الولايات المتحدة قد تسحب قوات حفظ السلام خارج مصر حيث ينمو وجود الجهاديين

World_Tribiun

ورلد تريبيون ” الولايات المتحدة قد تسحب قوات حفظ السلام خارج مصر حيث ينمو وجود الجهاديين ” 

ترجمة صديق جودة: أحمد إسماعيل 

تدرس الولايات المتحدة سحب قواتها المشاركة فى حفظ السلام في مصر و المسلحة تسليحا خفيفا ، خوفاً من أن تصبح أهدافا سهلة لتنظيم ‘الدولة الإسلامية فى العراق و الشام’ (داعش) أو الجهاديين الآخرين الذين لهم وجود كبير في شمال سيناء .

(القوة المتعددة الجنسيات) موجودة في سيناء منذ مصر في 1979 منذ معاهدة السلام مع إسرائيل. وهناك حاليا حوالي 700 فرد، بما في ذلك كتيبة قوات مسلحة و وحدة الدعم اللوجيستى.و القوة المتعددة الجنسيات والمراقبين في قوات حفظ السلام مسلحين تسليحا خفيفا و لديهم قليل من القدرة الهجومية .وتسهم فى قوات حفظ السلام العديد من البلدان أيضا لتوفير الموظفين.

ويعتقد بعض المحللين أنه : إذا سحبت الولايات المتحدة القوة من سيناء، فإن تنظيم الدولة “داعش ” وغيرها من الجماعات الإرهابية سوف تنظر إلي ذلك الانسحاب على أنه انتصار وستصبح بذلك أكثر جرأة. وأنه بدون الوحدة الأمريكية المشاركة سيكون من غير المحتمل أن تواصل القوات المتعددة الجنسيات الوجود لفترة أطول .

وقد طرح مسؤولون كبار في الإدارة إمكانية شحن معدات إضافية لتحسين الموقف الأمنى لقوات حفظ السلام، و لكن مع الأخذ فى الحسبان إمكانية إعادتهم للوطن .

فوجود وحدات عسكرية في شبه جزيرة سيناء تم حسب اتفاقات كامب ديفيد، والتي أدت إلى معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، ومع هذا فيمكن الولايات المتحدة سحب قواتها- مؤقتاً على الأقل- لو شعرت أنهم في خطر وشيك.

و تشعر الولايات المتحدة بالقلق إزاء تدهور الأوضاع الأمنية في منطقة “شمال – شرق سيناء” و التى تتواجد فيها قوات الأمن المصرية فضلاً عن المدنيين والعناصر العسكرية التابعة لـــ “لقوة المتعددة الجنسيات” بما في ذلك القوات العسكرية الأمريكية المتمركزة في المعسكر الشمالى مع ” القوة المتعددة الجنسيات “، و جميعهم يتعرضون لخطر محتمل.

و قد قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر ” إن العلاقات المصرية مع إسرائيل تحسنت منذ إطاحة الرئيس عبد الفتاح السيسى بالرئيس محمد مرسى و مع تنازل إسرائيل عن بعض بنود معاهدة السلام عدة مرات للسماح للمزيد من القوات المصرية بالانتقال إلى سيناء لمحاربة الجهاديين. 

ويقول بعض المسؤولين : أن ” القوة المتعددة الجنسيات ” ليست مجهزة للتعامل مع التهديدات المتزايدة في سيناء، ولكن يضيفون ” لا تزال القوات الأمريكية تعتبر مصدرهام لاطمئنان كلا الجانبين المصرى و الإسرائيلى”.

المصدر: 

http://www.worldtribune.com/2015/08/19/u-s-may-pull-out-lightly-armed-peacekeepers-out-of-egypt-as-jihadist-presence-grows/

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s