ماذا ستفعل ان حدث انقلاب جديد في مصر؟

what_happens_if_another_coup_happens_1

لنتخيل معا انه في سنه ٢٠١٦ سيقوم ضابط في الجيش المصري بانقلاب ضد السيسي. سيعلن هذا الضابط ان الجيش المصري أزاح قياده عميله فرقت الامه و قتلت شبابها و حبست قياداتها. و ان هذه الحركه هي ثوره للتصحيح و أعاده الأمور الي نصابها. و ان الجيش لا يريد الحكم و انه سيشكل حكومه انتقاليه لمده ٦ شهور و سيتم إطلاق سراح المعتقلين بعد مراجعه احوالهم طالما غير متورطين في العنف. و انه تم اعتقال السيسي و مراكز القوي المحيطه به.

في ذات الليله سينتشر الجيش في شوارع القاهره و المدن الرئيسيه. و سيظهر الاعلاميون في التلفزيون ليقولون انهم مع ثوره التصحيح و ان شمسا جديده أشرقت علي مصر. و ان مصر تخلصت من عصر القهر و الدماء و ها هي الحريه قد أتت. و سيظهر بعضهم ليقولون ان كل ما قالوه تحت حكم السيسي كان تحت التهديد و انهم غلابه. و سيظهر القضاه ليقولون ذات الشيئ. لا بل ستخرج وزاره الداخليه باعتذار للشعب المصري يقول ان جموع ضباط الشرطه الشرفاء هم أبناء الشعب المصري و انهم كانوا تحت تهديد السلاح و الاقصاء و انهم يطلبون العفو من الشعب المصري.

ماذا ستفعل ان حدث هذا؟

هناك بعض الناس الذين سيقولون انهم سيهللون لان الجيش انتصر لهم و لفريقهم.

هناك بعض الناس سيقولون الله. هذا سوار الذهب جديد و هو سيجلب الديمقراطيه مثلما السودان (!).

و هناك البعض سيقولون عفا الله عما سلف و لنفتح صفحه جديده.

توقعاتنا ان كثير من الربعاويه سيهللون لهذا الانقلاب و كثير من السيساويه سيقولون عفا الله عما سلف و اهوه كل نظام له سيئاته و حسناته و احنا مع الجيش المصري. اقرأ هذه المقاله للاخر عشان تعرف انه لو عملنا كده حتفضل مصر و المصريون في ذات المستنقع للأبد.

هل تظن ان هذا سيناريو خيالي. هذا بالضبط ما حدث في ثوره السادات للتصحيح. بالعكس هلل محمد حسنين هيكل شخصيا لثوره السادات للتصحيح!

what_happens_if_another_coup_happens_2

what_happens_if_another_coup_happens_3

إذن ماذا سيكون رد فعلك؟ لانه بناءا علي رد فعل الشعب المصري سنعرف بالضبط هل ستتقدم مصر و تستطيع ان تبني علي نضافه ام سنظل في المستنقع.

ازاي؟

كما ذكرنا في حلقات علي نضافه (المصدر ١)، لا يمكن ان تبني أمه او دوله علي نضافه دون اقامه العدل.

ألمانيا لم تتحرك للإمام الا بعد محاكمات النازي و كل من شارك في قيادات الحزب النازي. و ذات الحال في اليابان. في الحالتين تمت محاكمه كل من تورط في جرائم. لماذا هذا ضروري؟ لان الله سبحانه و تعالي يطالبنا بمحاكمه الناس علي ما اقترفوا من جرائم. و الحقيقه ان المصريين متلخبطين في نقطه مهمه جدا. فكل مصري نصب نفسه حكما علي حسنات الآخرين و ذنوبهم و حتي حسنات و ذنوب عائلاتهم. فهذا بنته لا ترتدي الحجاب. و هذا لا يقرأ القرآن و هذا لا يؤمن بالديمقراطيه في قراره نفسه و هذا أمه يهوديه او لا نعرف ماذا. ناسين اولا انه لا تزر وازه وزر اخري بمعني ان كل إنسان يحاسب عن أخطائه فقط و ناسين ثانيا اننا بشر نخطئ و نصيب. و ان ميزان الذنوب و الحسنات في يد الله و لا يوجد ملاك كامل. من يخطئ نقول له اخطئت. و من يصيب نقول له احسنت. و نتناقش في تعريف الخطأ و الصواب. مثلا قد يقول البعض ان حوار ساويرس و الاخوان مع المجلس العسكري وقت ثوره يناير خطأ. و قد يعتقد الآخرون انه صواب. كل هذا في باب الاجتهاد الإنساني. و لكن نصل للجريمه و القتل و هذه تعريفها واضح. هناك فارق بين الخطأ و الجريمه. قتل الناس في الشوارع جريمه؟ من قتل الثوار؟ من قتل المعتصمين في رابعه؟ من قتل الشيخ عفت؟ من قتل الحسيني ابي ضيف؟ من قتل جيكا؟ هذه جرائم و ليست اخطاء. و الله سبحانه و تعالي طالب الناس ان يرسوا العدل بمحاكمه الجرائم لا ان يكونوا ميزانا للحكم من يدخل الجنه و من يدخل النار!

نقطه اخري المصريون متلخبطون فيها جدا. نحن لا نحاكم الناس بغرض التشفي و الانتقام! نحن نحاكمهم حتي لا يجرؤ احد علي تكرار الجريمه. و للاسف محاكمات مبارك و نظامه أخذت طابع التشفي و الانتقام و لذلك لم تنجح. هذا احد أسباب ان رومانيا مثلا فشلت لانها لم تطهر النظام بل انتقمت فقط من تشاوتشيسكو. في حين نجحت ألمانيا الشرقيه لانها اقرت العدل و حاكمت الجرائم و طهرت اجهزتها و لم تهتم بالانتقام (مصدر٢).

بالمناسبه عبد الناصر جرب سياسه التطهير و فشلت تماماً لانها تحولت لاختيار من معي و من يشتبه انه مع الملكيه او ضدي. هذه ليست جريمه. انت تطهر الاجهزه من المجرمين و يجب ان تعرف الجريمه تعريفا واضحا لا لبس فيه و لا واسطه و لا معلهش. العدل هو الذي سيقيم مصر و الواسطه هي التي تذبحها كل يوم.

هذه هي القواعد إدن: 

١- اقرار العدل. من ارتكب جريمه يحاكم. من ارتكب خطأ او صواب جدلي يمكن النقاش فيه. الجريمه بالذات في الدم لا نقاش في محاكمتها.

٢- اقرار العدل بهدف العدل و ليس الانتقام.

٣- تطهير الاجهزه الحكوميه من المجرمين و أعاده بناءها. و يجب تعريف الجريمه تعريف لا لبس فيه و ينطبق علي الجميع دون واسطه او محسوبيه.

تعال نطبق القواعد دي عندما يحصل انقلاب جديد في مصر و نشوف حتفضل علي رأيك و لا حتغيره:

—————————-

١- الاعلاميين الذين سيظهرون في التلفزيون ليله الانقلاب ليقولوا انهم كانوا تحت التهديد و انهم الان مع الثوره التصحيح. هؤلاء أناس بعضهم حرض علي القتل تحريضا صريحا. التحريض علي القتل جريمه. يجب ان يلقي القبض عليهم ليحاكموا بتهمه التحريض علي القتل. و معني ان يظهروا في التلفزيون ان الدوله تريد التصالح معهم. و لا يجب ان يصمت الشعب علي ذلك إطلاقا. اذا رأيت هؤلاء يعتذرون في التلفزيون، اذهب انت بنفسك و الق القبض عليهم و كون شرطه شعبيه و محاكمات شعبيه ان لزم الامر.

و غير حقيقي انه لم يكن امام هؤلاء اختيار اخر لان إعلاميين كبار مثل الاستاذه ناديه ابو المجد قرروا ترك مصر حتي لا يشاركوا في القتل. و قد فعلت ذلك بعد انقلاب يونيو ٢٠١٣ برغم انهم أتصلوا بها كي تبقي.

٢- ذات الامر للقضاه الذين حكموا بالإعدام علي ابرياء. هؤلاء قتله و يجب ان يحاكموا بتهمه القتل.

٣- لا يوجد شيئ اسمه اعتذار ضباط الشرطه عما فعلوه. هذا جهاز ظالم مجرم قاتل فاجر الا قله ممن رحم ربي.

كل فرد و ضابط شرطه شارك في جريمه قتل او جريمه تعذيب يجب ان يحاكم. و يجب تشجيع الضباط و الأفراد ان يعترفوا علي بعضهم البعض حتي تظهر الحقيقه في محاكمات عادله. و تجارب جنوب افريقيا و ألمانيا الشرقيه واضحه تماماً في اهميه الاعتراف بالجرائم و المحاكمات (مصدر ٣). و من يقول ان هذا سيودي لانهيار الامن لان الضابط المهدد بالمحاكمه لن يذهب لعمله، الحقيقه انه كل من يتهاون في عمله من الشرطه معناها انه ارتكب جرم و لذا يجب القبض عليه و محاكمته. و هذه طريقه سهله لتنقيه و تطهير الشرطه، و ليس في اعطائهم زيادات في المرتبات!

٤- لا يوجد شيئ اسمه ان الجيش قرر انه سيبقي في الحكم ٦ أشهر و بعدها سيسلم الحكم لسلطه مدنيه منتخبه. أرجوكم. كفانا.

الجيش المصري مؤسسه أدمنت السيطره علي الحكم في مصر لانه يعود عليها و علي كبار ضباطها بمنافع اقتصاديه و امتيازات نعلمها جميعا.

لو قال اي ضابط في الجيش المصري هذا الكلام يجب ان يخرج الشعب المصري كله للشوارع مطالبا بان يتخلي الجيش عن كل إمبراطوريته الاقتصاديه فورا و يسلم ادارتها للشعب المصري و يسلم اداره الدوله لرئيس و مجلس شعب منتخب فورا. لو لم يسلم الجيش إمبراطوريته الاقتصاديه فلا امل. أرجوكم.

المصادر:

——–

١- سلسله كيف نبني مصر علي نضافه:

https://jawdablog.org/2015/07/05/cleaning_up_the_army_situation_after_next_revolution/

٢- لماذا نجحت ألمانيا الشرقيه و بولندا و فشلت رومانيا؟ 

https://goo.gl/Z7rIiD

٣- تطهير اجهزه الشرطه في العالم:

https://jawdablog.org/2015/06/06/cleaning_up_transparency/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s