي من قرينتها بين مصر و الخليج مثلا! و تتميز انها ليست مركزه بين مدينتين او ثلاثه فقط بل تشبه المروحه الرابطه بين اليابان و كوريا الجنوبيه من ناحيه الامتداد الجغرافي و ان بدرجه اقل كثيرا في العمق. و هذه مفاجأه جيده فالشعبان المصري و التركي مسلمان يعيشان في اقليم واحد و يمكن ان يتشاركا في الكثير. 

٤- لاحظ امتداد الروابط بين مصر و المغرب العربي و هو شيئ لم نتوقعه. فهناك خط صغير من الحرير يربط مصر بليبيا واصلا لتونس و منها للعملاقان الجزاير و المغرب. اي ان نجاح التحرر و التحول الديمقراطي في تونس و ليبيا له انعاكسات ايجابيه لا شك علي مصر. و هذه مفاجأه جميله. 

لكن هناك ايضا مفاجات سيئه. 

٥- التواصل بين مصر و السودان يكاد يكون منعدما. عكس مثلا التواصل بين جده السعوديه و الخرطوم السودانيه. عيب. 

٦- لا يوجد اي تواصل او خطوط بين مصر و افريقيا. ناهيك عن التواصل مع اثيوبيا. و هذا يؤكد لنا ما نعلمه و هو ان الشعب المصري يجهل افريقيا و اثيوبيا تماماً. و هو وضع سيئ لشعب يعتمد علي مياه النيل في الحياه. 

٧- كانما هناك جدار بين ايران و جيرانها في الخليج و بقيه الشرق الاوسط باستثناء تركيا. و هو شيئ محزن. كيف يدعي المسلمون ان رسالتهم عالميه و هم عاجزون حتي عن التواصل بينهم و بين بعضهم؟ 

٨- اليمن حاله غريبه فتواصلها مع الخارج يتم عبر ٣ خطوط: الرياض و الحجاز و جيبوتي. و ارتباط اليمن بالحجاز يبدو كأنه ارتباط عضوي لبلد واحد. لذلك عندما تريد الامارات تقسيم اليمن فهو امر محكوم عليه بالفشل لانه ضد التاريخ و الثقافه. 

٩- يرتبط الصومال و جيبوتي بارتباط قوي بكينيا و اثيوبيا. غابت مصر و غاب الحميع عن دول هي في اهم المواقع الاستراتيجيه من ناحيه التأثير في الملاحه العالميه و التأثير في مياه النيل (مصدر ٣). 

١٠- انعزل العراق تماماً الا من رابط مع الكويت و اخر مع الاْردن. و هذا نذير شؤم للمنطقه و العرب و المسلمين. فمنطقتنا لن تنطلق الا بزخم روابط مصريه تركيه ايرانيه تضبط الامور في الشام و العراق كما كان الامر علي مر التاريخ (مصدر ٤). 

المصادر:

———

١- العلاقه التاريخيه بين مصر و فلسطين:

https://jawdablog.org/2014/12/30/palestine_useful_or_harmful_for_egypt_security/

https://jawdablog.org/2014/12/30/leave_the_sinai_desert_or_reconstruction/

٢- يوسف زيدان عن المسجد الاقصي:

https://jawdablog.org/2015/12/11/yusuf_zidan_lies_about_aqsa_mosque/

٣- السياسه السليمه للتعامل مع سد النهضه:

https://jawdablog.org/2014/09/30/water_issue_1/

٤- هل العداء مع ايران و تركيا من مصلحه مصر الاستراتيجيه؟ 

https://jawdablog.org/2014/12/30/is_making_turkey_iran_enemies_useful/

 



Categories: استراتيجيات وحلول

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: