الدول اما تتحارب او تتحد! الاسطوره ٦٤

Myth_63

ينظر كثير من المصريين نظره أحاديه للعلاقات بين الدول. فمثلا لان امريكا و ايران تتفقان علي محاربه داعش فمعني ذلك ان الخلاف النووي بينهما تمثيليه هدفها الضحك علي العرب (كأن هذا يحتاج تمثيليه). و لان اسرائيل و امريكا علي علاقه استراتيجيه في مجال التسلّح فمعني ذلك انهما متفقتان و يمثلان دورا في رفض اسرائيل البرنامج النووي الايراني. بحيث يصبح كل ما لا يمكن تفسيره وفق النظره الاحاديه تلك يعني وجود مؤامره كونيه عالميه هدفها العرب و المصريين.

الحقيقه ان العلاقات بين الدول لا تخضع لتلك النظره الاحاديه اللون، اما ابيض او اسود. فهناك طيف كامل في العلاقات بين الدول، اذا فهمناه اصبحت الأمور اسهل و ابسط و اختفت كثير من نظريات المؤامره (لا يعني ذلك عدم وجود مؤامرات و لكن ليس كل شيئ مؤامره).

اليك بعض الامثله:

١- امريكا و الصين هما من اكبر الشركاء التجاريين في العالم. و التجاره بينهما هي حوالي نصف تريليون دولار اي ضعفي الناتج القومي المصري كله بكل رجاله و نسائه و اطفاله (مصدر ١). تعتمد الصين بشكل كبير علي التكنولوجيا الامريكيه فمثلا معظم الطائرات في الصين صناعه امريكيه (مصدر ٢). و كبار مديري الشركات الصينيه في هونج كونج ثبت أنجليز. كما يقوم الاسطول الامريكي بزيارات متكرره لميناء هونج كونج (مصدر ٣).

و في ذات الوقت هناك صراع استراتيجي بين امريكا و الصين حول السيطره علي بحر الصين الجنوبي الذي تعتبره الصين امتدادا طبيعيا لها (مصدر ٤). بينما تراه امريكا مجال عمل حيوي للاسطول الامريكي لتأمين التجاره بين أوروبا و الصين.

و في ذات الوقت تتعاون الدولتان في مجال البيئيه حيث تعمل جماعات البيئه الامريكيه في الصين للحفاظ علي الثروات الطبيعيه هناك و منها جمعيه مركز بولسون للبيئة و هو وزير ماليه سابق لامريكا و لديه علاقات ضخمه في الصين (مصدر ٥).

و بالطبع فكثير من قاده الحزب الشيوعي الصيني يرسلون ابنائهم للدراسه و العيش في الولايات المتحده و التشبع بالثقافه الامريكيه (مصدر ٦).

نري هنا ان هناك ظلال و ألوان كثيره في العلاقات بين ايه دولتين حديثتين. فالدول تتعاون فيما يمكن ان تتعاون فيه و تتصارع فيما تريد التصارع فيه و في كل الأوقات تتحاور لتجنب الصدام.

Myth_64_2

٢- ذات الحال بين امريكا و روسيا.

فمثلا معظم الكهرباء المولده خلال الألعاب الاوليمبية الروسيه الشتويه كانت باستخدام معدات امريكيه (مصدر ٧). و تستخدم ايروفلوت (طيران روسيا الرسمي) طائرات بوينج ٧٧٧ (مصدر ٨).

و تتعاون البلدان و تتفقان علي محاربه داعش و محاربه ما يطلقان عليه التطرف الاسلامي.

و يتشاركان في الرغبه في عدم حصول ايران علي اسلحه نوويه و كذلك ان اسلحه كوريا الشماليه تهديد لأمن اسيا. و الدولتان عضوان في فريق التفاوض مع ايران و مع كوريا الشماليه.

و مع ذلك تتصارع الدولتان بوضوح في أوكرانيا.

و يزور بوتين امريكا و يتحدث لوسائل الاعلام الامريكيه باستمرار (مصدر ٩). لان الحوار ضروري لتجنب صدام لا تريده الدولتان.

٣- ذات الحال بين امريكا و ايران.

فامريكا ضد حصول ايران علي اسلحه نوويه و لكنها تقر الان بعد صراع طويل بحق ايران في برنامج نووي كافحت ايران طويلا من اجله رغم هجوم مكثف من امريكا ذاتها و اسرائيل و استخدام حتي فيروسات الكمبيوتر في هذا الهجوم (مصدر ١٠).

و مع ذلك تحاورت الدولتان في افغانستان و سهلت ايران لامريكا احتلال أفغانستان و ساعدتها (مصدر ١١). و في ذات الوقت حاربت ايران ضد امريكا في العراق بقوه و ماثل أمامنا ما فعله أمثال مقتدي الصدر ضد امريكا. كما حاربت ايران ضد امريكا و اسرائيل من خلال حزب الله (مصدر ١٢).

ثم مع اندلاع الثوره السوريه و تأييد السعوديه و الخليج لاقصاء بشار الاسد مولت ايران بشار للحفاظ علي امتدادها في المنطقه. و هو امتداد ترفضه السياسه الامريكيه و ان كانت تسمح به في لحظات مواتيه حيث تتلاقي مصالح ايران و امريكا الان ضد داعش. و حتي الخليج اصبحت مصالحه الان تتلاقي مع امريكا و ايران ضد داعش!

و رأينا زياره محمد بن زايد و ملك الاْردن و السيسي لموسكو التي تنسق مع ايران و العراق للحفاظ علي بشار الاسد. و شرحنا هذا في مصدر ١٣.

٤- حتي علاقات دول الاتحاد الاوروبي فيها طيف كبير. فألمانيا و فرنسا تتعاونان و تتصارعان في ذات الوقت. الشركات الالمانيه و الفرنسيه في صراع دائم و لكنهما حليفان كبيران في ذات الوقت. و هناك خلاف مالي كبير من يدفع اكثر نصيبا في داخل الاتحاد الاوروبي.

طيف كبير و ألوان متعدده. و المهم ان الدول تتحاور لتجنب الصدام و تؤسس اليات للحوار و التفاهم. و هو شيئ عجزت عنه دول الاستبداد العربيه.

النظره الاحاديه المصريه هي اما الوحده اللي ما يغلبها غلاب او الحرب الضروي هي نظره لا وجود لها بين الدول الحديثه.

تخلصوا من الاساطير. و الاساطير كلها مجمعه في مصدر ١٤.

المصادر:

——–

١- التجاره بين الصين و امريكا:

https://www.census.gov/foreign-trade/balance/c5700.html

٢- الطائرات الامريكيه المدنيه في الصين:

http://www.usatoday.com/story/news/2015/09/23/china-buy-300-boeing-planes/72681578/

٣- زيارات الاسطول الامريكي لميناء هونج كونج:

http://www.public.navy.mil/surfor/Pages/PortCall.aspx#.VgnBRd_BzGc

٤- الصراع علي بحر الصين الجنوبي:

http://www.cfr.org/world/armed-clash-south-china-sea/p27883

٥- مركز بولسون للبيئة:

http://www.paulsoninstitute.org/

٦- أبناء قاده الصين يدرسون في امريكا:

https://www.washingtonpost.com/world/asia_pacific/chinese-communist-leaders-denounce-us-values-but-send-children-to-us-colleges/2012/05/18/gIQAiEidZU_story.html

٧- توليد الكهربا في الألعاب الاوليمبية الشتويه:

https://www.washingtonpost.com/world/asia_pacific/chinese-communist-leaders-denounce-us-values-but-send-children-to-us-colleges/2012/05/18/gIQAiEidZU_story.html

٨- طائرات بوينج لايروفلوت:

http://www.aeroflot.com/cms/en/flight/plane_park

٩- حديث بوتين الأخير لوسائل الاعلام الامريكيه:

http://www.cbsnews.com/news/putin-talks-gay-rights-on-60-minutes/

١٠- استخدام فيروس الكمبيوتر في الهجوم علي البرنامج النووي الايراني:

http://www.businessinsider.com/stuxnet-was-far-more-dangerous-than-previous-thought-2013-11

١١- التعاون بين ايران و امريكا في افغانستان:

http://www.mepc.org/journal/middle-east-policy-archives/us-iran-engagement-through-afghanistan?print

١٢- حزب الله يقاتل ضد اسرائيل:

http://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/Terrorism/hizbollah.html

١٣- دليلك لفهم اللخبطه في المنطقه:

https://jawdablog.org/2015/09/01/aguide_to_understand_the_mess_in_the_region/

https://en.wikipedia.org/wiki/2006_Lebanon_War

١٤- الاساطير السابقه كلها مجمعه:

jawdablog.org/category/الأساطير-و-التابوهات-في-السياسه-المصر/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s