“مقال دويتش فيله: أعمال الشغب برابعة “اسود يوم في تاريخ مصر الحديث

DW_Rabia_Bloodiest_Day_in_Egypt

تقرير كريستين ماك تاي من القاهرة.

ترجمة أصدقاء جودة: أحمد عرفات ومحمد علوش 

يعتبر فض الاعتصام برابعة جريمة ضد الانسانية، مساوية لحادثة مظاهرات ساحة تيانانمن (ساحة تيانانمن ببكين، تم به فض مظاهرات الطلاب في عام 1989 بوحشية واطلاق النار على المئات من المدنيين العزل)، وتم قتل المئات من المتظاهرين الاسلاميين على يد القوات المصرية في الرابع عشر من شهر أغسطس 2013.

في صيف 2013 تجمع عشرات الألاف من أنصار جماعة الاخوان المسلمين في اعتصام مفتوح للمطالبة بإعادة أول رئيس منتخب ديموقراطيا في البلاد الرئيس محمد مرسي، وهو الاسلامي الذي أطيح به بانقلاب عسكري بقيادة عبد الفتاح السيسي وذلك بعد احتجاجات ضد حكمه.

وبعد عدة مفاوضات فاشلة لانهاء الاعتصام، أغارت القوات المصرية على مخيم رابعة العدوية صباح يوم 14 أغسطس 2013، وصرح الناجين وشهود العيان أنه لم يتم توجيه أي تحذير، وبعد مرور عامين على الحادثة قال نشطاء من حقوق الانسان انه لم يتم محاسبة اي من المسئوليين الحكوميين أو قوات الأمن.

“كان أحلك يوم في التاريخ المصري الحديث، بل هو يوم حالك السواد للعالم أجمع” هكذا تحدثت سارة البحيري وهي ناشطة بالولايات المتحدة شاركت باعتصام النهضة، وبالرغم انه لم يتم تحديد يوم للفض “تم اطلاق الرصاص على الآلاف من الأشخاص السلميين، لقد قتلوا وتم احراق الجثث، وتم اعتقال الآلاف” حسب ما روت لـ DW.

البحيري وغيرها من الناجيين والشهودأسسوا مؤسسة قصة رابعة، وهي مجموعة لتوثيق الأحداث والنضال من أجل العدالة الدولية.

تم مؤخرا تحميل فيديو على صفحة الفيسبوك الخاصة بهم وحصل على أكثر من 200000 إعجاب، وهو يظهر اطلاق قوات الأمن الرصاص على أحد المستشفيات الميدانية، وتم سماع اصوات اطلاق كثيف للنيران، وصرخات الجرحى والأطباء في محاولة للاحتماء، وغيرهم ممن حاولوا سحب الجثث المغطاة بالدماء بعيدا عن خط النار.

ويظهر فيديو آخر فتاة تبكي فوق جثمان شقيقها داخل المستشفى الميداني وتقول “أخي هنا أخي هنا حذيفة حبيبي” وهي تشير الى الجثة الممددة على الأرض.

ووفقا لوزارة الصحة المصرية 595 مدنيا، و 43 من رجال الأمن لقوا حتفهم في 14 أغسطس 2013، وعلى الأقل 3994 مصاب. وبعد عام من التحقيقات المستمرة على الأحداث، خرجت النتائج بأنه يرجح أن الحكومة قد قامت بجريمة ضد الانسانية، ووثقت هيومان رايتس ووتش 817 حالة وفاة، ولكنها قالت أن عدد القتلى الفعلى يتخطي الـ 1000 مشيرة إلى أنه هناك العديد من المتظاهرين لا يزالوا مفقودين.

هل كان الاعتصام مرتعا للللارهاب؟

وبالرغم من ذلك ادعى مسئولي الحكومة ان الاعتصام كان مرتعا للارهاب واضافوا انه تم استخدام خطب محرضه على العنف والطائفية مشيرين الى انه تم توثيق بعضا من هذه الخطب وصرح ايضا بعض المناوئين للاسلامين ان الخطب الطائفيه تسببت في موجات عنف ضد الكنائس والتي هزت البلاد عقب الفض 

واضافت الحكومه ان استخدام القوه جاء ردا على عنف المتظاهرين وتعرض القوات لاطلاق النيران وعطفا على تصريح مصلحه الطب الشرعي التي اكدت مقتل ثمانيه من قوات الامن واعلان وزير الداخليه محمد ابراهيم ان قواته وجدت فقط 15 بندقية في الميدان قالت منظمات حقوقيه ان هذه التصريحات مؤشرا على كون اغلب المعتصمين غير مسلحين 

وصرح جو ستورك نائب مدير منظمه هيومن رايتس ووتش في الشرق الاوسط وشمال افريقيا انه لا توجد اي محاسبه للمتسببين في مذبحه رابعه او اعمال القتل التي تلت تولي السيسي الحكم بل على العكس كانت هناك احتفالات من جانب الشرطه 

مؤخرا اعيدت تسميه الميدان باسم هشام بركات الذي اغتيل اواخر شهر يوليو وقام بركات باحاله المئات من الاسلامين ومعارضي الحكومه الى المحاكمه ويعتبر بركات كشريك اساس في قمع جماعه الاخوان المسلمين 

ميدان تيانامين: 

قال جيروم دريفون باحث بجامعه مانشستر ومتخصص بالحركات الاسلاميه والجماعات المسلحه ان فض اعتصام مؤيدو مرسي اصبح يماثل الاحداث التي وقعت بميدان تيانامين الصيني ودفع الاسلامين للعنف واضاف ان قوات الامن ونظام السيسي بعثوا باشارات بانهم قادمين لاجل الانتقام 

واضاف دريفون انه بسبب الانقلاب وفض الإعتصام وتوقيف عدد كبير من قادة الجماعه اثر على البنيه التحتيه للجماعه وقوض التحكم في الاعضاء والمتعاطفين واضاف كون القاده قيد الاعتقال او بعيدا عن الانظار فانهم فقدوا القدرة على اقناع مؤيديهم بالابقاء على السلميه ومنذ فض الاعتصام تنوع القمع الذي تعرضت له الجماعه فتم الحكم عليها بانها جماعه ارهابيه علي خلفيه الهجمات المسلحه التي قامت بيها الجماعات المسلحه في سيناء ايضا تم القبض على الالاف من الاسلاميين وحكم على المئات منهم بالاعدام في محاكمات اعتبرها الكثير بانها غير عادله ايضا الاختفائات القسريه والتصفيه خارج الاحكام القضائيه للاسلاميين

القمع المتواصل: 

واضاف دريفون ان القمع يدفع بالاسلاميين بعيدا عن المقاومه السلميه مضيفا انه حتى قاده الجماعه الذي يؤمنون ان العنف يساعد النظام وجدوا انه من الصعب ايصال ندائهم للجماهير 

لقي اكثر من 60 عنصرا من عناصر الامن حتفهم منذ تنحيه مرسي في احداث عنف في ذات السياق يقول خبراء ان الجماعات المسلحه تستغل احداث الفض تحديدا لجذب الشباب 

وصرح مختار عوض محلل في المركز الامريكي للتطور تحاول جماعة جند الإسلام المرتبطة بتنظيم القاعدة استغلال أفلام رابعة أيضاً. وتحاول هذه الجماعات تقديم نفسها على أنها جماعات تنتصر للإسلام، كي تجذب عدداً أكبر من الشباب ان مجزرة رابعه هي مادة دسمة تستغلها الجماعات الإسلامية لكل جهود التجنيد في اشاره الى ان العديد من الفيديوهات بثتها جماعة بيت المقدس والتي تتوطن سيناء والتي تدين بالولاء لتنظيم الدوله او جماعات اخرى تتضمن مشاهد من المجزره… وضرب عوض مثلا بجماعه جند الاسلام “تحاول جماعة جند الإسلام المرتبطة بتنظيم القاعدة استغلال أفلام رابعة أيضاً. وتحاول هذه الجماعات تقديم نفسها على أنها جماعات تنتصر للإسلام، كي تجذب عدداً أكبر من الشباب”

وقال عوض. كانت المذبحه اشارة البدء للشباب ذو التوجه الإسلامي نحو التطرف فهذا لم يكن مجرد انقلاب 

ملحوظة من فريق جودة: الهدف من ترجمة هذه المقالات من المجلات العالمية والمشهود لها بالمصداقية هو توعية وتثقيف المواطن وإخراجه من العزلة عن العالم وتوضيح رؤيته وتحليله عن ما يحدث في مصر. هي محاولة بسيطة لإظهار بعض الحقائق بدون تزييف أو بروباجندا أو تطبيل للزعيم الأوحد كما يقوم الإعلام المصري الآن …

المصدر: 

http://www.dw.com/en/rabaa-riots-darkest-day-in-egyptian-modern-history/a-18647298

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s