حديث في الاستراتيجيه … استراتيجيه امن اسرائيل

Israel_Security_Strategy1

في هذه السلسله نضع اسس الامن القومي المصري و العربي و الاسلامي. تحدثنا في السابق (مصدر ١) عن وضع غزه و تعمير سيناء و عن الخليج و علاقته الملتبسة بالثوره المصريه و كذلك عن داعش. نصل هذه المره للحديث عن اسس امن اسرائيل و ليه الاْردن و سيناء مهمين جدا لأمن اسرائيل. و تستغربوا جدا اننا نربط بين الاْردن و اسرائيل. لكن حنوضح ليه.

اسرائيل دوله مزروعة في محيط طارد لها غير راغب فيها. و هي دوله كل طلباتها تتعارض تماماً مع أولويات المحيط:

١- مطلب ديني بأقامه المعبد في القدس. 

٢- مطلب سياسي بالاستيطان في فلسطين و ما بعدها. 

٣- مطلب استراتيجي بضمان هيمنه إسرائيليه علي كل المحيط حواليها. ازاي؟ ببساطه ان لو المحيط قبل ب ١ و٢ معني كده ان اسرائيل أتوماتيكيا هي الدوله القائده في المنطقه و محدش يقدر يناقشها لان كل مطالبها في المنطقه اتحققت و المنطقه اصبحت مفتوحه تماماً للاستيطان الاسرائيلي.

و علي فكره ده مختلف تماماً عن تقبل ان اليهود يعيشوا بينا. اهلًا و سهلا بكل واحد عاوز يعيش بأمان و سلام و يبني و يغتني و يفيد. مفيش مشكله. الدوله الاسلاميه بصفه عامه احتوت اليهود. السؤال هو تحت اي نطام سياسي و مين صاحب النظام السياسي؟ و مين المسيطر و هل القتل و الاخلاء مسموح بيهم في نظام سياسي احنا كعرب و مسلمين عاوزين نعيش فيه؟ و هل احنا نقبل ان العرب و المسلمين يكونوا مواطنين درجه تانيه في ارضهم؟ و لا نعيش كلنا مواطنين زي بعض بدون سيطره؟

من احاديث مؤسس الدوله ديفيد بن جوريون

——————————–

هذه اساسيات السياسه الاسرائليه. تعالوا نفهم ازاي من كلام ديفيد بن جوريون مؤسس الدوله. و كلامه حيوضحلنا جدا ايه هي اسس امن اسرائيل.

“كل الناس شايفين ان في صعوبه في العلاقه بين العرب و اليهود. بس الغريب ان مش كل الناس شايفين انه مفيش حل. مفيش حل. في فجوه كبيره و مفيش حاجه تقدر توصلها. احنا كإسرائيليين عاوزين البلد دي تبقي بتاعتنا. العرب كأمه عاوزين نفس البلد تبقي بتاعتهم”

المصدر: مجله تايم ٢٤ يوليو ٢٠٠٦.

يعني ببساطه ان مؤسس الدوله نفسه بيقول انه الحقيقه انه في تضاد كامل بين مطالب اسرائيل كدوله و مطالب العرب.

“قبول التقسيم مش معناه اننا نتخلي عن الاستيطان في الاْردن. محدش يقدر يطلب من حد انه يتخلي عن حلمه. احنا حنقبل دوله بالحدود دي دلوقتي. لكن حدود الطموحات الصهيونيه امر متروك للشعب اليهودي. و مفيش عامل خارجي حيحدد طموحاتهم”

Israel_Security_Strategy2

من خطاب قبول مقترح بريطانيا لتقسيم فلسطين عام ١٩٣٧.

ده كلام مهم جدا. ان المشروع الاستيطاني الاسرائيلي مش في فلسطين بس. المشروع ده واصل للأردن نفسها و لسيناء كمان علي فكره و الجولان و سوريا. و اللي يشكك في سيناء ممكن يبص علي مستعمره ياميت و النقاشات في اسرائيل حوالين الخروج منها. و الحقيقه انه لولا حرب ٧٣ و لولا معاهده السلام بين مصر و اسرائيل كانت سينا بقت كلها مستعمرات زي الجولان و كان مستحيل الخروج منها زي الجولان دلوقتي مثلا. طبعا المعاهده كان ليها انعكاسات سيئه داخل مصر نفسها لكن بدون شك ان حرب ٧٣ و معاهده السلام كسروا المشروع الاستيطاني الاسرائيلي في اتجاه الجنوب الشرقي. طبعا في تغييرات دلوقتي و حنتكلم فيها.

“تأسيس دوله شبه يهوديه هي فقط البدايه و ليست النهايه. انا متاكد انه محدش حيمنعنا من الاستيطان في اماكن اخري. اما بالاتفاق مع العرب او بطرق اخري.”

من نعوم تشوميسكي: المثلث القاتل. امريكا و اسرائيل و الفلسطينيين.

تاكيد للكلام السابق. و طبعا الطرق الأخري هي استخدام القوه.

“في حواراتنا السياسيه مع العالم احنا بنقلل من معارضه العرب لينا. لكن بينا و بين بعض لازم نواجه الحقيقه. العصابات الارهابيه العربيه مش حتتعب. و لو تعبوا حيطلع مكانهم اخرون. الشعوب اللي بتحارب للدفاع عن ارضها مش بتتعب بسهوله. و الفلسطينيين العرب مش لوحدهم. السوريين بيجوا يساعدوهم. بالنسبه لينا السوريين اجانب. لكن بالنسبه للفلسطينيين هم مش اجانب. مركز الحرب في فلسطين لكن ابعادها أوسع بكتير.

لكن الحرب جانب واحد فقط من الصراع. في الحرب احنا بدون شك متفوقين. لكن سياسيا هم متفوقين لأننا احنا المعتدين و هم اللي معاهم الارض و بيدافعوا عنها”

من خطاب للجنه السياسيه لحزب ماباي. ٣ اغسطس ١٩٣٨.

ده جزء مهم جدا من استراتيجيه اسرائيل. هو تقسيم المحيط و تحويل الصراع من إسلامي – إسرائيلي الي عربي – إسرائيلي و بعدين دلوقتي بقي فلسطيني – إسرائيلي. و قرب جدا يبقي صراع بين حماس و اسرائيل!

و الأخطاء هنا كثيره. أولها هيكل و ناصر لأنهم أخدوا البعد الاسلامي من الصراع و حولوه لبعد عربي. و بعدين جه السادات (برغم انه كسر المشروع الاستيطاني في سينا زي ما قلنا) و مبارك و حولوه لبعد فلسطيني بس (احد اهم مساوئ اتفاقيه السلام المصريه الاسرائليه) يعني مش عربي حتي. و طبعا جه السيسي و حوله لبعد حمساوي بس! و مش بس كده العرب بقوا مع اسرائيل ضد حماس مثلا. و هذه نكته ان نتحدث عن بعد حمساوي للصراع مع اسرائيل.

“نحن نمد يدنا بالسلام و حسن الجوار لكل دول و شعوب المنطقه. و نطالبهم بالتعاون معنا. و دوله اسرائيل علي استعداد ان تساهم بدور فعال في تقدم الشرق الأوسط كله”

من خطاب اعلان استقلال اسرائيل. ١٤ مايو ١٩٤٨.

و ده جزء مهم من سياسه اسرائيل و هي إظهار العرب انهم مش عاوزين سلام. يا اخي ارضي ان ارضك تتاخد و انك تنطرد في سبيل السلام.

“نحن لا نحافظ علي الأوضاع القائمه. نحن نبني دوله ديناميكيه تعمل علي الخلق و الإصلاح و البناء و التوسع”

عن مندلسون هيوجو. من موقع حكومه دوله اسرائيل.

“لن نستطيع البقاء الا اذا ورينا العرب ان هناك ثمن غالي جدا يدفعونه اذا قتلوا اليهود”

و ده اسمه سياسه “الجدار الحديدي”. يعني قدره اسرائيل علي احداث قدر كبير جدا من الخساير تخلي العرب و المسلمين يفكروا مليون مره قبل ما يهاجموا اسرائيل.

لذلك اسرائيل تكره البرنامج النووي الإيراني كرها شديدا. ليه؟ لانه بيعمل توازن للقوي في المنطقه. و يحيد القدرات الاسرائليه المتفوقه.

“اخطر عدو لأمن اسرائيل هو القصور الذاتي و بطء الحركه عند الناس المسئولين عن الامن”

و ده معناه انه ميبقاش في قصور ذاتي فيما يتعلق بأمن اسرائيل. بالعكس انك دائماً تأخذ المبادره. لذلك الربيع العربي عمل ازمه في اسرائيل لانها فعلا فوجئت بهدير الجماهير العربيه و طبعا هي عارفه ان اخره الديمقراطيه العربيه واصله ليها دون شك.

“لا تاخذوا الارض من الفلاحين العرب. لو تركوها نأخذها. و لكن لو بقوا لا تاخذوا الارض منهم”

و دي نقطه مهمه و هي الحفاظ علي المظهر الديمقراطي للدوله لتحييد القوه السياسيه العربيه في العالم اللي مصدرها انهم اصحاب حق. يعني تحييد الحق العربي و تاثيره علي العالم.

لذلك اسس الاستراتيجيه الاسرائليه في البقاء هي:

————————–

١- تكوين حزام حول اسرائيل يفصلها عن الجوار السكاني العربي و المسلم. حزام مخلخل من النوع اللي يطلق عليه buffer state او الدوله الحاجزه.

لان اسرائيل لا تستطيع ان تكون مثلا ذات حدود مباشره مع العراق او تركيا او مصر او ايران او حتي السعوديه. كلها دول كبيره و عدد سكانها كبير و السكان دول كل شويه ممكن يهاجموا اسرائيل.

لذلك امن اسرائيل يعتمد علي وجود:

ا- الاْردن. دوله مخلخله السكان يعتمد أمنها و وجودها علي الدعم الأمني الاسرائيلي. و اللي دلوقتي اصبح كمان الدعم المالي العربي من الخليج اللي عاوز الاْردن تفضل حاجز يحمي امن اسرائيل (مصدر ٣).

انهيار الاْردن يعني ان العراق او سوريا تمتصها و بالتالي فجأه اسرائيل عندها جار ضخم سكانيا و قوي و مشكله كبيره.

لاحقا ممكن بعد قضم الضفه ان اسرائيل تبدأ تستوطن الاْردن بالتراضي مع النظام الأردني زي ما بن جوريون قال.

ب- سيناء 

مهم جدا لأمن اسرائيل ان سينا تفضل مخلخله سكانيا. لان ده بيخلي المصريين في القمقم بعيد عن اسرائيل و بيخلي اسرائيل قادره علي التوسع في سينا لاحقا.

طبعا التوسع الاسرائيلي في سيناء في الغالي حدوده حتكون خط العريش – رأس محمد. يعني الخط اللي كانت ياميت داخله. عشان يفضل حاجز عازل بين اسرائيل و المصريين من الصحرا، لحد لما يحصل تغيير ثقافي في مصر يمكن اسرائيل من الاستيطان بحريه برضا المصريين! و متستغربوش. مصر علي الطريق.

و علي فكره كتير من المصريين بيزيطوا ان السادات غلط و خلي سينا منزوعه السلاح. هو كان مستحيل ان سينا ترجع مش منزوعه السلاح. مستحيل في وقتها. ببساطه لان مصر بالرغم انها عبرت القناه الا ان اسرائيل عكست الانتصارات دي و نقدر نقول تعادلت. و مستحيل انك تتوصل باتفاق لوضع مقدرتش تعمله علي الارض. دي اساسيات السياسه يعني.

الحقيقه الغلط الأكبر هو اللي عمله مبارك انه ترك سينا من غير تعمير و السيسي انه بيخلخل السكان في سينا. ده اهم كتير جدا من القوات. لان اي قوه علي الحدود مع اسرائيل حتكون معرضه للقصف الجوي الاسرائليي و حتكون في الحقيقه رهينه عند الاسرائليين و خطوط إمداداتها بعيده جدا في القناه. الحل لكده هو تعمير سينا. و كتبنا قبل كده ان ده بالضبط ازاي المكسيك خسرت تكساس و اريزونا و نيو مكسيكو قدام امريكا (مصدر ٤).

ج- لبنان:

برضه دوله ضعيفه مخلخله سكانيا. نفس وضع الاْردن.

Israel_Security_Strategy3

٢- تقسيم العرب و ألهائهم في خلافاتهم:

يعني مفيش اجمل من حرب بين الشيعه و السنه في المنطقه تستمر ٥٠٠ سنه و تخلص علي العرب و المسلمين و تقسم سوريا. بالعكس. وجود جيب سوري ضعيف علي الحدود مع الجولان يدعم امن اسرائيل. و هذا هو الحادث الان (انظر خريطه تقسيم سوريا المرفقه كما هو الوضع الان علي الارض).

٣- علاقه قويه مع العالم

و دي مشكله للعرب. يعني العرب معاهم الحق. و مع ذلك يطلع ناس يقولك مش حنتحاور مع العالم لانه ضدنا! و طبعا يسيبوا المجال كامل لأعدائهم. شيئ عجيب فعلا.

٤- عدم ظهور اي ديمقراطيه في المنطقه:

مهم ده قوي. اولا لانه بيسوء سمعه العرب و المسلمين في العالم. و كمان بيخلي الشعوب العربيه و المسلمه تحت السيطره. لو جه رئيس منتخب يقولك القدس و بتاع تبقي مشكله كبيره.

لدلك مرسي و اردوغان مشاكل ضخمه جدا لإسرائيل (مصدر ٥).

٥- تفوق حاسم في قوه السلاح.

عشان كده البرنامج النووي الإيراني كارثه لإسرائيل. و صعود الخلاف الشيعي السني متزامن تماماً مع صعود البرنامج النووي الايراني. لذلك تكره اسرائيل اوباما تماماً. و كمان يكره العرب المصهينون زي السيسي كمان اوباما جدا. جدا. (مصدر ٦). ليه؟ لان اوباما بيقول احنا مالنا و مال الشرق الأوسط. خليهم يحلوا مشاكلهم مع بعض و لما يخلصوا علي بعض حيجوا لامريكا. و معندوش مانع يسيب ايران و معاها قدره نوويه طورتها بنفسها و استحقتها. بالنسبه لإسرائيل ده معناه ان ايران ممكن تبقي زي ألمانيا يعني تقدر تعمل قنبله في شهر. و ده في حد ذاته معناه تحييد القدره العسكريه لإسرائيل في المنطقه و معناه ان النظام المصري و الخليجي و الأردني المعتمدين علي امن اسرائيل يبقي وجودهم مهدد.

ياريت نفهم:

———-

١- خلخله سيناء و طرد اهلها يصب في مصلحه اسرائيل.

٢- الصراع الشيعي السني يصب في مصلحه اسرائيل.

٣- انتهاء الديمقراطيه في مصر و سيطره العسكر فيها يصب في مصلحه اسرائيل.

٤- وجود الاْردن ذاته و دعمه من الخليج و بالذات الامارات (زوجه ولي عهد الامارات هي اخت ملك الاْردن) يصب في مصلحه اسرائيل.

أرجوكم نفهم! أرجوكم.

المصادر:

——–

١- حديث في الاستراتيجيه. الحلقات السابقه كلها:

jawdablog.org/category/الإقتصاد/استراتيجيات-وحلول/

٢- احاديث ديفيد بن جوريون مجمعه:

https://en.wikiquote.org/wiki/David_Ben-Gurion

٣- الدعم الأمني من اسرائيل و المالي من الخليج لتثبيت الاْردن:

http://www.i24news.tv/en/opinion/36579-140707-israel-the-ultimate-guarantor-of-jordan-s-security

http://www.oxfordbusinessgroup.com/news/gulf-support-bolsters-jordan%E2%80%99s-recovery

٤- استراتجية تعمير سينا:

https://jawdablog.org/2014/12/30/leave_the_sinai_desert_or_reconstruction/

٥- عداء اسرائيل لمرسي و اردوغان:

http://www.hurriyetdailynews.com/israel-behind-coup-to-oust-morsi-turkish-pm-erdogan-says.aspx?PageID=238&NID=52876&NewsCatID=338

https://www.youtube.com/watch?v=g6d8U9xDNG0

٦- عداء اسرائيل و العرب المصهينون لاوباما:

http://www.newsmax.com/TheWire/reasons-netanyahu-hates-obama/2015/03/19/id/631214/

 



Categories: استراتيجيات وحلول

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: