صفحات مخفية من التاريخ … ‫إتفاقية كامب ديفيد‬ … الحلقة ٦ … استقالة محمد ابراهيم كامل

hidden_pages_of_history_camp_david_accord_61

في الحلقات السابقة تعرضنا بالتفصيل لنصوص الاتفاقية (مصدر ١) ثم درسنا بالشرح ما اطلق عليه النصوص السرية في كامب ديفيد (مصدر ٢) و في الحلقه السابقة شرحنا دور جيهان السادات بالمصادر في الاتفاقية (مصدر ٣). نصل هنا لموضوع اثار لغطا شديدا و هو استقالة محمد ابراهيم كامل وزير خارجية مصر خلال مفاوضات كامب ديفيد و مذكراته “السلام الضائع”.

١- خلفية محمد ابراهيم كامل

————————-

في عام ١٩٤٢ ألقي القبض علي السادات في قضية تعاونه مع الألمان لتمهيد غزو روميل لمصر. اضرب السادات عن الطعام فأرسل للمستشفي حيث هرب منها. اطلق السادات لحيته كي يتخفي (مصدر ٤). في عام ١٩٤٥ توفيت ابنة السادات ذات العشر شهور من سوء التغذيه ربما. التقي السادات بمحمد ابراهيم كامل في هذا الوقت. كان كامل يقود منظمة هدفها قتل الجنود البريطانيين في مصر. التقي الاثنان في قهوه في ميدان الأوبرا. يقول السادات عن جماعة كامل انها منظمة القتل الصغيرة. كان رأي السادات ان قتل حفنة من البريطانيين لن يخرج الإنجليز من مصر. لكن قتل الساسة المصريين المواليين للإنجليز هو الهدف الرئيسي و بالذات مصطفي النحاس باشا. قام السادات بتدريب مجموعة كامل علي التصويب و استخدام المفرقعات. اشترك السادات و كامل في محاولة اغتيال مصطفي النحاس الفاشلة في ميدان التحرير ثم تعاونا في قتل امين عثمان.

كان كامل من عائلة غنية. لذلك عندما تم القاء القبض عليه كان يتلقي وجبات متميزة باستمرار و كان يشرك السادات فيها بالذات طاجن الرز بالحمام. و كان كامل بسبب علاقاته يخرج من السجن مرتين أسبوعيا تحت غطاء الذهاب لطبيب الأسنان. و في الحقيقة كان يتقابل مع عائلته و أصدقائه.

كذب كلا من السادات و كامل في شهاداتهما امام المحكمة و كانت المحكمة تريد اخراجهما علي ايه الأحوال. أفرج عن السادات و كامل. خرج السادات لينضم للضباط الأحرار. و خرج كامل لينضم للسلك الدبلوماسي و يتدرج في المناصب ليصبح سفير مصر في المانيا.

في ديسمبر ١٩٧٧ و بينما هو في زياره لمصر سمعت زوجته خبر تعيينه وزير للخارجية من الراديو (مصدر ٥) ليخلف اثنين من سابقيه الذين استقالا احتجاجا علي مبادره السلام.

احس كامل انه محاصر. فمن ناحيه كانت علاقته القديمة بالسادات تمنعه من الرفض و احراج السادات. و لكنه في ذات الوقت كان كارها لفكره اي تعامل مع الإسرائيليين. كان رأي كامل ان مصر اضعف من ان تكون ندا للإسرائليين. و ان وضعها الوحيد هو مع العرب في رفض اي تفاوض مع اسرائيل (مصدر ٦).

وصل كامل لكامب ديفيد في حالة عصبية شديده. كان يدخن بشراهه. و في الحقيقة كان قلق من احراز النجاح في كامب ديفيد و التوصل لاتفاق. كان كامل يبكي في غرفته بعد اي اتصال مع الإسرائيليين. لاحظ سيروس فانس وزير خارجية امريكا ذلك و حاول التحدث معه لكن كامل كان في حالة عصبية شديده و كان ينفعل عند سماع كلام الاسرائليين عن حقوقهم التاريخية في الارض العربية.

المهم ايضا ان محمد ابراهيم كامل لم يزر في حياته ايه دولة عربية قبل كامب ديفيد (و لا حتي للحج) و لم يلتق الا بقلة من المسئولين العرب في تاريخه السياسي و الدبلوماسي.

إذن لا شك في الاتي:

١- وطنية محمد ابراهيم كامل.

٢- قلة معلوماته عن الأحوال السياسية العربية

٣- استغل السادات صداقتهما القديمة للضغط عليه (السادات كما نعلم شخصيه مناوره من الدرجه الاولي و راينا ذلك حتي في حرب ٧٣ و هو دون شك داهية سياسية من الطراز العالمي). 

٤- استقالة كامل بعد صداقته مع السادات هي لا شك صفعة قوية للسادات.

٢- طالما كده يبقي السادات أكيد خاين:

—————————

هنا تكمن المشكله. انه طالما قلنا ان محمد ابراهيم كامل رجل وطني معني ذلك التشكيك في السادات و ما فعله. هذه مشكله في العقل المصري الذي يحب الازدواجيات binary و الحلول القصوي extreme. فإما مسلم او كافر. اما عدو او حبيب. ناسين ان كثير من الامور بها إطياف من الحقيقة. ناسين حتي قصة سيدنا الخضر في القرآن.

الحقيقة ايضا انه خلال كامب ديفيد و في اليوم ١٢ و هو اليوم قبل الأخير و قبل دقائق من ذهاب كامل للقاء السادات و تقديم استقالته حدث التالي:

اجتمع الوفد الامريكي علي الافطار. كان الحديث عن ان كارتر اتهم بيجين بالخداع. و ايضا تطرق الحديث لكلمه “الراجل” the man في أشاره ان السادات توقف تماماً عن الحديث مع او عن بيجين و انه لا يشير له إطلاقا باسمه و لكن فقط بلفظ “الراجل” (مصدر ٦). ثم تطرق الحديث لتهديد السادات بمغادرة كامب ديفيد و انه حزم حقائبه بالفعل لولا تدخل كارتر و وعده بتقديم مشروع أمريكي محدد و نهائي للسلام (مصدر ٤). لذلك يصعب ايضا ان نقول ان القصة هي كما يحب المصريون ان يروجوا و هي ان السادات فرط في القضية و كشفه وزير خارجيته و غير ذلك من الاوهام الثنائية التي يعشقها المصريون دون دراسة او ادلة.

كي نفهم تعالوا نقرأ حوار السادات مع كامل عند تقديم كامل استقالته في اليوم قبل الأخير من كامب ديفيد (مصدر ٧). 

و الحقيقة انه حوار تاريخي فعلا.

في الساعه ١١ صباحا ذهب كامل للسادات في كابينته. 

كامل: انا عاوز أتكلم معاك مش كوزير خارجيه بيكلم رئيس الجمهوريه لكن كصديق و اخ اصغر. 

السادات: قول اللي عندك مباشره. 

كامل: انا قريت مشروع كارتر السلام. مش ده اللي انت كنت عاوزه لما روحت القدس. و بالتأكيد المشروع ده مش متكامل. المشروع الامريكي حيعمل سلام مستقل ببن مصر و اسرائيل بمعزل عن الضفه و القطاع. اسرائيل حتعمل سلام مع مصر لكن ده حيطلق أيدها انها تضم الاراضي المحتله.

انت عارف الاعلام الاسرائيلي قوي قد ايه. ارجوك متوقعش الاتفاقيه دي لانها حتكون مدمره و حتخلي العرب ينقلبوا ضدنا.

السادات: انت مش عارف حاجه عن العرب. لو سبنا العرب لوحدهم عمرهم ما حيحلوا المشاكل. و الاحتلال الاسرائيلي حيستمر لما لا نهايه. الموضوع حينتهي ان اسرائيل حتاخد كل الاراضي العربيه و العرب مش حيرفعوا صباع واحد عشان يوقفهوهم. و العرب حيبقوا مبسوطين جدا بالبيانات و الشعارات الفارغه و الصوت العالي و هوه ده اللي بيعملوه من الاول.

كامل: اللي بتقوله مش صحيح بشكل كامل. العرب وقفوا ورا السادات في حرب ٧٣. دلوقتي و عجز الامريكان بادي انهم يفرضوا سلام كامل، مش ده وقت نرجع فيه للعرب؟ انا أوعدك ان الامه العربيه مستنيه أشاره من السادات و تنتهي بها الخلافات زي سحابه صيف.

السادات: لكن مشروع كارتر بيدي الفلسطينين حكم ذاتي. و بيلغي الحكم العسكري الاسرائليي في الضفه و القطاع. و كارتر وعدني انه شخصيا حيعمل شيئ للفلسطينين عند أعاده انتخابه.

انت مس فاهم حاجات كتير عن مشاكل مصر. الاقتصاد منهار. الخدمات تقترب من الصفر. احنا محتاجين سلام عشان نلقط نفسنا و نوجه الموارد للتنميه. مصر القويه بس هي اللي تقدر تساعد الفلسطينيين. و مصر ضعفت بسبب الصراع اللي مش بينتهي.

كامل: لو انت شايف ان ده الوضع الداخلي و ان ده بيجبرنا اننا نوصل لاتفاق مرحلي موقت يبقي قول كده و أعلنه.

السادات: لو انا قلت كده ازاي العرب و الروس حيتصرفوا؟ انا عارف انا باعمل ايه و حاخد مبادرتي للنهايه.

كامل: طيب في الحاله دي ارجوك اقبل استقالتي.

السادات (و يبدو انه توقع الاستقاله): إذن خلي امر الاستقاله سر لحد اما نرجع مصر. و خليك هادي. اهدي كده و كل شيئ حيبقي كويس في الاخر.

———— انتهي نقل الحوار من مصدر ٥ و ٦ و ٧.

في نقاط مهمه جدا في الحوار لازم نفهمها لانه فعلا حوار في منتهي الرقي و الفهم عكس كل ما قيل بعد ذلك:

١- هناك فعلا رأيان في مصر. الاول هو ان مصر يجب ان تحارب باستمرار. الثاني هو ان مصر القويه اقتصاديا فقط هي التي تستطيع القتال.

٢- ان بعض من توقعات كلي من السادات و كامل أتت صحيحه.

اسرائيل فعلا هدفها تمديد الاحتلال أطول فتره ممكنه و جعله أبدي كما قال السادات. و السادات يعلم ذلك تماماً. و يعلم ان اسرائيل لن تنسحب من الضفه و القطاع دون ضغط أمريكي. و نحن نري باعيننا ايضا ان توقعات السادات أتت صحيحه من ناحيه ان العرب لن يحرروا اي شيئ. و هاهي الجولان امام اعيننا.

اذن كلا من السادات و كامل اتفقا ان هدف اسرائيل هو الاحتلال الابدي.

الخلاف هو بين المدرستين من ناحيه طريقه التعامل مع ذلك. السادات يري ان مصر تريد فتره للبناء و انها لا تستطيع ان تعول علي العرب فيها و هي مدرسه يمكن ان نسميها الواقعيه. و كامل يري ان مصر بامكانها الصمود امام اسرائيل و التحرك اقتصاديا بالتعويل علي الدعم العربي و هي مدرسه يمكن ان نسميها العروبيه و هي متأثره بافكار ناصر و هيكل (و بعض منه ثبت انه شعارات طنانه في الوضع العربي الاستبدادي الحالي و لكنها امال مشروعه).

٣- لذلك فعلا يجب ان نحصر الخلاف في هذه النقطه. و هناك استنتاجات كثيره مهمه هنا:

ا- الم يأتي الدعم العربي لمصر بعد كامب ديفيد و بكثافه؟ إذن في الحقيقه ان السادات كان أعلم بحال العرب من محمد كامل و انهم في الحقيقه سيتجهون ايما اتجهت امريكا. 

ب- الم نر ان الدعم العربي لمصر هو في الحقيقه هدفه تثبيت المصالح العربيه في مصر. و راينا دعم الامارات و السعوديه للانقلاب في مصر و ضد الديمقراطيه المصريه.

ج- من العجيب ان من يتباكون علي كامب ديفيد هم ذاتهم من يريدون قتل و حرق الفلسطينين و يؤيدون الجيش المصري في عزل و قتل و تهجير الفلسطينيين و اهالي سينا ذاتهم. ذات سينا التي بذل السادات الجهد من اجل استعادتها. 

د- لا شك ان محمد ابراهيم كامل كان حالما عندما قال للسادات ان يعلن انه اتفاق مرحلي من اجل تنميه مصر. هل هذه نكته؟ و لم يقبل الاسرائليون او الامريكان بهذا؟

٤- لا شك ان هناك عيوب في شخصيه السادات. فهو ديكتاتور مصري ايضا و ان بدرجه اقل من سابقه او لاحقه. و انه اخطأ بالاعتماد المبالغ فيه علي وعد كارتر له في موضوع الفلسطينيين. و لكنه ايضا حرر سينا و ان تكن منزوعه السلاح (و غير ذلك مستحيل عمليا وفق توازن القوي وقتها و هو أميل الان لصالح اسرائيل اكثر كثيرا عن اي وقت مضي بسبب سياسات مبارك و مجلسه العسكري) و أعطي للفلسطينيين إتفاقًا هو افضل من اي شيئ يمكن الحلم به الان.

٥- بالطبع ليس في الاسلام ما يمنع التصالح او التهادن مع العدو لإعداد النفس كما ذكر السادات في حواره. السؤال الرئيسي في المدرسه الاسلاميه (مقابل المدرستين العروبيه و الواقعيه) هو من الذي يتحدث نيابه عن المسلمين و يقرر مصالحهم في غيبه الخلافه. و هل السادات مؤهل لتحديد متي الصلح و متي الحرب؟

٣- وضع محمد ابراهيم كامل بعد الاستقاله

————————

كثير من المصريين لا يعلم ان كامل عاش و مات في مصر بعد استقالته. و كتب في هجاء كامب ديفيد تحت حكم السادات و كتب مذكراته في هجاء السادات في حكم السادات.

عليك فقط ان تقارن ذلك بامكانيه حدوث ذلك في عهد السيسي مثلا!

٤- استقاله جيفري هاو وزير خارجيه تاتشر:

————————–

في عام ١٩٨٩ ألقي جيفري هاو خطاب في مجلس العموم قال فيه:

“ان سياستنا تجاه أوروبا هي بمثابة تهديد خطير للامن القومي البريطاني.”

“ان تعامل الوزراء البريطانيين و محافظ بنك إنجلترا تجاه أوروبا هو كما تكون في فريق للبيسبول و انك أرسلت افضل من يضرب الكره بالمضرب و لكن يكتشف لاعبونا ان المضرب تم كسره عمدا من قبل كابتن الفريق قبل ان تبدأ المباراه”

هذا اتهام واضح صريح لكابتن الفريق “مارجريت تاتشر” رئيسه وزرا بريطانيا وقتها انها تتعمد تخريب السياسه البريطانيه تجاه أوروبا.

كما ان هناك في مصر ٣ مدارس لكيفيه التعامل مع اسرائيل و العرب: الواقعيه و العروبيه و الاسلاميه. هناك في بريطانيا ٣ مدارس للتعامل مع أوروبا: الاندماجية (الاندماج في الإتحاد الاوروبي) و الانعزاليه (ترك أوروبا و شأنها و بريطانيا أمه معزوله ذات مركز اقتصادي متميز) و الامريكيه (اتباع السياسات الامريكيه) . الصراع بين المدارس الثلاث يشكل في الحقيقه تاريخ بريطانيا الحديث. و في النهايه تأتي الديمقراطيه البريطانيه بافضل الحلول. فبريطانيا عضو في الاتحاد الاوروبي (اندماج) و لكن ترفض الشنجن و اليورو (انعزال) و لها مصالح خاصه مع امريكا. و الحقيقه ان وجود تلك المدارس يثري بريطانيا. فهي تهدد الأوروبيين بالمدرسه الانعزاليه كما يفعل ديفيد كاميرون الان للحصول علي مزايا افضل داخل الاتحاد الاوروبي.

جيف هاو ينتمي للمدرسه الاندماجية. تاتشر تنتمي للانعزاليه و الامريكيه. لم يقل احد ان تاتشر خائنه. او ان جيف هاو خاين. الامور وضعت في سياقها رغم الصراع السياسي الكبير بين الاثنين. 

و هكذا الديمقراطيه تتيح افضل النتايج الممكنه في العلاقات الدوليه. يجب ان نتعلم ان الصراع بين المدارس الثلاث في مصر يجب ان يوضع في إطاره و كل مدرسه لها أسباب حقيقيه و وجيهه. و ان هناك نقاط تمازج و التقاء بينهم يجب ان تتضح في إطار ديمقراطي لتعظيم الفايده علي الشعب المصري .

كذلك يجب ان نفهم ان الخاين الحقيقي هو من أغفل تنميه سينا (مبارك) و من يدعو اسرائيل يوميا و ينسق معها لقصف اهالي سينا (السيسي و المجلس العسكري).

و ادله هذا عديده و ذكرناها مرارا. عوضا ان نلقي اتهامات تاريخيه مريحه للسيسي و نظام مبارك لانها تخلي مسئوليتهم الحقيقيه عن الخيانه.

و الحلقه القادمه هي الأخيره في سلسله كامب ديفيد و سنرد فيها علي اسئله القراء.

المصادر:

hidden_pages_of_history_camp_david_accord_63 hidden_pages_of_history_camp_david_accord_62

———

١- شرح نصوص اتفاقيه كامب ديفيد:

https://jawdablog.org/2015/10/19/hidden_pages_of_history_camp_david_accord/

https://jawdablog.org/2015/10/22/hidden_pages_of_history_camp_david_accord_2/

https://jawdablog.org/2015/11/19/hidden_pages_of_history_camp_david_accord_3/

٢- البنود السريه و تعهدات اتفاقيه كامب ديفيد:

https://jawdablog.org/2015/11/27/hidden_pages_of_history_camp_david_accord_4/

٣- دور جيهان السادات في كامب ديفيد:

https://jawdablog.org/2015/12/02/hidden_pages_of_history_camp_david_accord_5/

٤- البحث عن الذات، محمد أنور السادات:

http://www.ikhwanwiki.com/index.php?title=البحث_عن_الذات_مذكرات_السادات.pdf

٥- السلام الضائع … محمد ابراهيم كامل:

http://www.goodreads.com/book/show/6642036

٦- ١٣ يوم في كامب ديفيد. القصه الكامله لكامب ديفيد:

http://mobile.nytimes.com/2014/09/14/books/review/thirteen-days-in-september-by-lawrence-wright.html?referer&_r=0

٧- حوار كامل و السادات حول كامب ديفيد: 

http://www.nytimes.com/2001/12/03/world/mohammed-i-kamel-74-quit-in-cairo-over-camp-david.html

٨- استقاله جيف هاو من مجلس وزرا تاتشر:

http://m.belfasttelegraph.co.uk/news/uk/geoffrey-howe-remembered-for-devastating-resignation-speech-which-ultimately-destroyed-margaret-thatcher-31598393.html

 



Categories: ‏إتفاقية كامب ديفيد‬

2 replies

  1. كنت أبحث عن الموضوع وشكراً لعرضكم ولكن فاتكم أمر غاية في الأهمية
    الرئيس هو وكيل عن الشعب فهل أخذ الوكيل رأي موكليه؟
    الرئيس وفقا لليمين الذي أقسم عليه في ذلك الوقت كان عليه أن الشعب المصري قبل قبول توقيع هذه المعاهدة
    وعليه ان يسأل المقاتلين الذي قدموا ارواحهم ودمائهم
    وبغض النظر عن صعوبة استشارتهم في ذلك الوقت كان لزاما عليه عندما يختلف مع وزير خارجيته ويكون هناك موقفين داخل السلطة الواحدة فكيف يكون الحال عند باقي الأطياف؟

    Like

Trackbacks

  1. إتفاقية كامب ديفيد … الحلقة ٧ و الأخيرة – JAWDA

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: