سكه الكواكبي … مين اللي خايف من مين اكثر؟ الشعب من السيسي و لا السيسي من الشعب؟ … الحلقه ١٧

Kawkby_Way_17

قلنالكم ان مسلسله سكه الكواكبي حتحلو جدا. الامام الكواكبي بيحاول يجاوب عن السؤال: مين خايف اكثر؟ الشعب و لا المستبد؟ مين مرعوب؟ 

” العوام هم قوة المستبد وقوته. بهم عليهم يصول ويطول؛ يأسرهم، فيتهللون لشوكته؛ ويغصب أموالهم، فيحمدونه على إبقائه حياتهم؛ ويهينهم فيثنون على رفعته؛ ويغري بعضهم على بعض، فيفتخرون بسياسته؛ وإذا أسرف في أموالهم، يقولون كريم؛ وإذا قتل منهم ولم يمثل، يعتبرونه رحيما؛ ويسوقهم إلى خطر الموت، فيطيعونه حذر التوبيخ؛ وإن نقم عليه منهم بعض الأباة قاتلهم كأنهم بغاة. والحاصل أن العوام يذبحون أنفسهم بأيديهم بسبب الخوف الناشئ عن الجهل والغباوة، فإذا ارتفع الجهل وتنور العقل زال الخوف، وأصبح الناس لا ينقادون طبعا لغير منافعهم كما قيل: العاقل لا يخدم غير نفسه، وعند ذلك لا

بد للمستبد من الاعتزال أو الاعتدال. وكم أجبرت الأمم بترقيها المستبد اللئيم على الترقي معها والانقلاب رغم طبعه إلى وكيل أمني يهاب الحساب، ورئيس عادل يخشى الانتقام، وأب حليم يتلذذ بالتحابب. وحينئذ تنال الأمة حياة رضية هنية، حياة رخاء ونماء، حياة عز وسعادة؛ ويكون حظ الرئيس من ذلك رأس الحظوظ، بعد أن كان في دور الاستبداد أشقى العباد، لأنه كان على الدوام ملحوظا بالبغضاء محاطا بالأخطار، غير أمين على رياسته، بل وعلى حياته طرفة عني؛ ولأنه لا يرى قط أمامه من يسترشده فيما يجهل لأن الواقف بين يديه مهما كان عاقلا متينا، لا

بد أن يهابه فيضطرب باله فيتشوش فكره ويختل رأيه لا يهتدي إلى الصواب، وإن اهتدى فلا يجسر على التصريح به قبل استطلاع رأي المستبد، فإن رآه متصلبا فيما يراه فلا يسعه إلا تأييده رشدا كان أو غيا؛ وكل مستشار غيره يدعي أنه غير هياب فهو كاذب؛ والقول الحق أن الصدق لا يدخل قصور الملوك؛ بناء عليه لا يستفيد المستبد قط من رأي غيره بل يعيش في ضلال وتردد وعذاب وخوف، وكفى بذلك انتقاما منه على استعباده الناس وقد خلقهم ربهم أحرارا.”

و احنا شايفين ان السيسي بيقتل الشعب و بعضهم بيقولوا اقتل اكثر. انت ليه رحيم؟ 

———————————————————

نشوف الاستاذ الكواكبي بيقول ايه تاني:

“إن خوف المستبد من نقمة رعيته أكثر من خوفهم بأسه، لأن خوفه ينشأ عن علمه بما يستحقه منهم؛ وخوفهم ناشئ عن جهل؛ وخوفه عن عجز حقيقي فيه، وخوفهم عن وهم التخاذل فقط؛ وخوفه على فقد حياته وسلطانه، وخوفهم على لقيمات من النبات وعلى وطن يألفون غيره في أيام؛ وخوفه على كل شيء تحت سماء ملكه، وخوفهم على حياة تعيسة فقط.”

يعني السيسي هو اللي مرعوب من الشعب انه يفوق. هو خايف من الشعب لانه مرعوب ان العدل يوصل له في الاخر. لكن الناس خايفه من السيسي و أمنه مجرد عن جهل. الناس خايفه من مجرد الوهم. جدار وهمي اسمه الخوف السيسي بيعمله في عقل الناس و بيأمن الجدار ده بالجهل من عينه الاعلام الفاسد. 

إنما السيسي خايف حقيقي علي حياته. لذلك شوفناه و هو حتي وسط الجيش ماشي بحراسه مدججة بالمدافع. 

————————————————————

نشوف الاستاذ الكواكبي بيقول ايه تاني:

“كلما زاد المستبد ظلما واعتسافا زاد خوفه من رعيته وحتى من حاشيته،

وحتى من هواجسه وخيالاته. وأكثر ما تختم حياة المستبد بالجنون التام. قلت التام لأن المستبد لا يخلو من الحمق قط لنفوره من البحث عن الحقائق، وإذا صادف وجود مستبد غير أحمق فيسارعه الموت قهرا إذا لم يسارعه الجنون أو العته. وقلت إنه يخاف من حاشيته لأن أكثر ما يبطش بالمستبدين حواشيهم لأن هؤلاء هم أشقى خلق الله حياة، يرتكبون كل جريمة وفظيعة لحساب المستبد الذي يجعلهم يمسون ويصبحون مخبولين مصروعين يجهدون الفكر في استطلاع ما يريد منهم فعله بدون أن يطلب أو يصرح. فكم ينقم عليهم ويهينهم لمجرد أنهم لا يعلمون الغيب، ومن ذا الذي يعلم الغيب، الأنبياء والأولياء؟”

يعني السيسي بيخاف أكتر حاجه من حاشيته. يعني من الجيش و وزير الدفاع و يمكن حتي من صهره رئيس الاركان. و كل لما ظلم السيسي زاد كل لما خوفه من الشعب و الحاشيه بيزيد. لان الحاشيه زي وزير الدفاع مستبيعين. عملوا كل الفواحش و نفذوا كل الأوامر و ممكن ينقلبوا عليه في اي وقت لو المناخ مواتي و لو القوي الخارجيه زي السعوديه زقت. لذلك السيسي ربما لا ينام فعلا زي ما بيقول. مش عشان بيشتغل. لكن من الخوف. 

و نتابع. 

المصادر:

——–

الحلقات السابقه من سكه الكواكبي مجمعه:

https://jawdablog.org/category/التاريخ/صفحات-مخفيه-من-التاريخ/

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s