طبعا نسينا موضوع احمد منصور! لكن هو موضوع فيه دروس كتيره جدا و غريبه جدا

 

Ahmed_Mansour

هللنا و طبلنا و انفض السامر و دخلنا في سامر قناه السويس بعديه! خلاص؟ الحقيقه اهم درس هو أعداد الألمان الذين ساعدوا احمد منصور في محنته في ألمانيا.

اسمع كلام احمد منصور (مصدر ١). و شوف الألمان و الغربيين اللي ساعدوا احمد منصور:

– دكتور باتريك. محامي احمد منصور و هو الذي تحصل من الإنتربول علي شهاده تبرئه منصور. 

– دكتور جويدو شتاتنبرج. و هو كان علي قطار عندما اتصل به احمد منصور و اتصل بالمستشاريه الالمانيه يوم السبت و بقي علي اتصال مع احمد منصور. 

– دكتور يرجين توتنهوفر. و هو نائب رئيس حزب المسيحيين الديمقراطيين في ألمانيا و قاض سابق و اتصل بالقضاء الألماني معربا عن تقززه من محاوله اعتقال احمد منصور و انها ستكون سبه في تاريخ ألمانيا. و عرض كذلك ان يطير للتو من ميونيخ (أقصي جنوب غرب ألمانيا) الي برلين (شمال شرق) كي يساعد احمد منصور . 

– رئيسه حزب الخضر في ألمانيا التي استجوبت الحكومه الالمانيه في البوندستاج الألماني. 

– أنريد هاينتسه. الذي ساعد في كل الخطوات حتي أطلاق سراح احمد منصور. 

– و طبعا نذكر المحامي الألماني من أصل تركي: فضلي التن الذي دافع عن منصور. 

كتير احنا بننسي و نعتقد ان الغرب كله أعداء لنا و لقضايانا. 

و علي فكره الجيش و النخبه المؤيدة له عاوزين الشعب المصري و الإسلاميين يفضلوا علي عداء مع الغرب. بالعكس بيبقوا مستمتعين جدا لما بيحصل ده و بيروجوا للعداء مع الغرب. ليه؟ عشان يفضلوا هم محتكرين للتعامل مع الغرب. 

احنا مش بنقول حبوا الغرب. بنقول تعاملوا معاه. تواصلوا معاه. عبر عن قضاياك. هو احمد منصور لو كان انغلق و قال مش حتعامل مع محامي ألماني او بريطاني كان ممكن ينجح؟ استحاله! 

و علي فكره في فعلا في الغرب بيكرهوا الاسلام و العرب و المسلمين. و في مستعدين يفهموا و يسمعوا. و في كمان مش عارفين لكن لو سمعوا طرف واحد بس حيبقوا معاه. يعني لو الجيش و النخبه المواليه له هم بس اللي بيكلموا الغرب و الطرف التاني ساكت، أكيد اللي مش عارفين في الغرب حيبقوا مع الجيش! أكيد يعني. 

أرجوكم. شويه تفكير. و لما نقولكم اكتبوا في جرايد الغرب و مواقعهم عشان توصلوا رأيكم مش عاوزين حد يقولنا كلام من نوعيه الغرب كله ضدنا و احنا مش بنتعامل معاه و كل الكلام اللي الجيش و اللي معاه عاوزين انك تقوله! شغل مخك ارجوك. 

المصادر:

——-

١- حديث احمد منصور لقناه الجزيره و يسرد فيه احداث محنته في ألمانيا:

https://m.youtube.com/watch?v=irU3Pd5F9Vo

 

One thought on “طبعا نسينا موضوع احمد منصور! لكن هو موضوع فيه دروس كتيره جدا و غريبه جدا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.