الاحتفالات و العروض العسكريه المصريه … الاسطوره ٥٨

Myth58_1

في ٢٠ يوليو ١٩٦٩ اصبح رواد ابولو ١١ نيل آرمسترونج و بز ألدرين اول من خطيا بقدميهما علي سطح القمر ليعودا بسلام الي الارض، و معهما قائد مركبه القياده مايكل كولنز، في هبوط لا شائبه فيه في المحيط الهادي يوم ٢٤ يوليو ١٩٦٩ حيث التقطت سفن البحريه الامريكيه رواد الفضاء الثلاثه و عادت بهم في اتجاه ميناء بيرل هاربور في هاواي بالولايات المتحده.

كان هذا نصرا مبينا للولايات المتحده. لأسباب عديده. اولا حاول الاتحاد السوفيتي في ذات الوقت بناء صاروخ مقارب في قوه الدفع للصاروخ الامريكي ساتورن ٥ و فشل الاتحاد السوفيتي في ذلك عده مرات. يحتاج إرسال آدميين للقمر لصاروخ كبير نظرا لوزن احتياطات السلامه المطلوبه لتأمين الرواد. بعد عجز الاتحاد السوفيتي عن إرسال رواد حاول ايضا ان يرسل سفينه غير مأهولة لجمع صخور من سطح القمر و منافسه امريكا في السبق الإعلامي. في يوم ١٣ يوليو ١٩٦٩ و قبل إطلاق ابولو ١١ بثلاثة ايام، اطلق الاتحاد السوفيتي المركبه لونا ١٥ التي وصلت لمدار حول القمر قبل ابولو ١١. في خلال هبوط المركبه السوفيتيه نحو القمر تحطمت المركبه نتيجه لعطل قبل وصول آرمسترونج و ألدرين للقمر بحوالي ساعتين. لم يعلن الروس عن الفشل. و كذلك لم يذعه الأمريكيون الا بعد ٤٠ عاما حيث ظهر ان مرصد جورديل بانك في بريطانيا كان يرصد السفينه السوفيتيه و رصد تعطلها و تحطمها.

Myth58_4

ثانيا كان هذا نصرا لامريكا لان رئيسها جون كينيدي قد قال في ١٩٦١ ان: “امريكا قبل انتهاء عقد الستينات ستضع إنسان علي سطح القمر و تعيده سالما للأرض”. و بالفعل تحقق ذلك قبل انتهاء العقد كما وعد رئيس امريكا.

كان هذا نصرا مبينا للولايات المتحده لا شك فيه. مهمه تقنيه شديده التعقيد. صراع عالمي مع الاتحاد السوفيتي. و مع ذلك حققت امريكا نصرا ليس فقط لها بل للانسانيه جمعاء.

Myth58_2

كيف احتفلت امريكا؟ 

———————–

في ١٣ اغسطس ١٩٦١ ركب الرواد في سيارات مفتوحه طافت بهم في المدن الامريكيه الرئيسيه الثلاث: نيويورك، شيكاجو، و لوس انجليس.

في ذات الليله قام الرئيس نيكسون بأقامه حفل عشاء رسمي للرواد و كبار علماء ناسا (بالمناسبه لم يكن فاروق الباز منهم) و اعضاء الكونجرس و رئيس المحكمه العليا الامريكيه. أعطي الرئيس نيكسون لكل من الرواد الثلاثه ميدالية الرئيس الامريكي للحريه. قام الرواد الثلاثه بجوله في ٢٥ دوله حتي يتاح لشعوب الارض التعرف عليهم.

في ١٦ سبتمبر ١٩٦٩ تحدث الرواد الثلاثه امام جلسه مشتركه للكونجرس و اهدوا علمين للكونجرس الامريكي و هما العلمان اللذان ارتفعا فوق سطح القمر.

لم يكن هناك عرض عسكري. بالرغم ان الثلاثه رواد كانوا جميعا في وقت من الأوقات ضباط طيران في البحريه (آرمسترونج) او الطيران (ألدرين و كولينز). و حارب كلا من آرمسترونج و ألدرين كطيارين في الحرب الكوريه.

في ذات الوقت كان الاتحاد السوفيتي يقوم بعرضه العسكري السنوي بل انه قام في مايو ١٩٧٠ باستعراض تكنولوجيا الصواريخ الروسيه!

لم يقم التلفزيون الامريكي باستعراض حكمه الرئيس جون كينيدي الذي أعطي القرار و لا الرئيس نيكسون الذي اكمل المسيره. بالعكس لم تلبث فضيحه وترجيت ان انطلقت و أطاحت بريتشارد نيكسون.

Myth58_3

كان الترحيب بالرواد و بالعاملين في ناسا. الترحيب هو بإنجاز الشعب الامريكي لان الشعب الامريكي هو من قرر و اختار و أنجز.

لم يعلق احد في الشوارع لافتات عن حكمه الرئيس. و لا عن شجاعته. و لا عن عبقريته.

لهذا انتصروا و انهزمنا. و كنا علي طريق النصر و ارادت قوي الظلام الا ان تنقلب و تحيد.

تخلصوا من الاساطير.

المصادر:

————

١- الاساطير السابقه مجمعه:

http://awdablog.org/category/الأساطير-و-التابوهات-في-السياسه-المصر/

٢- فشل الاتحاد السوفيتي في الوصول للقمر:

http://www.independent.co.uk/news/science/recording-tracks-russias-moon-gatecrash-attempt-1730851.html

٣- احتفالات امريكا بالوصول للقمر:

https://www.nasa.gov/m…/imagegallery/image_feature_1718.html



Categories: الأساطير و التابوهات في السياسه المصريه

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: