إتفاقية كامب ديفيد … الحلقة ٧ و الأخيرة

صفحات مخفية من التاريخ … سلسلة كامب ديفيد مالها و ما عليها

hidden_pages_of_history_camp_david_accord_7_1

نرد في هذه الحلقة حول اسئلة القراء المتتالية حول الحلقات السابقة و التي أجبنا فيها بالوثائق علي معظم ما يدور في خلد المصريين حول:

١- نصوص الاتفاقية بملاحقها (مصدر ١)

٢- ما اطلق عليه المراسلات و التعهدات السرية (مصدر ٢)

٣- حقيقة وجود ملاحق سرية للاتفاقية (مصدر ٣)

٤- دور جيهان السادات الحقيقي في كامب ديفيد (مصدر ٤)

٥- كواليس استقالة محمد ابراهيم كامل (مصدر ٥).

نتعرض اليوم لأسئلة القراء التي تلقينا الكثير منها لان الموضوع طبعا اثار لغط كبير.

س: انتم ليه بتدافعوا عن الاتفاقيه؟ السادات خاين دون شك لانه لم يطالب بدولة مستقلة للفلسطينيين و عاصمتها القدس و وافق علي نزع سلاح سينا. 

يوجد مشكله كبيره لدي كثير من المصريين في عدم القدره علي التفريق بين التطلعات و الواقع. الاتفاقية بين مصر و اسرائيل هي اتفاق سلام و ليس اتفاق استسلام اسرائيل!

كي تحصل مصر علي سيناء غير منزوعه السلاح و دولة مستقلة في الضفه و القطاع يجب حدوث التالي:

١- وصول الجيش المصري الي خط الحدود او السيطره علي مضايق الجدي و متلا علي اقل الفروض. 

٢- احتلال الجيش السوري اجزاء من الجليل الاعلي وراء بحيره طبريه مما يهدد العمق الاسرائيلي.

بصرف النظر عن حتي الثغرة و بصرف النظر حتي عن ان الجيش الاسرائيلي بنهاية حرب ٧٣ كان علي مسافه كيلومترات من دمشق و ١٠٠ كم من القاهره. بصرف النظر عن كل هذا، خطه الجيشين المصري و السوري لم يكن فيها إطلاقا لا الوصول للمضايق حتي (ناهيك عن الوصول لخط الحدود) و لا الوصول وراء بحيره طبريه. و هذا الكلام بشهادة الفريق سعد الشاذلي ذاته (مصدر ٦).

الخطة كانت احتلال مصر رؤوس كباري بعمق ٢٠ كم شرق القناه و وصول الجيش السوري لقمة هضبة الجولان (مصدر ٦).

بنجاح ذلك حررت مصر ٢٠ كم من سينا التي يبلغ عمقها حتي خط الحدود ١٦٠ كم (انظر الخريطه المرفقه). لماذا توافق اسرائيل ان تترك هي سينا و يدخل مكانها الجيش المصري فيها اذن و هو لم يحرر الا ١٥٪ من كامل العمق؟ هذه هلاوس.

هذا كله بفرض ان مصر و سوريا حققتا أهداف خططهما بالكامل ١٠٠٪.

طبعا بعض الناس يتحدث ان اسرائيل معتدية و انها مفترية و استولت علي الارض بالقوة و مخالفة للقانون الدولي. هذا كله كلام نحن متفقون معه ١٠٠٪. لكنه كلام لا معني له. في داخل الدوله يوجد قانون و شرطة تقر الحقوق و تبحث عن العدالة. هذه المؤسسات ضعيفة علي المستوي الدولي و لذلك الحق علي المستوي الدولي يحتاج قوة تحميه. داخل الدول (بالذات الديمقراطية) توجد اليات لاحقاق الحقوق حتي للضعيف.

لذلك عجيب فعلا ان يتحدث البعض عن شروط اتفاق مستحيل الحدوث علي افضل فروض القوة العربية.

س: انتم ليه بتيأسونا؟ السادات كان لازم يضم علي العرب و يستني لحد لما نقدر كلنا نحارب مع بعض و نقضي علي اسرائيل. 

——————————————————————-

ننقلك هنا للحوار الذي دار بين محمد ابراهيم كامل و السادات في كامب ديفيد عند تقديم كامل استقالته للسادات. و هو حوار من أرقي ما يمكن:

في الساعه ١١ صباحا ذهب كامل للسادات في كابينته.

كامل: انا عاوز أتكلم معاك مش كوزير خارجيه بيكلم رئيس الجمهوريه لكن كصديق و اخ اصغر.

السادات: قول اللي عندك مباشره.

كامل: انا قريت مشروع كارتر السلام. مش ده اللي انت كنت عاوزه لما روحت القدس. و بالتأكيد المشروع ده مش متكامل. المشروع الامريكي حيعمل سلام مستقل ببن مصر و اسرائيل بمعزل عن الضفه و القطاع. اسرائيل حتعمل سلام مع مصر لكن ده حيطلق أيدها انها تضم الاراضي المحتله.

انت عارف الاعلام الاسرائيلي قوي قد ايه. ارجوك متوقعش الاتفاقيه دي لانها حتكون مدمره و حتخلي العرب ينقلبوا ضدنا.

السادات: انت مش عارف حاجه عن العرب. لو سبنا العرب لوحدهم عمرهم ما حيحلوا المشاكل. و الاحتلال الاسرائيلي حيستمر لما لا نهايه. الموضوع حينتهي ان اسرائيل حتاخد كل الاراضي العربيه و العرب مش حيرفعوا صباع واحد عشان يوقفهوهم. و العرب حيبقوا مبسوطين جدا بالبيانات و الشعارات الفارغه و الصوت العالي و هوه ده اللي بيعملوه من الاول.

كامل: اللي بتقوله مش صحيح بشكل كامل. العرب وقفوا ورا السادات في حرب ٧٣. دلوقتي و عجز الامريكان بادي انهم يفرضوا سلام كامل، مش ده وقت نرجع فيه للعرب؟ انا أوعدك ان الامه العربيه مستنيه أشاره من السادات و تنتهي بها الخلافات زي سحابه صيف.

السادات: لكن مشروع كارتر بيدي الفلسطينين حكم ذاتي. و بيلغي الحكم العسكري الاسرائليي في الضفه و القطاع. و كارتر وعدني انه شخصيا حيعمل شيئ للفلسطينين عند أعاده انتخابه.

انت مس فاهم حاجات كتير عن مشاكل مصر. الاقتصاد منهار. الخدمات تقترب من الصفر. احنا محتاجين سلام عشان نلقط نفسنا و نوجه الموارد للتنميه. مصر القويه بس هي اللي تقدر تساعد الفلسطينيين. و مصر ضعفت بسبب الصراع اللي مش بينتهي.

كامل: لو انت شايف ان ده الوضع الداخلي و ان ده بيجبرنا اننا نوصل لاتفاق مرحلي موقت يبقي قول كده و أعلنه.

السادات: لو انا قلت كده ازاي العرب و الروس حيتصرفوا؟ انا عارف انا باعمل ايه و حاخد مبادرتي للنهايه.

كامل: طيب في الحاله دي ارجوك اقبل استقالتي.

السادات (و يبدو انه توقع الاستقاله): إذن خلي امر الاستقاله سر لحد اما نرجع مصر. و خليك هادي. اهدي كده و كل شيئ حيبقي كويس في الاخر.

في نقاط مهمه جدا في الحوار لازم نفهمها لانه فعلا حوار في منتهي الرقي و الفهم عكس كل ما قيل بعد ذلك:

١- هناك فعلا رأيان في مصر. الاول هو ان مصر يجب ان تحارب باستمرار. الثاني هو ان مصر القويه اقتصاديا فقط هي التي تستطيع القتال.

٢- ان بعض من توقعات كلي من السادات و كامل أتت صحيحه.

اسرائيل فعلا هدفها تمديد الاحتلال أطول فتره ممكنه و جعله أبدي كما قال السادات. و السادات يعلم ذلك تماماً. و يعلم ان اسرائيل لن تنسحب من الضفه و القطاع دون ضغط أمريكي. و نحن نري باعيننا ايضا ان توقعات السادات أتت صحيحه من ناحيه ان العرب لن يحرروا اي شيئ. و هاهي الجولان امام اعيننا.

اذن كلا من السادات و كامل اتفقا ان هدف اسرائيل هو الاحتلال الابدي.

الخلاف هو بين المدرستين من ناحيه طريقه التعامل مع ذلك. السادات يري ان مصر تريد فترة للبناء و انها لا تستطيع ان تعول علي العرب فيها و هي مدرسة يمكن ان نسميها الواقعية. و كامل يري ان مصر بامكانها الصمود امام اسرائيل و التحرك اقتصاديا بالتعويل علي الدعم العربي و هي مدرسه يمكن ان نسميها العروبية و هي متأثره بافكار ناصر و هيكل (و بعض منه ثبت انه شعارات طنانة في الوضع العربي الاستبدادي الحالي و لكنها امال مشروعة).

٣- لذلك فعلا يجب ان نحصر الخلاف في هذه النقطه. و هناك استنتاجات كثيره مهمه هنا:

ا- الم يأتي الدعم العربي لمصر بعد كامب ديفيد و بكثافه؟ إذن في الحقيقه ان السادات كان أعلم بحال العرب من محمد كامل و انهم في الحقيقه سيتجهون ايما اتجهت امريكا.

ب- الم نر ان الدعم العربي لمصر هو في الحقيقه هدفه تثبيت المصالح العربيه في مصر. و راينا دعم الامارات و السعوديه للانقلاب في مصر و ضد الديمقراطية المصرية.

ج- من العجيب ان من يتباكون علي كامب ديفيد هم ذاتهم من يريدون قتل و حرق الفلسطينين و يؤيدون الجيش المصري في عزل و قتل و تهجير الفلسطينيين و اهالي سينا ذاتهم. ذات سينا التي بذل السادات الجهد من اجل استعادتها.

د- لا شك ان محمد ابراهيم كامل كان حالما عندما قال للسادات ان يعلن انه اتفاق مرحلي من اجل تنميه مصر. هل هذه نكته؟ و لم يقبل الاسرائليون او الامريكان بهذا؟

٤- لا شك ان هناك عيوب في شخصية السادات. فهو ديكتاتور مصري ايضا و ان بدرجة اقل من سابقه او لاحقه. و انه اخطأ بالاعتماد المبالغ فيه علي وعد كارتر له في موضوع الفلسطينيين. و لكنه ايضا حرر سينا و ان تكن منزوعه السلاح (و غير ذلك مستحيل عمليا وفق توازن القوي وقتها و هو أميل الان لصالح اسرائيل اكثر كثيرا عن اي وقت مضي بسبب سياسات مبارك و مجلسه العسكري) و أعطي للفلسطينيين إتفاقًا هو افضل من اي شيئ يمكن الحلم به الان.

٥- بالطبع ليس في الاسلام ما يمنع التصالح او التهادن مع العدو لإعداد النفس كما ذكر السادات في حواره. السؤال الرئيسي في المدرسه الاسلاميه (مقابل المدرستين العروبيه و الواقعيه) هو من الذي يتحدث نيابه عن المسلمين و يقرر مصالحهم في غيبه الخلافه. و هل السادات مؤهل لتحديد متي الصلح و متي الحرب؟

س: السادات فرط من الاول لما بعت لكسينجر يقوله ان مصر لا تنوي تطوير الهجوم في ١٩٧٣. 

———————————————————-

فعلا السادات أرسل لهنري كسينجر رساله في اليوم الاول من القتال قال فيها ان مصر لا تنوي تطوير الهجوم ضد اسرائيل في الأيام الاولي لحرب ٧٣ (صوره الرساله مرفقه و اصلها في ملحق ٧).

لأننا نعلم ان معظم المصريين يتحدثون عن تلك الرساله “سماعي” و يسمعون فقط مغالطات “هيكل” فنحن ننشر نسخه من الرساله (الصور الملحقه) و ترجمه مقاطع منها كالتالي:

“رساله من د حافظ اسماعيل 

الي: د هنري كسينجر

١- نقل لنا د الزيات وزير خارجيه مصر فحوي الحوارات بينكما في اليومين الاخيرين. 

٢- أحب بروح الصراحه التي تسود حواراتنا ان اعلق علي بعض الامور:

ا- ان الاشتباكات الدائره الان علي الجبهه لا يجب ان تفاجئ احدا لانها تتبع الاستفزازات الاسرائليه المتتاليه ليس فقط علي المواقع اللبنانيه و السوريه بل و المصريه ايضا. اننا نبهنا لهذه الاستفزازات في كل المحافل الدوليه انطلاقا من روح التعاون الدولي. 

ب- لذا كان من الواجب علي مصر ان تأخذ قرارا بمواجهه تلك الاستفزازات الاسرائليه و بحزم. لذلك قررت مصر التصرف في وجه استفزازات مماثله لما وقع ضد سوريا في ١٣ سبتمبر ١٩٧٣.

ج- ان الاشتباكات الواقعه علي جبهه القناه نتيجه الاستفزاز الاسرائيلي هدفها إفهام اسرائيل اننا لا نخاف و اننا لسنا عاجزين و اننا نرفض الاستسلام لأي تخطيط عدواني يريد الاحتفاظ بارضنا كوسيله للابتزاز.

د- نتيجه لتلك الاشتباكات فان اوضاع جديده ظهرت علي الارض. و بالرغم انه من الطبيعي توقع تطورات جديده ستحدث خلال الأيام القادمه الا اننا نود ان نحدد إطار موقفنا.

ه- ان هدفنا الأساسي هو كما كان دائماً تحقيق سلام كامل في الشرق الاوسط و ليس تسويه جزئيه.

و- لا ننتوي تعميق الاشتباكات او توسيع رقعه المواجهه.

٣- أتوقع ان تكون قد حصلت من السيد روكفلر علي رد الرئيس علي رسالتك. و موقفنا ثابت منذ ان اتصلنا لأول مره. اسمح لي ان أوضح تلك الثوابت مره اخري:

ا- يجب علي اسرائيل الانسحاب من كل الاراضي المحتله. 

ب- بعدها سيمكن لنا المشاركه في مؤتمر للسلام برعايه الأمين العام للأمم المتحده و مشاركه الاعضاء الدائمين او اي جهه مناسبه اخري. 

ج- نحن نوافق علي مبدأ حريه الملاحه في مضيق تيران و نوافق كضمان علب تواجد دولي هناك لفتره محدده.

٤- انني واثق ان هذا التوضيح لموقفنا يعكس رغبه جاده لتحقيق السلام و لا يعكس رغبه في التنازلات. نحن نذكر ان السيد روجرز وزير الخارجيه قتل عمليه السلام عندما فسر مبادرتنا للسلام في فبراير ١٩٧١ بطريقه لا تتفق مع طبيعتها و أهدافها.

تحياتي. 

حافظ اسماعيل.”

—————————-

السؤال الان بعد ان قرأت الرساله بنفسك هل تشعر بذات الشعور الذي يروج له هيكل و شلته من المتعاملين مع المخابرات العسكريه المصريه؟

هذه الرساله تثير التباس كبير لدي الكثيرين. بالنسبه لكثير من المصريين انه بما ان مصر عدوه لإسرائيل و امريكا تقف مع اسرائيل اذن امريكا عدوه لمصر و لا يجب ان يكون هناك ايه مراسلات بين الأعداء. هذه نظره سطحيه جدا و غير واقعيه للعلاقات بين الدول. امريكا دوله عظمي. حتي في عز حرب فيتنام كان ثوار فيتنام الشيوعيون يتواصلون و يتفاوضون مع امريكا. لا نعلم كيف تستطيع مصر إهمال دوله عظمي مثل امريكا؟ هذا شيئ ساذج الحقيقه.

المشكله ايضا ان مصر فعلا لم تكن تنوي و لم يكن في خطتها حتي تطوير الهجوم. و هذا شيئ في ظرف ٤٨ ساعه من القتال كانت امريكا سنعرفه باستخدام قدراتها الاستطلاعيه. و بالفعل أرسلت امريكا طائرات استطلاع فوق الجبهه لدي بدء العمليات. و يمكن لامريكا بسهوله من اوضاع القوات معرفه هل ينوون الاندفاع في الهجوم ام لا. القوات التي ستستمر في الهجوم مثلا لا تبني تحصينات دفاعيه و لا سواتر ترابيه كبيره في مواقع ستتركها للهجوم لاحقا.

كذلك حتي قبل ان ترسل امريكا طائرات استطلاع كان ممكن جدا لامريكا ان تصدر تحذير لمصر بالا تطور من الهجوم. و في هذه الحاله سيبدو عدم تطوير مصر للهجوم ضد اسرائيل انه التزام بما تطلبه امريكا و هذا احراج لمصر.

العقل المصري و العربي للاسف لديه اوهام كلاسيكيه عن كيفيه اداره الحروب تعود للقرون الوسطي.

س: مش المفروض في اي مفاوضات ان رئيس فريق التفاوض يستمع لفريقه و يجري التشاور بينهم؟

——————————————————————-

طبعا. و هذه اهم اخطاء السادات. و لا ننسي ان السادات هو ديكتاتور مصري. و الاهم ان عمليه صنع القرارات في مصر كانت و لا زالت عمليه فرديه. لا يوجد في مصر مثلا مجلس للامن القومي مثل امريكا هدفه توفيق الاّراء المختلفة بين الدفاع و الخارجيه و الامن الوطني للوصول لاقتراحات محدده يتم عرضها علي رئيس الجمهوريه لاتخاذ قرار. هذه وظيفه مستشار الامن القومي في امريكا و جهاز الامن القومي (مصدر ٨).

المفترض كذلك ان يكون هناك حوار بين العروبيين و الإسلاميين و الواقعيين و وجهات نظرهم المختلفة للوصول لتوصيات محدده للرئيس. في مصر للاسف فان كل وظائف الدوله الكبري و حتي الان ليس فيها الا العروبيون الحالمون و الذين توارثوا الحلم عن ناصر و لكنهم عاجزين عن تحقيقه. و هم يقمعون كل الأصوات الأخري تحت وشاح الوطنيه و أصبحوا بعد تخليهم عن العروبه الا كشعار، أداه قتل للآخرين. و لذلك من الصعب ايضا تخيل استطاعه السادات اداره حوار منطقي بفرض انه اراد ذلك نظرا لان كل الحوار كان سيكون الجميع ضده!

للاسف لم تتطور الديمقراطيه المصريه بعد حتي يسمح للمدارس الفكريه المختلفه ان تكون ممثله في مؤسسات الدوله و تعبر عن الأفكار الرئيسيه للشعب المصري حتي الوصول للحل الأمثل كما يحدث في امريكا. فمصر في الحقيقه هي دوله عربيه اسلاميه و واقعيه في ذات الوقت. و للاسف حتي الوصول لذلك النموذج الديمقراطي سنعاني.

س: مصر لم تنمي سينا لان الاتفاقيه تفرض ذلك علي مصر!

——————————————————-

هذا ايضا كلام فارغ. و أثبتنا بوضوح ان السادات كان لا يتحدث الا عن اماله في تنميه سينا (مصدر ٣) و نشرنا فيديوهاته و هو يتحدث عن ذلك. بالعكس اصرت مصر في عهد السادات ان تدفع ثمن مستعمره ياميت حتي يحل المصريون محل المستوطنين الاسرائليين (مصدر ٣). كيف اذن يمكن ان يكون هناك تعهد سري بعدم توطين سينا؟ و ياميت لمن لا يعلم تقع جنوب العريش قرب الحدود مع اسرائيل!

لقد حدث تحول في السياسه المصريه تجاه سيناء في عهد مبارك لا شك. و نحن نري ان الامر فيه جريمه و يحتاج للتحقيق. لقد أهمل مبارك شمال سينا عمدا. و كما كتبنا في السابق و شرحنا فان تعمير سينا اهم كثيرا من وضع جيش فيها (مصدر ٩) و الا تقع سينا مثلما وقعت تكساس فريسه لامريكا و استولت عليها من المكسيك. و قد نكل مبارك بأهالي سينا عمدا و كان يكرههم. و يستمر السيسي في ذات السياسه و هو امر بشكل جرما يصل للخيانه (مصدر ١٠).

س: هل هناك تورط للجيش المصري في مقال السادات؟

————————————————–

الامر يحتاج لتحقيق فعلا. و هناك أمور عديده تثير الشكوك. 

١- كيف يدخل ضابط و عساكر الي عرض عسكري به رئيس الدوله و معهم إبر إطلاق نار تم صرفها من مخزن الجيش باْذن رسمي؟ 

٢- لماذا تم وضع كرسي امام المنصه بالضبط امام موضع وجود الرئيس السادات؟ (انظر الصوره المرفقه). 

٣- لماذا تم تغيير طاقم حراسه السادات كله ليصبح تحت سيطره المخابرات الامريكيه بدلا عن شركه جي جي كابوتشي الأميريكية المتخصصه (مصدر ١١) قبل الاغتيال بشهور بالرغم ان السي اي اي ليس لها خبره في تأمين الشخصيات و لا تؤمن ايه شخصيه امريكيه؟ يتولي تأمين الرئيس الامريكي جهاز يطلق عليه الخدمه السريه (مصدر ١٢). 

٤- هل من يريد ثوره اسلاميه و يحمل مدفعا رشاشا يقتل فقط رأس الدوله و يترك نائبه و وزير دفاعه؟ و نحن لا نشكك في وطنيه الإسلامبولي و حماسته و لكن نشكك في تعرضه للتأثير النفسي للتركيز فقط علي السادات و هذا ممكن. 

٥- لماذا يسجن الجيش طلعت السادات ثم يموت في ظروف غريبه بعد ان اتهم الجيش و مبارك ذاته بالضلوع في اغتيال السادات؟ 

٦- بعد ثوره ٢٥ يناير ظهر في التلفزيون كل من هب و دب ليدلوا بحوارات عن اي شيئ و كل شيئ. هل عمرك رايت واحد فقط من حرس السادات خرج للكلام؟ واحد فقط؟ اين هم؟

أمور تحتاج لتحقيق. ليست ادله و لكنها قرائن. و نحن لدينا شكوك تحتاج لتحقيق ان المخابرات العسكريه تآمرت ضد السادات. و لا شك لدينا ان السادات ازداد عصبيه في أواخر أيامه تحت تاثير الهجوم عليه. و هو هجوم منظم بشكل مماثل للهجوم ضد د مرسي الذي قادته ايضا المخابرات العسكريه من اختفاء السلع (التي ظهرت مباشره بعد وصول مبارك للحكم …نفس الأسلوب) و تطاول الناس علي الرئيس و عائلته الخ.

طبعا هناك فارق بين ان السادات ديكتاتور و مرسي رئيس منتخب فعلا. و لكن المخابرات العسكريه لا تريد الا السيطره علي مصر و قد دانت لها الان.

و هي تنشر موضوع الملاحق السريه لكامب ديفيد هذا لانها تعرف ان المصريين يخافون من اسرائيل و بالتالي لن يلوموا و لن يحاسبوا مبارك و مجلسه العسكري علي الخيانه بعدم تعمير سينا.

هذا جهاز مخابرات خارج عن سيطره الدوله و الشعب. و يستخدم كل الوسائل الحقيره للإبقاء علي هيمنته و يجب محاصرته و الخلاص منه.

و هنا تنتهي سلسله كامب ديفيد. و الي اللقاء مع صفحه جديده مخفيه. و كل الصفحات المخفيه السابقه في مصدر ١٣.

المصادر:

———-

١- نصوص الاتفاقيه بملاحقها:

https://jawdablog.org/2015/10/19/hidden_pages_of_history_camp_david_accord/

https://jawdablog.org/2015/10/22/hidden_pages_of_history_camp_david_accord_2/

٢- ما اطلق عليه المراسلات و التعهدات السريه:

https://jawdablog.org/2015/11/19/hidden_pages_of_history_camp_david_accord_3

٣- حقيقه وجود ملاحق سريه للاتفاقيه:

https://jawdablog.org/2015/11/27/hidden_pages_of_history_camp_david_accord_4

٤- دور جيهان السادات الحقيقي في كامب ديفيد:

https://jawdablog.org/2015/12/02/hidden_pages_of_history_camp_david_accord_5/

٥- كواليس استقاله محمد ابراهيم كامل:

https://jawdablog.org/2015/12/09/hidden_pages_of_history_camp_david_accord_6

٦- شهاده الفريق سعد الشاذلي في كتابه عن حرب ٧٣: the Crossing

http://web.stanford.edu/group/tomzgroup/pmwiki/uploads/1046-1980-Shazly-a-AJG.pdf

٧- رساله السادات السريه لهنري كسينجر في اول ايام حرب ٧٣:

https://www.haaretz.com/1.4747312

٨- وظيفه و عمل مستشار الامن القومي في امريكا:

http://clinton4.nara.gov/WH/EOP/NSC/html/NSC_Function.html

٩- لماذا تعمير سينا ضروره استراتيجيه:

https://jawdablog.org/2014/12/30/leave_the_sinai_desert_or_reconstruction/

١٠- ملف جوده الكامل عن سيناء:

https://jawdablog.org/category/الإقتصاد/استراتيجيات-وحلول

١١- تغير حراسه السادات قبل اغتياله:

https://books.google.com/books…

١٢- الخدمه السريه مسئوله عن تأمين الرئيس الامريكي:

http://www.secretservice.gov/about/faqs/

١٣- السلسله الكامله من صفحات مخفيه من تاريخ مصر:

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ



Categories: ‏إتفاقية كامب ديفيد‬

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: