هل توسعة قناة السويس فى مصر تعنى أنها تسير فى الاتجاه الصحيح ؟

egypts-sisi-launches-nationalist-new-suez-canal-celebration-2015-8

Business Insider: هل توسعة قناة السويس فى مصر تعنى أنها تسير فى الاتجاه الصحيح ؟

ترجمة صديقة جودة: فاعل خير

فى الأسبوع الماضى افتتح الرئيس المصرى عبد الفتاح سيسى مشروع لتوسعة قناة السويس بطول 35 كم لتسمح للسفن بالمرور فى الاتجاهين توفيرا للوقت .

و قد تكلفت التوسعة مبلغ 8.5 مليار دولار تم جمعهم فى ثمانية أيام فقط من خلال بيع شهادات استثمار تم طرحها للمصريين العام الماضى .

و يذكر أن عمر القناة 146 عام .

و قد توقعت الحكومة زيادة عائدات قناة السويس من 5 مليار دولار الى 13 مليار دولار بحلول عام 2023 بمعدل نمو سنوى مركب 12% … و تستند التقديرات الى توقعات بمضاعفة حركة مرور السفن فى القناة من 47 سفينة يوميا الى 97 عام 2023 .. الى جانب أن هذا عامل لتدفق العملة الأجنبية بعد سنوات من عدم الاستقرار الذى استنزف الاحتياطى النقدى .

و قد تباينت ردود الأفعال حول حفل افتتاح القناة ما بين المدح و الشك فى جدوى المشروع .

فى صحيفة بلومبرج تسآل الصحفى أحمد فتيحة عن الجدوى من التوسعة آخذا فى الاعتبار عدة نقاط:

– أن أمكانية القناة لا تزال تستوعب زيادة فى نسبة عبور السفن ب 20 % من قبل الأزمة المالية العالمية بينما نسبة زيادة السفن لم تتجاوز 2% منذ عقود 

– كما أن الطلب على البترول و المنتجات النفطية فى أوروبا و أمريكا الشمالية و الذى يشكل خمس السفن العابرة للقناة فى انخفاض منذ 2014 .

– وفى تصريح لصحيفة المونيتور قال وائل قدور عضو سابق فى هيئة قناة السويس أن اختصار المدة الزمنية لحفر القناة يعنى مضاعفة التكاليف.

– كما ذكرت الخبير الاقتصادى المصرية فى صحيفة النيوزويك تايمز ريم عبد الحليم أن وعود الرئيس سيسى بأن التوسعة سوف تضيف 100 مليون أرباح سنوية و ستوفر مليون فرصة عمل هو درب من المستحيل.

و تأمل الحكومة أن تكون هذه التوسعة بمثابة ركيزة لخطة تنمية أقتصادية بقيمة 55 مليار دولار حتى عام 2030.

و ذكر المحلل الاستثمارى أنجوس بلير لوكالة فوربس أنه فى حين تواجه الحكومة مشكلات حقيقية فى توفير الخدمات الأساسية فان مبلغ 8 مليار دولار كان يمكن أن يستخدم فى تطوير البلاد فى البنية التحتية و محطات الطاقة و النقل العام و خطوط للترام و مساكن جديدة .

و لم تأتى كل التعليقات مشككة فى الجدوى من مشروع التوسعة.

ففى تصريح لل BBC العالمية قال الخبير الاقتصادى وليام جاكسون ان المشروع بدون شك مفيد اقتصاديا يمكن أن يحقق منافع أضافية اذا ما حدث تطوير صناعى و لوجيستى فى منطقة القناة 

كما جاءت التوسعة فى وقت رفعت فيه موديز للخدمات الاستثمارية توقعاتها للنمو فى مصر من 4.5 عام 2014 الى 5% عام 2016.

كما رأى ساناتى سايروس فى مجلة fortune أن للمشروع مزايا أخرى غير ملموسة

فهو مشروع ألهم و غرس الثقة فى نفوس المصريين بالنظر الى أنه ممول ذاتيا من الشعب و هى أشارة الى انهم فى حالة تعطش لشئ من الاستقرار .

أفيال بيضاء فى الصحراء.

—————————–

ما هى التوقعات لجدوى مشروع القنال فى ضوء المشروعات الكبرى الأخرى ؟

نرى أنه فى مؤتمر عقد فى منتجع شرم الشيخ فى وقت سابق هذا العام أعلن الرئيس سيسى عن عزمه على بناء عاصمة ادارية جديدة فى خطة طموحة على غرار المدن الخليجية الكبرى لتستوعب 5 ملايين شخص و لتسع الوزارات و السفارات الأجنبية و البرلمان .

و فى هذا السياق ذكر المراسل دايفيد كيركباتريك فى تقرير للنيويورك تايمز أنه على عكس التقدم الملموس فى مشروع توسعة القناة فان خطط العاصمة الجديدة ظلت مبهمة حتى فقد مصادر التمويل فى بضعة أشهر بعد الأعلان عنه .. و حتى اذا ما فرضنا أنهم أوجدوا مصدر للتمويل فاذا ما أخذنا بعين الاعتبار التاريخ الطويل للبلاد لبناء مدن فى الصحراء يدعونا للشك فى أن يحقق هذا المشروع الجدوى المتوقعة منه .

ففى 2015 صدر كتاب أحلام مصر للصحراء للخبير الاقتصادى ديفيد سيمز رأى فيه أنه على مدى 50 عام من مشروعات للتوسع فى الصحراء فقد فشلت تماما فى تخفيف الضغط السكانى عن القاهرة .

و ذلك نظرا لأنها كانت خطط مسيسة مرتبطة بمصالح رجال الأعمال التابعين للسلطة و التى تمنحهم الأراضى لتطويرها كجزء من شبكة المحسوبية الواسعة فى مصر

ثم يظل كل من شبكة مواصلات فقيرة جدا و فرض أنظمة مجحفة على الشركات الصغيرة جزء أساسى من الفشل فى جذب عدد و لو قريب مما يتوقعه الخبراء فى نسبة الاشغال السكانى …

و خلص سيمز فى كتابه أن مخططات الصحراء تلك تنتهى باستهلاك المال العام و الاستثمارات الخاصة مخلفة وراءها مشاريع متناثرة فى الصحراء كوليد مصاب بفقر الدم ..

و بناء على ما سبق فانه لا يمكن توقع شئ مختلف لمشروع الرئيس لعاصمة جديدة .

هل مصر فعلا فى طريقها للازدهار …

فى بحثه عن الجدوى من المشروعات العملاقة ذكر Bent flyvbjerg ان الفشل الدائم فى مستوى التوقعات و الذى لا يرقى بحال الى شئ من الواقع ليس فريدا فى مصر فان مثلا تجاوز التكلفة فى تلك المشروعات بنسب تزيد على 50% فى كل 9 مشاريع من أصل 10 هو الأصل ..بما فى ذلك مشروع القناة الأصلى و التى وصلت النسبة فيه الى 1900% من الميزانية المرصودة له 

و عليه فانه تفشل التوقعات فى حجم النفع من المشروع يكون بنفس النسبة دائما أكثر من 50% .

و لكن بينما نتشكك فى جدوى المنفعة الاقتصادية يمكن لتلك المشروعات العملاقة أن تطمئن المستثمرين حول مصداقية الاقتصاد المصرى فى عهر الرئيس سيسى . فان الانتهاء بنجاح من توسعة القنال الى جانب الجهود الرامية الى الأصلاح فى مجال الغذاء و الطاقة يوضح التزام سيسى بتعزيز الثقة للمستثمرين حتى و لو بالقوة الغاشمة اذا لزم الأمر .

و لكن على المستثمرين أن يتفهموا أن الأساليب التى يتبعها الرئيس سيسى تحمل من الضرر قدر ما تحمل من المنفعة 

فان الدفع نحو الاستقرار بسحق المعارضة هى وقود التمرد فى سيناء و سبب الغليان فى القاهرة .

و أخيرا يبقى الفساد الممنهج و اللوائح العقيمة و الرقابة الهزيلة على السلطة التنفيذيه هى المعوقات الرئيسية للنمو الاقتصادى فى مصر .

فبدون أصلاح حقيقى لتلك القضايا الأساسية فان أى من تلك المشروعات الضخمة لن يحل مشكلات الشعب العادية

المصدر: 

http://www.businessinsider.com/egypts-suez-canal-expansion-doesnt-mean-the-country-is-moving-in-the-right-direction-2015-8

شكر خاص لأصدقاء جودة في المساعدة في الترجمة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s